المنازل الاقتصادية نسمعها ولا نراها..!!

بناء المنازل بالشكل المتعارف عليه يكلِّف كثيرًا، ولا يستطيع المواطن العادي إنجاز مسكن العمر إلا بصعوبة؛ ولذلك من الضروري التفكير في بدائل، يستطيع معها الفرد بناء بيت له ولأسرته بتكلفة أقل من المعتاد.

الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم، وقبل ذلك ارتفاع تكاليف المعيشة، يحتمان اتخاذ ذلك الإجراء؛ ولذلك انتشرت في بعض دول العالم المتقدمة نماذج لمنازل تقلل التكلفة بنسبة 30 %، وربما إلى النصف. وقد شاهدنا عبر وسائل التواصل الكثير من الفيديوهات عن هذا الموضوع لمساكن يتم بناؤها بالفايبر جلاس المقوى (المضاد للحرائق)، أو البناء عن طريق الخرسانة سابقة التجهيز. وقد شاهدتُ مؤخرًا منزلاً يتم بناؤه بالفلين المقوى، ويعطي متانة وجودة تضاهي تلك المبنية بالبلك والحديد. وتكلفة تلك النماذج لا تصل إلى 60 % مقارنة بالبناء العادي. والسؤال المطروح: لماذا لم تصل إلينا أساليب البناء تلك؟

وزارة الإسكان عرضت قبل سنتين تجربة البناء بالطابعة، وروّجت لها كثيرًا، ثم اختفت تلك التجربة، ولم نعد نسمع عنها شيئًا. أعتقد أننا بحاجة ماسة لمثل تلك النماذج للمنازل الاقتصادية، وإدخالها للوطن، ومن ثم يختار راغب البناء ما يريد، سواء البناء العادي، أو النمط الجديد.

ربما يقول البعض إن هذا النمط الجديد أقل عمرًا ـ ربما يكون صحيحًا ـ ولكن قد يرغب البعض في البناء بهذه الطريقة؛ لأنها أقل تكلفة، ومع تحسن أحواله يتحول فيما بعد للبناء التقليدي.

أتمنى الترخيص للشركات كافة التي تعمل بهذا النمط، وفتح فروع لها محليًّا للانطلاق، والمساهمة في التنمية العمرانية، وإدخال أنماط مبتكرة وجديدة على أساليب البناء في السعودية.

عبدالرحمن المرشد
اعلان
المنازل الاقتصادية نسمعها ولا نراها..!!
سبق

بناء المنازل بالشكل المتعارف عليه يكلِّف كثيرًا، ولا يستطيع المواطن العادي إنجاز مسكن العمر إلا بصعوبة؛ ولذلك من الضروري التفكير في بدائل، يستطيع معها الفرد بناء بيت له ولأسرته بتكلفة أقل من المعتاد.

الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم، وقبل ذلك ارتفاع تكاليف المعيشة، يحتمان اتخاذ ذلك الإجراء؛ ولذلك انتشرت في بعض دول العالم المتقدمة نماذج لمنازل تقلل التكلفة بنسبة 30 %، وربما إلى النصف. وقد شاهدنا عبر وسائل التواصل الكثير من الفيديوهات عن هذا الموضوع لمساكن يتم بناؤها بالفايبر جلاس المقوى (المضاد للحرائق)، أو البناء عن طريق الخرسانة سابقة التجهيز. وقد شاهدتُ مؤخرًا منزلاً يتم بناؤه بالفلين المقوى، ويعطي متانة وجودة تضاهي تلك المبنية بالبلك والحديد. وتكلفة تلك النماذج لا تصل إلى 60 % مقارنة بالبناء العادي. والسؤال المطروح: لماذا لم تصل إلينا أساليب البناء تلك؟

وزارة الإسكان عرضت قبل سنتين تجربة البناء بالطابعة، وروّجت لها كثيرًا، ثم اختفت تلك التجربة، ولم نعد نسمع عنها شيئًا. أعتقد أننا بحاجة ماسة لمثل تلك النماذج للمنازل الاقتصادية، وإدخالها للوطن، ومن ثم يختار راغب البناء ما يريد، سواء البناء العادي، أو النمط الجديد.

ربما يقول البعض إن هذا النمط الجديد أقل عمرًا ـ ربما يكون صحيحًا ـ ولكن قد يرغب البعض في البناء بهذه الطريقة؛ لأنها أقل تكلفة، ومع تحسن أحواله يتحول فيما بعد للبناء التقليدي.

أتمنى الترخيص للشركات كافة التي تعمل بهذا النمط، وفتح فروع لها محليًّا للانطلاق، والمساهمة في التنمية العمرانية، وإدخال أنماط مبتكرة وجديدة على أساليب البناء في السعودية.

02 أكتوبر 2020 - 15 صفر 1442
08:19 PM

المنازل الاقتصادية نسمعها ولا نراها..!!

عبدالرحمن المرشد - الرياض
A A A
0
1,297

بناء المنازل بالشكل المتعارف عليه يكلِّف كثيرًا، ولا يستطيع المواطن العادي إنجاز مسكن العمر إلا بصعوبة؛ ولذلك من الضروري التفكير في بدائل، يستطيع معها الفرد بناء بيت له ولأسرته بتكلفة أقل من المعتاد.

الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم، وقبل ذلك ارتفاع تكاليف المعيشة، يحتمان اتخاذ ذلك الإجراء؛ ولذلك انتشرت في بعض دول العالم المتقدمة نماذج لمنازل تقلل التكلفة بنسبة 30 %، وربما إلى النصف. وقد شاهدنا عبر وسائل التواصل الكثير من الفيديوهات عن هذا الموضوع لمساكن يتم بناؤها بالفايبر جلاس المقوى (المضاد للحرائق)، أو البناء عن طريق الخرسانة سابقة التجهيز. وقد شاهدتُ مؤخرًا منزلاً يتم بناؤه بالفلين المقوى، ويعطي متانة وجودة تضاهي تلك المبنية بالبلك والحديد. وتكلفة تلك النماذج لا تصل إلى 60 % مقارنة بالبناء العادي. والسؤال المطروح: لماذا لم تصل إلينا أساليب البناء تلك؟

وزارة الإسكان عرضت قبل سنتين تجربة البناء بالطابعة، وروّجت لها كثيرًا، ثم اختفت تلك التجربة، ولم نعد نسمع عنها شيئًا. أعتقد أننا بحاجة ماسة لمثل تلك النماذج للمنازل الاقتصادية، وإدخالها للوطن، ومن ثم يختار راغب البناء ما يريد، سواء البناء العادي، أو النمط الجديد.

ربما يقول البعض إن هذا النمط الجديد أقل عمرًا ـ ربما يكون صحيحًا ـ ولكن قد يرغب البعض في البناء بهذه الطريقة؛ لأنها أقل تكلفة، ومع تحسن أحواله يتحول فيما بعد للبناء التقليدي.

أتمنى الترخيص للشركات كافة التي تعمل بهذا النمط، وفتح فروع لها محليًّا للانطلاق، والمساهمة في التنمية العمرانية، وإدخال أنماط مبتكرة وجديدة على أساليب البناء في السعودية.