بينما يتباهى "أردوغان".. رياح المختصين تعصف بمدرجات مطار إسطنبول الجديد!

أبرز المشكلات بدأت تظهر بالشطر الأوروبي وحلت مقاطع الفيديو والوصية مستحيلة

بينما ردد كثيراً الرئيس التركي رجب أردوغان أن مطار إسطنبول الجديد هو الأكبر في أوروبا والعالم، إلا أنه تحوّل إلى الأكثر جدلاً؛ بسبب المشكلات التي يواجهها منذ الأيام الأولى لتأسيسه، والتي زادت مؤخراً مع تأخر الرحلات الجوية في الإقلاع والهبوط.

أبرز المشكلات التي بدأت تظهر في مطار إسطنبول الجديد بالشطر الأوروبي، كانت بسبب الاختيار الخاطئ لاتجاهات مدرجات هبوط وإقلاع الطائرات، مع تجاهل اتجاه الرياح في المنطقة.

والأيام الماضية، أظهرت مقاطع فيديو منتشرة على منصات التواصل الاجتماعي الطائرات غير قادرة على الهبوط؛ بسبب شدة الرياح في المنطقة.

ووفق صحيفة "زمان" التركية، فأحد الطيارين في شركة الخطوط الجوية التركية، يعلق على الأمر، قائلاً: "كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي – الجنوب الغربي".

وأضاف الطيار في حوار صحفي مع DW Turkish: "درجة الرياح الموجودة في المنطقة 45 درجة، أي أنها تأتي من الشمال الشرقي. أما المدرجات الأربعة في مطار إسطنبول، فجميعها شيدت في اتجاه الشمال– الجنوب. كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي– الجنوب الغربي".

وأشار الطيار إلى أن المطار يستعد لافتتاح المدرج الخامس خلال العام الجاري، والذي سيكون باتجاه شرق– غرب، مؤكداً أن هذا المدرج لن يكون صحيحاً نهائياً.

طيار آخر أكد هناك عوامل أخرى غير اتجاه الرياح تؤثر على إقلاع وهبوط الطيارات في المدرجات المتجه شمال– جنوب، قائلاً: "بالتأكيد اتجاه الرياح هو الأساس، ولكن قد يكون هناك تأثير لعناصر أخرى".

مهندس الأرصاد الجوية في كلية علوم الطائرات والفضاء في جامعة إسطنبول التقنية البروفيسور ميكدات قاضي أوغلو، أوضح أن شركة "İGA" المسؤولة عن تشييد وتشغيل مطار إسطنبول الجديد، طلبت منه تحليلاً حول نشاط الرياح في المنطقة بعد بدء العمل فعلياً في إنشاءات المطار، قائلاً: "طلبت İGA مني تحليل عن نشاط الرياح في منطقة المطار، ولكن ذلك كان بعد تحديد المكان وبدء أعمال التنفيذ".

وأوضح أنه أوصى الشركة بتحول اتجاه المدرجات من شمال– جنوب، إلى 20 درجة أخرى نحو الشرق، إلا أن هذا الإجراء لا يمكن تطبيقه من الناحية العملية.

وأضاف "أوغلو": "هناك نماذج مثالية لمنظمة الطيران المدني الدولية؛ وهي أن المدرج يتم استخدامه بنسبة 95% على الأقل طوال العام. لا يوجد مدرج يصل إلى نسبة 100%. من حين لآخر تحدث مشكلات بسبب الظروف الجوية".

وتابع: "وفقاً لحساباتنا، فإن نسبة كفاءة مدرجات مطار إسطنبول الجديد لا تزيد على 82-83% فقط. أما لو كانت المدرجات 20 درجة للشرق، لارتفعت هذه النسبة إلى 95%".

الرئيس التركي رجب أردوغان مطار أسطنبول الجديد الرحلات الجوية الإقلاع الهبوط مدرجات هبوط وإقلاع الطائرات
اعلان
بينما يتباهى "أردوغان".. رياح المختصين تعصف بمدرجات مطار إسطنبول الجديد!
سبق

بينما ردد كثيراً الرئيس التركي رجب أردوغان أن مطار إسطنبول الجديد هو الأكبر في أوروبا والعالم، إلا أنه تحوّل إلى الأكثر جدلاً؛ بسبب المشكلات التي يواجهها منذ الأيام الأولى لتأسيسه، والتي زادت مؤخراً مع تأخر الرحلات الجوية في الإقلاع والهبوط.

أبرز المشكلات التي بدأت تظهر في مطار إسطنبول الجديد بالشطر الأوروبي، كانت بسبب الاختيار الخاطئ لاتجاهات مدرجات هبوط وإقلاع الطائرات، مع تجاهل اتجاه الرياح في المنطقة.

والأيام الماضية، أظهرت مقاطع فيديو منتشرة على منصات التواصل الاجتماعي الطائرات غير قادرة على الهبوط؛ بسبب شدة الرياح في المنطقة.

ووفق صحيفة "زمان" التركية، فأحد الطيارين في شركة الخطوط الجوية التركية، يعلق على الأمر، قائلاً: "كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي – الجنوب الغربي".

وأضاف الطيار في حوار صحفي مع DW Turkish: "درجة الرياح الموجودة في المنطقة 45 درجة، أي أنها تأتي من الشمال الشرقي. أما المدرجات الأربعة في مطار إسطنبول، فجميعها شيدت في اتجاه الشمال– الجنوب. كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي– الجنوب الغربي".

وأشار الطيار إلى أن المطار يستعد لافتتاح المدرج الخامس خلال العام الجاري، والذي سيكون باتجاه شرق– غرب، مؤكداً أن هذا المدرج لن يكون صحيحاً نهائياً.

طيار آخر أكد هناك عوامل أخرى غير اتجاه الرياح تؤثر على إقلاع وهبوط الطيارات في المدرجات المتجه شمال– جنوب، قائلاً: "بالتأكيد اتجاه الرياح هو الأساس، ولكن قد يكون هناك تأثير لعناصر أخرى".

مهندس الأرصاد الجوية في كلية علوم الطائرات والفضاء في جامعة إسطنبول التقنية البروفيسور ميكدات قاضي أوغلو، أوضح أن شركة "İGA" المسؤولة عن تشييد وتشغيل مطار إسطنبول الجديد، طلبت منه تحليلاً حول نشاط الرياح في المنطقة بعد بدء العمل فعلياً في إنشاءات المطار، قائلاً: "طلبت İGA مني تحليل عن نشاط الرياح في منطقة المطار، ولكن ذلك كان بعد تحديد المكان وبدء أعمال التنفيذ".

وأوضح أنه أوصى الشركة بتحول اتجاه المدرجات من شمال– جنوب، إلى 20 درجة أخرى نحو الشرق، إلا أن هذا الإجراء لا يمكن تطبيقه من الناحية العملية.

وأضاف "أوغلو": "هناك نماذج مثالية لمنظمة الطيران المدني الدولية؛ وهي أن المدرج يتم استخدامه بنسبة 95% على الأقل طوال العام. لا يوجد مدرج يصل إلى نسبة 100%. من حين لآخر تحدث مشكلات بسبب الظروف الجوية".

وتابع: "وفقاً لحساباتنا، فإن نسبة كفاءة مدرجات مطار إسطنبول الجديد لا تزيد على 82-83% فقط. أما لو كانت المدرجات 20 درجة للشرق، لارتفعت هذه النسبة إلى 95%".

11 يناير 2020 - 16 جمادى الأول 1441
04:22 PM

بينما يتباهى "أردوغان".. رياح المختصين تعصف بمدرجات مطار إسطنبول الجديد!

أبرز المشكلات بدأت تظهر بالشطر الأوروبي وحلت مقاطع الفيديو والوصية مستحيلة

A A A
4
17,874

بينما ردد كثيراً الرئيس التركي رجب أردوغان أن مطار إسطنبول الجديد هو الأكبر في أوروبا والعالم، إلا أنه تحوّل إلى الأكثر جدلاً؛ بسبب المشكلات التي يواجهها منذ الأيام الأولى لتأسيسه، والتي زادت مؤخراً مع تأخر الرحلات الجوية في الإقلاع والهبوط.

أبرز المشكلات التي بدأت تظهر في مطار إسطنبول الجديد بالشطر الأوروبي، كانت بسبب الاختيار الخاطئ لاتجاهات مدرجات هبوط وإقلاع الطائرات، مع تجاهل اتجاه الرياح في المنطقة.

والأيام الماضية، أظهرت مقاطع فيديو منتشرة على منصات التواصل الاجتماعي الطائرات غير قادرة على الهبوط؛ بسبب شدة الرياح في المنطقة.

ووفق صحيفة "زمان" التركية، فأحد الطيارين في شركة الخطوط الجوية التركية، يعلق على الأمر، قائلاً: "كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي – الجنوب الغربي".

وأضاف الطيار في حوار صحفي مع DW Turkish: "درجة الرياح الموجودة في المنطقة 45 درجة، أي أنها تأتي من الشمال الشرقي. أما المدرجات الأربعة في مطار إسطنبول، فجميعها شيدت في اتجاه الشمال– الجنوب. كان يجب أن تكون المدرجات في اتجاه الشمال الشرقي– الجنوب الغربي".

وأشار الطيار إلى أن المطار يستعد لافتتاح المدرج الخامس خلال العام الجاري، والذي سيكون باتجاه شرق– غرب، مؤكداً أن هذا المدرج لن يكون صحيحاً نهائياً.

طيار آخر أكد هناك عوامل أخرى غير اتجاه الرياح تؤثر على إقلاع وهبوط الطيارات في المدرجات المتجه شمال– جنوب، قائلاً: "بالتأكيد اتجاه الرياح هو الأساس، ولكن قد يكون هناك تأثير لعناصر أخرى".

مهندس الأرصاد الجوية في كلية علوم الطائرات والفضاء في جامعة إسطنبول التقنية البروفيسور ميكدات قاضي أوغلو، أوضح أن شركة "İGA" المسؤولة عن تشييد وتشغيل مطار إسطنبول الجديد، طلبت منه تحليلاً حول نشاط الرياح في المنطقة بعد بدء العمل فعلياً في إنشاءات المطار، قائلاً: "طلبت İGA مني تحليل عن نشاط الرياح في منطقة المطار، ولكن ذلك كان بعد تحديد المكان وبدء أعمال التنفيذ".

وأوضح أنه أوصى الشركة بتحول اتجاه المدرجات من شمال– جنوب، إلى 20 درجة أخرى نحو الشرق، إلا أن هذا الإجراء لا يمكن تطبيقه من الناحية العملية.

وأضاف "أوغلو": "هناك نماذج مثالية لمنظمة الطيران المدني الدولية؛ وهي أن المدرج يتم استخدامه بنسبة 95% على الأقل طوال العام. لا يوجد مدرج يصل إلى نسبة 100%. من حين لآخر تحدث مشكلات بسبب الظروف الجوية".

وتابع: "وفقاً لحساباتنا، فإن نسبة كفاءة مدرجات مطار إسطنبول الجديد لا تزيد على 82-83% فقط. أما لو كانت المدرجات 20 درجة للشرق، لارتفعت هذه النسبة إلى 95%".