لم تكتمل فرحتها.. دهس مفجع لطفلة تحت عجلات حافلة مدرسية ببريدة

عمها: المستشفى رفض بعد الحادث أن نشاهد الجثمان وهذه رسالتي للسائقين

لم تكمل طفلة في الصف الأول الابتدائي فرحتها وهي في أول سنة دراسية لتنتقل للمرحلة الدراسية الأخرى؛ بعد أن تعرض جسدها الرقيق إلى الدهس كاملاً بشكل مفجع تحت إطارات حافلة مدرسية صباح اليوم.

وفي التفاصيل التي رواها عم الطفلة، فقد خرجت الطفلة هي وشقيقتها بالصف الثالث الابتدائي إلى الدارسة بحي الخبيبة غرب بريدة، وعندها تحرّك السائق؛ ظناً منه أنهما ركبتا فقام بدهس الصغيرة لدرجة أن المستشفى رفض أن نشاهد الجثمان.

واختتم: "بعض سائقي الحافلات متعجلون، ورسالتي لهم عدم التحرك بالحافلات حتى التأكد من صعود الطالبة وجلوسها على المقعد أو نزولها ودخولها المنزل؛ حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي والفواجع".

يشار إلى أن وزارة التعليم قد تعاقدت مع شركات مختصة لنقل الطلاب والطالبات وسط انتقادات تُوجه لسائقي هذه الحافلات بسبب سرعاتهم أو عدم تقيّدهم بالأنظمة المرورية، وقد تكررت مثل هذه الكوارث سابقاً.

اعلان
لم تكتمل فرحتها.. دهس مفجع لطفلة تحت عجلات حافلة مدرسية ببريدة
سبق

لم تكمل طفلة في الصف الأول الابتدائي فرحتها وهي في أول سنة دراسية لتنتقل للمرحلة الدراسية الأخرى؛ بعد أن تعرض جسدها الرقيق إلى الدهس كاملاً بشكل مفجع تحت إطارات حافلة مدرسية صباح اليوم.

وفي التفاصيل التي رواها عم الطفلة، فقد خرجت الطفلة هي وشقيقتها بالصف الثالث الابتدائي إلى الدارسة بحي الخبيبة غرب بريدة، وعندها تحرّك السائق؛ ظناً منه أنهما ركبتا فقام بدهس الصغيرة لدرجة أن المستشفى رفض أن نشاهد الجثمان.

واختتم: "بعض سائقي الحافلات متعجلون، ورسالتي لهم عدم التحرك بالحافلات حتى التأكد من صعود الطالبة وجلوسها على المقعد أو نزولها ودخولها المنزل؛ حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي والفواجع".

يشار إلى أن وزارة التعليم قد تعاقدت مع شركات مختصة لنقل الطلاب والطالبات وسط انتقادات تُوجه لسائقي هذه الحافلات بسبب سرعاتهم أو عدم تقيّدهم بالأنظمة المرورية، وقد تكررت مثل هذه الكوارث سابقاً.

29 إبريل 2018 - 13 شعبان 1439
10:16 AM
اخر تعديل
19 أغسطس 2018 - 8 ذو الحجة 1439
07:12 AM

لم تكتمل فرحتها.. دهس مفجع لطفلة تحت عجلات حافلة مدرسية ببريدة

عمها: المستشفى رفض بعد الحادث أن نشاهد الجثمان وهذه رسالتي للسائقين

أرشيفية
A A A
77
61,417

لم تكمل طفلة في الصف الأول الابتدائي فرحتها وهي في أول سنة دراسية لتنتقل للمرحلة الدراسية الأخرى؛ بعد أن تعرض جسدها الرقيق إلى الدهس كاملاً بشكل مفجع تحت إطارات حافلة مدرسية صباح اليوم.

وفي التفاصيل التي رواها عم الطفلة، فقد خرجت الطفلة هي وشقيقتها بالصف الثالث الابتدائي إلى الدارسة بحي الخبيبة غرب بريدة، وعندها تحرّك السائق؛ ظناً منه أنهما ركبتا فقام بدهس الصغيرة لدرجة أن المستشفى رفض أن نشاهد الجثمان.

واختتم: "بعض سائقي الحافلات متعجلون، ورسالتي لهم عدم التحرك بالحافلات حتى التأكد من صعود الطالبة وجلوسها على المقعد أو نزولها ودخولها المنزل؛ حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي والفواجع".

يشار إلى أن وزارة التعليم قد تعاقدت مع شركات مختصة لنقل الطلاب والطالبات وسط انتقادات تُوجه لسائقي هذه الحافلات بسبب سرعاتهم أو عدم تقيّدهم بالأنظمة المرورية، وقد تكررت مثل هذه الكوارث سابقاً.