أمين عام "الرابطة" ينوّه بالمنجز الأمني السعودي المحبِط لعمل إرهابي وشيك

"العيسى": المملكة أصبحت أنموذجاً عالمياً في العزيمة الفاعلة لملاحقة التطرف

نوّه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلنت عنه هذا اليوم رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية والمتمثل في إحباط عمل إرهابي وشيك.

وقال الدكتور "العيسى": إن هذا الإنجاز الذي دحر الله به مكايد الإرهاب وتدابيره الشريرة هو من حفظ الله تعالى للمملكة التي هداها سبحانه إلى شَرْعِهِ والعملِ بحكْمِهِ والاعتزازِ بذلك كلِّهِ، فقيض الله لها من الخير والتوفيق ما هزمت به عادياتِ الشر، ومن ذلك كفاءة تدابيرها الأمنية حيث اضطلع جهاز أمن الدولة بعدد من العمليات النوعية التي أثخنت الإرهاب، وأصابت منه غرضاً وحققت هدفاً.

وأكد "العيسى" أن رابطة العالم الإسلامي والهيئةَ العالميةَ للعلماء المسلمين تثَمّن عالياً ما تضطلع به المملكة من جهود كبيرة في ملاحقة الإرهاب فكرياً وعسكرياً وإعلامياً في سياق الكفاءة العالية التي استهدفت تجفيفَ منابع هذا الشر ومحاصرةَ سبلِ تمويله، منوهاً بالمنصات الفكرية العالمية التي أطلقتها المملكة لتواجه تفاصيل الأيديلوجية الإرهابية وموادَّها الأولية، وفي طليعتها الأفكار المتطرفة على اختلاف وَحَل مشاربها وتنوّع لفيفها.

وأضاف أن المملكة أصبحت اليوم أنموذجاً عالمياً في العزيمة القوية والفاعلة في ملاحقة الإرهاب وتفكيك أيديولوجيته الضالة لتبَيّن بهدي الإسلام الرفيع حقيقة ديننا الحنيف الذي أرسل الله تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين وبعثه متمماً لمكارم الأخلاق، فكان دينَ العدلِ والسلام ومحبةِ الخير للجميع.

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئاسة أمن الدولة
اعلان
أمين عام "الرابطة" ينوّه بالمنجز الأمني السعودي المحبِط لعمل إرهابي وشيك
سبق

نوّه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلنت عنه هذا اليوم رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية والمتمثل في إحباط عمل إرهابي وشيك.

وقال الدكتور "العيسى": إن هذا الإنجاز الذي دحر الله به مكايد الإرهاب وتدابيره الشريرة هو من حفظ الله تعالى للمملكة التي هداها سبحانه إلى شَرْعِهِ والعملِ بحكْمِهِ والاعتزازِ بذلك كلِّهِ، فقيض الله لها من الخير والتوفيق ما هزمت به عادياتِ الشر، ومن ذلك كفاءة تدابيرها الأمنية حيث اضطلع جهاز أمن الدولة بعدد من العمليات النوعية التي أثخنت الإرهاب، وأصابت منه غرضاً وحققت هدفاً.

وأكد "العيسى" أن رابطة العالم الإسلامي والهيئةَ العالميةَ للعلماء المسلمين تثَمّن عالياً ما تضطلع به المملكة من جهود كبيرة في ملاحقة الإرهاب فكرياً وعسكرياً وإعلامياً في سياق الكفاءة العالية التي استهدفت تجفيفَ منابع هذا الشر ومحاصرةَ سبلِ تمويله، منوهاً بالمنصات الفكرية العالمية التي أطلقتها المملكة لتواجه تفاصيل الأيديلوجية الإرهابية وموادَّها الأولية، وفي طليعتها الأفكار المتطرفة على اختلاف وَحَل مشاربها وتنوّع لفيفها.

وأضاف أن المملكة أصبحت اليوم أنموذجاً عالمياً في العزيمة القوية والفاعلة في ملاحقة الإرهاب وتفكيك أيديولوجيته الضالة لتبَيّن بهدي الإسلام الرفيع حقيقة ديننا الحنيف الذي أرسل الله تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين وبعثه متمماً لمكارم الأخلاق، فكان دينَ العدلِ والسلام ومحبةِ الخير للجميع.

29 ديسمبر 2019 - 3 جمادى الأول 1441
06:01 PM

أمين عام "الرابطة" ينوّه بالمنجز الأمني السعودي المحبِط لعمل إرهابي وشيك

"العيسى": المملكة أصبحت أنموذجاً عالمياً في العزيمة الفاعلة لملاحقة التطرف

A A A
0
2,140

نوّه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالمنجز الأمني النوعي الذي أعلنت عنه هذا اليوم رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية والمتمثل في إحباط عمل إرهابي وشيك.

وقال الدكتور "العيسى": إن هذا الإنجاز الذي دحر الله به مكايد الإرهاب وتدابيره الشريرة هو من حفظ الله تعالى للمملكة التي هداها سبحانه إلى شَرْعِهِ والعملِ بحكْمِهِ والاعتزازِ بذلك كلِّهِ، فقيض الله لها من الخير والتوفيق ما هزمت به عادياتِ الشر، ومن ذلك كفاءة تدابيرها الأمنية حيث اضطلع جهاز أمن الدولة بعدد من العمليات النوعية التي أثخنت الإرهاب، وأصابت منه غرضاً وحققت هدفاً.

وأكد "العيسى" أن رابطة العالم الإسلامي والهيئةَ العالميةَ للعلماء المسلمين تثَمّن عالياً ما تضطلع به المملكة من جهود كبيرة في ملاحقة الإرهاب فكرياً وعسكرياً وإعلامياً في سياق الكفاءة العالية التي استهدفت تجفيفَ منابع هذا الشر ومحاصرةَ سبلِ تمويله، منوهاً بالمنصات الفكرية العالمية التي أطلقتها المملكة لتواجه تفاصيل الأيديلوجية الإرهابية وموادَّها الأولية، وفي طليعتها الأفكار المتطرفة على اختلاف وَحَل مشاربها وتنوّع لفيفها.

وأضاف أن المملكة أصبحت اليوم أنموذجاً عالمياً في العزيمة القوية والفاعلة في ملاحقة الإرهاب وتفكيك أيديولوجيته الضالة لتبَيّن بهدي الإسلام الرفيع حقيقة ديننا الحنيف الذي أرسل الله تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين وبعثه متمماً لمكارم الأخلاق، فكان دينَ العدلِ والسلام ومحبةِ الخير للجميع.