برعاية الملك .. ولي العهد يضع حجر أساس "سبارك" الإثنين .. هنا تتوافر 100 ألف وظيفة

مدينة توطّن 350 منشأة جديدة وتُوجِد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والمنافسة العالمية

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، يضع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حجر الأساس لمدينة الملك سلمان للطاقة بمدينة الظهران بالمنطقة الشرقية "سبارك"، الإثنين المقبل؛ حيث يُقام حفلٌ بهذه المناسبة بالقاعة الكبرى بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء".

ووجّه وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة "أرامكو السعودية" خالد بن عبدالعزيز الفالح؛ الدعوة لكبار المسؤولين والمختصين لحضور هذه المناسبة، وقالت شركة "أرامكو السعودية": إن مدينة الملك سلمان للطاقة "سبارك"، من المتوقع أن توفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد.

وأضافت، أن المدينة ستتمكّن كذلك من توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وإيجاد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

وبيّنت أنه بعد بدء أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع في سبتمبر 2017م، تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصاميم الهندسية لكامل المشروع، فيما يتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى في عام 2021م.

وأوضحت أنه يجري في الوقت الحالي التفاوض مع عديد من المستثمرين، في إطار خطة لجذب أكثر من 120 استثماراً صناعياً بنهاية المرحلة الأولى من المشروع، مشيرة إلى أنها ستنقل إدارة أعمال الحفر وصيانة الآبار التابعة لها إلى المدينة التي ستكون مركزاً لإدارة سلاسل الإمداد.

وأشارت إلى أن مدينة الملك سلمان للطاقة تستهدف مجالات إنتاجية حيوية عدة، وهي: التنقيب والإنتاج والتكرير، والبتروكيماويات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، وتضم الأنشطة التصنيعية والخدمية بالمدينة: خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

وتقع مدينة الملك سلمان للطاقة بين حاضرتَي الدمام والأحساء، وسيتم تطويرها خلال ثلاث مراحل على مساحة إجمالية تبلغ 50 كيلو متراً مربعاً، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومتراً مربعاً.

ويضم المشروع خمس مناطق محورية: "المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية".

اعلان
برعاية الملك .. ولي العهد يضع حجر أساس "سبارك" الإثنين .. هنا تتوافر 100 ألف وظيفة
سبق

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، يضع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حجر الأساس لمدينة الملك سلمان للطاقة بمدينة الظهران بالمنطقة الشرقية "سبارك"، الإثنين المقبل؛ حيث يُقام حفلٌ بهذه المناسبة بالقاعة الكبرى بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء".

ووجّه وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة "أرامكو السعودية" خالد بن عبدالعزيز الفالح؛ الدعوة لكبار المسؤولين والمختصين لحضور هذه المناسبة، وقالت شركة "أرامكو السعودية": إن مدينة الملك سلمان للطاقة "سبارك"، من المتوقع أن توفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد.

وأضافت، أن المدينة ستتمكّن كذلك من توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وإيجاد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

وبيّنت أنه بعد بدء أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع في سبتمبر 2017م، تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصاميم الهندسية لكامل المشروع، فيما يتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى في عام 2021م.

وأوضحت أنه يجري في الوقت الحالي التفاوض مع عديد من المستثمرين، في إطار خطة لجذب أكثر من 120 استثماراً صناعياً بنهاية المرحلة الأولى من المشروع، مشيرة إلى أنها ستنقل إدارة أعمال الحفر وصيانة الآبار التابعة لها إلى المدينة التي ستكون مركزاً لإدارة سلاسل الإمداد.

وأشارت إلى أن مدينة الملك سلمان للطاقة تستهدف مجالات إنتاجية حيوية عدة، وهي: التنقيب والإنتاج والتكرير، والبتروكيماويات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، وتضم الأنشطة التصنيعية والخدمية بالمدينة: خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

وتقع مدينة الملك سلمان للطاقة بين حاضرتَي الدمام والأحساء، وسيتم تطويرها خلال ثلاث مراحل على مساحة إجمالية تبلغ 50 كيلو متراً مربعاً، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومتراً مربعاً.

ويضم المشروع خمس مناطق محورية: "المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية".

07 ديسمبر 2018 - 29 ربيع الأول 1440
02:48 PM

برعاية الملك .. ولي العهد يضع حجر أساس "سبارك" الإثنين .. هنا تتوافر 100 ألف وظيفة

مدينة توطّن 350 منشأة جديدة وتُوجِد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والمنافسة العالمية

A A A
15
59,657

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، يضع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حجر الأساس لمدينة الملك سلمان للطاقة بمدينة الظهران بالمنطقة الشرقية "سبارك"، الإثنين المقبل؛ حيث يُقام حفلٌ بهذه المناسبة بالقاعة الكبرى بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء".

ووجّه وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة "أرامكو السعودية" خالد بن عبدالعزيز الفالح؛ الدعوة لكبار المسؤولين والمختصين لحضور هذه المناسبة، وقالت شركة "أرامكو السعودية": إن مدينة الملك سلمان للطاقة "سبارك"، من المتوقع أن توفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد.

وأضافت، أن المدينة ستتمكّن كذلك من توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وإيجاد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

وبيّنت أنه بعد بدء أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع في سبتمبر 2017م، تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصاميم الهندسية لكامل المشروع، فيما يتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى في عام 2021م.

وأوضحت أنه يجري في الوقت الحالي التفاوض مع عديد من المستثمرين، في إطار خطة لجذب أكثر من 120 استثماراً صناعياً بنهاية المرحلة الأولى من المشروع، مشيرة إلى أنها ستنقل إدارة أعمال الحفر وصيانة الآبار التابعة لها إلى المدينة التي ستكون مركزاً لإدارة سلاسل الإمداد.

وأشارت إلى أن مدينة الملك سلمان للطاقة تستهدف مجالات إنتاجية حيوية عدة، وهي: التنقيب والإنتاج والتكرير، والبتروكيماويات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، وتضم الأنشطة التصنيعية والخدمية بالمدينة: خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

وتقع مدينة الملك سلمان للطاقة بين حاضرتَي الدمام والأحساء، وسيتم تطويرها خلال ثلاث مراحل على مساحة إجمالية تبلغ 50 كيلو متراً مربعاً، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومتراً مربعاً.

ويضم المشروع خمس مناطق محورية: "المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية".