تطوير أول كمامة في العالم تضيء عند رصد فيروس كورونا

اختراع لفريق علماء من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

تمكّنت مجموعة من العلماء من تطوير أول كمامة في العالم تضيء بمجرد رصد فيروس كورونا.

وأوضح فريق العلماء من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن ذلك الاختراع سيساعد بصورة كبيرة الجهات الطبية في جهودهم لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وقالت صحيفة "إيفننج ستاندرد" البريطانية، إن العلماء استفادوا في تصميم تلك الكمامة من جهود العلماء في رصد فيروسات سابقة مثل إيبولا وزيكا.

وتستخدم تلك الكمامات الجديدة "إشارات ضوئية فلورسنت"، عند رصد تنفس شخص مصاب بكورونا أو عطس أو سعال خاص به.

وسيساعد ذلك الاختراع الجديد على مواجهة مشكلات مرتبطة بطرق الفحص الأخرى مثل قياس درجة الحرارة.

ونقلت الصحيفة عن جيم كولينز؛ قوله: "يمكن أن يتم تصميم تلك الكمامات في المطارات حتى يمكن إنهاء الإجراءات الأمنية بصورة أكثر سهولة، ويمكن استخدامها أمام مقار العمل ولدى الجهات الطبية".

وتابع قائلاً "يمكنك أنت أو أنا استخدامها في الطريق إلى العمل ومنه، يمكن أن تستخدمها المستشفيات للمرضى عند دخولهم، أو حين الانتظار قبل إجراء الكشف للمصابين".

وأشارت الدراسة إلى أن الاختبارات التقليدية لفيروس كورونا أبطأت بصورة كبيرة محاولات عديد من الدول، السيطرة على الفيروس، لذلك كانت هناك حاجة إلى مثل تلك الكمامة.

وتابع كولينز؛ قائلاً "رغم أن تطوير الكمامة لا يزال في مراحله الأولى إلا أن النتائج تبدو حتى الآن واعدة جداً".

وسيختبر الفريق البحثي أجهزة الاستشعار المزوّدة بها الكمامات بحيث يرصد العلماء مدى فعاليتها في رصد الفيروس عن طريق الرذاذ أو اللعاب.

كما يبحث العلماء أيضاً إمكانية تضمين أجهزة الاستشعار الجديدة داخل الكمامات نفسها أو يتم تضمينها في السطح الخارجي للكمامات.

واستمر كولينز؛ قائلاً "بمجرد وصولنا إلى مرحلة تركيب المستشعرات على الكمامات، سنبدأ تجربتها على الأفراد، ثم إطلاقها بصورة رسمية لمكافحة فيروس كورونا".

واستخدمت تقنيات مماثلة خلال عام 2018، لرصد واكتشاف فيروسات، مثل: سارس والحصبة والتهاب الكبد الوبائي وفيروس غرب النيل، والإنفلونزا، وما إلى ذلك من الفيروسات.

وتوقّع الفريق البحثي أن يتم تصميم تلك الكمامات من البلاستيك أو الكوارتز، حتى يمكن إنتاجها بشكل وفير ورخيص الثمن.

كما سيتم تصميم المستشعرات من مواد وراثية مرتبطة بـDNA الخاص بالفيروس، يتم تجفيفها على آلة "ليوفيازر" التي تزيل الرطوبة عن المواد الوراثية دون موتها.

ويمكن لتلك المادة أن تكون مستقرة فترات طويلة؛ ما يمنح تلك الكمامات فترات صلاحية طويلة الأمد.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
تطوير أول كمامة في العالم تضيء عند رصد فيروس كورونا
سبق

تمكّنت مجموعة من العلماء من تطوير أول كمامة في العالم تضيء بمجرد رصد فيروس كورونا.

وأوضح فريق العلماء من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن ذلك الاختراع سيساعد بصورة كبيرة الجهات الطبية في جهودهم لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وقالت صحيفة "إيفننج ستاندرد" البريطانية، إن العلماء استفادوا في تصميم تلك الكمامة من جهود العلماء في رصد فيروسات سابقة مثل إيبولا وزيكا.

وتستخدم تلك الكمامات الجديدة "إشارات ضوئية فلورسنت"، عند رصد تنفس شخص مصاب بكورونا أو عطس أو سعال خاص به.

وسيساعد ذلك الاختراع الجديد على مواجهة مشكلات مرتبطة بطرق الفحص الأخرى مثل قياس درجة الحرارة.

ونقلت الصحيفة عن جيم كولينز؛ قوله: "يمكن أن يتم تصميم تلك الكمامات في المطارات حتى يمكن إنهاء الإجراءات الأمنية بصورة أكثر سهولة، ويمكن استخدامها أمام مقار العمل ولدى الجهات الطبية".

وتابع قائلاً "يمكنك أنت أو أنا استخدامها في الطريق إلى العمل ومنه، يمكن أن تستخدمها المستشفيات للمرضى عند دخولهم، أو حين الانتظار قبل إجراء الكشف للمصابين".

وأشارت الدراسة إلى أن الاختبارات التقليدية لفيروس كورونا أبطأت بصورة كبيرة محاولات عديد من الدول، السيطرة على الفيروس، لذلك كانت هناك حاجة إلى مثل تلك الكمامة.

وتابع كولينز؛ قائلاً "رغم أن تطوير الكمامة لا يزال في مراحله الأولى إلا أن النتائج تبدو حتى الآن واعدة جداً".

وسيختبر الفريق البحثي أجهزة الاستشعار المزوّدة بها الكمامات بحيث يرصد العلماء مدى فعاليتها في رصد الفيروس عن طريق الرذاذ أو اللعاب.

كما يبحث العلماء أيضاً إمكانية تضمين أجهزة الاستشعار الجديدة داخل الكمامات نفسها أو يتم تضمينها في السطح الخارجي للكمامات.

واستمر كولينز؛ قائلاً "بمجرد وصولنا إلى مرحلة تركيب المستشعرات على الكمامات، سنبدأ تجربتها على الأفراد، ثم إطلاقها بصورة رسمية لمكافحة فيروس كورونا".

واستخدمت تقنيات مماثلة خلال عام 2018، لرصد واكتشاف فيروسات، مثل: سارس والحصبة والتهاب الكبد الوبائي وفيروس غرب النيل، والإنفلونزا، وما إلى ذلك من الفيروسات.

وتوقّع الفريق البحثي أن يتم تصميم تلك الكمامات من البلاستيك أو الكوارتز، حتى يمكن إنتاجها بشكل وفير ورخيص الثمن.

كما سيتم تصميم المستشعرات من مواد وراثية مرتبطة بـDNA الخاص بالفيروس، يتم تجفيفها على آلة "ليوفيازر" التي تزيل الرطوبة عن المواد الوراثية دون موتها.

ويمكن لتلك المادة أن تكون مستقرة فترات طويلة؛ ما يمنح تلك الكمامات فترات صلاحية طويلة الأمد.

17 مايو 2020 - 24 رمضان 1441
10:43 AM

تطوير أول كمامة في العالم تضيء عند رصد فيروس كورونا

اختراع لفريق علماء من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

A A A
2
6,893

تمكّنت مجموعة من العلماء من تطوير أول كمامة في العالم تضيء بمجرد رصد فيروس كورونا.

وأوضح فريق العلماء من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن ذلك الاختراع سيساعد بصورة كبيرة الجهات الطبية في جهودهم لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وقالت صحيفة "إيفننج ستاندرد" البريطانية، إن العلماء استفادوا في تصميم تلك الكمامة من جهود العلماء في رصد فيروسات سابقة مثل إيبولا وزيكا.

وتستخدم تلك الكمامات الجديدة "إشارات ضوئية فلورسنت"، عند رصد تنفس شخص مصاب بكورونا أو عطس أو سعال خاص به.

وسيساعد ذلك الاختراع الجديد على مواجهة مشكلات مرتبطة بطرق الفحص الأخرى مثل قياس درجة الحرارة.

ونقلت الصحيفة عن جيم كولينز؛ قوله: "يمكن أن يتم تصميم تلك الكمامات في المطارات حتى يمكن إنهاء الإجراءات الأمنية بصورة أكثر سهولة، ويمكن استخدامها أمام مقار العمل ولدى الجهات الطبية".

وتابع قائلاً "يمكنك أنت أو أنا استخدامها في الطريق إلى العمل ومنه، يمكن أن تستخدمها المستشفيات للمرضى عند دخولهم، أو حين الانتظار قبل إجراء الكشف للمصابين".

وأشارت الدراسة إلى أن الاختبارات التقليدية لفيروس كورونا أبطأت بصورة كبيرة محاولات عديد من الدول، السيطرة على الفيروس، لذلك كانت هناك حاجة إلى مثل تلك الكمامة.

وتابع كولينز؛ قائلاً "رغم أن تطوير الكمامة لا يزال في مراحله الأولى إلا أن النتائج تبدو حتى الآن واعدة جداً".

وسيختبر الفريق البحثي أجهزة الاستشعار المزوّدة بها الكمامات بحيث يرصد العلماء مدى فعاليتها في رصد الفيروس عن طريق الرذاذ أو اللعاب.

كما يبحث العلماء أيضاً إمكانية تضمين أجهزة الاستشعار الجديدة داخل الكمامات نفسها أو يتم تضمينها في السطح الخارجي للكمامات.

واستمر كولينز؛ قائلاً "بمجرد وصولنا إلى مرحلة تركيب المستشعرات على الكمامات، سنبدأ تجربتها على الأفراد، ثم إطلاقها بصورة رسمية لمكافحة فيروس كورونا".

واستخدمت تقنيات مماثلة خلال عام 2018، لرصد واكتشاف فيروسات، مثل: سارس والحصبة والتهاب الكبد الوبائي وفيروس غرب النيل، والإنفلونزا، وما إلى ذلك من الفيروسات.

وتوقّع الفريق البحثي أن يتم تصميم تلك الكمامات من البلاستيك أو الكوارتز، حتى يمكن إنتاجها بشكل وفير ورخيص الثمن.

كما سيتم تصميم المستشعرات من مواد وراثية مرتبطة بـDNA الخاص بالفيروس، يتم تجفيفها على آلة "ليوفيازر" التي تزيل الرطوبة عن المواد الوراثية دون موتها.

ويمكن لتلك المادة أن تكون مستقرة فترات طويلة؛ ما يمنح تلك الكمامات فترات صلاحية طويلة الأمد.