لتأهيل شباب الوطن.. وزارة الاتصالات تطلق 3 مبادرات نوعية للألعاب الإلكترونية

لتحفيزهم لابتكار وتطوير ألعابهم الخاصة وإيجاد حلول رقمية في المجالات ذات الصلة

أعلنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وبالشراكة مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية وشركة اتحاد اتصالات «موبايلي»، إطلاق "منصة تعلم" التي تقدّم 3 مبادرات نوعية تهدف إلى تأهيل شباب الوطن وتمكينهم من عيش تجارب معرفية مختلفة في مجال الألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى تحفيزهم لابتكار وتطوير ألعابهم الخاصة وإيجاد حلول رقمية في المجالات ذات الصلة، وذلك ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية" وهي البطولة الأكبر في العالم للرياضات الإلكترونية التي أطلقتها المملكة رسميا اليوم.
وتشمل المبادرات اللقاءات الرقمية في الألعاب الإلكترونية التي تضم نخبة من المتخصصين العالميين في جميع المجالات الرقمية، وبرنامج التدريب في تطوير الألعاب الإلكترونية الذي تقدمه الأكاديمية السعودية الرقمية، ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها)، وذلك بهدف مساعدة المطورين الشباب وتقوية وجودهم في مجتمع تطوير الألعاب، إلى جانب رفع مستوى الوعي العام، وفهم منهجية تطوير الألعاب الإلكترونية والنظر إليها كقطاع واعد في المملكة.
وتهدف مسابقة "اصنعها والعبها" إلى تأهيل الناشئين من عمر 12 إلى 17 سنة وتمكينهم من عيش تجربة معرفية ممتعة مختلفة تهدف إلى تعريفهم أكثر بالجانب التقني لتطوير الألعاب وذلك عبر تدريبهم على بيئات تطوير مختلفة مثل الـscratch, Roblox, Gamer Maker Studio وclick team من خلال عدة محاضرات ستقام عن بعد بمشاركة مجموعة من المرشدين الخبراء في المجال وتعليمهم أساسيات تطوير الألعاب من الألف حتى الياء التي تمكنهم من صنع ألعاب تهدف إلى تعزيز الجانب الإبداعي والفكري في 3 أيام متتالية، بالإضافة إلى جلسة خاصة من نفس الفئة المستهدفة تدار من قبل بعض المواهب الشابة ولتسلط الضوء على مجال الألعاب الإلكترونية ومستقبله القريب في المملكة، حيث يبدأ التسجيل يوم الأحد 26 أبريل 2020م، عبر الرابط الإلكتروني www.makeitandplayit.com. كما سيحصل الفائزون على جوائز نقدية بقيمة 100 ألف ريال، بالإضافة إلى جوائز أخرى.
فيما صممت الأكاديمية السعودية الرقمية "برنامج التدريب في الألعاب الإلكترونية" الذي يوفر تجربة واسعة النطاق لمطوري الألعاب الإلكترونية الطموحين، ويركز وبشكل عملي على تأهيل الكوادر الوطنية لإنشاء ألعاب إلكترونية بجودة عالية وذلك باستخدام أفضل العمليات والبرمجيات المتقدمة المستخدمة في صناعة الألعاب الإلكترونية.
وتستكمل المبادرات من خلال لقاءت رقمية نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية، حيث تهدف وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال هذه المبادرة ومع عدد من الخبراء في الألعاب الإلكترونية، إلى مناقشة مواضيع بارزة في عالم صناعة وتطوير الألعاب عبر لقاءات إلكترونية، التي تستهدف فئات مختلفة مثل المهتمين في مجال تطوير الألعاب واللاعبين والمستثمرين ورواد الأعمال.
بدوره، قال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية: "الرياضات الإلكترونية تشكل قطاعاً متكاملاً حيث يمكن العمل في تصميم الألعاب وتنظيم الأحداث ووكالة اللاعبين. ومن خلال شراكتنا مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات نهدف لإعطاء الفرصة لجميع اللاعبين حول العالم للتعلم ومناقشة هذه المواضيع، وتقديم منصة تعليمة متطورة ضمن مبادرتنا لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجائح".
وأضاف سمو الأمير: "تتماشى هذه المبادرات مع مهمتنا في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية لإعداد أجيال المستقبل للعمل في مجال تطوير الألعاب، ونحن جداً فخورون بالعمل مع شركائنا من أجل تحقيق هذا الهدف وإطلاق مثل هذه المبادرات المميزة".
من جانبه أثنى وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنمية القدرات الرقمية الدكتور أحمد آل ثنيان على أهمية هذه الفعاليات، معرباً عن سعادته بمشاركة الوزارة بشكل فعّال ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية".
وأشار إلى أن هذه الفعاليات تأتي ضمن اهتمام الوزارة بتأهيل الكوادر الوطنية والاستثمار في مهارات أبنائنا وبناتنا الناشئين وتعزيز المواهب الشابة وتمكين الشركات من الاستفادة من الفرص الاقتصادية التي يتيحها سوق الألعاب الإلكترونية، لافتاً الانتباه إلى أن البنية الرقمية المتطورة التي يمتلكها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ستكون بمثابة بيئة مثالية لتطور وتوسع قطاع الألعاب الإلكترونية.
من جهته، ثمّن الرئيس التنفيذي لموبايلي المهندس سلمان البدران للوزارة مبادراتها الهادفة التي تحفز شباب الوطن على استغلال أوقاتهم بما يعود بالنفع عليهم لتطوير قدراتهم ومهاراتهم التقنية، وأشار أن رعاية موبايلي تأتي من إيمانها بالرسالة التي تحرص الوزارة على إيصالها والداعمة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتنمية المجتمع الرقمي.
ويأتي تنظيم هذه ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها) نظراً لما تشهده المملكة من نسب مرتفعة لممارسة الألعاب الإلكترونية بفضل الوجود الكبير لمحبي هذه الألعاب، حيث تمثل السوق السعودية أرضاً خصبة لقطاع الألعاب على الأجهزة المحمولة نظراً لأن حوالي ثلثي السكان هم من الشباب دون سن 30 عاماً وبسوق هو الأكبر في المنطقة بـ 3.2 مليار ريال سعودي.

ومن المتوقع أن تحظى الفعاليات باهتمام كبير من قبل المبرمجين والمنتجين المبتدئين والمتقدمين، والطلاب والمصممين، والفنانين والمؤلفين، وفناني الرسوم ثلاثية الأبعاد، والمتخصصين في الرسوم المتحركة.
وللراغبين بالتسجيل في هذه المبادرات وحضور الفعاليات الرجاء التوجه للموقع الإلكتروني www.gamerswithoutborders.com وسيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل الخاصة بالبطولة قريباً.
كما يمكنكم متابعة آخر المستجدات والأخبار الخاصة بالبطولة عبر الموقع وعبر حسابات منصات التواصل الاجتماعي في تويتر وانستغرام للغة العربية @GWBPS_AR أو @GWBPS للغة الإنجليزية وعلى صفحات فيسبوك ويوتيوب وسنابشات @GWBPS ".

وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية منصة تعلم
اعلان
لتأهيل شباب الوطن.. وزارة الاتصالات تطلق 3 مبادرات نوعية للألعاب الإلكترونية
سبق

أعلنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وبالشراكة مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية وشركة اتحاد اتصالات «موبايلي»، إطلاق "منصة تعلم" التي تقدّم 3 مبادرات نوعية تهدف إلى تأهيل شباب الوطن وتمكينهم من عيش تجارب معرفية مختلفة في مجال الألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى تحفيزهم لابتكار وتطوير ألعابهم الخاصة وإيجاد حلول رقمية في المجالات ذات الصلة، وذلك ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية" وهي البطولة الأكبر في العالم للرياضات الإلكترونية التي أطلقتها المملكة رسميا اليوم.
وتشمل المبادرات اللقاءات الرقمية في الألعاب الإلكترونية التي تضم نخبة من المتخصصين العالميين في جميع المجالات الرقمية، وبرنامج التدريب في تطوير الألعاب الإلكترونية الذي تقدمه الأكاديمية السعودية الرقمية، ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها)، وذلك بهدف مساعدة المطورين الشباب وتقوية وجودهم في مجتمع تطوير الألعاب، إلى جانب رفع مستوى الوعي العام، وفهم منهجية تطوير الألعاب الإلكترونية والنظر إليها كقطاع واعد في المملكة.
وتهدف مسابقة "اصنعها والعبها" إلى تأهيل الناشئين من عمر 12 إلى 17 سنة وتمكينهم من عيش تجربة معرفية ممتعة مختلفة تهدف إلى تعريفهم أكثر بالجانب التقني لتطوير الألعاب وذلك عبر تدريبهم على بيئات تطوير مختلفة مثل الـscratch, Roblox, Gamer Maker Studio وclick team من خلال عدة محاضرات ستقام عن بعد بمشاركة مجموعة من المرشدين الخبراء في المجال وتعليمهم أساسيات تطوير الألعاب من الألف حتى الياء التي تمكنهم من صنع ألعاب تهدف إلى تعزيز الجانب الإبداعي والفكري في 3 أيام متتالية، بالإضافة إلى جلسة خاصة من نفس الفئة المستهدفة تدار من قبل بعض المواهب الشابة ولتسلط الضوء على مجال الألعاب الإلكترونية ومستقبله القريب في المملكة، حيث يبدأ التسجيل يوم الأحد 26 أبريل 2020م، عبر الرابط الإلكتروني www.makeitandplayit.com. كما سيحصل الفائزون على جوائز نقدية بقيمة 100 ألف ريال، بالإضافة إلى جوائز أخرى.
فيما صممت الأكاديمية السعودية الرقمية "برنامج التدريب في الألعاب الإلكترونية" الذي يوفر تجربة واسعة النطاق لمطوري الألعاب الإلكترونية الطموحين، ويركز وبشكل عملي على تأهيل الكوادر الوطنية لإنشاء ألعاب إلكترونية بجودة عالية وذلك باستخدام أفضل العمليات والبرمجيات المتقدمة المستخدمة في صناعة الألعاب الإلكترونية.
وتستكمل المبادرات من خلال لقاءت رقمية نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية، حيث تهدف وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال هذه المبادرة ومع عدد من الخبراء في الألعاب الإلكترونية، إلى مناقشة مواضيع بارزة في عالم صناعة وتطوير الألعاب عبر لقاءات إلكترونية، التي تستهدف فئات مختلفة مثل المهتمين في مجال تطوير الألعاب واللاعبين والمستثمرين ورواد الأعمال.
بدوره، قال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية: "الرياضات الإلكترونية تشكل قطاعاً متكاملاً حيث يمكن العمل في تصميم الألعاب وتنظيم الأحداث ووكالة اللاعبين. ومن خلال شراكتنا مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات نهدف لإعطاء الفرصة لجميع اللاعبين حول العالم للتعلم ومناقشة هذه المواضيع، وتقديم منصة تعليمة متطورة ضمن مبادرتنا لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجائح".
وأضاف سمو الأمير: "تتماشى هذه المبادرات مع مهمتنا في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية لإعداد أجيال المستقبل للعمل في مجال تطوير الألعاب، ونحن جداً فخورون بالعمل مع شركائنا من أجل تحقيق هذا الهدف وإطلاق مثل هذه المبادرات المميزة".
من جانبه أثنى وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنمية القدرات الرقمية الدكتور أحمد آل ثنيان على أهمية هذه الفعاليات، معرباً عن سعادته بمشاركة الوزارة بشكل فعّال ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية".
وأشار إلى أن هذه الفعاليات تأتي ضمن اهتمام الوزارة بتأهيل الكوادر الوطنية والاستثمار في مهارات أبنائنا وبناتنا الناشئين وتعزيز المواهب الشابة وتمكين الشركات من الاستفادة من الفرص الاقتصادية التي يتيحها سوق الألعاب الإلكترونية، لافتاً الانتباه إلى أن البنية الرقمية المتطورة التي يمتلكها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ستكون بمثابة بيئة مثالية لتطور وتوسع قطاع الألعاب الإلكترونية.
من جهته، ثمّن الرئيس التنفيذي لموبايلي المهندس سلمان البدران للوزارة مبادراتها الهادفة التي تحفز شباب الوطن على استغلال أوقاتهم بما يعود بالنفع عليهم لتطوير قدراتهم ومهاراتهم التقنية، وأشار أن رعاية موبايلي تأتي من إيمانها بالرسالة التي تحرص الوزارة على إيصالها والداعمة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتنمية المجتمع الرقمي.
ويأتي تنظيم هذه ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها) نظراً لما تشهده المملكة من نسب مرتفعة لممارسة الألعاب الإلكترونية بفضل الوجود الكبير لمحبي هذه الألعاب، حيث تمثل السوق السعودية أرضاً خصبة لقطاع الألعاب على الأجهزة المحمولة نظراً لأن حوالي ثلثي السكان هم من الشباب دون سن 30 عاماً وبسوق هو الأكبر في المنطقة بـ 3.2 مليار ريال سعودي.

ومن المتوقع أن تحظى الفعاليات باهتمام كبير من قبل المبرمجين والمنتجين المبتدئين والمتقدمين، والطلاب والمصممين، والفنانين والمؤلفين، وفناني الرسوم ثلاثية الأبعاد، والمتخصصين في الرسوم المتحركة.
وللراغبين بالتسجيل في هذه المبادرات وحضور الفعاليات الرجاء التوجه للموقع الإلكتروني www.gamerswithoutborders.com وسيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل الخاصة بالبطولة قريباً.
كما يمكنكم متابعة آخر المستجدات والأخبار الخاصة بالبطولة عبر الموقع وعبر حسابات منصات التواصل الاجتماعي في تويتر وانستغرام للغة العربية @GWBPS_AR أو @GWBPS للغة الإنجليزية وعلى صفحات فيسبوك ويوتيوب وسنابشات @GWBPS ".

27 إبريل 2020 - 4 رمضان 1441
06:46 PM

لتأهيل شباب الوطن.. وزارة الاتصالات تطلق 3 مبادرات نوعية للألعاب الإلكترونية

لتحفيزهم لابتكار وتطوير ألعابهم الخاصة وإيجاد حلول رقمية في المجالات ذات الصلة

A A A
0
1,988

أعلنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وبالشراكة مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية وشركة اتحاد اتصالات «موبايلي»، إطلاق "منصة تعلم" التي تقدّم 3 مبادرات نوعية تهدف إلى تأهيل شباب الوطن وتمكينهم من عيش تجارب معرفية مختلفة في مجال الألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى تحفيزهم لابتكار وتطوير ألعابهم الخاصة وإيجاد حلول رقمية في المجالات ذات الصلة، وذلك ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية" وهي البطولة الأكبر في العالم للرياضات الإلكترونية التي أطلقتها المملكة رسميا اليوم.
وتشمل المبادرات اللقاءات الرقمية في الألعاب الإلكترونية التي تضم نخبة من المتخصصين العالميين في جميع المجالات الرقمية، وبرنامج التدريب في تطوير الألعاب الإلكترونية الذي تقدمه الأكاديمية السعودية الرقمية، ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها)، وذلك بهدف مساعدة المطورين الشباب وتقوية وجودهم في مجتمع تطوير الألعاب، إلى جانب رفع مستوى الوعي العام، وفهم منهجية تطوير الألعاب الإلكترونية والنظر إليها كقطاع واعد في المملكة.
وتهدف مسابقة "اصنعها والعبها" إلى تأهيل الناشئين من عمر 12 إلى 17 سنة وتمكينهم من عيش تجربة معرفية ممتعة مختلفة تهدف إلى تعريفهم أكثر بالجانب التقني لتطوير الألعاب وذلك عبر تدريبهم على بيئات تطوير مختلفة مثل الـscratch, Roblox, Gamer Maker Studio وclick team من خلال عدة محاضرات ستقام عن بعد بمشاركة مجموعة من المرشدين الخبراء في المجال وتعليمهم أساسيات تطوير الألعاب من الألف حتى الياء التي تمكنهم من صنع ألعاب تهدف إلى تعزيز الجانب الإبداعي والفكري في 3 أيام متتالية، بالإضافة إلى جلسة خاصة من نفس الفئة المستهدفة تدار من قبل بعض المواهب الشابة ولتسلط الضوء على مجال الألعاب الإلكترونية ومستقبله القريب في المملكة، حيث يبدأ التسجيل يوم الأحد 26 أبريل 2020م، عبر الرابط الإلكتروني www.makeitandplayit.com. كما سيحصل الفائزون على جوائز نقدية بقيمة 100 ألف ريال، بالإضافة إلى جوائز أخرى.
فيما صممت الأكاديمية السعودية الرقمية "برنامج التدريب في الألعاب الإلكترونية" الذي يوفر تجربة واسعة النطاق لمطوري الألعاب الإلكترونية الطموحين، ويركز وبشكل عملي على تأهيل الكوادر الوطنية لإنشاء ألعاب إلكترونية بجودة عالية وذلك باستخدام أفضل العمليات والبرمجيات المتقدمة المستخدمة في صناعة الألعاب الإلكترونية.
وتستكمل المبادرات من خلال لقاءت رقمية نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية، حيث تهدف وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال هذه المبادرة ومع عدد من الخبراء في الألعاب الإلكترونية، إلى مناقشة مواضيع بارزة في عالم صناعة وتطوير الألعاب عبر لقاءات إلكترونية، التي تستهدف فئات مختلفة مثل المهتمين في مجال تطوير الألعاب واللاعبين والمستثمرين ورواد الأعمال.
بدوره، قال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية: "الرياضات الإلكترونية تشكل قطاعاً متكاملاً حيث يمكن العمل في تصميم الألعاب وتنظيم الأحداث ووكالة اللاعبين. ومن خلال شراكتنا مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات نهدف لإعطاء الفرصة لجميع اللاعبين حول العالم للتعلم ومناقشة هذه المواضيع، وتقديم منصة تعليمة متطورة ضمن مبادرتنا لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجائح".
وأضاف سمو الأمير: "تتماشى هذه المبادرات مع مهمتنا في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية لإعداد أجيال المستقبل للعمل في مجال تطوير الألعاب، ونحن جداً فخورون بالعمل مع شركائنا من أجل تحقيق هذا الهدف وإطلاق مثل هذه المبادرات المميزة".
من جانبه أثنى وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنمية القدرات الرقمية الدكتور أحمد آل ثنيان على أهمية هذه الفعاليات، معرباً عن سعادته بمشاركة الوزارة بشكل فعّال ضمن بطولة "لاعبون بلا حدود - من السعودية".
وأشار إلى أن هذه الفعاليات تأتي ضمن اهتمام الوزارة بتأهيل الكوادر الوطنية والاستثمار في مهارات أبنائنا وبناتنا الناشئين وتعزيز المواهب الشابة وتمكين الشركات من الاستفادة من الفرص الاقتصادية التي يتيحها سوق الألعاب الإلكترونية، لافتاً الانتباه إلى أن البنية الرقمية المتطورة التي يمتلكها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ستكون بمثابة بيئة مثالية لتطور وتوسع قطاع الألعاب الإلكترونية.
من جهته، ثمّن الرئيس التنفيذي لموبايلي المهندس سلمان البدران للوزارة مبادراتها الهادفة التي تحفز شباب الوطن على استغلال أوقاتهم بما يعود بالنفع عليهم لتطوير قدراتهم ومهاراتهم التقنية، وأشار أن رعاية موبايلي تأتي من إيمانها بالرسالة التي تحرص الوزارة على إيصالها والداعمة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتنمية المجتمع الرقمي.
ويأتي تنظيم هذه ومسابقة صناعة الألعاب للناشئين (اصنعها والعبها) نظراً لما تشهده المملكة من نسب مرتفعة لممارسة الألعاب الإلكترونية بفضل الوجود الكبير لمحبي هذه الألعاب، حيث تمثل السوق السعودية أرضاً خصبة لقطاع الألعاب على الأجهزة المحمولة نظراً لأن حوالي ثلثي السكان هم من الشباب دون سن 30 عاماً وبسوق هو الأكبر في المنطقة بـ 3.2 مليار ريال سعودي.

ومن المتوقع أن تحظى الفعاليات باهتمام كبير من قبل المبرمجين والمنتجين المبتدئين والمتقدمين، والطلاب والمصممين، والفنانين والمؤلفين، وفناني الرسوم ثلاثية الأبعاد، والمتخصصين في الرسوم المتحركة.
وللراغبين بالتسجيل في هذه المبادرات وحضور الفعاليات الرجاء التوجه للموقع الإلكتروني www.gamerswithoutborders.com وسيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل الخاصة بالبطولة قريباً.
كما يمكنكم متابعة آخر المستجدات والأخبار الخاصة بالبطولة عبر الموقع وعبر حسابات منصات التواصل الاجتماعي في تويتر وانستغرام للغة العربية @GWBPS_AR أو @GWBPS للغة الإنجليزية وعلى صفحات فيسبوك ويوتيوب وسنابشات @GWBPS ".