النماص.. انطلاق فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية

تحت عنوان "بلاد الحجر في التاريخ والآثار" وبرعاية أمير عسير

انطلقت اليوم فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية (فرع عسير) تحت عنوان "بلاد الحجر في التاريخ والآثار"، وذلك بقاعة المحاضرات بمقر بيت الطالب بمحافظة النماص.

وتستضيف إدارة تعليم محافظة النماص النشاط في الفترة ٣ - ٤ /٢ /١٤٤١‎ بمناسبة اليوم الوطني ٨٩ وذلك برعاية من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير، وبحضور وكيل إمارة منطقة عسير "محمد بن ناصر بن لبدة" وبمشاركة عدد من الشخصيات الأكاديمية والمهتمين بالتاريخ في عدد من الجامعات السعودية والذين أثروا جلسات الملتقى بالعديد من الأوراق العلمية.

وبدأت فعاليات الملتقى بكلمة لمدير فرع الجمعية السعودية التاريخية بعسير الدكتور سعد بن حسين بن عثمان والذي رفع السلام والتحية لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو أمير منطقة عسير، وقال: نحمد الله أن أتيحت الفرصة للحديث عن هذا الجزء من بلادنا الغالية في ظل وحدتنا المباركة والتي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.

وألقى كلمة تعليم النماص ليث حمدان العمري، وتبع ذلك عرض مرئي روى قصة مصورة من جمال بلاد رجال الحجر كجزء من هذا الوطن الغالي، فقصيدة للشاعر الدكتور محمد علي العمري استهلها نثراً ليؤكد أنها للمرة الأولى يقدم الشعر بالنثر كون الملتقى فريداً من نوعه، وتحدث عن تجربته أثناء عمله مع سمو أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود في عدد من اللجان خلال الأشهر الماضية، مشيراً إلى أن سموه يعمل بكل دقة وحماس طوال ساعات اليوم؛ خدمة للمنطقة وساكنيها في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، لينطلق بعدها مبدعاً بقصيدة فصيحة نالت استحسان الحضور.

كما تم تكريم الرعاة والذين ساهموا في إنجاح إقامة فعاليات الملتقى، وتكريم آخر لإدارة تعليم النماص من فرع الجمعية التاريخية السعودية بعسير.

بعدها بدأت الجلسات العلمية فكانت الجلسة الأولى عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وترأسها الأستاذ الدكتور أحمد عمر الزيلعي وتحدث خلالها الأستاذ الدكتور عبدالله محمد العمري عن التاريخ الجيولوجي الزلزالي لمحافظة النماص.

ليتناول بعد ذلك الدكتور محمد بن عبدالله آل زلفة الحياة الاقتصادية في بلاد بني شهر في منتصف القرن الهجري الماضي في ضوء دفتر زكاة بني شهر لعام ١٣٥٩ بعدها قدم علي بن محمد العسبلي دراسة وتحليلاً لبعض الوثائق المتعلقة ببلاد الحجر.

وترأس الجلسة الثانية الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الشهري، وتحدث من خلالها الدكتور محمد سعد خذام عن شرق بلاد الحجر في العصور القديمة، عقب ذلك تحدث الدكتور غرمان عبدالله الشهري عن بلاد الحجر في العهد النبوي.

فيما تناول الدكتور علي محمد عواجي أثر النقوش في تصحيح أسماء بعض رواة الحديث الحجريين، بعد ذلك قراءة جديدة لوفادة صرد بن عبدالله الأزدي تناولها الدكتور حسن عوض الشهري، وقد تحدث بعد ذلك الأستاذ الدكتور غيثان علي جريس عن سروات وتهامة بلاد الحجر وحقها من البحث والتوثيق.

وكان لطلاب وطالبات الدراسات العليا حضورهم اللافت للجلسات العلمية، وتفاعلهم مع ما تم طرحه من مادة علمية، وهو ما سيسهم في الإثراء العلمي لرسائلهم وأبحاثهم العلمية.


وقد تضمنت جلسات اللقاء العديد من المداخلات والنقاشات والحوارات من الحضور سلطت الضوء على جوانب مهمة في محاور اللقاء، انعكس ذلك على زيادة الثراء المعرفي.

وفي نهاية جلسات اليوم الأول من الملتقى تم تكريم رئيسي الجلسة والمشاركين بالعديد من الدروع التذكارية، كما تم تكريم العديد من الجهات الإعلامية من بينها "سبق" والتي ساهمت في التغطية الإعلامية لهذا الملتقى العلمي.

اعلان
النماص.. انطلاق فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية
سبق

انطلقت اليوم فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية (فرع عسير) تحت عنوان "بلاد الحجر في التاريخ والآثار"، وذلك بقاعة المحاضرات بمقر بيت الطالب بمحافظة النماص.

وتستضيف إدارة تعليم محافظة النماص النشاط في الفترة ٣ - ٤ /٢ /١٤٤١‎ بمناسبة اليوم الوطني ٨٩ وذلك برعاية من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير، وبحضور وكيل إمارة منطقة عسير "محمد بن ناصر بن لبدة" وبمشاركة عدد من الشخصيات الأكاديمية والمهتمين بالتاريخ في عدد من الجامعات السعودية والذين أثروا جلسات الملتقى بالعديد من الأوراق العلمية.

وبدأت فعاليات الملتقى بكلمة لمدير فرع الجمعية السعودية التاريخية بعسير الدكتور سعد بن حسين بن عثمان والذي رفع السلام والتحية لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو أمير منطقة عسير، وقال: نحمد الله أن أتيحت الفرصة للحديث عن هذا الجزء من بلادنا الغالية في ظل وحدتنا المباركة والتي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.

وألقى كلمة تعليم النماص ليث حمدان العمري، وتبع ذلك عرض مرئي روى قصة مصورة من جمال بلاد رجال الحجر كجزء من هذا الوطن الغالي، فقصيدة للشاعر الدكتور محمد علي العمري استهلها نثراً ليؤكد أنها للمرة الأولى يقدم الشعر بالنثر كون الملتقى فريداً من نوعه، وتحدث عن تجربته أثناء عمله مع سمو أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود في عدد من اللجان خلال الأشهر الماضية، مشيراً إلى أن سموه يعمل بكل دقة وحماس طوال ساعات اليوم؛ خدمة للمنطقة وساكنيها في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، لينطلق بعدها مبدعاً بقصيدة فصيحة نالت استحسان الحضور.

كما تم تكريم الرعاة والذين ساهموا في إنجاح إقامة فعاليات الملتقى، وتكريم آخر لإدارة تعليم النماص من فرع الجمعية التاريخية السعودية بعسير.

بعدها بدأت الجلسات العلمية فكانت الجلسة الأولى عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وترأسها الأستاذ الدكتور أحمد عمر الزيلعي وتحدث خلالها الأستاذ الدكتور عبدالله محمد العمري عن التاريخ الجيولوجي الزلزالي لمحافظة النماص.

ليتناول بعد ذلك الدكتور محمد بن عبدالله آل زلفة الحياة الاقتصادية في بلاد بني شهر في منتصف القرن الهجري الماضي في ضوء دفتر زكاة بني شهر لعام ١٣٥٩ بعدها قدم علي بن محمد العسبلي دراسة وتحليلاً لبعض الوثائق المتعلقة ببلاد الحجر.

وترأس الجلسة الثانية الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الشهري، وتحدث من خلالها الدكتور محمد سعد خذام عن شرق بلاد الحجر في العصور القديمة، عقب ذلك تحدث الدكتور غرمان عبدالله الشهري عن بلاد الحجر في العهد النبوي.

فيما تناول الدكتور علي محمد عواجي أثر النقوش في تصحيح أسماء بعض رواة الحديث الحجريين، بعد ذلك قراءة جديدة لوفادة صرد بن عبدالله الأزدي تناولها الدكتور حسن عوض الشهري، وقد تحدث بعد ذلك الأستاذ الدكتور غيثان علي جريس عن سروات وتهامة بلاد الحجر وحقها من البحث والتوثيق.

وكان لطلاب وطالبات الدراسات العليا حضورهم اللافت للجلسات العلمية، وتفاعلهم مع ما تم طرحه من مادة علمية، وهو ما سيسهم في الإثراء العلمي لرسائلهم وأبحاثهم العلمية.


وقد تضمنت جلسات اللقاء العديد من المداخلات والنقاشات والحوارات من الحضور سلطت الضوء على جوانب مهمة في محاور اللقاء، انعكس ذلك على زيادة الثراء المعرفي.

وفي نهاية جلسات اليوم الأول من الملتقى تم تكريم رئيسي الجلسة والمشاركين بالعديد من الدروع التذكارية، كما تم تكريم العديد من الجهات الإعلامية من بينها "سبق" والتي ساهمت في التغطية الإعلامية لهذا الملتقى العلمي.

02 أكتوبر 2019 - 3 صفر 1441
09:16 PM

النماص.. انطلاق فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية

تحت عنوان "بلاد الحجر في التاريخ والآثار" وبرعاية أمير عسير

A A A
0
793

انطلقت اليوم فعاليات النشاط العلمي الرابع للجمعية التاريخية السعودية (فرع عسير) تحت عنوان "بلاد الحجر في التاريخ والآثار"، وذلك بقاعة المحاضرات بمقر بيت الطالب بمحافظة النماص.

وتستضيف إدارة تعليم محافظة النماص النشاط في الفترة ٣ - ٤ /٢ /١٤٤١‎ بمناسبة اليوم الوطني ٨٩ وذلك برعاية من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير، وبحضور وكيل إمارة منطقة عسير "محمد بن ناصر بن لبدة" وبمشاركة عدد من الشخصيات الأكاديمية والمهتمين بالتاريخ في عدد من الجامعات السعودية والذين أثروا جلسات الملتقى بالعديد من الأوراق العلمية.

وبدأت فعاليات الملتقى بكلمة لمدير فرع الجمعية السعودية التاريخية بعسير الدكتور سعد بن حسين بن عثمان والذي رفع السلام والتحية لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو أمير منطقة عسير، وقال: نحمد الله أن أتيحت الفرصة للحديث عن هذا الجزء من بلادنا الغالية في ظل وحدتنا المباركة والتي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.

وألقى كلمة تعليم النماص ليث حمدان العمري، وتبع ذلك عرض مرئي روى قصة مصورة من جمال بلاد رجال الحجر كجزء من هذا الوطن الغالي، فقصيدة للشاعر الدكتور محمد علي العمري استهلها نثراً ليؤكد أنها للمرة الأولى يقدم الشعر بالنثر كون الملتقى فريداً من نوعه، وتحدث عن تجربته أثناء عمله مع سمو أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود في عدد من اللجان خلال الأشهر الماضية، مشيراً إلى أن سموه يعمل بكل دقة وحماس طوال ساعات اليوم؛ خدمة للمنطقة وساكنيها في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، لينطلق بعدها مبدعاً بقصيدة فصيحة نالت استحسان الحضور.

كما تم تكريم الرعاة والذين ساهموا في إنجاح إقامة فعاليات الملتقى، وتكريم آخر لإدارة تعليم النماص من فرع الجمعية التاريخية السعودية بعسير.

بعدها بدأت الجلسات العلمية فكانت الجلسة الأولى عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وترأسها الأستاذ الدكتور أحمد عمر الزيلعي وتحدث خلالها الأستاذ الدكتور عبدالله محمد العمري عن التاريخ الجيولوجي الزلزالي لمحافظة النماص.

ليتناول بعد ذلك الدكتور محمد بن عبدالله آل زلفة الحياة الاقتصادية في بلاد بني شهر في منتصف القرن الهجري الماضي في ضوء دفتر زكاة بني شهر لعام ١٣٥٩ بعدها قدم علي بن محمد العسبلي دراسة وتحليلاً لبعض الوثائق المتعلقة ببلاد الحجر.

وترأس الجلسة الثانية الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الشهري، وتحدث من خلالها الدكتور محمد سعد خذام عن شرق بلاد الحجر في العصور القديمة، عقب ذلك تحدث الدكتور غرمان عبدالله الشهري عن بلاد الحجر في العهد النبوي.

فيما تناول الدكتور علي محمد عواجي أثر النقوش في تصحيح أسماء بعض رواة الحديث الحجريين، بعد ذلك قراءة جديدة لوفادة صرد بن عبدالله الأزدي تناولها الدكتور حسن عوض الشهري، وقد تحدث بعد ذلك الأستاذ الدكتور غيثان علي جريس عن سروات وتهامة بلاد الحجر وحقها من البحث والتوثيق.

وكان لطلاب وطالبات الدراسات العليا حضورهم اللافت للجلسات العلمية، وتفاعلهم مع ما تم طرحه من مادة علمية، وهو ما سيسهم في الإثراء العلمي لرسائلهم وأبحاثهم العلمية.


وقد تضمنت جلسات اللقاء العديد من المداخلات والنقاشات والحوارات من الحضور سلطت الضوء على جوانب مهمة في محاور اللقاء، انعكس ذلك على زيادة الثراء المعرفي.

وفي نهاية جلسات اليوم الأول من الملتقى تم تكريم رئيسي الجلسة والمشاركين بالعديد من الدروع التذكارية، كما تم تكريم العديد من الجهات الإعلامية من بينها "سبق" والتي ساهمت في التغطية الإعلامية لهذا الملتقى العلمي.