لأول مرة.. مدرجات نادي الوشم تمتلئ بالأطفال والنساء في يوم الوطن

تخلله أوبريت وقصائد وفِرق استعراضية ومسيرات للخيول والهجن

(تصوير: عبدالله جلي): احتفلت شقراء باليوم الوطني الـ٨٩ بعدد من الفعاليات وسط حضور كثيف لأول مرة للأطفال والنساء في مدرجات نادي الوشم بشقراء.

وحضر الحفل محافظ شقراء عادل البواردي، وعمه الشيخ إبراهيم بن محمد البواردي، وعمه مساعد محمد البواردي، ورئيس قسم الدعوة بجامعة الإمام أستاذ الدراسات العليا بمعهد الدعوة والاحتساب الدكتور عبدالله السبيعي، والمهندس محمد بن سعد البواردي، والشيخ عمر بن سعود البليهد، والشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم الفاضل، وعميد القبول والتسجيل بجامعة شقراء الدكتور محمد اليحيى، ورئيس مركز الجريفة محمد المسفر السيحاني، ومعرف آل جوفان الدكتور فلاح بن محمد الجوفان، والشيخ عبدالرحمن المقحم.

كما حضره مدير شرطة شقراء العقيد عبدالرحمن المطيري، ومدير مرور شقراء الرائد عبدالرحمن العصيمي، مدير الدفاع المدني العميد عبدالرحمن المجلي، ورئيس بلدية شقراء المهندس عبدالمحسن الحمادي، ومساعد رئيس بلدية شقراء المهندس بندر الشيباني، ورئيس نادي الوشم عبدالعزيز الهدلق، ورئيس مركز الوقف أحمد المعيقل، ومدير مكتب المالية بشقراء المهندس علي السبيعي، والإعلامي محمد الحسيني.

وبدأ برنامج الحفل الساعة الرابعة عصرًا بمسيرة انطلقت من قصر السبيعي التاريخي مرورًا بالقرية التاريخية، يتقدمها الخيول، ثم المشاة بمشاركة المحافظ، فالسيارات القديمة. واستمرت المسيرة حتى وصلت نادي الوشم "مقر الاحتفال".

وتخلل المسيرة رفع الأعلام وصور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وترديد الأناشيد الوطنية. وكان لرجال المرور والشرطة والدوريات الأمنية وأمن الطرق وقوة المهمات الخاصة وجامعة شقراء والبلدية مشاركات فعالة في تنظيم الفعاليات المصاحبة لبرنامج الحفل.

وبعد صلاة العشاء بدأ الحفل الرسمي في ملعب نادي الوشم وسط حضور كبير وكثيف، ملأ مدرجات النادي من جميع فئات المجتمع رجالاً ونساء وأطفالاً وشبابًا وعوائل.

بعدها ألقى محافظ شقراء عادل بن عبد الله البواردي كلمة بهذه المناسبة، رفع خلالها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده ووزير الداخلية ولأمير منطقة الرياض ونائبه، وقال: نحتفل بهذا اليوم المجيد باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ٨٩، إنه يوم التوحيد، وذكرى الأمجاد التي تحققت على يد مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ. إنه يوم يحتفل فيه أبناء هذا الوطن الغالي الذي قام على أساس متين: التمسك بكتاب الله -جل وعلا- وهدي نبيه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

وأضاف: إنه ليوم تمتزج فيه مشاعر الفرح والسرور والسعادة بالفخر والاعتزاز الكبيرين بما أنعم الله به على بلادنا الغالية منذ تأسيسها من حكام وقادة وملوك، سخّروا كل الإمكانات في سبيل رفعة الدين وخدمته، وخدمة الحرمين الشريفين، وفي سبيل النهوض بالوطن والسعي لرخاء الشعب وتقدم البلاد ونهضتها في المجالات كافة.

وتابع: الشعب السعودي الكريم إذ يستذكر في اليوم العظيم ما تحقق من نصر مؤزر، تُوج بتوحيد هذه البلاد تحت راية الحق والتوحيد، لَيستشعر نعمة الأمن والأمان التي ينعم بها كل من في مملكتنا الحبيبة، وما وصلت إليه هذه البلاد من تقدم وازدهار في مناحي الحياة كافة، بما جعلها تتبوأ مكانة متقدمة ومرموقة بين مصاف الدول، وحازت احترام الدول الشقيقة والصديقة في أنحاء العالم كافة.

وأردف: إننا نحتفل في هذا اليوم جميعًا بما تحقق لوطننا الحبيب مستذكرين أمجاده على مَرّ التاريخ؛ وهو ما يدعونا جميعًا للعمل الحثيث لمواصلة مسيرة التقدم والنماء للحفاظ على مكتسباتنا قاصدين المزيد والمزيد من النجاحات على الأصعدة كافة، وفي كل الميادين؛ لتبقى راية الحق الخضراء خفاقة، وليبقى الوطن في مواقع الريادة التي يستحقها على المستويَيْن الإقليمي والدولي.

وأردف: إننا نستذكر في هذه المناسبة العظيمة جهود المخلصين حماة الدين، وجنودنا البواسل الذين يذودون عن وطننا الغالي، ويبذلون الروح والغالي والنفيس حماية للدين والوطن، ودفاعًا عن مقدساته وأراضيه.. فلأبطالنا منا كل التحية والتقدير والاحترام لما يقومون به من أعمال بطولية كبيرة، يشهد بها الكبير والصغير والقاصي والداني.. ونسأل المولى العلي القدير لهم التسديد والنصر والتأييد والعون، كما نسأله سبحانه أن يغفر لشهداء الواجب، وأن يتقبلهم، وأن يعلي منزلتهم، وأن يسكنهم جنات الخلد.

وختامًا نسأله سجانه أن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والخير والنماء.

بعد ذلك ألقى الشاعر عبدالله علي السيحاني قصيدة وطنية، وكان الحضور على موعد مع فرقة "بنات المدينة" الاستعراضية التي تفاعل معها الحضور,

تلا ذلك أوبريت وطني، ثم العرضة السعودية التي شارك فيها المحافظ وعدد من الحضور. واختُتم الحفل بإطلاق الألعاب النارية التي زينت سماء المحافظة.

اعلان
لأول مرة.. مدرجات نادي الوشم تمتلئ بالأطفال والنساء في يوم الوطن
سبق

(تصوير: عبدالله جلي): احتفلت شقراء باليوم الوطني الـ٨٩ بعدد من الفعاليات وسط حضور كثيف لأول مرة للأطفال والنساء في مدرجات نادي الوشم بشقراء.

وحضر الحفل محافظ شقراء عادل البواردي، وعمه الشيخ إبراهيم بن محمد البواردي، وعمه مساعد محمد البواردي، ورئيس قسم الدعوة بجامعة الإمام أستاذ الدراسات العليا بمعهد الدعوة والاحتساب الدكتور عبدالله السبيعي، والمهندس محمد بن سعد البواردي، والشيخ عمر بن سعود البليهد، والشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم الفاضل، وعميد القبول والتسجيل بجامعة شقراء الدكتور محمد اليحيى، ورئيس مركز الجريفة محمد المسفر السيحاني، ومعرف آل جوفان الدكتور فلاح بن محمد الجوفان، والشيخ عبدالرحمن المقحم.

كما حضره مدير شرطة شقراء العقيد عبدالرحمن المطيري، ومدير مرور شقراء الرائد عبدالرحمن العصيمي، مدير الدفاع المدني العميد عبدالرحمن المجلي، ورئيس بلدية شقراء المهندس عبدالمحسن الحمادي، ومساعد رئيس بلدية شقراء المهندس بندر الشيباني، ورئيس نادي الوشم عبدالعزيز الهدلق، ورئيس مركز الوقف أحمد المعيقل، ومدير مكتب المالية بشقراء المهندس علي السبيعي، والإعلامي محمد الحسيني.

وبدأ برنامج الحفل الساعة الرابعة عصرًا بمسيرة انطلقت من قصر السبيعي التاريخي مرورًا بالقرية التاريخية، يتقدمها الخيول، ثم المشاة بمشاركة المحافظ، فالسيارات القديمة. واستمرت المسيرة حتى وصلت نادي الوشم "مقر الاحتفال".

وتخلل المسيرة رفع الأعلام وصور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وترديد الأناشيد الوطنية. وكان لرجال المرور والشرطة والدوريات الأمنية وأمن الطرق وقوة المهمات الخاصة وجامعة شقراء والبلدية مشاركات فعالة في تنظيم الفعاليات المصاحبة لبرنامج الحفل.

وبعد صلاة العشاء بدأ الحفل الرسمي في ملعب نادي الوشم وسط حضور كبير وكثيف، ملأ مدرجات النادي من جميع فئات المجتمع رجالاً ونساء وأطفالاً وشبابًا وعوائل.

بعدها ألقى محافظ شقراء عادل بن عبد الله البواردي كلمة بهذه المناسبة، رفع خلالها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده ووزير الداخلية ولأمير منطقة الرياض ونائبه، وقال: نحتفل بهذا اليوم المجيد باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ٨٩، إنه يوم التوحيد، وذكرى الأمجاد التي تحققت على يد مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ. إنه يوم يحتفل فيه أبناء هذا الوطن الغالي الذي قام على أساس متين: التمسك بكتاب الله -جل وعلا- وهدي نبيه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

وأضاف: إنه ليوم تمتزج فيه مشاعر الفرح والسرور والسعادة بالفخر والاعتزاز الكبيرين بما أنعم الله به على بلادنا الغالية منذ تأسيسها من حكام وقادة وملوك، سخّروا كل الإمكانات في سبيل رفعة الدين وخدمته، وخدمة الحرمين الشريفين، وفي سبيل النهوض بالوطن والسعي لرخاء الشعب وتقدم البلاد ونهضتها في المجالات كافة.

وتابع: الشعب السعودي الكريم إذ يستذكر في اليوم العظيم ما تحقق من نصر مؤزر، تُوج بتوحيد هذه البلاد تحت راية الحق والتوحيد، لَيستشعر نعمة الأمن والأمان التي ينعم بها كل من في مملكتنا الحبيبة، وما وصلت إليه هذه البلاد من تقدم وازدهار في مناحي الحياة كافة، بما جعلها تتبوأ مكانة متقدمة ومرموقة بين مصاف الدول، وحازت احترام الدول الشقيقة والصديقة في أنحاء العالم كافة.

وأردف: إننا نحتفل في هذا اليوم جميعًا بما تحقق لوطننا الحبيب مستذكرين أمجاده على مَرّ التاريخ؛ وهو ما يدعونا جميعًا للعمل الحثيث لمواصلة مسيرة التقدم والنماء للحفاظ على مكتسباتنا قاصدين المزيد والمزيد من النجاحات على الأصعدة كافة، وفي كل الميادين؛ لتبقى راية الحق الخضراء خفاقة، وليبقى الوطن في مواقع الريادة التي يستحقها على المستويَيْن الإقليمي والدولي.

وأردف: إننا نستذكر في هذه المناسبة العظيمة جهود المخلصين حماة الدين، وجنودنا البواسل الذين يذودون عن وطننا الغالي، ويبذلون الروح والغالي والنفيس حماية للدين والوطن، ودفاعًا عن مقدساته وأراضيه.. فلأبطالنا منا كل التحية والتقدير والاحترام لما يقومون به من أعمال بطولية كبيرة، يشهد بها الكبير والصغير والقاصي والداني.. ونسأل المولى العلي القدير لهم التسديد والنصر والتأييد والعون، كما نسأله سبحانه أن يغفر لشهداء الواجب، وأن يتقبلهم، وأن يعلي منزلتهم، وأن يسكنهم جنات الخلد.

وختامًا نسأله سجانه أن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والخير والنماء.

بعد ذلك ألقى الشاعر عبدالله علي السيحاني قصيدة وطنية، وكان الحضور على موعد مع فرقة "بنات المدينة" الاستعراضية التي تفاعل معها الحضور,

تلا ذلك أوبريت وطني، ثم العرضة السعودية التي شارك فيها المحافظ وعدد من الحضور. واختُتم الحفل بإطلاق الألعاب النارية التي زينت سماء المحافظة.

30 سبتمبر 2019 - 1 صفر 1441
08:28 PM

لأول مرة.. مدرجات نادي الوشم تمتلئ بالأطفال والنساء في يوم الوطن

تخلله أوبريت وقصائد وفِرق استعراضية ومسيرات للخيول والهجن

A A A
2
4,347

(تصوير: عبدالله جلي): احتفلت شقراء باليوم الوطني الـ٨٩ بعدد من الفعاليات وسط حضور كثيف لأول مرة للأطفال والنساء في مدرجات نادي الوشم بشقراء.

وحضر الحفل محافظ شقراء عادل البواردي، وعمه الشيخ إبراهيم بن محمد البواردي، وعمه مساعد محمد البواردي، ورئيس قسم الدعوة بجامعة الإمام أستاذ الدراسات العليا بمعهد الدعوة والاحتساب الدكتور عبدالله السبيعي، والمهندس محمد بن سعد البواردي، والشيخ عمر بن سعود البليهد، والشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم الفاضل، وعميد القبول والتسجيل بجامعة شقراء الدكتور محمد اليحيى، ورئيس مركز الجريفة محمد المسفر السيحاني، ومعرف آل جوفان الدكتور فلاح بن محمد الجوفان، والشيخ عبدالرحمن المقحم.

كما حضره مدير شرطة شقراء العقيد عبدالرحمن المطيري، ومدير مرور شقراء الرائد عبدالرحمن العصيمي، مدير الدفاع المدني العميد عبدالرحمن المجلي، ورئيس بلدية شقراء المهندس عبدالمحسن الحمادي، ومساعد رئيس بلدية شقراء المهندس بندر الشيباني، ورئيس نادي الوشم عبدالعزيز الهدلق، ورئيس مركز الوقف أحمد المعيقل، ومدير مكتب المالية بشقراء المهندس علي السبيعي، والإعلامي محمد الحسيني.

وبدأ برنامج الحفل الساعة الرابعة عصرًا بمسيرة انطلقت من قصر السبيعي التاريخي مرورًا بالقرية التاريخية، يتقدمها الخيول، ثم المشاة بمشاركة المحافظ، فالسيارات القديمة. واستمرت المسيرة حتى وصلت نادي الوشم "مقر الاحتفال".

وتخلل المسيرة رفع الأعلام وصور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وترديد الأناشيد الوطنية. وكان لرجال المرور والشرطة والدوريات الأمنية وأمن الطرق وقوة المهمات الخاصة وجامعة شقراء والبلدية مشاركات فعالة في تنظيم الفعاليات المصاحبة لبرنامج الحفل.

وبعد صلاة العشاء بدأ الحفل الرسمي في ملعب نادي الوشم وسط حضور كبير وكثيف، ملأ مدرجات النادي من جميع فئات المجتمع رجالاً ونساء وأطفالاً وشبابًا وعوائل.

بعدها ألقى محافظ شقراء عادل بن عبد الله البواردي كلمة بهذه المناسبة، رفع خلالها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده ووزير الداخلية ولأمير منطقة الرياض ونائبه، وقال: نحتفل بهذا اليوم المجيد باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ٨٩، إنه يوم التوحيد، وذكرى الأمجاد التي تحققت على يد مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ. إنه يوم يحتفل فيه أبناء هذا الوطن الغالي الذي قام على أساس متين: التمسك بكتاب الله -جل وعلا- وهدي نبيه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

وأضاف: إنه ليوم تمتزج فيه مشاعر الفرح والسرور والسعادة بالفخر والاعتزاز الكبيرين بما أنعم الله به على بلادنا الغالية منذ تأسيسها من حكام وقادة وملوك، سخّروا كل الإمكانات في سبيل رفعة الدين وخدمته، وخدمة الحرمين الشريفين، وفي سبيل النهوض بالوطن والسعي لرخاء الشعب وتقدم البلاد ونهضتها في المجالات كافة.

وتابع: الشعب السعودي الكريم إذ يستذكر في اليوم العظيم ما تحقق من نصر مؤزر، تُوج بتوحيد هذه البلاد تحت راية الحق والتوحيد، لَيستشعر نعمة الأمن والأمان التي ينعم بها كل من في مملكتنا الحبيبة، وما وصلت إليه هذه البلاد من تقدم وازدهار في مناحي الحياة كافة، بما جعلها تتبوأ مكانة متقدمة ومرموقة بين مصاف الدول، وحازت احترام الدول الشقيقة والصديقة في أنحاء العالم كافة.

وأردف: إننا نحتفل في هذا اليوم جميعًا بما تحقق لوطننا الحبيب مستذكرين أمجاده على مَرّ التاريخ؛ وهو ما يدعونا جميعًا للعمل الحثيث لمواصلة مسيرة التقدم والنماء للحفاظ على مكتسباتنا قاصدين المزيد والمزيد من النجاحات على الأصعدة كافة، وفي كل الميادين؛ لتبقى راية الحق الخضراء خفاقة، وليبقى الوطن في مواقع الريادة التي يستحقها على المستويَيْن الإقليمي والدولي.

وأردف: إننا نستذكر في هذه المناسبة العظيمة جهود المخلصين حماة الدين، وجنودنا البواسل الذين يذودون عن وطننا الغالي، ويبذلون الروح والغالي والنفيس حماية للدين والوطن، ودفاعًا عن مقدساته وأراضيه.. فلأبطالنا منا كل التحية والتقدير والاحترام لما يقومون به من أعمال بطولية كبيرة، يشهد بها الكبير والصغير والقاصي والداني.. ونسأل المولى العلي القدير لهم التسديد والنصر والتأييد والعون، كما نسأله سبحانه أن يغفر لشهداء الواجب، وأن يتقبلهم، وأن يعلي منزلتهم، وأن يسكنهم جنات الخلد.

وختامًا نسأله سجانه أن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والخير والنماء.

بعد ذلك ألقى الشاعر عبدالله علي السيحاني قصيدة وطنية، وكان الحضور على موعد مع فرقة "بنات المدينة" الاستعراضية التي تفاعل معها الحضور,

تلا ذلك أوبريت وطني، ثم العرضة السعودية التي شارك فيها المحافظ وعدد من الحضور. واختُتم الحفل بإطلاق الألعاب النارية التي زينت سماء المحافظة.