فيصل بن خالد: تعويض السعوديين بالقطاع الخاص يجسِّد اهتمام القيادة بالمواطن

أكد أن هذا الأمر الكريم يُضاف إلى مجمل القرارات السابقة

نوَّه مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، بالأمر الملكي الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - القاضي بصرف (تسعة مليارات ريال) تعويضًا لأكثر من 1.2 مليون مواطن، يعملون في المنشآت المتأثرة من تداعيات كورونا.

وقال مستشار خادم الحرمين: "إن هذا الأمر الملكي يجسِّد أولوية الاهتمام بالمواطن، وعناية الدولة بأبنائها وبناتها، وتلمُّس احتياجاتهم".

وأضاف بأن الجميع شاهد أعدادًا كبيرة من الموظفين في عدد من دول العالم، يعانون بعد فقدان وظائفهم بسبب تداعيات أزمة كورونا. وفي وطننا استبقت حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين أي تأثيرات محتملة على أبنائها العاملين في القطاع الخاص، واتخذت قرارًا استباقيًّا، يضمن عدم فقدانهم وظائفهم، ويوفر دخلاً بديلاً لمن فقد دخله.

وقال: "هذا الأمر الكريم يُضاف إلى مجمل القرارات السابقة التي كانت –وما زالت- تؤكد أن حكومتنا الرشيدة تبذل كل ما في وسعها للوقوف ضد هذه الجائحة، ومواجهتها، وأن للإنسان أهمية قصوى في كل أمر".

وأكد أن "الحرص والاهتمام على سلامة وضمان العيش الكريم للمواطن السعودي نهج لقيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسس؛ إذ تولي هذه الجوانب جُل اهتمامها".

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القطاع الخاص
اعلان
فيصل بن خالد: تعويض السعوديين بالقطاع الخاص يجسِّد اهتمام القيادة بالمواطن
سبق

نوَّه مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، بالأمر الملكي الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - القاضي بصرف (تسعة مليارات ريال) تعويضًا لأكثر من 1.2 مليون مواطن، يعملون في المنشآت المتأثرة من تداعيات كورونا.

وقال مستشار خادم الحرمين: "إن هذا الأمر الملكي يجسِّد أولوية الاهتمام بالمواطن، وعناية الدولة بأبنائها وبناتها، وتلمُّس احتياجاتهم".

وأضاف بأن الجميع شاهد أعدادًا كبيرة من الموظفين في عدد من دول العالم، يعانون بعد فقدان وظائفهم بسبب تداعيات أزمة كورونا. وفي وطننا استبقت حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين أي تأثيرات محتملة على أبنائها العاملين في القطاع الخاص، واتخذت قرارًا استباقيًّا، يضمن عدم فقدانهم وظائفهم، ويوفر دخلاً بديلاً لمن فقد دخله.

وقال: "هذا الأمر الكريم يُضاف إلى مجمل القرارات السابقة التي كانت –وما زالت- تؤكد أن حكومتنا الرشيدة تبذل كل ما في وسعها للوقوف ضد هذه الجائحة، ومواجهتها، وأن للإنسان أهمية قصوى في كل أمر".

وأكد أن "الحرص والاهتمام على سلامة وضمان العيش الكريم للمواطن السعودي نهج لقيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسس؛ إذ تولي هذه الجوانب جُل اهتمامها".

03 إبريل 2020 - 10 شعبان 1441
11:07 PM

فيصل بن خالد: تعويض السعوديين بالقطاع الخاص يجسِّد اهتمام القيادة بالمواطن

أكد أن هذا الأمر الكريم يُضاف إلى مجمل القرارات السابقة

A A A
3
6,699

نوَّه مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، بالأمر الملكي الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - القاضي بصرف (تسعة مليارات ريال) تعويضًا لأكثر من 1.2 مليون مواطن، يعملون في المنشآت المتأثرة من تداعيات كورونا.

وقال مستشار خادم الحرمين: "إن هذا الأمر الملكي يجسِّد أولوية الاهتمام بالمواطن، وعناية الدولة بأبنائها وبناتها، وتلمُّس احتياجاتهم".

وأضاف بأن الجميع شاهد أعدادًا كبيرة من الموظفين في عدد من دول العالم، يعانون بعد فقدان وظائفهم بسبب تداعيات أزمة كورونا. وفي وطننا استبقت حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين أي تأثيرات محتملة على أبنائها العاملين في القطاع الخاص، واتخذت قرارًا استباقيًّا، يضمن عدم فقدانهم وظائفهم، ويوفر دخلاً بديلاً لمن فقد دخله.

وقال: "هذا الأمر الكريم يُضاف إلى مجمل القرارات السابقة التي كانت –وما زالت- تؤكد أن حكومتنا الرشيدة تبذل كل ما في وسعها للوقوف ضد هذه الجائحة، ومواجهتها، وأن للإنسان أهمية قصوى في كل أمر".

وأكد أن "الحرص والاهتمام على سلامة وضمان العيش الكريم للمواطن السعودي نهج لقيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسس؛ إذ تولي هذه الجوانب جُل اهتمامها".