خروج القوات الأجنبية خلال 90 يوماً.. الأمم المتحدة تعلن اتفاقات مهمة في ليبيا

فتح الطرق البرية وخطوط الرحلات الجوية الداخلية وتسهيل التواصل بين المناطق

كشفت الأمم المتحدة، اليوم، أن طرفي الصراع في ليبيا أكّدا خروج كل القوات الأجنبية في غضون 90 يوماً من الاتفاق على وقف إطلاق النار وتحت إشراف الأمم المتحدة، كما اتفقا على اتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت البترولية لضمان استمرار تدفق النفط وعلى خفض التصعيد العسكري.

تفصيلاً، أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني وليامز، اليوم الأربعاء، توصل طرفَي النزاع إلى سلسلة اتفاقيات مبدئية في سبيل تسوية الأزمة.

وأكدت وليامز، اليوم الأربعاء، أن الاتفاقات الجديدة التي تم التوصل إليها بين الوفدين العسكريين من الطرفين في مفاوضات جنيف تشمل إعادة فتح الطرق البرية وخطوط الرحلات الجوية الداخلية وتسهيل التواصل بين المناطق بما يسمح بإيجاد حلول لقضية المعتقلين.

ومن المقرر أن يتم استئناف الملاحة الجوية بين العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي شرق البلاد أواخر الأسبوع الجاري.

كما اتفق الطرفان على "مواصلة حالة التهدئة الحالية على جبهات القتال وتجنب أي تصعيد عسكري" واتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية لضمان استمرار تدفق النفط.

وأشادت ويليامز بقرار رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الليبية المتمخضة عن اتفاق الصخيرات، فايز السراج؛ ترك منصبه، مشيرة إلى أن استقالته يجب أن تسهم في إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة في البلاد والمضي قدماً نحو تشكيل حكومة منتخبة ديمقراطياً.

وندّدت المسؤولة الأممية بالتدخلات الخارجية في النزاع، مطالبة تلك الدول بـ"رفع أيديها" عن ليبيا.

ليبيا الصراع الدائر في ليبيا
اعلان
خروج القوات الأجنبية خلال 90 يوماً.. الأمم المتحدة تعلن اتفاقات مهمة في ليبيا
سبق

كشفت الأمم المتحدة، اليوم، أن طرفي الصراع في ليبيا أكّدا خروج كل القوات الأجنبية في غضون 90 يوماً من الاتفاق على وقف إطلاق النار وتحت إشراف الأمم المتحدة، كما اتفقا على اتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت البترولية لضمان استمرار تدفق النفط وعلى خفض التصعيد العسكري.

تفصيلاً، أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني وليامز، اليوم الأربعاء، توصل طرفَي النزاع إلى سلسلة اتفاقيات مبدئية في سبيل تسوية الأزمة.

وأكدت وليامز، اليوم الأربعاء، أن الاتفاقات الجديدة التي تم التوصل إليها بين الوفدين العسكريين من الطرفين في مفاوضات جنيف تشمل إعادة فتح الطرق البرية وخطوط الرحلات الجوية الداخلية وتسهيل التواصل بين المناطق بما يسمح بإيجاد حلول لقضية المعتقلين.

ومن المقرر أن يتم استئناف الملاحة الجوية بين العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي شرق البلاد أواخر الأسبوع الجاري.

كما اتفق الطرفان على "مواصلة حالة التهدئة الحالية على جبهات القتال وتجنب أي تصعيد عسكري" واتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية لضمان استمرار تدفق النفط.

وأشادت ويليامز بقرار رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الليبية المتمخضة عن اتفاق الصخيرات، فايز السراج؛ ترك منصبه، مشيرة إلى أن استقالته يجب أن تسهم في إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة في البلاد والمضي قدماً نحو تشكيل حكومة منتخبة ديمقراطياً.

وندّدت المسؤولة الأممية بالتدخلات الخارجية في النزاع، مطالبة تلك الدول بـ"رفع أيديها" عن ليبيا.

21 أكتوبر 2020 - 4 ربيع الأول 1442
11:28 AM

خروج القوات الأجنبية خلال 90 يوماً.. الأمم المتحدة تعلن اتفاقات مهمة في ليبيا

فتح الطرق البرية وخطوط الرحلات الجوية الداخلية وتسهيل التواصل بين المناطق

A A A
2
5,364

كشفت الأمم المتحدة، اليوم، أن طرفي الصراع في ليبيا أكّدا خروج كل القوات الأجنبية في غضون 90 يوماً من الاتفاق على وقف إطلاق النار وتحت إشراف الأمم المتحدة، كما اتفقا على اتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت البترولية لضمان استمرار تدفق النفط وعلى خفض التصعيد العسكري.

تفصيلاً، أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني وليامز، اليوم الأربعاء، توصل طرفَي النزاع إلى سلسلة اتفاقيات مبدئية في سبيل تسوية الأزمة.

وأكدت وليامز، اليوم الأربعاء، أن الاتفاقات الجديدة التي تم التوصل إليها بين الوفدين العسكريين من الطرفين في مفاوضات جنيف تشمل إعادة فتح الطرق البرية وخطوط الرحلات الجوية الداخلية وتسهيل التواصل بين المناطق بما يسمح بإيجاد حلول لقضية المعتقلين.

ومن المقرر أن يتم استئناف الملاحة الجوية بين العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي شرق البلاد أواخر الأسبوع الجاري.

كما اتفق الطرفان على "مواصلة حالة التهدئة الحالية على جبهات القتال وتجنب أي تصعيد عسكري" واتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية لضمان استمرار تدفق النفط.

وأشادت ويليامز بقرار رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الليبية المتمخضة عن اتفاق الصخيرات، فايز السراج؛ ترك منصبه، مشيرة إلى أن استقالته يجب أن تسهم في إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة في البلاد والمضي قدماً نحو تشكيل حكومة منتخبة ديمقراطياً.

وندّدت المسؤولة الأممية بالتدخلات الخارجية في النزاع، مطالبة تلك الدول بـ"رفع أيديها" عن ليبيا.