في يومها الثاني .. ارتفاع حصيلة اشتباكات احتجاجات لبنان إلى 145 إصابة

بين الجرحى صحافيون وسط حالة من تعزيزات الجيش وشرطة مكافحة الشغب

أُصيب 145 شخصاً في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في لبنان، أمس الأحد، في يومٍ ثانٍ من الاحتجاجات العنيفة التي تهز البلاد على خلفية الأزمة الاقتصادية والسياسية الخانقة.

أفاد بذلك الصليب الأحمر اللبناني، مضيفاً أن 45 من المصابين نُقلوا إلى المستشفيات.

ووفق ما نقلته "روسيا اليوم"، لفت الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة؛ إلى أن "الإصابات كانت من الجانبين، أيّ المتظاهرين والقوى الأمنية".

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية، أن بين الجرحى صحافيين، فيما أعلنت قناة "الجديد" المحلية، إصابة مصوّرها بجروح في يده من جرّاء الرصاص المطاطي.

وأُرسلت تعزيزات من الجيش وشرطة مكافحة الشغب إلى وسط بيروت، حيث تجمّع المتظاهرون عند مدخل جادة مؤدية إلى مقر البرلمان قرب ساحة الشهداء.

ولليلة الثانية على التوالي، وعلى وقع هتافات "ثورة .. ثورة"، رمى متظاهرون حجارة ومفرقعات نارية على حاجز لقوات الأمن يمنع العبور عبر هذا الطريق، بينما ردّت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاصي المطاطي.

لبنان احتجاجات لبنان قوات الأمن في لبنان
اعلان
في يومها الثاني .. ارتفاع حصيلة اشتباكات احتجاجات لبنان إلى 145 إصابة
سبق

أُصيب 145 شخصاً في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في لبنان، أمس الأحد، في يومٍ ثانٍ من الاحتجاجات العنيفة التي تهز البلاد على خلفية الأزمة الاقتصادية والسياسية الخانقة.

أفاد بذلك الصليب الأحمر اللبناني، مضيفاً أن 45 من المصابين نُقلوا إلى المستشفيات.

ووفق ما نقلته "روسيا اليوم"، لفت الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة؛ إلى أن "الإصابات كانت من الجانبين، أيّ المتظاهرين والقوى الأمنية".

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية، أن بين الجرحى صحافيين، فيما أعلنت قناة "الجديد" المحلية، إصابة مصوّرها بجروح في يده من جرّاء الرصاص المطاطي.

وأُرسلت تعزيزات من الجيش وشرطة مكافحة الشغب إلى وسط بيروت، حيث تجمّع المتظاهرون عند مدخل جادة مؤدية إلى مقر البرلمان قرب ساحة الشهداء.

ولليلة الثانية على التوالي، وعلى وقع هتافات "ثورة .. ثورة"، رمى متظاهرون حجارة ومفرقعات نارية على حاجز لقوات الأمن يمنع العبور عبر هذا الطريق، بينما ردّت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاصي المطاطي.

20 يناير 2020 - 25 جمادى الأول 1441
09:56 AM

في يومها الثاني .. ارتفاع حصيلة اشتباكات احتجاجات لبنان إلى 145 إصابة

بين الجرحى صحافيون وسط حالة من تعزيزات الجيش وشرطة مكافحة الشغب

A A A
7
2,050

أُصيب 145 شخصاً في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في لبنان، أمس الأحد، في يومٍ ثانٍ من الاحتجاجات العنيفة التي تهز البلاد على خلفية الأزمة الاقتصادية والسياسية الخانقة.

أفاد بذلك الصليب الأحمر اللبناني، مضيفاً أن 45 من المصابين نُقلوا إلى المستشفيات.

ووفق ما نقلته "روسيا اليوم"، لفت الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة؛ إلى أن "الإصابات كانت من الجانبين، أيّ المتظاهرين والقوى الأمنية".

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية، أن بين الجرحى صحافيين، فيما أعلنت قناة "الجديد" المحلية، إصابة مصوّرها بجروح في يده من جرّاء الرصاص المطاطي.

وأُرسلت تعزيزات من الجيش وشرطة مكافحة الشغب إلى وسط بيروت، حيث تجمّع المتظاهرون عند مدخل جادة مؤدية إلى مقر البرلمان قرب ساحة الشهداء.

ولليلة الثانية على التوالي، وعلى وقع هتافات "ثورة .. ثورة"، رمى متظاهرون حجارة ومفرقعات نارية على حاجز لقوات الأمن يمنع العبور عبر هذا الطريق، بينما ردّت الشرطة باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاصي المطاطي.