خادم الحرمين يتلقى برقية شكر وتقدير من "حفتر" لفصل التوأم السيامي

أشاد بتطور ونهضة السعودية واعتبرها مصدر فخر لأهلها وللأمة العربية

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - برقية شكر وتقدير من القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية خليفة حفتر؛ وذلك لإجراء العملية الجراحية الخاصة بفصل التوأم السيامي الليبي "محمد وأحمد"، التي تكللت بالنجاح -ولله الحمد-.

وأعرب "حفتر" عن اعتزازه وتقديره بما وصلت إليه علاقات التضامن بين البلدين، وحرص خادم الحرمين الشريفين على تعزيز الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين، ووصولها إلى مستوى الأخوّة والتكامل. مشيدًا بالتطور والنهضة الطبية التي وصفها بمصدر فخر لأهلها خاصة، وللأمة العربية عامة.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية خليفة حفتر التوأم السيامي الليبي محمد وأحمد
اعلان
خادم الحرمين يتلقى برقية شكر وتقدير من "حفتر" لفصل التوأم السيامي
سبق

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - برقية شكر وتقدير من القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية خليفة حفتر؛ وذلك لإجراء العملية الجراحية الخاصة بفصل التوأم السيامي الليبي "محمد وأحمد"، التي تكللت بالنجاح -ولله الحمد-.

وأعرب "حفتر" عن اعتزازه وتقديره بما وصلت إليه علاقات التضامن بين البلدين، وحرص خادم الحرمين الشريفين على تعزيز الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين، ووصولها إلى مستوى الأخوّة والتكامل. مشيدًا بالتطور والنهضة الطبية التي وصفها بمصدر فخر لأهلها خاصة، وللأمة العربية عامة.

17 نوفمبر 2019 - 20 ربيع الأول 1441
10:04 PM

خادم الحرمين يتلقى برقية شكر وتقدير من "حفتر" لفصل التوأم السيامي

أشاد بتطور ونهضة السعودية واعتبرها مصدر فخر لأهلها وللأمة العربية

A A A
4
7,067

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - برقية شكر وتقدير من القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية خليفة حفتر؛ وذلك لإجراء العملية الجراحية الخاصة بفصل التوأم السيامي الليبي "محمد وأحمد"، التي تكللت بالنجاح -ولله الحمد-.

وأعرب "حفتر" عن اعتزازه وتقديره بما وصلت إليه علاقات التضامن بين البلدين، وحرص خادم الحرمين الشريفين على تعزيز الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين، ووصولها إلى مستوى الأخوّة والتكامل. مشيدًا بالتطور والنهضة الطبية التي وصفها بمصدر فخر لأهلها خاصة، وللأمة العربية عامة.