«راد» يفتح أسواقًا جديدة لرواد ورائدات أعمال المملكة والخليج العربي

نائب أمير الشرقية يحضر اختتام فعالياته ويشهد توقيع اتفاقيتَيْ تعاون

شهد نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، أمس؛ اختتام فعاليات النسخة السادسة من معرض «راد» لرواد ورائدات الأعمال، الذي أقامته غرفة الشرقية على أرض معارض شركة الظهران إكسبو، طريق الخبـر – الساحلي؛ بهدف إيجاد مجتمع حيوي يلتقي فيه المنتجون والمبادرون وأصحاب الأفكار الجديدة من الشباب والشابات، مع الشركات الكُبرى ورجال الأعمال وجهات التمويل الداعمة لمشاريع الشباب.

وخلال حفل الختام استمع الأمير أحمد بن فهد بن سلمان إلى شرح وافٍ من رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، حول المعرض وأجنحته ورسالته، وأهدافه الرامية إلى تحفيز شباب وشابات الأعمال على ممارسة العمل الحر، وأن يكونوا رافدًا دائمًا لاقتصاد المنطقة والمملكة، وتعرف كذلك على الخدمات التـي يُقدمها مجلس شباب أعمال الشرقية ودوره في تعزيز برامج ريادة الأعمال ودعم أصحاب المبادرات والأفكار المتميزة؛ لكي يسلكوا دروبهم في مسيرتهم الاقتصادية على أسس سليمة وقواعد راسخة.

كما شهد توقيع اتفاقيتي تعاون؛ جاءت الأولى بين غرفة الشرقية و«زادك»، وهي الأكاديمية السعودية غير الربحية لتعليم فنون الطهي، التي تهتم بتعليم فنون الطّهي وإعداد الأكل الصّحي، بالاعتماد على المنتجات المحلية وتشجيع المزارعين عبر تطبيق علامة «صفر كيلومتر»؛ وجاءت الثانية مع «بنك التنمية الاجتماعية». وذلك ضمن إطار تحفيز ومساندة ودعم مشاريع رواد ورائدات الأعمال وتشجيع العمل الحر، وحرصًا من غرفة الشرقية على تفعيل علاقات التعاون والعمل المشترك مع مختلف الجهات المعنيّة بدعم ورعاية وتمويل مشاريع الشباب.

من جهته أكّد رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية، فيصل بن عبدالله البريكان، أن معرض شباب وشابات الأعمال يأتي كأحد المسارات الداعمة لمشاركة الشباب في ركب مسيرة التنمية، وذلك بتسليطه الضوءَ على إبداعات الشباب وابتكاراته الاقتصادية، ومن ثمّ رصدها وتطويرها برفع مستوى أدائها؛ لخدمة الاقتصاد والمجتمع.

وقال البريكان: إن هناك إرادة وطنية تقف بجوارنا، وتثق في قدراتنا، وتعول على أدوارنا الكثيـر؛ مما أصبح لزامًا علينا كشباب أعمال أن نكون على قدر هذه الثقة، وأن نسعى جاهدين لتقديم الطروحات والأفكار الجديدة؛ فلا يتصور تنمية بدون حضورنا، وهو ما يحملّنا -نحن الشباب- مسؤولية كبيرة في رفد بلادنا بالمشاريع المتميّزة؛ فالآفاق واسعة والنتائج موفقة.

وفي السياق ذاته أبدى المشاركون والمشاركات، سعادتهم بالمعرض، وأنه عرّفهم بالمجتمع الاقتصادي في المنطقة الشرقية، واستفادوا من اطلاعهم على تجارب بعضهم البعض، وكذلك من ورش العمل المصاحبة للمعرض، والتي تضمنت العديد من الموضوعات الداعمة لإقامة مشروعات على أسس علمية سليمة.

راد نائب أمير المنطقة الشرقية غرفة الشرقية شركة الظهران إكسبو
اعلان
«راد» يفتح أسواقًا جديدة لرواد ورائدات أعمال المملكة والخليج العربي
سبق

شهد نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، أمس؛ اختتام فعاليات النسخة السادسة من معرض «راد» لرواد ورائدات الأعمال، الذي أقامته غرفة الشرقية على أرض معارض شركة الظهران إكسبو، طريق الخبـر – الساحلي؛ بهدف إيجاد مجتمع حيوي يلتقي فيه المنتجون والمبادرون وأصحاب الأفكار الجديدة من الشباب والشابات، مع الشركات الكُبرى ورجال الأعمال وجهات التمويل الداعمة لمشاريع الشباب.

وخلال حفل الختام استمع الأمير أحمد بن فهد بن سلمان إلى شرح وافٍ من رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، حول المعرض وأجنحته ورسالته، وأهدافه الرامية إلى تحفيز شباب وشابات الأعمال على ممارسة العمل الحر، وأن يكونوا رافدًا دائمًا لاقتصاد المنطقة والمملكة، وتعرف كذلك على الخدمات التـي يُقدمها مجلس شباب أعمال الشرقية ودوره في تعزيز برامج ريادة الأعمال ودعم أصحاب المبادرات والأفكار المتميزة؛ لكي يسلكوا دروبهم في مسيرتهم الاقتصادية على أسس سليمة وقواعد راسخة.

كما شهد توقيع اتفاقيتي تعاون؛ جاءت الأولى بين غرفة الشرقية و«زادك»، وهي الأكاديمية السعودية غير الربحية لتعليم فنون الطهي، التي تهتم بتعليم فنون الطّهي وإعداد الأكل الصّحي، بالاعتماد على المنتجات المحلية وتشجيع المزارعين عبر تطبيق علامة «صفر كيلومتر»؛ وجاءت الثانية مع «بنك التنمية الاجتماعية». وذلك ضمن إطار تحفيز ومساندة ودعم مشاريع رواد ورائدات الأعمال وتشجيع العمل الحر، وحرصًا من غرفة الشرقية على تفعيل علاقات التعاون والعمل المشترك مع مختلف الجهات المعنيّة بدعم ورعاية وتمويل مشاريع الشباب.

من جهته أكّد رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية، فيصل بن عبدالله البريكان، أن معرض شباب وشابات الأعمال يأتي كأحد المسارات الداعمة لمشاركة الشباب في ركب مسيرة التنمية، وذلك بتسليطه الضوءَ على إبداعات الشباب وابتكاراته الاقتصادية، ومن ثمّ رصدها وتطويرها برفع مستوى أدائها؛ لخدمة الاقتصاد والمجتمع.

وقال البريكان: إن هناك إرادة وطنية تقف بجوارنا، وتثق في قدراتنا، وتعول على أدوارنا الكثيـر؛ مما أصبح لزامًا علينا كشباب أعمال أن نكون على قدر هذه الثقة، وأن نسعى جاهدين لتقديم الطروحات والأفكار الجديدة؛ فلا يتصور تنمية بدون حضورنا، وهو ما يحملّنا -نحن الشباب- مسؤولية كبيرة في رفد بلادنا بالمشاريع المتميّزة؛ فالآفاق واسعة والنتائج موفقة.

وفي السياق ذاته أبدى المشاركون والمشاركات، سعادتهم بالمعرض، وأنه عرّفهم بالمجتمع الاقتصادي في المنطقة الشرقية، واستفادوا من اطلاعهم على تجارب بعضهم البعض، وكذلك من ورش العمل المصاحبة للمعرض، والتي تضمنت العديد من الموضوعات الداعمة لإقامة مشروعات على أسس علمية سليمة.

07 نوفمبر 2019 - 10 ربيع الأول 1441
05:17 PM

«راد» يفتح أسواقًا جديدة لرواد ورائدات أعمال المملكة والخليج العربي

نائب أمير الشرقية يحضر اختتام فعالياته ويشهد توقيع اتفاقيتَيْ تعاون

A A A
0
2,522

شهد نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، أمس؛ اختتام فعاليات النسخة السادسة من معرض «راد» لرواد ورائدات الأعمال، الذي أقامته غرفة الشرقية على أرض معارض شركة الظهران إكسبو، طريق الخبـر – الساحلي؛ بهدف إيجاد مجتمع حيوي يلتقي فيه المنتجون والمبادرون وأصحاب الأفكار الجديدة من الشباب والشابات، مع الشركات الكُبرى ورجال الأعمال وجهات التمويل الداعمة لمشاريع الشباب.

وخلال حفل الختام استمع الأمير أحمد بن فهد بن سلمان إلى شرح وافٍ من رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، حول المعرض وأجنحته ورسالته، وأهدافه الرامية إلى تحفيز شباب وشابات الأعمال على ممارسة العمل الحر، وأن يكونوا رافدًا دائمًا لاقتصاد المنطقة والمملكة، وتعرف كذلك على الخدمات التـي يُقدمها مجلس شباب أعمال الشرقية ودوره في تعزيز برامج ريادة الأعمال ودعم أصحاب المبادرات والأفكار المتميزة؛ لكي يسلكوا دروبهم في مسيرتهم الاقتصادية على أسس سليمة وقواعد راسخة.

كما شهد توقيع اتفاقيتي تعاون؛ جاءت الأولى بين غرفة الشرقية و«زادك»، وهي الأكاديمية السعودية غير الربحية لتعليم فنون الطهي، التي تهتم بتعليم فنون الطّهي وإعداد الأكل الصّحي، بالاعتماد على المنتجات المحلية وتشجيع المزارعين عبر تطبيق علامة «صفر كيلومتر»؛ وجاءت الثانية مع «بنك التنمية الاجتماعية». وذلك ضمن إطار تحفيز ومساندة ودعم مشاريع رواد ورائدات الأعمال وتشجيع العمل الحر، وحرصًا من غرفة الشرقية على تفعيل علاقات التعاون والعمل المشترك مع مختلف الجهات المعنيّة بدعم ورعاية وتمويل مشاريع الشباب.

من جهته أكّد رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية، فيصل بن عبدالله البريكان، أن معرض شباب وشابات الأعمال يأتي كأحد المسارات الداعمة لمشاركة الشباب في ركب مسيرة التنمية، وذلك بتسليطه الضوءَ على إبداعات الشباب وابتكاراته الاقتصادية، ومن ثمّ رصدها وتطويرها برفع مستوى أدائها؛ لخدمة الاقتصاد والمجتمع.

وقال البريكان: إن هناك إرادة وطنية تقف بجوارنا، وتثق في قدراتنا، وتعول على أدوارنا الكثيـر؛ مما أصبح لزامًا علينا كشباب أعمال أن نكون على قدر هذه الثقة، وأن نسعى جاهدين لتقديم الطروحات والأفكار الجديدة؛ فلا يتصور تنمية بدون حضورنا، وهو ما يحملّنا -نحن الشباب- مسؤولية كبيرة في رفد بلادنا بالمشاريع المتميّزة؛ فالآفاق واسعة والنتائج موفقة.

وفي السياق ذاته أبدى المشاركون والمشاركات، سعادتهم بالمعرض، وأنه عرّفهم بالمجتمع الاقتصادي في المنطقة الشرقية، واستفادوا من اطلاعهم على تجارب بعضهم البعض، وكذلك من ورش العمل المصاحبة للمعرض، والتي تضمنت العديد من الموضوعات الداعمة لإقامة مشروعات على أسس علمية سليمة.