الفتح ينتزع نقطة من ملعب التعاون ... ويواصل ظهوره المميز مع أندية المقدمة

سقط الفريق الكروي الأول بنادي التعاون على أرضه وبين جماهيره أمام ضيفه القادم من مدينة الأحساء "فريق الفتح "؛ وذلك عندما فرض الأخير التعادل الإيجابي على مضيفه بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم على ملعب مدينة الملك عبدالله بمدينة القصيم، في إطار الجولة الرابعة والعشرين من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع التعاون رصيده النقطي إلى 43 نقطة، فيما رفع الفتح رصيده النقطي إلى 33 نقطة.

بدأ الشوط الأول وسط تراخي أصحاب الضيافة، مع نجاح مدرب فريق الفتح فتحي الجبال في توظيف إمكانيات لاعبيه للسيطرة على أبرز مفاتيح اللعب التعاونية، وقد نجح الفتح في خطف هدف الأسبقية عند الدقيقة 31 عن طريق جواو بيدرو.

حاول بعدها التعاون اللحاق بنتيجة المباراة، ولكن كانت قبضة الضيوف محكمة على منطقة المناورة؛ لينتهي الشوط الأول بهدف للفتح مقابل لا شيء للتعاون.

بدأ الشوط الثاني وبدأ معه عزم التعاون على العودة مبكرًا؛ إذ لم يحتَج الهدّاف الكاميروني تاوامبا أكثر من دقيقة واحدة، وذلك عندما تمكّن من إحراز هدف التعادل عند الدقيقة 46، وذلك بتلقيه كرة بينية داخل منطقة الجزاء لم يتوانَ في تسديدها ساقطة داخل الشباك الفتحاوية؛ في لمسة تُظهر مهارته وحسه التهديفي، وعند الدقيقة 74 قاد هيلدون كرة من الجهة اليمنى حوّلها داخل المنطقة حاول ربيع سفياني تحويلها للشباك عبر ضربة خلفية بهلوانية، ولكن حكم المباراة قدّرها خطأ ضد المهاجم، وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق روّض تاوامبا كرة جميلة داخل منطقة الجزاء على صدره وسددها بجوار القائم، وتراجع الفتح بشكل مبالغ فيه مع اعتماده على الهجمات المرتدة، فيما ظلّ التعاون مستمرًّا في ضغطه الهجومي المكثف على مرمى الفتح لتنتهي المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

اعلان
الفتح ينتزع نقطة من ملعب التعاون ... ويواصل ظهوره المميز مع أندية المقدمة
سبق

سقط الفريق الكروي الأول بنادي التعاون على أرضه وبين جماهيره أمام ضيفه القادم من مدينة الأحساء "فريق الفتح "؛ وذلك عندما فرض الأخير التعادل الإيجابي على مضيفه بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم على ملعب مدينة الملك عبدالله بمدينة القصيم، في إطار الجولة الرابعة والعشرين من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع التعاون رصيده النقطي إلى 43 نقطة، فيما رفع الفتح رصيده النقطي إلى 33 نقطة.

بدأ الشوط الأول وسط تراخي أصحاب الضيافة، مع نجاح مدرب فريق الفتح فتحي الجبال في توظيف إمكانيات لاعبيه للسيطرة على أبرز مفاتيح اللعب التعاونية، وقد نجح الفتح في خطف هدف الأسبقية عند الدقيقة 31 عن طريق جواو بيدرو.

حاول بعدها التعاون اللحاق بنتيجة المباراة، ولكن كانت قبضة الضيوف محكمة على منطقة المناورة؛ لينتهي الشوط الأول بهدف للفتح مقابل لا شيء للتعاون.

بدأ الشوط الثاني وبدأ معه عزم التعاون على العودة مبكرًا؛ إذ لم يحتَج الهدّاف الكاميروني تاوامبا أكثر من دقيقة واحدة، وذلك عندما تمكّن من إحراز هدف التعادل عند الدقيقة 46، وذلك بتلقيه كرة بينية داخل منطقة الجزاء لم يتوانَ في تسديدها ساقطة داخل الشباك الفتحاوية؛ في لمسة تُظهر مهارته وحسه التهديفي، وعند الدقيقة 74 قاد هيلدون كرة من الجهة اليمنى حوّلها داخل المنطقة حاول ربيع سفياني تحويلها للشباك عبر ضربة خلفية بهلوانية، ولكن حكم المباراة قدّرها خطأ ضد المهاجم، وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق روّض تاوامبا كرة جميلة داخل منطقة الجزاء على صدره وسددها بجوار القائم، وتراجع الفتح بشكل مبالغ فيه مع اعتماده على الهجمات المرتدة، فيما ظلّ التعاون مستمرًّا في ضغطه الهجومي المكثف على مرمى الفتح لتنتهي المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

14 مارس 2019 - 7 رجب 1440
10:37 PM
اخر تعديل
20 مارس 2019 - 13 رجب 1440
03:05 AM

الفتح ينتزع نقطة من ملعب التعاون ... ويواصل ظهوره المميز مع أندية المقدمة

A A A
2
4,369

سقط الفريق الكروي الأول بنادي التعاون على أرضه وبين جماهيره أمام ضيفه القادم من مدينة الأحساء "فريق الفتح "؛ وذلك عندما فرض الأخير التعادل الإيجابي على مضيفه بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم على ملعب مدينة الملك عبدالله بمدينة القصيم، في إطار الجولة الرابعة والعشرين من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع التعاون رصيده النقطي إلى 43 نقطة، فيما رفع الفتح رصيده النقطي إلى 33 نقطة.

بدأ الشوط الأول وسط تراخي أصحاب الضيافة، مع نجاح مدرب فريق الفتح فتحي الجبال في توظيف إمكانيات لاعبيه للسيطرة على أبرز مفاتيح اللعب التعاونية، وقد نجح الفتح في خطف هدف الأسبقية عند الدقيقة 31 عن طريق جواو بيدرو.

حاول بعدها التعاون اللحاق بنتيجة المباراة، ولكن كانت قبضة الضيوف محكمة على منطقة المناورة؛ لينتهي الشوط الأول بهدف للفتح مقابل لا شيء للتعاون.

بدأ الشوط الثاني وبدأ معه عزم التعاون على العودة مبكرًا؛ إذ لم يحتَج الهدّاف الكاميروني تاوامبا أكثر من دقيقة واحدة، وذلك عندما تمكّن من إحراز هدف التعادل عند الدقيقة 46، وذلك بتلقيه كرة بينية داخل منطقة الجزاء لم يتوانَ في تسديدها ساقطة داخل الشباك الفتحاوية؛ في لمسة تُظهر مهارته وحسه التهديفي، وعند الدقيقة 74 قاد هيلدون كرة من الجهة اليمنى حوّلها داخل المنطقة حاول ربيع سفياني تحويلها للشباك عبر ضربة خلفية بهلوانية، ولكن حكم المباراة قدّرها خطأ ضد المهاجم، وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق روّض تاوامبا كرة جميلة داخل منطقة الجزاء على صدره وسددها بجوار القائم، وتراجع الفتح بشكل مبالغ فيه مع اعتماده على الهجمات المرتدة، فيما ظلّ التعاون مستمرًّا في ضغطه الهجومي المكثف على مرمى الفتح لتنتهي المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.