"موهوبو نجران" يقدمون 117 مشروعًا علميًّا خلال معرض "إبداع 2019"

"حكمي": تعليم المنطقة يولي أهمية كبيرة لتشجيع المواهب وتنميتها

أكد مدير عام التعليم بمنطقة نجران الدكتور محسن بن علي حكمي، أن تعليم المنطقة يولي أهمية كبيرة بالطلاب الموهوبين من خلال تشجيعهم والعمل على تنمية مواهبهم، منوهًا إلى أن العناية بالطلاب الموهوبين يعد واجبًا وطنيًّا وخيارًا استراتيجيًّا لرؤية المملكة 2030، وأن طموح طلاب وطالبات نجران لا يقف عند حد معين، بل يتجاوز المشاركات المحلية والسعي إلى تمثيل الوطن خارجيًّا.

وأوضح مدير إدارة الموهوبين بتعليم نجران خالد آل دغمان، أن إدارة الموهوبين بتعليم المنطقة تواصل جهودها في رعاية الطلاب والطالبات الموهوبين ودعمهم وتشجيعهم على تكريس مفهوم نحن قادرون- نحن مستعدون للمستقبل، وقد أسفرت هذه الجهود بفضل الله تعالى عن تقديم أكثر من ١٠٠ مشروع علمي ضمن معرض إبداع نجران ٢٠١٩، شارك بها طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية في مجالات علمية متنوعة.

وأشار إلى أن طلاب وطالبات نجران أثبتوا مواهبهم وقدراتهم على الإبداع والابتكار والتميز، وذلك من خلال المشاركة في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) الذي يهدف إلى توفير البيئة التنافسية التي تُشبع اهتمام الطلاب وتنمية روح الإبداع لديهم في المجالات العلمية والتقنية، واكتشاف المواهب والملكات العلمية لهم وإكسابهم مهارات البحث العلمي، وتطوير مواهبهم الخاصة وتمثيل المملكة العربية السعودية في المحافل الدولية بمشاريع متميزة.

وكشف أن عدد الطلاب المسجلين في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) من تعليم نجران، بلغ ١٥٢٥ طالبًا، فيما بلغ عدد المشاريع ١١٧ مشروعًا و٩٨ عرضًا، كما تم تدريب ١٣٨ معلمًا و٢٤٩١ طالبًا.

وأكد "آل دغمان" أن إدارة الموهوبين حثت الميدان التربوي وأولياء الأمور والطلاب على ترشيح الطلاب الواعدين بالموهبة في المشروع الوطني؛ للتعرف على الطلاب الموهوبين الذي يهدف إلى الكشف عن المرشحين من خلال أدوات علمية؛ للتعرف على الطلبة الموهوبين بما يدعم تحول المملكة إلى مجتمع معرفي، وتتمثل هذه الأدوات في: استمارة الترشيح الأولى التي تملأ من قبل المعلم أو ولي الأمر، وتحوي عددًا من الخصائص والسمات السلوكية التي تساعد على الاستدلال على سلوك الموهوب، وكذلك «مقياس موهبة للقدرات العقلية المتعددة» الذي يتكون من أربعة محاور رئيسة؛ وهي: الإبداع (المرونة العقلية)، والاستدلال اللغوي وفهم المقروء، والاستدلال الرياضي والمكاني، والاستدلال العلمي والميكانيكي، إضافة إلى مقياس موهبة للإبداع الذي يتكون من خمسة محاور، هي: الطلاقة، المرونة، الأصالة، الحساسية للمشكلات، إدراك التفاصيل.

بدورها أوضحت مديرة إدارة الموهوبات بتعليم نجران، فاطمة آل مستنير، أن ١٠٦٢ طالبة من طالبات المرحلة المتوسطة والثانوية بمدارس نجران استفدن من الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، الذي ساهم في تنمية روح الإبداع لدى الطلاب والطالبات في المجالات العلميّة والتقنية وتوفير البيئة التنافسية التي تشبع اهتمام الطالبات واكتشاف المواهب والملكات العلمية لديهن، وإكسابهن مهارات البحث العلمي بما يوفر تطوير مواهبهن العلمية الخاصة.

وأضافت أن الإدارة قامت بتقييم رؤية ورسالة إدارة الموهوبات من خلال طرح استبانة شارك بها أكثر من ٣٠٠، بهدف وضع رؤية ورسالة يمكن تحقيقها لإدارة الموهوبات، كما شاركت أكثر من ١٨٠ طالبة من طالبات الابتدائية والمتوسطة في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين، وهو مشروع شراكة استراتيجية بين كلٍّ من: وزارة التعليم، ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع، والمركز الوطني للقياس؛ للتعرف على الموهوبين ليسهل تقديم الرعاية المناسبة لهم والارتقاء بجودة معايير وأدوات التعرف عليهم، واستهدفت ٣٥ منسقة للموهوبات من خلال مشروع التطوير المهني لمعلمي فصول الموهوبين، والذي يهدف إلى كيفية تدريس الطالبات الموهوبات في فصول الموهوبين وتنمية قدراتهم في مجال تربية الموهوبين، وكذلك تم عقد اجتماع مع عضوات لجنة فصول الموهوبين مع مساعدة المدير للشؤون التعليمية للتأكد من تطبيق المشروع في المدارس وحصر الصعوبات ووضع حلول مقترحة للتنفيذ ومتابعة الجهات ذات العلاقة في تنفيذ التوصيات، ومتابعة إجراءات تنفيذ فصل الموهوبات بالمدارس المستهدفة، ومتابعة تأمين تجهيز فصول الموهوبات مع الجهات المعنية، وعقد لقاء مع منسقات الموهوبات بالمدارس لشرح خطوات تسجيل الطالبات على موقع موهبة وبمشروع التعرف ومن ثم بمركز قياس.

وأشارت إلى أنه تم تنفيذ برنامج تدريبي بعنوان "الموهبة وأساليب تنميتها"؛ وهو برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني؛ لتدريبهم على أساليب وتنمية المواهب لدى الطالبات وعرض مفاهيم ومصطلحات رعاية الموهوبين في التعليم العام والأساليب المتبعة في تنمية المواهب، كما تمت إقامة معرض إبداع للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي ٢٠١٩م بمشاركة ٩٥ طالبة.

وعقدت عددًا من الشراكات المجتمعية التي منها مشاركة عضوات هيئة التدريس بجامعة نجران في تحكيم مشاريع طالبات إبداع وتنفيذ برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني من قبل مشرفة الموهوبات.

وشاركت بعدد من الفعاليات منها تسجيل عدد ٤ طالبات المتفوقات دراسيًّا في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين ذاتيًّا ودفع الرسوم المالية عنهم، وإصدار خطابات شكر وتقدير لمنسقات الموهوبات لتحقيق العدد المستهدف في تسجيل الطالبات ولرفع المشاريع إلكترونيًّا وإصدار نشرة تربوية مصورة عن خطوات التسجيل على موقع إبداع، ورفع استمارة تكيف الطالبة المسرعة ميس بارودي للإدارة العامة للموهوبات، وحصر بيانات منسقات الموهوبات بالمدارس، وتعميم الدليل التنظيمي والإجرائي لدليل الرعاية المدرسية بالمدارس، ودليل وخطة العمل لمنسقة الموهوبات وطرح استبانات إلكترونية لقياس رضا المراجعات وقياس الأثر وتقييم أداء العمل بإدارة الموهوبات .

يذكر أن الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) هو مسابقة علمية سنوية تقوم على أساس التنافس في أحد المجالات العلمية، من خلال تقديم مشاريع علمية فردية وفقًا للمعايير والضوابط الخاصة بالمشروع، ويتم عرضها وتحكيمها في معرض إبداع نجران من قبل نخبة من الأكاديميين والمختصين وفق معايير علمية محددة؛ بهدف تحديد المشاريع المتميزة، وقد استهدف طلاب المرحلة المتوسطة والثانوية بمنطقة نجران.

اعلان
"موهوبو نجران" يقدمون 117 مشروعًا علميًّا خلال معرض "إبداع 2019"
سبق

أكد مدير عام التعليم بمنطقة نجران الدكتور محسن بن علي حكمي، أن تعليم المنطقة يولي أهمية كبيرة بالطلاب الموهوبين من خلال تشجيعهم والعمل على تنمية مواهبهم، منوهًا إلى أن العناية بالطلاب الموهوبين يعد واجبًا وطنيًّا وخيارًا استراتيجيًّا لرؤية المملكة 2030، وأن طموح طلاب وطالبات نجران لا يقف عند حد معين، بل يتجاوز المشاركات المحلية والسعي إلى تمثيل الوطن خارجيًّا.

وأوضح مدير إدارة الموهوبين بتعليم نجران خالد آل دغمان، أن إدارة الموهوبين بتعليم المنطقة تواصل جهودها في رعاية الطلاب والطالبات الموهوبين ودعمهم وتشجيعهم على تكريس مفهوم نحن قادرون- نحن مستعدون للمستقبل، وقد أسفرت هذه الجهود بفضل الله تعالى عن تقديم أكثر من ١٠٠ مشروع علمي ضمن معرض إبداع نجران ٢٠١٩، شارك بها طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية في مجالات علمية متنوعة.

وأشار إلى أن طلاب وطالبات نجران أثبتوا مواهبهم وقدراتهم على الإبداع والابتكار والتميز، وذلك من خلال المشاركة في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) الذي يهدف إلى توفير البيئة التنافسية التي تُشبع اهتمام الطلاب وتنمية روح الإبداع لديهم في المجالات العلمية والتقنية، واكتشاف المواهب والملكات العلمية لهم وإكسابهم مهارات البحث العلمي، وتطوير مواهبهم الخاصة وتمثيل المملكة العربية السعودية في المحافل الدولية بمشاريع متميزة.

وكشف أن عدد الطلاب المسجلين في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) من تعليم نجران، بلغ ١٥٢٥ طالبًا، فيما بلغ عدد المشاريع ١١٧ مشروعًا و٩٨ عرضًا، كما تم تدريب ١٣٨ معلمًا و٢٤٩١ طالبًا.

وأكد "آل دغمان" أن إدارة الموهوبين حثت الميدان التربوي وأولياء الأمور والطلاب على ترشيح الطلاب الواعدين بالموهبة في المشروع الوطني؛ للتعرف على الطلاب الموهوبين الذي يهدف إلى الكشف عن المرشحين من خلال أدوات علمية؛ للتعرف على الطلبة الموهوبين بما يدعم تحول المملكة إلى مجتمع معرفي، وتتمثل هذه الأدوات في: استمارة الترشيح الأولى التي تملأ من قبل المعلم أو ولي الأمر، وتحوي عددًا من الخصائص والسمات السلوكية التي تساعد على الاستدلال على سلوك الموهوب، وكذلك «مقياس موهبة للقدرات العقلية المتعددة» الذي يتكون من أربعة محاور رئيسة؛ وهي: الإبداع (المرونة العقلية)، والاستدلال اللغوي وفهم المقروء، والاستدلال الرياضي والمكاني، والاستدلال العلمي والميكانيكي، إضافة إلى مقياس موهبة للإبداع الذي يتكون من خمسة محاور، هي: الطلاقة، المرونة، الأصالة، الحساسية للمشكلات، إدراك التفاصيل.

بدورها أوضحت مديرة إدارة الموهوبات بتعليم نجران، فاطمة آل مستنير، أن ١٠٦٢ طالبة من طالبات المرحلة المتوسطة والثانوية بمدارس نجران استفدن من الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، الذي ساهم في تنمية روح الإبداع لدى الطلاب والطالبات في المجالات العلميّة والتقنية وتوفير البيئة التنافسية التي تشبع اهتمام الطالبات واكتشاف المواهب والملكات العلمية لديهن، وإكسابهن مهارات البحث العلمي بما يوفر تطوير مواهبهن العلمية الخاصة.

وأضافت أن الإدارة قامت بتقييم رؤية ورسالة إدارة الموهوبات من خلال طرح استبانة شارك بها أكثر من ٣٠٠، بهدف وضع رؤية ورسالة يمكن تحقيقها لإدارة الموهوبات، كما شاركت أكثر من ١٨٠ طالبة من طالبات الابتدائية والمتوسطة في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين، وهو مشروع شراكة استراتيجية بين كلٍّ من: وزارة التعليم، ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع، والمركز الوطني للقياس؛ للتعرف على الموهوبين ليسهل تقديم الرعاية المناسبة لهم والارتقاء بجودة معايير وأدوات التعرف عليهم، واستهدفت ٣٥ منسقة للموهوبات من خلال مشروع التطوير المهني لمعلمي فصول الموهوبين، والذي يهدف إلى كيفية تدريس الطالبات الموهوبات في فصول الموهوبين وتنمية قدراتهم في مجال تربية الموهوبين، وكذلك تم عقد اجتماع مع عضوات لجنة فصول الموهوبين مع مساعدة المدير للشؤون التعليمية للتأكد من تطبيق المشروع في المدارس وحصر الصعوبات ووضع حلول مقترحة للتنفيذ ومتابعة الجهات ذات العلاقة في تنفيذ التوصيات، ومتابعة إجراءات تنفيذ فصل الموهوبات بالمدارس المستهدفة، ومتابعة تأمين تجهيز فصول الموهوبات مع الجهات المعنية، وعقد لقاء مع منسقات الموهوبات بالمدارس لشرح خطوات تسجيل الطالبات على موقع موهبة وبمشروع التعرف ومن ثم بمركز قياس.

وأشارت إلى أنه تم تنفيذ برنامج تدريبي بعنوان "الموهبة وأساليب تنميتها"؛ وهو برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني؛ لتدريبهم على أساليب وتنمية المواهب لدى الطالبات وعرض مفاهيم ومصطلحات رعاية الموهوبين في التعليم العام والأساليب المتبعة في تنمية المواهب، كما تمت إقامة معرض إبداع للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي ٢٠١٩م بمشاركة ٩٥ طالبة.

وعقدت عددًا من الشراكات المجتمعية التي منها مشاركة عضوات هيئة التدريس بجامعة نجران في تحكيم مشاريع طالبات إبداع وتنفيذ برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني من قبل مشرفة الموهوبات.

وشاركت بعدد من الفعاليات منها تسجيل عدد ٤ طالبات المتفوقات دراسيًّا في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين ذاتيًّا ودفع الرسوم المالية عنهم، وإصدار خطابات شكر وتقدير لمنسقات الموهوبات لتحقيق العدد المستهدف في تسجيل الطالبات ولرفع المشاريع إلكترونيًّا وإصدار نشرة تربوية مصورة عن خطوات التسجيل على موقع إبداع، ورفع استمارة تكيف الطالبة المسرعة ميس بارودي للإدارة العامة للموهوبات، وحصر بيانات منسقات الموهوبات بالمدارس، وتعميم الدليل التنظيمي والإجرائي لدليل الرعاية المدرسية بالمدارس، ودليل وخطة العمل لمنسقة الموهوبات وطرح استبانات إلكترونية لقياس رضا المراجعات وقياس الأثر وتقييم أداء العمل بإدارة الموهوبات .

يذكر أن الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) هو مسابقة علمية سنوية تقوم على أساس التنافس في أحد المجالات العلمية، من خلال تقديم مشاريع علمية فردية وفقًا للمعايير والضوابط الخاصة بالمشروع، ويتم عرضها وتحكيمها في معرض إبداع نجران من قبل نخبة من الأكاديميين والمختصين وفق معايير علمية محددة؛ بهدف تحديد المشاريع المتميزة، وقد استهدف طلاب المرحلة المتوسطة والثانوية بمنطقة نجران.

10 يناير 2019 - 4 جمادى الأول 1440
10:12 PM

"موهوبو نجران" يقدمون 117 مشروعًا علميًّا خلال معرض "إبداع 2019"

"حكمي": تعليم المنطقة يولي أهمية كبيرة لتشجيع المواهب وتنميتها

A A A
0
2,857

أكد مدير عام التعليم بمنطقة نجران الدكتور محسن بن علي حكمي، أن تعليم المنطقة يولي أهمية كبيرة بالطلاب الموهوبين من خلال تشجيعهم والعمل على تنمية مواهبهم، منوهًا إلى أن العناية بالطلاب الموهوبين يعد واجبًا وطنيًّا وخيارًا استراتيجيًّا لرؤية المملكة 2030، وأن طموح طلاب وطالبات نجران لا يقف عند حد معين، بل يتجاوز المشاركات المحلية والسعي إلى تمثيل الوطن خارجيًّا.

وأوضح مدير إدارة الموهوبين بتعليم نجران خالد آل دغمان، أن إدارة الموهوبين بتعليم المنطقة تواصل جهودها في رعاية الطلاب والطالبات الموهوبين ودعمهم وتشجيعهم على تكريس مفهوم نحن قادرون- نحن مستعدون للمستقبل، وقد أسفرت هذه الجهود بفضل الله تعالى عن تقديم أكثر من ١٠٠ مشروع علمي ضمن معرض إبداع نجران ٢٠١٩، شارك بها طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية في مجالات علمية متنوعة.

وأشار إلى أن طلاب وطالبات نجران أثبتوا مواهبهم وقدراتهم على الإبداع والابتكار والتميز، وذلك من خلال المشاركة في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) الذي يهدف إلى توفير البيئة التنافسية التي تُشبع اهتمام الطلاب وتنمية روح الإبداع لديهم في المجالات العلمية والتقنية، واكتشاف المواهب والملكات العلمية لهم وإكسابهم مهارات البحث العلمي، وتطوير مواهبهم الخاصة وتمثيل المملكة العربية السعودية في المحافل الدولية بمشاريع متميزة.

وكشف أن عدد الطلاب المسجلين في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) من تعليم نجران، بلغ ١٥٢٥ طالبًا، فيما بلغ عدد المشاريع ١١٧ مشروعًا و٩٨ عرضًا، كما تم تدريب ١٣٨ معلمًا و٢٤٩١ طالبًا.

وأكد "آل دغمان" أن إدارة الموهوبين حثت الميدان التربوي وأولياء الأمور والطلاب على ترشيح الطلاب الواعدين بالموهبة في المشروع الوطني؛ للتعرف على الطلاب الموهوبين الذي يهدف إلى الكشف عن المرشحين من خلال أدوات علمية؛ للتعرف على الطلبة الموهوبين بما يدعم تحول المملكة إلى مجتمع معرفي، وتتمثل هذه الأدوات في: استمارة الترشيح الأولى التي تملأ من قبل المعلم أو ولي الأمر، وتحوي عددًا من الخصائص والسمات السلوكية التي تساعد على الاستدلال على سلوك الموهوب، وكذلك «مقياس موهبة للقدرات العقلية المتعددة» الذي يتكون من أربعة محاور رئيسة؛ وهي: الإبداع (المرونة العقلية)، والاستدلال اللغوي وفهم المقروء، والاستدلال الرياضي والمكاني، والاستدلال العلمي والميكانيكي، إضافة إلى مقياس موهبة للإبداع الذي يتكون من خمسة محاور، هي: الطلاقة، المرونة، الأصالة، الحساسية للمشكلات، إدراك التفاصيل.

بدورها أوضحت مديرة إدارة الموهوبات بتعليم نجران، فاطمة آل مستنير، أن ١٠٦٢ طالبة من طالبات المرحلة المتوسطة والثانوية بمدارس نجران استفدن من الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، الذي ساهم في تنمية روح الإبداع لدى الطلاب والطالبات في المجالات العلميّة والتقنية وتوفير البيئة التنافسية التي تشبع اهتمام الطالبات واكتشاف المواهب والملكات العلمية لديهن، وإكسابهن مهارات البحث العلمي بما يوفر تطوير مواهبهن العلمية الخاصة.

وأضافت أن الإدارة قامت بتقييم رؤية ورسالة إدارة الموهوبات من خلال طرح استبانة شارك بها أكثر من ٣٠٠، بهدف وضع رؤية ورسالة يمكن تحقيقها لإدارة الموهوبات، كما شاركت أكثر من ١٨٠ طالبة من طالبات الابتدائية والمتوسطة في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين، وهو مشروع شراكة استراتيجية بين كلٍّ من: وزارة التعليم، ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع، والمركز الوطني للقياس؛ للتعرف على الموهوبين ليسهل تقديم الرعاية المناسبة لهم والارتقاء بجودة معايير وأدوات التعرف عليهم، واستهدفت ٣٥ منسقة للموهوبات من خلال مشروع التطوير المهني لمعلمي فصول الموهوبين، والذي يهدف إلى كيفية تدريس الطالبات الموهوبات في فصول الموهوبين وتنمية قدراتهم في مجال تربية الموهوبين، وكذلك تم عقد اجتماع مع عضوات لجنة فصول الموهوبين مع مساعدة المدير للشؤون التعليمية للتأكد من تطبيق المشروع في المدارس وحصر الصعوبات ووضع حلول مقترحة للتنفيذ ومتابعة الجهات ذات العلاقة في تنفيذ التوصيات، ومتابعة إجراءات تنفيذ فصل الموهوبات بالمدارس المستهدفة، ومتابعة تأمين تجهيز فصول الموهوبات مع الجهات المعنية، وعقد لقاء مع منسقات الموهوبات بالمدارس لشرح خطوات تسجيل الطالبات على موقع موهبة وبمشروع التعرف ومن ثم بمركز قياس.

وأشارت إلى أنه تم تنفيذ برنامج تدريبي بعنوان "الموهبة وأساليب تنميتها"؛ وهو برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني؛ لتدريبهم على أساليب وتنمية المواهب لدى الطالبات وعرض مفاهيم ومصطلحات رعاية الموهوبين في التعليم العام والأساليب المتبعة في تنمية المواهب، كما تمت إقامة معرض إبداع للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي ٢٠١٩م بمشاركة ٩٥ طالبة.

وعقدت عددًا من الشراكات المجتمعية التي منها مشاركة عضوات هيئة التدريس بجامعة نجران في تحكيم مشاريع طالبات إبداع وتنفيذ برنامج تدريبي لطالبات كلية التقنية والتدريب المهني من قبل مشرفة الموهوبات.

وشاركت بعدد من الفعاليات منها تسجيل عدد ٤ طالبات المتفوقات دراسيًّا في المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين ذاتيًّا ودفع الرسوم المالية عنهم، وإصدار خطابات شكر وتقدير لمنسقات الموهوبات لتحقيق العدد المستهدف في تسجيل الطالبات ولرفع المشاريع إلكترونيًّا وإصدار نشرة تربوية مصورة عن خطوات التسجيل على موقع إبداع، ورفع استمارة تكيف الطالبة المسرعة ميس بارودي للإدارة العامة للموهوبات، وحصر بيانات منسقات الموهوبات بالمدارس، وتعميم الدليل التنظيمي والإجرائي لدليل الرعاية المدرسية بالمدارس، ودليل وخطة العمل لمنسقة الموهوبات وطرح استبانات إلكترونية لقياس رضا المراجعات وقياس الأثر وتقييم أداء العمل بإدارة الموهوبات .

يذكر أن الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع ٢٠١٩) هو مسابقة علمية سنوية تقوم على أساس التنافس في أحد المجالات العلمية، من خلال تقديم مشاريع علمية فردية وفقًا للمعايير والضوابط الخاصة بالمشروع، ويتم عرضها وتحكيمها في معرض إبداع نجران من قبل نخبة من الأكاديميين والمختصين وفق معايير علمية محددة؛ بهدف تحديد المشاريع المتميزة، وقد استهدف طلاب المرحلة المتوسطة والثانوية بمنطقة نجران.