"الحياة الفطرية" يطلق أكبر تنوع للأحياء المهددة بمحمية شرعان بالعلا

بمشاركة عدد من المسؤولين والجمعيات الأهلية والمواطنين في المحافظة

أطلق الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد قربان والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا المهندس عمرو المدني اليوم, أكبر عملية إطلاق للأحياء الفطرية المهددة بالانقراض من حيث عدد الأنواع في محمية شرعان في العلا.

وشارك في حفل الإطلاق عدد من المسؤولين والجمعيات الأهلية والمواطنين في محافظة العلا، ويهدف الإطلاق إلى استعادة الحياة الفطرية المحلية التي كانت تنتشر في المنطقة، وأطلق اليوم 25 رأسًا من الوعول الجبلية و50 رأسًا من ظباء الريم و20 رأسًا من ظباء الأدمي و10 رؤوس من المها العربي (الوضيحي) في محمية شرعان التابعة للهيئة الملكية للعلا.

وأوضح الدكتور قربان، أن التعاون بين الجهات ذات العلاقة بالمحافظة على الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي دعم لمسيرة المحافظة على التراث الوطني الفطري وفقًا لرؤية المملكة 2030م وتنفيذًا للتوجيهات السديدة للحفاظ على البيئة ومكوناتها الطبيعية، وتحقيقًا لمبدأ التنمية المستدامة وتنمية الثروات الفطرية وتنوعها الأحيائي والاستفادة منها بأسلوب مستدام يدعم المكتسبات البيئية والسياحية والترفيهية في المنطقة، مما يضمن حيويتها واستمرارها لصالح الأجيال الحاضرة والمقبلة مما ينعكس إيجابًا على مستوى عيش ورفاهية المواطنين بوصف ذلك رافدًا جديدًا من روافد دعم وتنويع الاقتصاد الوطني.

وأكد أن هناك عدة إطلاقات أخرى هذا العام سيقوم بها المركز بالتعاون والتنسيق مع المحميات الملكية والهيئة الملكية للعلا والمتنزهات الوطنية إضافة للمحميات التي يشرف عليها المركز، مما يعد بمثابة نقلة نوعية تصب في توسيع وترسيخ جهود المحافظة على الحياة الفطرية على المستوى الوطني والحفاظ على هذه الثروات ذات الأهمية البيئية والاقتصادية والسياحية والثقافية.

اعلان
"الحياة الفطرية" يطلق أكبر تنوع للأحياء المهددة بمحمية شرعان بالعلا
سبق

أطلق الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد قربان والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا المهندس عمرو المدني اليوم, أكبر عملية إطلاق للأحياء الفطرية المهددة بالانقراض من حيث عدد الأنواع في محمية شرعان في العلا.

وشارك في حفل الإطلاق عدد من المسؤولين والجمعيات الأهلية والمواطنين في محافظة العلا، ويهدف الإطلاق إلى استعادة الحياة الفطرية المحلية التي كانت تنتشر في المنطقة، وأطلق اليوم 25 رأسًا من الوعول الجبلية و50 رأسًا من ظباء الريم و20 رأسًا من ظباء الأدمي و10 رؤوس من المها العربي (الوضيحي) في محمية شرعان التابعة للهيئة الملكية للعلا.

وأوضح الدكتور قربان، أن التعاون بين الجهات ذات العلاقة بالمحافظة على الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي دعم لمسيرة المحافظة على التراث الوطني الفطري وفقًا لرؤية المملكة 2030م وتنفيذًا للتوجيهات السديدة للحفاظ على البيئة ومكوناتها الطبيعية، وتحقيقًا لمبدأ التنمية المستدامة وتنمية الثروات الفطرية وتنوعها الأحيائي والاستفادة منها بأسلوب مستدام يدعم المكتسبات البيئية والسياحية والترفيهية في المنطقة، مما يضمن حيويتها واستمرارها لصالح الأجيال الحاضرة والمقبلة مما ينعكس إيجابًا على مستوى عيش ورفاهية المواطنين بوصف ذلك رافدًا جديدًا من روافد دعم وتنويع الاقتصاد الوطني.

وأكد أن هناك عدة إطلاقات أخرى هذا العام سيقوم بها المركز بالتعاون والتنسيق مع المحميات الملكية والهيئة الملكية للعلا والمتنزهات الوطنية إضافة للمحميات التي يشرف عليها المركز، مما يعد بمثابة نقلة نوعية تصب في توسيع وترسيخ جهود المحافظة على الحياة الفطرية على المستوى الوطني والحفاظ على هذه الثروات ذات الأهمية البيئية والاقتصادية والسياحية والثقافية.

08 نوفمبر 2020 - 22 ربيع الأول 1442
06:08 PM
اخر تعديل
13 فبراير 2021 - 1 رجب 1442
11:39 PM

"الحياة الفطرية" يطلق أكبر تنوع للأحياء المهددة بمحمية شرعان بالعلا

بمشاركة عدد من المسؤولين والجمعيات الأهلية والمواطنين في المحافظة

A A A
5
5,701

أطلق الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد قربان والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا المهندس عمرو المدني اليوم, أكبر عملية إطلاق للأحياء الفطرية المهددة بالانقراض من حيث عدد الأنواع في محمية شرعان في العلا.

وشارك في حفل الإطلاق عدد من المسؤولين والجمعيات الأهلية والمواطنين في محافظة العلا، ويهدف الإطلاق إلى استعادة الحياة الفطرية المحلية التي كانت تنتشر في المنطقة، وأطلق اليوم 25 رأسًا من الوعول الجبلية و50 رأسًا من ظباء الريم و20 رأسًا من ظباء الأدمي و10 رؤوس من المها العربي (الوضيحي) في محمية شرعان التابعة للهيئة الملكية للعلا.

وأوضح الدكتور قربان، أن التعاون بين الجهات ذات العلاقة بالمحافظة على الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي دعم لمسيرة المحافظة على التراث الوطني الفطري وفقًا لرؤية المملكة 2030م وتنفيذًا للتوجيهات السديدة للحفاظ على البيئة ومكوناتها الطبيعية، وتحقيقًا لمبدأ التنمية المستدامة وتنمية الثروات الفطرية وتنوعها الأحيائي والاستفادة منها بأسلوب مستدام يدعم المكتسبات البيئية والسياحية والترفيهية في المنطقة، مما يضمن حيويتها واستمرارها لصالح الأجيال الحاضرة والمقبلة مما ينعكس إيجابًا على مستوى عيش ورفاهية المواطنين بوصف ذلك رافدًا جديدًا من روافد دعم وتنويع الاقتصاد الوطني.

وأكد أن هناك عدة إطلاقات أخرى هذا العام سيقوم بها المركز بالتعاون والتنسيق مع المحميات الملكية والهيئة الملكية للعلا والمتنزهات الوطنية إضافة للمحميات التي يشرف عليها المركز، مما يعد بمثابة نقلة نوعية تصب في توسيع وترسيخ جهود المحافظة على الحياة الفطرية على المستوى الوطني والحفاظ على هذه الثروات ذات الأهمية البيئية والاقتصادية والسياحية والثقافية.