لعزوف النزلاء.. 100 ريال قيمة الغرفة بفنادق الشرق الأوسط

"البطوطي" لـ"سبق": بحلول شهر مايو بدأ الأمل يعود للصناعة ولكن ببطء

أكد المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية والاتحاد الألماني للسياحة الدكتور سعيد البطوطي لـ"سبق" تراجع صناعة الفنادق في الشرق الأوسط خلال شهر مارس الماضي بشكل كبير، ثم انهارت في شهر أبريل، ولكن بحلول شهر مايو بدأ الأمل يعود للصناعة من جديد ولكن ببطء.

وأضاف البطوطي أن شهر مايو شهد تحولاً مهماً في المنطقة في إجمالي الإيرادات والربحية للفنادق، فقد انخفض العائد لكل غرفة متاحة في المنطقة بشكل حاد بعد شهر فبراير، وأصبح الوضع مظلما، ولكن في شهر مايو وصلت قيمة الغرفة إلى 23,03 دولار أي ما يقارب من 100 ريال سعودي، وعلى الرغم من انخفاضه بنسبة 78,4% عن نفس الشهر من العام الماضي، إلا أنه ارتفع بنسبة 5,9% مقارنة بشهر أبريل.

وأبان أنه على الرغم من ارتفاع معدل الإشغال في الشهر، فقد انخفض متوسط المعدل بنسبة 14,5% في مايو عن شهر أبريل، مما يشير إلى استسلام أصحاب الفنادق في المنطقة للتضحية بالأسعار من أجل إعادة التشغيل والحياة لفنادقها.

ولفت إلى أن إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة خلال شهر مايو نمت بنسبة 10,5% مقارنة بالشهر السابق أبريل، مدعومة بإيرادات الأغذية والمشروبات والتي شهدت زيادة بنسبة 25%. ففي خلال شهر مايو نمت إلى 36,19 دولار أمريكي، أي بنسبة انخفاض -80,6% عن نفس الشهر من العام الماضي 2019.

وواصل: وبالرغم من أن إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة خلال شهر مايو ظل سلبياً بالدولار، إلا أنه كانت أفضل بنسبة 20% عن شهر أبريل الذي سبقه، ولكن لا يزال منخفضًا بنسبة -120,8% على أساس سنوي، واستمرت النفقات في الانخفاض، فقد انخفضت نفقات العمالة بنسبة -50,6%، والنفقات العامة الإجمالية بنسبة 50,5% على أساس سنوي، في الوقت نفسه كانت تكاليف العمالة والنفقات العامة ثابتة نسبيًا، وهي علامة على توازن الصناعة وسط عودة بطيئة إلى الحياة الطبيعية.

وأشار الى أن شهر مايو اتسم أيضا بالافتقار إلى الإيرادات الإضافية، حيث انخفض إجمالي إيرادات الأطعمة والمشروبات إلى 11,41 دولار أمريكي على أساس كل غرفة متاحة، والتي انخفضت بنسبة -87% على أساس سنوي) ومواصلة إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة الانخفاض، بالرغم من أنه ارتفع بنسبة 10% عن أبريل (بانخفاض -85,8٪ على أساس سنوي وهناك المزيد من التفاؤل على الرغم من إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة ظل سلبيا في شهر مايو (-0,61 دولار)، إلا أنه قريب من نقطة التعادل وأعلى بنسبة 90% من رقم شهر أبريل.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
لعزوف النزلاء.. 100 ريال قيمة الغرفة بفنادق الشرق الأوسط
سبق

أكد المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية والاتحاد الألماني للسياحة الدكتور سعيد البطوطي لـ"سبق" تراجع صناعة الفنادق في الشرق الأوسط خلال شهر مارس الماضي بشكل كبير، ثم انهارت في شهر أبريل، ولكن بحلول شهر مايو بدأ الأمل يعود للصناعة من جديد ولكن ببطء.

وأضاف البطوطي أن شهر مايو شهد تحولاً مهماً في المنطقة في إجمالي الإيرادات والربحية للفنادق، فقد انخفض العائد لكل غرفة متاحة في المنطقة بشكل حاد بعد شهر فبراير، وأصبح الوضع مظلما، ولكن في شهر مايو وصلت قيمة الغرفة إلى 23,03 دولار أي ما يقارب من 100 ريال سعودي، وعلى الرغم من انخفاضه بنسبة 78,4% عن نفس الشهر من العام الماضي، إلا أنه ارتفع بنسبة 5,9% مقارنة بشهر أبريل.

وأبان أنه على الرغم من ارتفاع معدل الإشغال في الشهر، فقد انخفض متوسط المعدل بنسبة 14,5% في مايو عن شهر أبريل، مما يشير إلى استسلام أصحاب الفنادق في المنطقة للتضحية بالأسعار من أجل إعادة التشغيل والحياة لفنادقها.

ولفت إلى أن إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة خلال شهر مايو نمت بنسبة 10,5% مقارنة بالشهر السابق أبريل، مدعومة بإيرادات الأغذية والمشروبات والتي شهدت زيادة بنسبة 25%. ففي خلال شهر مايو نمت إلى 36,19 دولار أمريكي، أي بنسبة انخفاض -80,6% عن نفس الشهر من العام الماضي 2019.

وواصل: وبالرغم من أن إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة خلال شهر مايو ظل سلبياً بالدولار، إلا أنه كانت أفضل بنسبة 20% عن شهر أبريل الذي سبقه، ولكن لا يزال منخفضًا بنسبة -120,8% على أساس سنوي، واستمرت النفقات في الانخفاض، فقد انخفضت نفقات العمالة بنسبة -50,6%، والنفقات العامة الإجمالية بنسبة 50,5% على أساس سنوي، في الوقت نفسه كانت تكاليف العمالة والنفقات العامة ثابتة نسبيًا، وهي علامة على توازن الصناعة وسط عودة بطيئة إلى الحياة الطبيعية.

وأشار الى أن شهر مايو اتسم أيضا بالافتقار إلى الإيرادات الإضافية، حيث انخفض إجمالي إيرادات الأطعمة والمشروبات إلى 11,41 دولار أمريكي على أساس كل غرفة متاحة، والتي انخفضت بنسبة -87% على أساس سنوي) ومواصلة إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة الانخفاض، بالرغم من أنه ارتفع بنسبة 10% عن أبريل (بانخفاض -85,8٪ على أساس سنوي وهناك المزيد من التفاؤل على الرغم من إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة ظل سلبيا في شهر مايو (-0,61 دولار)، إلا أنه قريب من نقطة التعادل وأعلى بنسبة 90% من رقم شهر أبريل.

29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441
04:47 PM

لعزوف النزلاء.. 100 ريال قيمة الغرفة بفنادق الشرق الأوسط

"البطوطي" لـ"سبق": بحلول شهر مايو بدأ الأمل يعود للصناعة ولكن ببطء

A A A
7
9,398

أكد المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية والاتحاد الألماني للسياحة الدكتور سعيد البطوطي لـ"سبق" تراجع صناعة الفنادق في الشرق الأوسط خلال شهر مارس الماضي بشكل كبير، ثم انهارت في شهر أبريل، ولكن بحلول شهر مايو بدأ الأمل يعود للصناعة من جديد ولكن ببطء.

وأضاف البطوطي أن شهر مايو شهد تحولاً مهماً في المنطقة في إجمالي الإيرادات والربحية للفنادق، فقد انخفض العائد لكل غرفة متاحة في المنطقة بشكل حاد بعد شهر فبراير، وأصبح الوضع مظلما، ولكن في شهر مايو وصلت قيمة الغرفة إلى 23,03 دولار أي ما يقارب من 100 ريال سعودي، وعلى الرغم من انخفاضه بنسبة 78,4% عن نفس الشهر من العام الماضي، إلا أنه ارتفع بنسبة 5,9% مقارنة بشهر أبريل.

وأبان أنه على الرغم من ارتفاع معدل الإشغال في الشهر، فقد انخفض متوسط المعدل بنسبة 14,5% في مايو عن شهر أبريل، مما يشير إلى استسلام أصحاب الفنادق في المنطقة للتضحية بالأسعار من أجل إعادة التشغيل والحياة لفنادقها.

ولفت إلى أن إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة خلال شهر مايو نمت بنسبة 10,5% مقارنة بالشهر السابق أبريل، مدعومة بإيرادات الأغذية والمشروبات والتي شهدت زيادة بنسبة 25%. ففي خلال شهر مايو نمت إلى 36,19 دولار أمريكي، أي بنسبة انخفاض -80,6% عن نفس الشهر من العام الماضي 2019.

وواصل: وبالرغم من أن إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة خلال شهر مايو ظل سلبياً بالدولار، إلا أنه كانت أفضل بنسبة 20% عن شهر أبريل الذي سبقه، ولكن لا يزال منخفضًا بنسبة -120,8% على أساس سنوي، واستمرت النفقات في الانخفاض، فقد انخفضت نفقات العمالة بنسبة -50,6%، والنفقات العامة الإجمالية بنسبة 50,5% على أساس سنوي، في الوقت نفسه كانت تكاليف العمالة والنفقات العامة ثابتة نسبيًا، وهي علامة على توازن الصناعة وسط عودة بطيئة إلى الحياة الطبيعية.

وأشار الى أن شهر مايو اتسم أيضا بالافتقار إلى الإيرادات الإضافية، حيث انخفض إجمالي إيرادات الأطعمة والمشروبات إلى 11,41 دولار أمريكي على أساس كل غرفة متاحة، والتي انخفضت بنسبة -87% على أساس سنوي) ومواصلة إجمالي الإيرادات للغرفة الواحدة المتاحة الانخفاض، بالرغم من أنه ارتفع بنسبة 10% عن أبريل (بانخفاض -85,8٪ على أساس سنوي وهناك المزيد من التفاؤل على الرغم من إجمالي الربح التشغيلي لكل غرفة متاحة ظل سلبيا في شهر مايو (-0,61 دولار)، إلا أنه قريب من نقطة التعادل وأعلى بنسبة 90% من رقم شهر أبريل.