للمرة الثانية "سبق" تسهم في إعادة "البقمي" لأسرته بعد أن اختفى من مستشفى بالطائف

وجده أحد قرّاء الصحيفة.. والأسرة تثمّن

للمرة الثانية، أسهمت "سبق" في إعادة مهدي بن محمد البقمي، البالغ من العمر 40 عامًا إلى أسرته بعد تعرّف أحد قرّائها عليه وتصويره، وإرسالها للرقم الذي تم نشره في الخبر اليوم.

وقال منير البقمي، شقيق مهدي: "تلقيت اتصالًا من شخص لا أعرفه وقال إنه وجد شخصًا يُشتبه أن يكون المفقود الذي نشرته الصحيفة، ليقوم بتصويره وإرساله لي، وكان هو، وقام المواطن بمساعدة شقيقي الذي قطع أكثر من 100 كيلو مشيًا على الأقدام في مناطق وعرة، وكان في حالة إعياء شديد، وقدم له الماء والزاد ثم سلمه لمركز شرطة قريب من الموقع وتم استلامنا له".

وعبر "البقمي" عن عظيم شكره وتقديره لـ"سبق" على الدور الذي تقوم به؛ حيث تم العثور على شقيقه للمرة الثانية من خلال قرّائها.

وكانت أسرة "البقمي" قد ناشدت الجميع بمساعدتها في البحث عن ابنها مهدي البقمي الذي اختفى من يومين ويعاني اعتلالات نفسية قديمة زادت مؤخرًا، ودعت لاصطحابها لمستشفى "شهار" قبل أمس، ليقرر الطبيب المعالج تنويمه، إلا أنه وحين قيام شقيقه باستكمال إجراءات التنويم اختفى فجأة، لتتواصل عمليات البحث عنه إلى أن تم العثور عليه.

وكان عدد من الجهات والأهالي ومتطوعين بينهم فريق ساعد للبحث والإنقاذ؛ قد واصلوا البحث لأكثر من 48 ساعة.

يشار إلى أن الصحيفة أسهمت في العثور على "البقمي" قبل تسعة أشهر، عندما اختفى حينها، ونشرت المناشدة ليعثر عليه أحد المواطنين بعد مشاهدة الخبر والتعرف عليه من خلال الصورة المنشورة.

مفقود
اعلان
للمرة الثانية "سبق" تسهم في إعادة "البقمي" لأسرته بعد أن اختفى من مستشفى بالطائف
سبق

للمرة الثانية، أسهمت "سبق" في إعادة مهدي بن محمد البقمي، البالغ من العمر 40 عامًا إلى أسرته بعد تعرّف أحد قرّائها عليه وتصويره، وإرسالها للرقم الذي تم نشره في الخبر اليوم.

وقال منير البقمي، شقيق مهدي: "تلقيت اتصالًا من شخص لا أعرفه وقال إنه وجد شخصًا يُشتبه أن يكون المفقود الذي نشرته الصحيفة، ليقوم بتصويره وإرساله لي، وكان هو، وقام المواطن بمساعدة شقيقي الذي قطع أكثر من 100 كيلو مشيًا على الأقدام في مناطق وعرة، وكان في حالة إعياء شديد، وقدم له الماء والزاد ثم سلمه لمركز شرطة قريب من الموقع وتم استلامنا له".

وعبر "البقمي" عن عظيم شكره وتقديره لـ"سبق" على الدور الذي تقوم به؛ حيث تم العثور على شقيقه للمرة الثانية من خلال قرّائها.

وكانت أسرة "البقمي" قد ناشدت الجميع بمساعدتها في البحث عن ابنها مهدي البقمي الذي اختفى من يومين ويعاني اعتلالات نفسية قديمة زادت مؤخرًا، ودعت لاصطحابها لمستشفى "شهار" قبل أمس، ليقرر الطبيب المعالج تنويمه، إلا أنه وحين قيام شقيقه باستكمال إجراءات التنويم اختفى فجأة، لتتواصل عمليات البحث عنه إلى أن تم العثور عليه.

وكان عدد من الجهات والأهالي ومتطوعين بينهم فريق ساعد للبحث والإنقاذ؛ قد واصلوا البحث لأكثر من 48 ساعة.

يشار إلى أن الصحيفة أسهمت في العثور على "البقمي" قبل تسعة أشهر، عندما اختفى حينها، ونشرت المناشدة ليعثر عليه أحد المواطنين بعد مشاهدة الخبر والتعرف عليه من خلال الصورة المنشورة.

07 أغسطس 2020 - 17 ذو الحجة 1441
08:07 PM
اخر تعديل
24 يناير 2021 - 11 جمادى الآخر 1442
09:01 AM

للمرة الثانية "سبق" تسهم في إعادة "البقمي" لأسرته بعد أن اختفى من مستشفى بالطائف

وجده أحد قرّاء الصحيفة.. والأسرة تثمّن

A A A
4
10,671

للمرة الثانية، أسهمت "سبق" في إعادة مهدي بن محمد البقمي، البالغ من العمر 40 عامًا إلى أسرته بعد تعرّف أحد قرّائها عليه وتصويره، وإرسالها للرقم الذي تم نشره في الخبر اليوم.

وقال منير البقمي، شقيق مهدي: "تلقيت اتصالًا من شخص لا أعرفه وقال إنه وجد شخصًا يُشتبه أن يكون المفقود الذي نشرته الصحيفة، ليقوم بتصويره وإرساله لي، وكان هو، وقام المواطن بمساعدة شقيقي الذي قطع أكثر من 100 كيلو مشيًا على الأقدام في مناطق وعرة، وكان في حالة إعياء شديد، وقدم له الماء والزاد ثم سلمه لمركز شرطة قريب من الموقع وتم استلامنا له".

وعبر "البقمي" عن عظيم شكره وتقديره لـ"سبق" على الدور الذي تقوم به؛ حيث تم العثور على شقيقه للمرة الثانية من خلال قرّائها.

وكانت أسرة "البقمي" قد ناشدت الجميع بمساعدتها في البحث عن ابنها مهدي البقمي الذي اختفى من يومين ويعاني اعتلالات نفسية قديمة زادت مؤخرًا، ودعت لاصطحابها لمستشفى "شهار" قبل أمس، ليقرر الطبيب المعالج تنويمه، إلا أنه وحين قيام شقيقه باستكمال إجراءات التنويم اختفى فجأة، لتتواصل عمليات البحث عنه إلى أن تم العثور عليه.

وكان عدد من الجهات والأهالي ومتطوعين بينهم فريق ساعد للبحث والإنقاذ؛ قد واصلوا البحث لأكثر من 48 ساعة.

يشار إلى أن الصحيفة أسهمت في العثور على "البقمي" قبل تسعة أشهر، عندما اختفى حينها، ونشرت المناشدة ليعثر عليه أحد المواطنين بعد مشاهدة الخبر والتعرف عليه من خلال الصورة المنشورة.