"بيع السبايا" ومحل اختفاء الدواعش في تركيا يثيران زوبعة ببرلمان أنقرة

طلبٌ من حزب الشعوب الديمقراطي التركي للتحقيق اصطدم بنواب "أردوغان"

كان الرفض مصير طلب تَقَدّم به نواب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي "HDP"؛ للتحقيق في وجود عناصر داعش داخل تركيا، وعمليات "بيع السبايا" تتم عبر على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقوبل طلب الحزب الكردي، بالرفض من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، وتَسبب في مشادات كلامية بين نواب الحزبين واتهامات متبادلة برعاية الإرهاب.
نائبة حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة باطمان "عائشة أجار باشاران" قالت في كلمتها خلال اجتماع الجمعية العمومية: "فلنبحث في هذه اللجنة أين يختفي عناصر عصابات داعش داخل تركيا، وأسواق بيع السبايا عبر تطبيق "الواتساب". لا مفر من هذه الخطوة، إن لم يكن لكم علاقة بكل ذلك".
ووفق ما نشرته -الأحد- جريدة "زمان" التركية؛ فإن كلمة "باشاران" تسببت في حالة غضب بين نواب حزب العدالة والتنمية؛ حيث رد نائب رئيس تكتل نواب "العدالة والتنمية" في البرلمان "محمد موش"، قائلًا: "ليكن في علمكم، لقد طار البغدادي إلى جهنم، وسيلحق به قادة التنظيمات الإرهابية الأخرى. أنا أقصد قادة تنظيم حزب العمال الكردستاني. أما أذرعه فسيحصلون على الرد اللازم من دولتنا. لقد تحدثنا بالأمس عن علاقة حزب الشعوب الديمقراطية بحزب العمال الكردستاني. لم يصدروا صوتًا. هل هو تنظيم إرهابي؟ نعم! هل يعطيكم تعليمات؟ نعم! هل يمكنكم التعليق بكلمة على ذلك؟ لا!".
واتهم "موش" حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الذراع السياسي لتنظيم حزب العمال الكردستاني، فردت النائبة عائشة باشاران، قائلًة: "نحن لم نرَ ذلك، لقد كبروا وترعرعوا في أحضانكم"، لتتصاعد حدة المشادات داخل البرلمان بين نواب الحزبين، وتنتهي برفض طلب الحزب الكردي الخاص بتسليط الضوء على داعش داخل تركيا.

أردوغان بيع السبايا تركيا
اعلان
"بيع السبايا" ومحل اختفاء الدواعش في تركيا يثيران زوبعة ببرلمان أنقرة
سبق

كان الرفض مصير طلب تَقَدّم به نواب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي "HDP"؛ للتحقيق في وجود عناصر داعش داخل تركيا، وعمليات "بيع السبايا" تتم عبر على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقوبل طلب الحزب الكردي، بالرفض من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، وتَسبب في مشادات كلامية بين نواب الحزبين واتهامات متبادلة برعاية الإرهاب.
نائبة حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة باطمان "عائشة أجار باشاران" قالت في كلمتها خلال اجتماع الجمعية العمومية: "فلنبحث في هذه اللجنة أين يختفي عناصر عصابات داعش داخل تركيا، وأسواق بيع السبايا عبر تطبيق "الواتساب". لا مفر من هذه الخطوة، إن لم يكن لكم علاقة بكل ذلك".
ووفق ما نشرته -الأحد- جريدة "زمان" التركية؛ فإن كلمة "باشاران" تسببت في حالة غضب بين نواب حزب العدالة والتنمية؛ حيث رد نائب رئيس تكتل نواب "العدالة والتنمية" في البرلمان "محمد موش"، قائلًا: "ليكن في علمكم، لقد طار البغدادي إلى جهنم، وسيلحق به قادة التنظيمات الإرهابية الأخرى. أنا أقصد قادة تنظيم حزب العمال الكردستاني. أما أذرعه فسيحصلون على الرد اللازم من دولتنا. لقد تحدثنا بالأمس عن علاقة حزب الشعوب الديمقراطية بحزب العمال الكردستاني. لم يصدروا صوتًا. هل هو تنظيم إرهابي؟ نعم! هل يعطيكم تعليمات؟ نعم! هل يمكنكم التعليق بكلمة على ذلك؟ لا!".
واتهم "موش" حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الذراع السياسي لتنظيم حزب العمال الكردستاني، فردت النائبة عائشة باشاران، قائلًة: "نحن لم نرَ ذلك، لقد كبروا وترعرعوا في أحضانكم"، لتتصاعد حدة المشادات داخل البرلمان بين نواب الحزبين، وتنتهي برفض طلب الحزب الكردي الخاص بتسليط الضوء على داعش داخل تركيا.

10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441
01:08 PM

"بيع السبايا" ومحل اختفاء الدواعش في تركيا يثيران زوبعة ببرلمان أنقرة

طلبٌ من حزب الشعوب الديمقراطي التركي للتحقيق اصطدم بنواب "أردوغان"

A A A
4
9,355

كان الرفض مصير طلب تَقَدّم به نواب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي "HDP"؛ للتحقيق في وجود عناصر داعش داخل تركيا، وعمليات "بيع السبايا" تتم عبر على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقوبل طلب الحزب الكردي، بالرفض من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، وتَسبب في مشادات كلامية بين نواب الحزبين واتهامات متبادلة برعاية الإرهاب.
نائبة حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة باطمان "عائشة أجار باشاران" قالت في كلمتها خلال اجتماع الجمعية العمومية: "فلنبحث في هذه اللجنة أين يختفي عناصر عصابات داعش داخل تركيا، وأسواق بيع السبايا عبر تطبيق "الواتساب". لا مفر من هذه الخطوة، إن لم يكن لكم علاقة بكل ذلك".
ووفق ما نشرته -الأحد- جريدة "زمان" التركية؛ فإن كلمة "باشاران" تسببت في حالة غضب بين نواب حزب العدالة والتنمية؛ حيث رد نائب رئيس تكتل نواب "العدالة والتنمية" في البرلمان "محمد موش"، قائلًا: "ليكن في علمكم، لقد طار البغدادي إلى جهنم، وسيلحق به قادة التنظيمات الإرهابية الأخرى. أنا أقصد قادة تنظيم حزب العمال الكردستاني. أما أذرعه فسيحصلون على الرد اللازم من دولتنا. لقد تحدثنا بالأمس عن علاقة حزب الشعوب الديمقراطية بحزب العمال الكردستاني. لم يصدروا صوتًا. هل هو تنظيم إرهابي؟ نعم! هل يعطيكم تعليمات؟ نعم! هل يمكنكم التعليق بكلمة على ذلك؟ لا!".
واتهم "موش" حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الذراع السياسي لتنظيم حزب العمال الكردستاني، فردت النائبة عائشة باشاران، قائلًة: "نحن لم نرَ ذلك، لقد كبروا وترعرعوا في أحضانكم"، لتتصاعد حدة المشادات داخل البرلمان بين نواب الحزبين، وتنتهي برفض طلب الحزب الكردي الخاص بتسليط الضوء على داعش داخل تركيا.