النفط يهبط أكثر من 1 % مع انحسار المخاوف بشأن العاصفة "جوردون"

مع تزايد القلق بشأن الطلب مع النزاعات التجارية وأزمة العملة التركية

هبطت أسعار النفط بأكثر من واحد في المائة يوم الأربعاء بعد أن ضعفت عاصفة "جوردون" الاستوائية في الخليج الأمريكي، وتحركت من مناطق إنتاج الخام، ومع تزايد القلق من أن يتضرر الطلب من النزاعات التجارية العالمية وأزمة العملة في تركيا.

وحسب رويترز، فقد أنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول منخفضة 1.15 دولار، أو 1.65 بالمائة، لتبلغ عند التسوية 68.72 دولار للبرميل، فيما تراجعت عقود برنت 90 سنتًا، أو 1.15 بالمائة، لتسجل عند التسوية 77.27 دولار للبرميل، بينما قفز خام القياس العالمي في الجلسة السابقة إلى 79.72 دولار وهو أعلى مستوى له منذ مايو.

وسجل النفط مكاسب كبيرة في جلسة الثلاثاء مع قيام شركات بإغلاق عشرات المنصات البحرية توقعًا لإضرار من العاصفة المدارية جوردون. لكن العاصفة لم تتحول قط إلى إعصار وبحلول الأربعاء اتخذت شركات الطاقة ومشغلو الموانئ على طول ساحل الخليج الأمريكي خطوات لاستئناف العمليات.

وتضرر النفط أيضًا في جلسة يوم الأربعاء من مخاوف بشأن الطلب مع استمرار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وقد يفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس رسومًا جمركية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار.

ومن جهة أخرى، قال محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك، إن النزاعات التجارية العالمية قد تلحق ضررًا بالطلب على الطاقة في المستقبل، فيما تأثرت عقود النفط أيضًا بأزمة العملة في تركيا، حيث خسرت الليرة أكثر من 40 بالمائة من قيمتها منذ بداية العام الحالي.

وأوضح أبهيشك كومار كبير محللي الطاقة في مؤسسة انترفاكس انريجي قائلاً: "القلق من امتداد أزمة العملة في تركيا إلى أسواق ناشئة أخرى أثار مخاوف بشأن الطلب".

وقد يستمد النفط بعض الدعم إذا أظهرت تقارير أسبوعية هبوطًا في مخزونات الخام في الولايات المتحدة، كما هو متوقع. ويقدر محللون أن مخزونات النفط الأمريكية انخفضت نحو 1.9 مليون برميل الأسبوع الماضي.

ويصدر معهد البترول الأمريكي تقريره بشأن المخزونات في وقت لاحق اليوم، متأخرًا يومًا بسبب عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة التي وافقت يوم الاثنين، فيما تصدر إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة تقريرها الخميس، متأخرًا يومًا أيضًا.

اعلان
النفط يهبط أكثر من 1 % مع انحسار المخاوف بشأن العاصفة "جوردون"
سبق

هبطت أسعار النفط بأكثر من واحد في المائة يوم الأربعاء بعد أن ضعفت عاصفة "جوردون" الاستوائية في الخليج الأمريكي، وتحركت من مناطق إنتاج الخام، ومع تزايد القلق من أن يتضرر الطلب من النزاعات التجارية العالمية وأزمة العملة في تركيا.

وحسب رويترز، فقد أنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول منخفضة 1.15 دولار، أو 1.65 بالمائة، لتبلغ عند التسوية 68.72 دولار للبرميل، فيما تراجعت عقود برنت 90 سنتًا، أو 1.15 بالمائة، لتسجل عند التسوية 77.27 دولار للبرميل، بينما قفز خام القياس العالمي في الجلسة السابقة إلى 79.72 دولار وهو أعلى مستوى له منذ مايو.

وسجل النفط مكاسب كبيرة في جلسة الثلاثاء مع قيام شركات بإغلاق عشرات المنصات البحرية توقعًا لإضرار من العاصفة المدارية جوردون. لكن العاصفة لم تتحول قط إلى إعصار وبحلول الأربعاء اتخذت شركات الطاقة ومشغلو الموانئ على طول ساحل الخليج الأمريكي خطوات لاستئناف العمليات.

وتضرر النفط أيضًا في جلسة يوم الأربعاء من مخاوف بشأن الطلب مع استمرار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وقد يفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس رسومًا جمركية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار.

ومن جهة أخرى، قال محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك، إن النزاعات التجارية العالمية قد تلحق ضررًا بالطلب على الطاقة في المستقبل، فيما تأثرت عقود النفط أيضًا بأزمة العملة في تركيا، حيث خسرت الليرة أكثر من 40 بالمائة من قيمتها منذ بداية العام الحالي.

وأوضح أبهيشك كومار كبير محللي الطاقة في مؤسسة انترفاكس انريجي قائلاً: "القلق من امتداد أزمة العملة في تركيا إلى أسواق ناشئة أخرى أثار مخاوف بشأن الطلب".

وقد يستمد النفط بعض الدعم إذا أظهرت تقارير أسبوعية هبوطًا في مخزونات الخام في الولايات المتحدة، كما هو متوقع. ويقدر محللون أن مخزونات النفط الأمريكية انخفضت نحو 1.9 مليون برميل الأسبوع الماضي.

ويصدر معهد البترول الأمريكي تقريره بشأن المخزونات في وقت لاحق اليوم، متأخرًا يومًا بسبب عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة التي وافقت يوم الاثنين، فيما تصدر إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة تقريرها الخميس، متأخرًا يومًا أيضًا.

06 سبتمبر 2018 - 26 ذو الحجة 1439
12:13 AM

النفط يهبط أكثر من 1 % مع انحسار المخاوف بشأن العاصفة "جوردون"

مع تزايد القلق بشأن الطلب مع النزاعات التجارية وأزمة العملة التركية

A A A
0
5,953

هبطت أسعار النفط بأكثر من واحد في المائة يوم الأربعاء بعد أن ضعفت عاصفة "جوردون" الاستوائية في الخليج الأمريكي، وتحركت من مناطق إنتاج الخام، ومع تزايد القلق من أن يتضرر الطلب من النزاعات التجارية العالمية وأزمة العملة في تركيا.

وحسب رويترز، فقد أنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول منخفضة 1.15 دولار، أو 1.65 بالمائة، لتبلغ عند التسوية 68.72 دولار للبرميل، فيما تراجعت عقود برنت 90 سنتًا، أو 1.15 بالمائة، لتسجل عند التسوية 77.27 دولار للبرميل، بينما قفز خام القياس العالمي في الجلسة السابقة إلى 79.72 دولار وهو أعلى مستوى له منذ مايو.

وسجل النفط مكاسب كبيرة في جلسة الثلاثاء مع قيام شركات بإغلاق عشرات المنصات البحرية توقعًا لإضرار من العاصفة المدارية جوردون. لكن العاصفة لم تتحول قط إلى إعصار وبحلول الأربعاء اتخذت شركات الطاقة ومشغلو الموانئ على طول ساحل الخليج الأمريكي خطوات لاستئناف العمليات.

وتضرر النفط أيضًا في جلسة يوم الأربعاء من مخاوف بشأن الطلب مع استمرار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وقد يفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس رسومًا جمركية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار.

ومن جهة أخرى، قال محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك، إن النزاعات التجارية العالمية قد تلحق ضررًا بالطلب على الطاقة في المستقبل، فيما تأثرت عقود النفط أيضًا بأزمة العملة في تركيا، حيث خسرت الليرة أكثر من 40 بالمائة من قيمتها منذ بداية العام الحالي.

وأوضح أبهيشك كومار كبير محللي الطاقة في مؤسسة انترفاكس انريجي قائلاً: "القلق من امتداد أزمة العملة في تركيا إلى أسواق ناشئة أخرى أثار مخاوف بشأن الطلب".

وقد يستمد النفط بعض الدعم إذا أظهرت تقارير أسبوعية هبوطًا في مخزونات الخام في الولايات المتحدة، كما هو متوقع. ويقدر محللون أن مخزونات النفط الأمريكية انخفضت نحو 1.9 مليون برميل الأسبوع الماضي.

ويصدر معهد البترول الأمريكي تقريره بشأن المخزونات في وقت لاحق اليوم، متأخرًا يومًا بسبب عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة التي وافقت يوم الاثنين، فيما تصدر إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة تقريرها الخميس، متأخرًا يومًا أيضًا.