البداية بـ "ديربي جدة ".. ملعب عبدالله الفيصل يعود بحلته الجديدة لاستضافة المباريات

يحتضن غدًا قمة الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان

يعود ملعب الأمير عبدالله الفيصل في محافظة جدة لاستضافة المباريات، حيث يحتضن غدًا لقاء "ديربي جدة" بين فريقي الاتحاد والأهلي ضمن مواجهات الجولة السابعة من مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد اكتمال تنفيذ أعمال تطوير الملعب وفق اشتراطات الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد الآسيوي.

وشملت الأعمال المنفذة - التي أشرفت عليها وزارة الرياضة- رفع الطاقة الاستيعابية لمقاعد الملعب لتصل إلى (27) ألف مقعد شاملة المقصورة الملكية، مع تخصيص (72) مقعدًا لـ "ذوي الإعاقة"، فضلاً عن التحسينات الهندسية في المقصورة الملكية بطوابقها الأربعة وجميع مرافقها وخدماتها، إلى جانب عملية تغيير كامل أرضية وتربة الملعب بأحدث المعايير العالمية المعتمدة.

كما أثمرت أعمال التطوير في الملعب إنشاء مركزين إعلاميين بسعة 250 شخصًا لكل مركز، وقاعتي مؤتمرات صحفية تتسع لـ30 شخصًا، إضافة إلى 4 غرف إستديوهات تحليلية و 6 أخرى للمعلقين، فضلاً عن منطقة خاصة بالمقابلات الصحفية (مكس زون) ومنطقتين خاصتين باللقاءات التلفزيونية (فلاش إنتر فيو).

وفيما يخص الرياضيين المشاركين في المنافسات، فقد تم إنشاء جناحين خاصين بكامل مرافقهما للحكام، وغرفة جديدة لحكام تقنية الـ(VAR)، و 4 أجنحة بمرافقها لطواقم الفرق (اللاعبين)، كما شملت الأعمال المنفذة تجهيز الملعب بالكامل للنقل التلفزيوني بسعة بلغت (48) كابينة للنقل، حيث تتسع كل كابينة لـ6 كاميرات، مع إمكانية وجود شبكتين للنقل التلفزيوني تعملان في آن واحد.

وتضمنت الاستعدادات والتجهيزات الطبية بالملعب إنشاء عيادات طبية خاصة للاعبين والجماهير الرياضية، وغرف خاصة للكشف عن المنشطات.

وبمساحة تصل إلى 122 ألف متر مربع تم إضافة مواقف خاصة للسيارات خارج الملعب، بما يُسهم في تسهيل وصول المشجعين إلى الملعب وحضور المباريات بكل يسر وسهولة وأمان، فضلاً عن تركيب 58 بوابة إلكترونية موزعة على مداخل بوابات الملعب البالغ عددها 11 بوابة.

الاتحاد الأهلي دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين الدوري السعودي للمحترفين
اعلان
البداية بـ "ديربي جدة ".. ملعب عبدالله الفيصل يعود بحلته الجديدة لاستضافة المباريات
سبق

يعود ملعب الأمير عبدالله الفيصل في محافظة جدة لاستضافة المباريات، حيث يحتضن غدًا لقاء "ديربي جدة" بين فريقي الاتحاد والأهلي ضمن مواجهات الجولة السابعة من مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد اكتمال تنفيذ أعمال تطوير الملعب وفق اشتراطات الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد الآسيوي.

وشملت الأعمال المنفذة - التي أشرفت عليها وزارة الرياضة- رفع الطاقة الاستيعابية لمقاعد الملعب لتصل إلى (27) ألف مقعد شاملة المقصورة الملكية، مع تخصيص (72) مقعدًا لـ "ذوي الإعاقة"، فضلاً عن التحسينات الهندسية في المقصورة الملكية بطوابقها الأربعة وجميع مرافقها وخدماتها، إلى جانب عملية تغيير كامل أرضية وتربة الملعب بأحدث المعايير العالمية المعتمدة.

كما أثمرت أعمال التطوير في الملعب إنشاء مركزين إعلاميين بسعة 250 شخصًا لكل مركز، وقاعتي مؤتمرات صحفية تتسع لـ30 شخصًا، إضافة إلى 4 غرف إستديوهات تحليلية و 6 أخرى للمعلقين، فضلاً عن منطقة خاصة بالمقابلات الصحفية (مكس زون) ومنطقتين خاصتين باللقاءات التلفزيونية (فلاش إنتر فيو).

وفيما يخص الرياضيين المشاركين في المنافسات، فقد تم إنشاء جناحين خاصين بكامل مرافقهما للحكام، وغرفة جديدة لحكام تقنية الـ(VAR)، و 4 أجنحة بمرافقها لطواقم الفرق (اللاعبين)، كما شملت الأعمال المنفذة تجهيز الملعب بالكامل للنقل التلفزيوني بسعة بلغت (48) كابينة للنقل، حيث تتسع كل كابينة لـ6 كاميرات، مع إمكانية وجود شبكتين للنقل التلفزيوني تعملان في آن واحد.

وتضمنت الاستعدادات والتجهيزات الطبية بالملعب إنشاء عيادات طبية خاصة للاعبين والجماهير الرياضية، وغرف خاصة للكشف عن المنشطات.

وبمساحة تصل إلى 122 ألف متر مربع تم إضافة مواقف خاصة للسيارات خارج الملعب، بما يُسهم في تسهيل وصول المشجعين إلى الملعب وحضور المباريات بكل يسر وسهولة وأمان، فضلاً عن تركيب 58 بوابة إلكترونية موزعة على مداخل بوابات الملعب البالغ عددها 11 بوابة.

30 سبتمبر 2021 - 23 صفر 1443
09:52 PM

البداية بـ "ديربي جدة ".. ملعب عبدالله الفيصل يعود بحلته الجديدة لاستضافة المباريات

يحتضن غدًا قمة الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان

A A A
7
7,457

يعود ملعب الأمير عبدالله الفيصل في محافظة جدة لاستضافة المباريات، حيث يحتضن غدًا لقاء "ديربي جدة" بين فريقي الاتحاد والأهلي ضمن مواجهات الجولة السابعة من مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد اكتمال تنفيذ أعمال تطوير الملعب وفق اشتراطات الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد الآسيوي.

وشملت الأعمال المنفذة - التي أشرفت عليها وزارة الرياضة- رفع الطاقة الاستيعابية لمقاعد الملعب لتصل إلى (27) ألف مقعد شاملة المقصورة الملكية، مع تخصيص (72) مقعدًا لـ "ذوي الإعاقة"، فضلاً عن التحسينات الهندسية في المقصورة الملكية بطوابقها الأربعة وجميع مرافقها وخدماتها، إلى جانب عملية تغيير كامل أرضية وتربة الملعب بأحدث المعايير العالمية المعتمدة.

كما أثمرت أعمال التطوير في الملعب إنشاء مركزين إعلاميين بسعة 250 شخصًا لكل مركز، وقاعتي مؤتمرات صحفية تتسع لـ30 شخصًا، إضافة إلى 4 غرف إستديوهات تحليلية و 6 أخرى للمعلقين، فضلاً عن منطقة خاصة بالمقابلات الصحفية (مكس زون) ومنطقتين خاصتين باللقاءات التلفزيونية (فلاش إنتر فيو).

وفيما يخص الرياضيين المشاركين في المنافسات، فقد تم إنشاء جناحين خاصين بكامل مرافقهما للحكام، وغرفة جديدة لحكام تقنية الـ(VAR)، و 4 أجنحة بمرافقها لطواقم الفرق (اللاعبين)، كما شملت الأعمال المنفذة تجهيز الملعب بالكامل للنقل التلفزيوني بسعة بلغت (48) كابينة للنقل، حيث تتسع كل كابينة لـ6 كاميرات، مع إمكانية وجود شبكتين للنقل التلفزيوني تعملان في آن واحد.

وتضمنت الاستعدادات والتجهيزات الطبية بالملعب إنشاء عيادات طبية خاصة للاعبين والجماهير الرياضية، وغرف خاصة للكشف عن المنشطات.

وبمساحة تصل إلى 122 ألف متر مربع تم إضافة مواقف خاصة للسيارات خارج الملعب، بما يُسهم في تسهيل وصول المشجعين إلى الملعب وحضور المباريات بكل يسر وسهولة وأمان، فضلاً عن تركيب 58 بوابة إلكترونية موزعة على مداخل بوابات الملعب البالغ عددها 11 بوابة.