غرفة جدة تعرّف بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية للتصدي لتداعيات "كورونا"

ضمن سلسلة لقاءاتها المفتوحة عبر منصتها الرقمية التفاعلية

نظمت غرفة جدة عبر منصتها الرقمية التفاعلية، لقاءً تعريفياً بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لتخفيف الأثر المالي والاقتصادي على القطاع الخاص جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وجاء اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات المفتوحة التي تنظمها الغرفة في إطار تعزيز استمرار التواصل بين الجهات الحكومية المعنية وأصحاب الأعمال، وتماشياً مع الجهود الحثيثة التي أطلقتها الدولة - حفظها الله - لتخفيف الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا.

واستعرض خلال اللقاء أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي، آليات الاستفادة من برامج ومبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص في مواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لتفشي فيروس كورونا، متطرقاً إلى التصدير كأحد أبرز التوجهات التنموية للمملكة، حيث يعد أهم المؤشرات التي تدل على التطور ويعكس مدى نمو الاقتصاد وتأثيره العالمي.

وأشار أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية إلى مبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص، حيث تعمل الهيئة على عدد من المبادرات من منطلق الإستراتيجية الوطنية للتصدير، كمبادرة بنك الاستيراد والتصدير، ومبادرة "صنع في السعودية"، ومبادرة المكاتب الدولية، مشيراً إلى أن هيئة تنمية الصادرات السعودية ستواصل العمل عن بعد عبر منظومة رقمية بنفس الكفاءة والفاعلية عبر الموقع الإلكتروني: www.saudiexports.sa، والبريد الإلكتروني: CC@saudiexports.sa، والرقم الموحد 920007355.

وفي ختام اللقاء تم السماح بالمداخلات والاستفسارات من قبل أصحاب الأعمال وممثلي القطاع الخاص، والتي تركزت حول مبادرات وبرامج دعم القطاع الخاص في هذه الظروف الحرجة وتمكينه من القيام بدوره في تعزيز النمو الاقتصادي، إلى جانب المناقشات حول دور هيئة تنمية الصادرات السعودية في ظل أزمة تداعيات فيروس كورونا.

يذكر أن اللقاء التعريفي لمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية تم بثه مباشرة من خلال قناة غرفة جدة على اليوتيوب، وإتاحة الوصول إليه من قبل الجمهور لعموم الفائدة، وسط تفاعل الكثير من أصحاب الأعمال والمهتمين بقطاع الاستيراد والتصدير.

جدة غرفة جدة هيئة تنمية الصادرات السعودية القطاع الخاص فيروس كورونا الجديد
اعلان
غرفة جدة تعرّف بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية للتصدي لتداعيات "كورونا"
سبق

نظمت غرفة جدة عبر منصتها الرقمية التفاعلية، لقاءً تعريفياً بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لتخفيف الأثر المالي والاقتصادي على القطاع الخاص جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وجاء اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات المفتوحة التي تنظمها الغرفة في إطار تعزيز استمرار التواصل بين الجهات الحكومية المعنية وأصحاب الأعمال، وتماشياً مع الجهود الحثيثة التي أطلقتها الدولة - حفظها الله - لتخفيف الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا.

واستعرض خلال اللقاء أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي، آليات الاستفادة من برامج ومبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص في مواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لتفشي فيروس كورونا، متطرقاً إلى التصدير كأحد أبرز التوجهات التنموية للمملكة، حيث يعد أهم المؤشرات التي تدل على التطور ويعكس مدى نمو الاقتصاد وتأثيره العالمي.

وأشار أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية إلى مبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص، حيث تعمل الهيئة على عدد من المبادرات من منطلق الإستراتيجية الوطنية للتصدير، كمبادرة بنك الاستيراد والتصدير، ومبادرة "صنع في السعودية"، ومبادرة المكاتب الدولية، مشيراً إلى أن هيئة تنمية الصادرات السعودية ستواصل العمل عن بعد عبر منظومة رقمية بنفس الكفاءة والفاعلية عبر الموقع الإلكتروني: www.saudiexports.sa، والبريد الإلكتروني: CC@saudiexports.sa، والرقم الموحد 920007355.

وفي ختام اللقاء تم السماح بالمداخلات والاستفسارات من قبل أصحاب الأعمال وممثلي القطاع الخاص، والتي تركزت حول مبادرات وبرامج دعم القطاع الخاص في هذه الظروف الحرجة وتمكينه من القيام بدوره في تعزيز النمو الاقتصادي، إلى جانب المناقشات حول دور هيئة تنمية الصادرات السعودية في ظل أزمة تداعيات فيروس كورونا.

يذكر أن اللقاء التعريفي لمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية تم بثه مباشرة من خلال قناة غرفة جدة على اليوتيوب، وإتاحة الوصول إليه من قبل الجمهور لعموم الفائدة، وسط تفاعل الكثير من أصحاب الأعمال والمهتمين بقطاع الاستيراد والتصدير.

24 إبريل 2020 - 1 رمضان 1441
11:29 PM

غرفة جدة تعرّف بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية للتصدي لتداعيات "كورونا"

ضمن سلسلة لقاءاتها المفتوحة عبر منصتها الرقمية التفاعلية

A A A
0
1,462

نظمت غرفة جدة عبر منصتها الرقمية التفاعلية، لقاءً تعريفياً بمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لتخفيف الأثر المالي والاقتصادي على القطاع الخاص جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وجاء اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات المفتوحة التي تنظمها الغرفة في إطار تعزيز استمرار التواصل بين الجهات الحكومية المعنية وأصحاب الأعمال، وتماشياً مع الجهود الحثيثة التي أطلقتها الدولة - حفظها الله - لتخفيف الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا.

واستعرض خلال اللقاء أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي، آليات الاستفادة من برامج ومبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص في مواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الاحترازية لتفشي فيروس كورونا، متطرقاً إلى التصدير كأحد أبرز التوجهات التنموية للمملكة، حيث يعد أهم المؤشرات التي تدل على التطور ويعكس مدى نمو الاقتصاد وتأثيره العالمي.

وأشار أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية إلى مبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية لدعم القطاع الخاص، حيث تعمل الهيئة على عدد من المبادرات من منطلق الإستراتيجية الوطنية للتصدير، كمبادرة بنك الاستيراد والتصدير، ومبادرة "صنع في السعودية"، ومبادرة المكاتب الدولية، مشيراً إلى أن هيئة تنمية الصادرات السعودية ستواصل العمل عن بعد عبر منظومة رقمية بنفس الكفاءة والفاعلية عبر الموقع الإلكتروني: www.saudiexports.sa، والبريد الإلكتروني: CC@saudiexports.sa، والرقم الموحد 920007355.

وفي ختام اللقاء تم السماح بالمداخلات والاستفسارات من قبل أصحاب الأعمال وممثلي القطاع الخاص، والتي تركزت حول مبادرات وبرامج دعم القطاع الخاص في هذه الظروف الحرجة وتمكينه من القيام بدوره في تعزيز النمو الاقتصادي، إلى جانب المناقشات حول دور هيئة تنمية الصادرات السعودية في ظل أزمة تداعيات فيروس كورونا.

يذكر أن اللقاء التعريفي لمبادرات هيئة تنمية الصادرات السعودية تم بثه مباشرة من خلال قناة غرفة جدة على اليوتيوب، وإتاحة الوصول إليه من قبل الجمهور لعموم الفائدة، وسط تفاعل الكثير من أصحاب الأعمال والمهتمين بقطاع الاستيراد والتصدير.