"إغاثي الملك سلمان" يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بالحديدة

في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة للأشقاء باليمن

واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي؛ للمحافظة على حياة الأسر في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة.

وجرى خلال الفترة من 13 حتى 19 مارس 2020م ضخ 301 ألف لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338 ألف لتر مياه الاستخدام للخزانات، وشفط مياه الصرف الصحي، ونقل المخلفات من المخيمات، والصيانة المستمرة للخزانات والحمامات، وتنفيذ حملات الرش لمكافحة نواقل الأمراض، حيث بلغ عدد المستفيدين من المشروع 4614 فرداً.

يأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق؛ لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية
اعلان
"إغاثي الملك سلمان" يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بالحديدة
سبق

واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي؛ للمحافظة على حياة الأسر في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة.

وجرى خلال الفترة من 13 حتى 19 مارس 2020م ضخ 301 ألف لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338 ألف لتر مياه الاستخدام للخزانات، وشفط مياه الصرف الصحي، ونقل المخلفات من المخيمات، والصيانة المستمرة للخزانات والحمامات، وتنفيذ حملات الرش لمكافحة نواقل الأمراض، حيث بلغ عدد المستفيدين من المشروع 4614 فرداً.

يأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق؛ لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.

22 مارس 2020 - 27 رجب 1441
01:36 PM

"إغاثي الملك سلمان" يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بالحديدة

في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة للأشقاء باليمن

A A A
0
1,359

واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي؛ للمحافظة على حياة الأسر في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة.

وجرى خلال الفترة من 13 حتى 19 مارس 2020م ضخ 301 ألف لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338 ألف لتر مياه الاستخدام للخزانات، وشفط مياه الصرف الصحي، ونقل المخلفات من المخيمات، والصيانة المستمرة للخزانات والحمامات، وتنفيذ حملات الرش لمكافحة نواقل الأمراض، حيث بلغ عدد المستفيدين من المشروع 4614 فرداً.

يأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق؛ لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.