بين مسرحية قتل "صالح" وأخطر ملف.. هذا هو "الكرار" الذي اصطاده "التحالف"

أحد أبرز المطلوبين بقائمة "الشرعية في اليمن".. 5 ملايين دولار رُصدت للإبلاغ عنه

قُتل القيادي الحوثي البارز "أبوالكرار" في الغارات التي نفّذتها طائرات التحالف العربي، مساء الجمعة، على مبنى وزارة الداخلية بصنعاء.

ويعد "أبوالكرار" مطلوباً لدى قائمة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، كما كان قد رُصد مبلغ 5 ملايين دولار لمَن يُدلي بأيّ معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

و"أبوالكرار" وفقاً لمصادر إعلامية متنوعة هو هاشم الخيواني المكني والمعين من قبل الحوثيين نائباً لوزير الداخلية بصنعاء، وهو الذي قاد سيارة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح بعد قتله بمنزله إلى منطقة سنحان لإخراج مسرحية محاولته الهروب من العاصمة.

ويدعى عبدالحكيم هاشم الخيواني الذي تم إلحاقه رسمياً في قوام المنتسبين لوزارة الداخلية في شهر أبريل الماضي كبدل فرار ليحصل بعد شهرين فقط على الرتبة العسكرية الأعلى في صفوف الجيش والشرطة الحوثية؛ حيث جرت ترقيته في شهر يونيو إلى رتبة لواء؛ إلا أن ذلك لم يكن كافياً في وجهة نظر المليشيا التي اجتاحت العاصمة صنعاء واستولت على المؤسستين الأمنية والعسكرية وتصرفت بكل مقدراتهما؛ حيث أصبح "الخيواني" في شهر أغسطس الجاري "لواء ركن" دون حاجة إلى أن يسأل أحد كيف حصل عليها.

وبحسب وسائل إعلام يمنية، فإن عبدالحكيم هاشم الخولاني كان له دور بارز في اجتياح العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 ويكنى "أبوالكرار"، ويُعتبر المسؤول الأول عن ملف الاختطافات والاعتقالات التي تشنها جماعته بحق النشطاء والمعارضين والصحفيين، ولذلك منحته الجماعة هذه الرتبة دفعة واحدة؛ تقديراً لدوره في خدمة القائد، حسب المصدر.

اعلان
بين مسرحية قتل "صالح" وأخطر ملف.. هذا هو "الكرار" الذي اصطاده "التحالف"
سبق

قُتل القيادي الحوثي البارز "أبوالكرار" في الغارات التي نفّذتها طائرات التحالف العربي، مساء الجمعة، على مبنى وزارة الداخلية بصنعاء.

ويعد "أبوالكرار" مطلوباً لدى قائمة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، كما كان قد رُصد مبلغ 5 ملايين دولار لمَن يُدلي بأيّ معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

و"أبوالكرار" وفقاً لمصادر إعلامية متنوعة هو هاشم الخيواني المكني والمعين من قبل الحوثيين نائباً لوزير الداخلية بصنعاء، وهو الذي قاد سيارة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح بعد قتله بمنزله إلى منطقة سنحان لإخراج مسرحية محاولته الهروب من العاصمة.

ويدعى عبدالحكيم هاشم الخيواني الذي تم إلحاقه رسمياً في قوام المنتسبين لوزارة الداخلية في شهر أبريل الماضي كبدل فرار ليحصل بعد شهرين فقط على الرتبة العسكرية الأعلى في صفوف الجيش والشرطة الحوثية؛ حيث جرت ترقيته في شهر يونيو إلى رتبة لواء؛ إلا أن ذلك لم يكن كافياً في وجهة نظر المليشيا التي اجتاحت العاصمة صنعاء واستولت على المؤسستين الأمنية والعسكرية وتصرفت بكل مقدراتهما؛ حيث أصبح "الخيواني" في شهر أغسطس الجاري "لواء ركن" دون حاجة إلى أن يسأل أحد كيف حصل عليها.

وبحسب وسائل إعلام يمنية، فإن عبدالحكيم هاشم الخولاني كان له دور بارز في اجتياح العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 ويكنى "أبوالكرار"، ويُعتبر المسؤول الأول عن ملف الاختطافات والاعتقالات التي تشنها جماعته بحق النشطاء والمعارضين والصحفيين، ولذلك منحته الجماعة هذه الرتبة دفعة واحدة؛ تقديراً لدوره في خدمة القائد، حسب المصدر.

28 إبريل 2018 - 12 شعبان 1439
11:54 AM

بين مسرحية قتل "صالح" وأخطر ملف.. هذا هو "الكرار" الذي اصطاده "التحالف"

أحد أبرز المطلوبين بقائمة "الشرعية في اليمن".. 5 ملايين دولار رُصدت للإبلاغ عنه

A A A
18
82,672

قُتل القيادي الحوثي البارز "أبوالكرار" في الغارات التي نفّذتها طائرات التحالف العربي، مساء الجمعة، على مبنى وزارة الداخلية بصنعاء.

ويعد "أبوالكرار" مطلوباً لدى قائمة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، كما كان قد رُصد مبلغ 5 ملايين دولار لمَن يُدلي بأيّ معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

و"أبوالكرار" وفقاً لمصادر إعلامية متنوعة هو هاشم الخيواني المكني والمعين من قبل الحوثيين نائباً لوزير الداخلية بصنعاء، وهو الذي قاد سيارة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح بعد قتله بمنزله إلى منطقة سنحان لإخراج مسرحية محاولته الهروب من العاصمة.

ويدعى عبدالحكيم هاشم الخيواني الذي تم إلحاقه رسمياً في قوام المنتسبين لوزارة الداخلية في شهر أبريل الماضي كبدل فرار ليحصل بعد شهرين فقط على الرتبة العسكرية الأعلى في صفوف الجيش والشرطة الحوثية؛ حيث جرت ترقيته في شهر يونيو إلى رتبة لواء؛ إلا أن ذلك لم يكن كافياً في وجهة نظر المليشيا التي اجتاحت العاصمة صنعاء واستولت على المؤسستين الأمنية والعسكرية وتصرفت بكل مقدراتهما؛ حيث أصبح "الخيواني" في شهر أغسطس الجاري "لواء ركن" دون حاجة إلى أن يسأل أحد كيف حصل عليها.

وبحسب وسائل إعلام يمنية، فإن عبدالحكيم هاشم الخولاني كان له دور بارز في اجتياح العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 ويكنى "أبوالكرار"، ويُعتبر المسؤول الأول عن ملف الاختطافات والاعتقالات التي تشنها جماعته بحق النشطاء والمعارضين والصحفيين، ولذلك منحته الجماعة هذه الرتبة دفعة واحدة؛ تقديراً لدوره في خدمة القائد، حسب المصدر.