تكتيك احترافي لفوز الركّابة بماراثون الهجن

كشف عدد من الرّكابة الفائزين في سباقات ماراثون مهرجان ولي العهد للهجن، في نسخته الثالثة، عن استخدامهم تكتيكات احترافية ساعدتهم على الفوز.

وقال الركّاب زياد فرج التبكي، إن مطيته تعثرت قليلاً في بداية أول أشواط الماراثون، لكن الخبرة ساعدته في اللّحاق وتجاوز من سبقوه.

وحول التكتيك الذي قام به، أشار إلى أنه لم يجهد مطيته كثيراً في بداية السباق، حتى انتصف بها المسافة، ليقوم بزيادة الجهد بالتدرّج حتى شارف على خط النهاية، ليوسّع الفارق بينه وبين المركز الثاني بكل ارتياح، مضيفاً أن للتضمير المسبق دوراً أساسياً.

ولفت الركّاب بدر جبريل الجهني الفائز بالمركز الأول في أشواط الحيل، إلى أنه استخدم تكتيك مسايرة المطية وإيهام الركّاب الموازي له بأن جهد مطيته قد نفد، حتى أنهك مطية منافسه ليحقق الفوز، وأشار إلى أن الاستعدادات كانت جيدة منذ شهرين.

من جهته، كشف عضو لجنة الانطلاقة الميدانية في الماراثون عبدالله سالم القرشي، عن أن التنظيم الرائع كان له دور بارز في نجاح السباق، الذي يؤصل ارتباط الحاضر بالماضي العريق لرياضة الهجن، كما أن الماراثون يعزز تشجيع النشء على المحافظة على التراث الأصيل، مشيداً باهتمام الاتحاد السعودي بأشواط الماراثون الذي ساهم في زيادة أعداد الركابة البشريين.

مهرجان ولي العهد للهجن
اعلان
تكتيك احترافي لفوز الركّابة بماراثون الهجن
سبق

كشف عدد من الرّكابة الفائزين في سباقات ماراثون مهرجان ولي العهد للهجن، في نسخته الثالثة، عن استخدامهم تكتيكات احترافية ساعدتهم على الفوز.

وقال الركّاب زياد فرج التبكي، إن مطيته تعثرت قليلاً في بداية أول أشواط الماراثون، لكن الخبرة ساعدته في اللّحاق وتجاوز من سبقوه.

وحول التكتيك الذي قام به، أشار إلى أنه لم يجهد مطيته كثيراً في بداية السباق، حتى انتصف بها المسافة، ليقوم بزيادة الجهد بالتدرّج حتى شارف على خط النهاية، ليوسّع الفارق بينه وبين المركز الثاني بكل ارتياح، مضيفاً أن للتضمير المسبق دوراً أساسياً.

ولفت الركّاب بدر جبريل الجهني الفائز بالمركز الأول في أشواط الحيل، إلى أنه استخدم تكتيك مسايرة المطية وإيهام الركّاب الموازي له بأن جهد مطيته قد نفد، حتى أنهك مطية منافسه ليحقق الفوز، وأشار إلى أن الاستعدادات كانت جيدة منذ شهرين.

من جهته، كشف عضو لجنة الانطلاقة الميدانية في الماراثون عبدالله سالم القرشي، عن أن التنظيم الرائع كان له دور بارز في نجاح السباق، الذي يؤصل ارتباط الحاضر بالماضي العريق لرياضة الهجن، كما أن الماراثون يعزز تشجيع النشء على المحافظة على التراث الأصيل، مشيداً باهتمام الاتحاد السعودي بأشواط الماراثون الذي ساهم في زيادة أعداد الركابة البشريين.

19 أغسطس 2021 - 11 محرّم 1443
12:56 PM
اخر تعديل
19 سبتمبر 2021 - 12 صفر 1443
05:45 AM

تكتيك احترافي لفوز الركّابة بماراثون الهجن

A A A
0
1,620

كشف عدد من الرّكابة الفائزين في سباقات ماراثون مهرجان ولي العهد للهجن، في نسخته الثالثة، عن استخدامهم تكتيكات احترافية ساعدتهم على الفوز.

وقال الركّاب زياد فرج التبكي، إن مطيته تعثرت قليلاً في بداية أول أشواط الماراثون، لكن الخبرة ساعدته في اللّحاق وتجاوز من سبقوه.

وحول التكتيك الذي قام به، أشار إلى أنه لم يجهد مطيته كثيراً في بداية السباق، حتى انتصف بها المسافة، ليقوم بزيادة الجهد بالتدرّج حتى شارف على خط النهاية، ليوسّع الفارق بينه وبين المركز الثاني بكل ارتياح، مضيفاً أن للتضمير المسبق دوراً أساسياً.

ولفت الركّاب بدر جبريل الجهني الفائز بالمركز الأول في أشواط الحيل، إلى أنه استخدم تكتيك مسايرة المطية وإيهام الركّاب الموازي له بأن جهد مطيته قد نفد، حتى أنهك مطية منافسه ليحقق الفوز، وأشار إلى أن الاستعدادات كانت جيدة منذ شهرين.

من جهته، كشف عضو لجنة الانطلاقة الميدانية في الماراثون عبدالله سالم القرشي، عن أن التنظيم الرائع كان له دور بارز في نجاح السباق، الذي يؤصل ارتباط الحاضر بالماضي العريق لرياضة الهجن، كما أن الماراثون يعزز تشجيع النشء على المحافظة على التراث الأصيل، مشيداً باهتمام الاتحاد السعودي بأشواط الماراثون الذي ساهم في زيادة أعداد الركابة البشريين.