بعد 3 أعوام من الاعتداء عليه.. "ساهر" يعود على طريق "حضن" بين تربة والطائف

بعد أن شهد حوادث مروعة بسبب السرعة الزائدة

رحب الكثير من المسافرين بعودة كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف على مسافة تقارب 120 كم، نظراً لما شهده في الأعوام السابقة من حوادث شنيعة أدت إلى وفاة الكثير بسبب السرعة الجنونية على امتداد الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بمنطقة مكة المكرمة.

وتساءل مواطنون عن عدم وجود رقابة أمنية على امتداد طريق "حضن" حتى لا تتعرض الكاميرات الجديدة لحالات الاعتداء مرة أخرى لا سمح الله، بالإضافة لرصد مخالفات بعض الشاحنات الكبيرة التي تسير بلا إضاءات خلفية، والبعض الآخر منها تسير بحمولة أكثر مما هو مصرح لها وقد لا يستطيع سائقها السيطرة عليها في ظل التقلبات الجوية والرياح الشديدة التي تشهدها المنطقة بين الحين والآخر.

وكانت "سبق" قد نشرت تقريراً بعنوان (بعد أيام من تركيبه.. مجهولون يعتدون على "ساهر" بين تربة والطائف)، وتضمن الإشارة إلى اعتداء مجهولين على إحدى كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف، وذلك بعد أقل من أسبوع من تركيبة بالمنطقة، بعد أن تفاعلت الجهات المعنية بوضعه للحد من مسلسل الحوادث العنيفة والمميتة.

جاء ذلك بسبب الغياب التام للرقابة الأمنية بهذا الطريق، حيث لا يوجد مركز أمني ودوريات أمنية تمنع العبث مرة أخرى بهذه الكاميرات، في ظل مطالبات الأهالي المستمرة بوضع الطريق تحت الرقابة الأمنية وإنشاء مركز أمني.

يأتي هذا في الوقت الذي كان الأهالي يستبشرون فيه بوضع نظام الرصد الآلي "ساهر" وينتظرون موعد تشغيله.

اعلان
بعد 3 أعوام من الاعتداء عليه.. "ساهر" يعود على طريق "حضن" بين تربة والطائف
سبق

رحب الكثير من المسافرين بعودة كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف على مسافة تقارب 120 كم، نظراً لما شهده في الأعوام السابقة من حوادث شنيعة أدت إلى وفاة الكثير بسبب السرعة الجنونية على امتداد الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بمنطقة مكة المكرمة.

وتساءل مواطنون عن عدم وجود رقابة أمنية على امتداد طريق "حضن" حتى لا تتعرض الكاميرات الجديدة لحالات الاعتداء مرة أخرى لا سمح الله، بالإضافة لرصد مخالفات بعض الشاحنات الكبيرة التي تسير بلا إضاءات خلفية، والبعض الآخر منها تسير بحمولة أكثر مما هو مصرح لها وقد لا يستطيع سائقها السيطرة عليها في ظل التقلبات الجوية والرياح الشديدة التي تشهدها المنطقة بين الحين والآخر.

وكانت "سبق" قد نشرت تقريراً بعنوان (بعد أيام من تركيبه.. مجهولون يعتدون على "ساهر" بين تربة والطائف)، وتضمن الإشارة إلى اعتداء مجهولين على إحدى كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف، وذلك بعد أقل من أسبوع من تركيبة بالمنطقة، بعد أن تفاعلت الجهات المعنية بوضعه للحد من مسلسل الحوادث العنيفة والمميتة.

جاء ذلك بسبب الغياب التام للرقابة الأمنية بهذا الطريق، حيث لا يوجد مركز أمني ودوريات أمنية تمنع العبث مرة أخرى بهذه الكاميرات، في ظل مطالبات الأهالي المستمرة بوضع الطريق تحت الرقابة الأمنية وإنشاء مركز أمني.

يأتي هذا في الوقت الذي كان الأهالي يستبشرون فيه بوضع نظام الرصد الآلي "ساهر" وينتظرون موعد تشغيله.

03 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441
10:55 PM

بعد 3 أعوام من الاعتداء عليه.. "ساهر" يعود على طريق "حضن" بين تربة والطائف

بعد أن شهد حوادث مروعة بسبب السرعة الزائدة

A A A
0
1,253

رحب الكثير من المسافرين بعودة كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف على مسافة تقارب 120 كم، نظراً لما شهده في الأعوام السابقة من حوادث شنيعة أدت إلى وفاة الكثير بسبب السرعة الجنونية على امتداد الطريق السريع الرابط بين المنطقة الجنوبية بمنطقة مكة المكرمة.

وتساءل مواطنون عن عدم وجود رقابة أمنية على امتداد طريق "حضن" حتى لا تتعرض الكاميرات الجديدة لحالات الاعتداء مرة أخرى لا سمح الله، بالإضافة لرصد مخالفات بعض الشاحنات الكبيرة التي تسير بلا إضاءات خلفية، والبعض الآخر منها تسير بحمولة أكثر مما هو مصرح لها وقد لا يستطيع سائقها السيطرة عليها في ظل التقلبات الجوية والرياح الشديدة التي تشهدها المنطقة بين الحين والآخر.

وكانت "سبق" قد نشرت تقريراً بعنوان (بعد أيام من تركيبه.. مجهولون يعتدون على "ساهر" بين تربة والطائف)، وتضمن الإشارة إلى اعتداء مجهولين على إحدى كاميرات الرصد الآلي "ساهر" بطريق "حضن" الواقع بين محافظتي تربة والطائف، وذلك بعد أقل من أسبوع من تركيبة بالمنطقة، بعد أن تفاعلت الجهات المعنية بوضعه للحد من مسلسل الحوادث العنيفة والمميتة.

جاء ذلك بسبب الغياب التام للرقابة الأمنية بهذا الطريق، حيث لا يوجد مركز أمني ودوريات أمنية تمنع العبث مرة أخرى بهذه الكاميرات، في ظل مطالبات الأهالي المستمرة بوضع الطريق تحت الرقابة الأمنية وإنشاء مركز أمني.

يأتي هذا في الوقت الذي كان الأهالي يستبشرون فيه بوضع نظام الرصد الآلي "ساهر" وينتظرون موعد تشغيله.