باكستان.. ارتفاع ضحايا الهجوم الذي استهدف موكب لشركة نفط إلى 15 قتيلاً

كان متجهاً من مدينة جوادر نحو كراتشي ويحظى بحماية حرس خاص للشركة

أكّدت السلطات الباكستانية أن الهجوم الذي استهدف موكب شركة النفط والغاز الباكستانية في مدينة أومارا بإقليم بلوشستان، أمس، أسفر عن مقتل 15 شخصاً؛ بينهم 8 جنود من رجال القوات شبه العسكرية، وسبعة من الحرس الخاص التابع للشركة.

وأوضح وزير الداخلية في حكومة إقليم بلوشستان مير ضياء الله لانغو؛ أن الهجوم نفّذه مسلحون بالأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية، واستهدف موكب شركة النفط والغاز على الطريق الساحلي السريع في مدينة أومارا، حيث كان الموكب متجهاً من مدينة جوادر نحو مدينة كراتشي، وكان الموكب يحظى بحماية الحرس الخاص للشركة، مع حماية إضافية من القوات شبه العسكرية المنتشرة في بلوشستان.

من جانبه، أكّد وزير الداخلية الفيدرالي إعجاز شاه؛ أنه أمر أجهزة الأمن بالتنسيق مع الحكومة الإقليمية في بلوشستان لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بشكل سريع لتعقب المسلحين الذين نفّذوا الهجوم.

هذا وأعلنت منظمة "راجي آجوي سانغار" البلوشية المحظورة، مسؤولية الهجوم الأخير على موكب شركة تنمية النفط والغاز الباكستانية.

وتعد منظمة "راجي آجوي سانغار" تحالفاً لثلاث منظمات محظورة، وهي كل من: منظمة جيش تحرير بلوشستان، ومنظمة جبهة تحرير بلوشستان، ومنظمة الحرس القومي البلوشي، وسبق أن أعلنت عن مسؤولية تنفيذ عدد من الهجمات التي طالت قوات الأمن الباكستانية في إقليم بلوشستان، واستدعت "الخارجية" الباكستانية في أبريل 2019م السفير الإيراني لدى إسلام أباد لتسليمه مذكرة احتجاج على إيواء إيران عناصر هذه المنظمة على أراضيها على الرغم من تبنيها مسؤولية هجمات وتفجيرات تنفّذها في باكستان.

باكستان
اعلان
باكستان.. ارتفاع ضحايا الهجوم الذي استهدف موكب لشركة نفط إلى 15 قتيلاً
سبق

أكّدت السلطات الباكستانية أن الهجوم الذي استهدف موكب شركة النفط والغاز الباكستانية في مدينة أومارا بإقليم بلوشستان، أمس، أسفر عن مقتل 15 شخصاً؛ بينهم 8 جنود من رجال القوات شبه العسكرية، وسبعة من الحرس الخاص التابع للشركة.

وأوضح وزير الداخلية في حكومة إقليم بلوشستان مير ضياء الله لانغو؛ أن الهجوم نفّذه مسلحون بالأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية، واستهدف موكب شركة النفط والغاز على الطريق الساحلي السريع في مدينة أومارا، حيث كان الموكب متجهاً من مدينة جوادر نحو مدينة كراتشي، وكان الموكب يحظى بحماية الحرس الخاص للشركة، مع حماية إضافية من القوات شبه العسكرية المنتشرة في بلوشستان.

من جانبه، أكّد وزير الداخلية الفيدرالي إعجاز شاه؛ أنه أمر أجهزة الأمن بالتنسيق مع الحكومة الإقليمية في بلوشستان لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بشكل سريع لتعقب المسلحين الذين نفّذوا الهجوم.

هذا وأعلنت منظمة "راجي آجوي سانغار" البلوشية المحظورة، مسؤولية الهجوم الأخير على موكب شركة تنمية النفط والغاز الباكستانية.

وتعد منظمة "راجي آجوي سانغار" تحالفاً لثلاث منظمات محظورة، وهي كل من: منظمة جيش تحرير بلوشستان، ومنظمة جبهة تحرير بلوشستان، ومنظمة الحرس القومي البلوشي، وسبق أن أعلنت عن مسؤولية تنفيذ عدد من الهجمات التي طالت قوات الأمن الباكستانية في إقليم بلوشستان، واستدعت "الخارجية" الباكستانية في أبريل 2019م السفير الإيراني لدى إسلام أباد لتسليمه مذكرة احتجاج على إيواء إيران عناصر هذه المنظمة على أراضيها على الرغم من تبنيها مسؤولية هجمات وتفجيرات تنفّذها في باكستان.

16 أكتوبر 2020 - 29 صفر 1442
01:11 PM

باكستان.. ارتفاع ضحايا الهجوم الذي استهدف موكب لشركة نفط إلى 15 قتيلاً

كان متجهاً من مدينة جوادر نحو كراتشي ويحظى بحماية حرس خاص للشركة

A A A
1
3,036

أكّدت السلطات الباكستانية أن الهجوم الذي استهدف موكب شركة النفط والغاز الباكستانية في مدينة أومارا بإقليم بلوشستان، أمس، أسفر عن مقتل 15 شخصاً؛ بينهم 8 جنود من رجال القوات شبه العسكرية، وسبعة من الحرس الخاص التابع للشركة.

وأوضح وزير الداخلية في حكومة إقليم بلوشستان مير ضياء الله لانغو؛ أن الهجوم نفّذه مسلحون بالأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية، واستهدف موكب شركة النفط والغاز على الطريق الساحلي السريع في مدينة أومارا، حيث كان الموكب متجهاً من مدينة جوادر نحو مدينة كراتشي، وكان الموكب يحظى بحماية الحرس الخاص للشركة، مع حماية إضافية من القوات شبه العسكرية المنتشرة في بلوشستان.

من جانبه، أكّد وزير الداخلية الفيدرالي إعجاز شاه؛ أنه أمر أجهزة الأمن بالتنسيق مع الحكومة الإقليمية في بلوشستان لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بشكل سريع لتعقب المسلحين الذين نفّذوا الهجوم.

هذا وأعلنت منظمة "راجي آجوي سانغار" البلوشية المحظورة، مسؤولية الهجوم الأخير على موكب شركة تنمية النفط والغاز الباكستانية.

وتعد منظمة "راجي آجوي سانغار" تحالفاً لثلاث منظمات محظورة، وهي كل من: منظمة جيش تحرير بلوشستان، ومنظمة جبهة تحرير بلوشستان، ومنظمة الحرس القومي البلوشي، وسبق أن أعلنت عن مسؤولية تنفيذ عدد من الهجمات التي طالت قوات الأمن الباكستانية في إقليم بلوشستان، واستدعت "الخارجية" الباكستانية في أبريل 2019م السفير الإيراني لدى إسلام أباد لتسليمه مذكرة احتجاج على إيواء إيران عناصر هذه المنظمة على أراضيها على الرغم من تبنيها مسؤولية هجمات وتفجيرات تنفّذها في باكستان.