منظومة خدمات متكاملة تحيط بمصلي الجمعة بالمسجد الحرام

امتلأت أروقته وأدواره وساحاته وامتدت الصفوف إلى الطرقات

أدت جموع المصلين اليوم، صلاة الجمعة بالمسجد الحرام بعد انتهاء الحجاج من أداء مناسك الحج، وسط أجواء إيمانية مفعمة بالأمن والأمان والراحة والاستقرار؛ حيث امتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفهم إلى الطرقات المؤدية إليه.

وتمكن قاصدو بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين والزوار، من أداء عباداتهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان، وسط منظومة من الخدمات المتميزة، التي حرصت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية على تحقيقها وتوفيرها لهم؛ بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين.

ووفرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عددًا من الخدمات تضمّنت خدمة التوجيه والإرشاد، التي تُعنى بتوعية قاصدي بيت الله الحرام بأمور دينهم، وإرشادهم إلى أداء مناسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح، وإقامة حلقات للدروس التي يلقيها عدد من العلماء والمدرسين، وتوزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية، وترجمة خطبة الجمعة لعدد من اللغات.

وتم توفير خدمات العربات لذوي الحاجات الخاصة، وتهيئة مداخل مخصصة للعربات، وتهيئة الفرش والعربات الكهربائية الخاصة بنقل كبار السن من قاصدي بيت الله الحرام، وتنظيم دخول وخروج المصلين، وتهيئة الساحات للصلاة والعناية بنظافتها، بالإضافة إلى كل ما يساعدهم على أداء نسكهم.

ووفرت إدارة سقيا زمزم، أكثر من 27 ألف حافظة لماء زمزم، بالإضافة إلى 216 خزانًا من الاستيل، و555 مشربية رخامية، بالإضافة إلى الحقائب المحمولة على الظهر التي تنتشر داخل صحن المطاف يقدم من خلالها العاملون ماء زمزم المبارك مبردًا للطائفين، كما هيأت الرئاسة جميع الأبواب والسلالم البالغ عددها 210 أبواب، و28 سلمًا كهربائيًّا، و38 مدخلًا خاصًّا لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم تجهيز 600 مروحة تلطيف هواء بالمسجد الحرام وساحاته لخدمة حجاج بيت الله الحرام، كما كثّفت إدارة النظافة والفرش بالرئاسة جهودها بالمسجد الحرام وساحاته.

وأسهم رجال الأمن في تنظيم حركة قاصدي المسجد الحرام من خلال جهودهم الكبيرة في إرشاد المصلين إلى الأماكن المخصصة لمنع إعاقة حركة الطائفين أثناء الدخول والخروج من المسجد الحرام، وتنظيم حركة الحجاج في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة.

وقامت أمانة العاصمة المقدسة بأعمال النظافة العامة، وتجميع ونقل النفايات والتخلص منها على مدار الساعة؛ وذلك من خلال الفِرَق المنتشرة مزودة بأجهزة وأدوات النظافة.

وتقوم الأمانة كذلك بتجهيز وتهيئة عدد كبير من الصناديق الضاغطة للنفايات معظمها في المنطقة المركزية للتخلص السريع والآمن من النفايات؛ وخاصة في المناطق المزدحمة التي تصعب فيها حركة السيارات.

ووفرت إدارة الدفاع المدني أفضل مستويات السلامة لضيوف الرحمن بالتنسيق الكامل مع كل الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لأعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ بالمسجد الحرام.

وقام رجال الأمن من القوة الخاصة بأمن المسجد الحرام، بتنظيم حركة دخول وخروج قاصدي بيت الله الحرام داخل المسجد الحرام وتوجيههم ومساعدتهم، بالإضافة إلى تطبيق الخطط الأمنية للحفاظ على سلامتهم وأمنهم، وحفظ الأمن داخل المسجد الحرام وساحاته، ومتابعة الحالات الأمنية، والمشاركة في تنظيم حركة المصلين في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة على مدار الساعة.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
منظومة خدمات متكاملة تحيط بمصلي الجمعة بالمسجد الحرام
سبق

أدت جموع المصلين اليوم، صلاة الجمعة بالمسجد الحرام بعد انتهاء الحجاج من أداء مناسك الحج، وسط أجواء إيمانية مفعمة بالأمن والأمان والراحة والاستقرار؛ حيث امتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفهم إلى الطرقات المؤدية إليه.

وتمكن قاصدو بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين والزوار، من أداء عباداتهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان، وسط منظومة من الخدمات المتميزة، التي حرصت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية على تحقيقها وتوفيرها لهم؛ بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين.

ووفرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عددًا من الخدمات تضمّنت خدمة التوجيه والإرشاد، التي تُعنى بتوعية قاصدي بيت الله الحرام بأمور دينهم، وإرشادهم إلى أداء مناسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح، وإقامة حلقات للدروس التي يلقيها عدد من العلماء والمدرسين، وتوزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية، وترجمة خطبة الجمعة لعدد من اللغات.

وتم توفير خدمات العربات لذوي الحاجات الخاصة، وتهيئة مداخل مخصصة للعربات، وتهيئة الفرش والعربات الكهربائية الخاصة بنقل كبار السن من قاصدي بيت الله الحرام، وتنظيم دخول وخروج المصلين، وتهيئة الساحات للصلاة والعناية بنظافتها، بالإضافة إلى كل ما يساعدهم على أداء نسكهم.

ووفرت إدارة سقيا زمزم، أكثر من 27 ألف حافظة لماء زمزم، بالإضافة إلى 216 خزانًا من الاستيل، و555 مشربية رخامية، بالإضافة إلى الحقائب المحمولة على الظهر التي تنتشر داخل صحن المطاف يقدم من خلالها العاملون ماء زمزم المبارك مبردًا للطائفين، كما هيأت الرئاسة جميع الأبواب والسلالم البالغ عددها 210 أبواب، و28 سلمًا كهربائيًّا، و38 مدخلًا خاصًّا لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم تجهيز 600 مروحة تلطيف هواء بالمسجد الحرام وساحاته لخدمة حجاج بيت الله الحرام، كما كثّفت إدارة النظافة والفرش بالرئاسة جهودها بالمسجد الحرام وساحاته.

وأسهم رجال الأمن في تنظيم حركة قاصدي المسجد الحرام من خلال جهودهم الكبيرة في إرشاد المصلين إلى الأماكن المخصصة لمنع إعاقة حركة الطائفين أثناء الدخول والخروج من المسجد الحرام، وتنظيم حركة الحجاج في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة.

وقامت أمانة العاصمة المقدسة بأعمال النظافة العامة، وتجميع ونقل النفايات والتخلص منها على مدار الساعة؛ وذلك من خلال الفِرَق المنتشرة مزودة بأجهزة وأدوات النظافة.

وتقوم الأمانة كذلك بتجهيز وتهيئة عدد كبير من الصناديق الضاغطة للنفايات معظمها في المنطقة المركزية للتخلص السريع والآمن من النفايات؛ وخاصة في المناطق المزدحمة التي تصعب فيها حركة السيارات.

ووفرت إدارة الدفاع المدني أفضل مستويات السلامة لضيوف الرحمن بالتنسيق الكامل مع كل الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لأعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ بالمسجد الحرام.

وقام رجال الأمن من القوة الخاصة بأمن المسجد الحرام، بتنظيم حركة دخول وخروج قاصدي بيت الله الحرام داخل المسجد الحرام وتوجيههم ومساعدتهم، بالإضافة إلى تطبيق الخطط الأمنية للحفاظ على سلامتهم وأمنهم، وحفظ الأمن داخل المسجد الحرام وساحاته، ومتابعة الحالات الأمنية، والمشاركة في تنظيم حركة المصلين في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة على مدار الساعة.

16 أغسطس 2019 - 15 ذو الحجة 1440
03:07 PM
اخر تعديل
06 نوفمبر 2019 - 9 ربيع الأول 1441
01:35 AM

منظومة خدمات متكاملة تحيط بمصلي الجمعة بالمسجد الحرام

امتلأت أروقته وأدواره وساحاته وامتدت الصفوف إلى الطرقات

A A A
0
3,582

أدت جموع المصلين اليوم، صلاة الجمعة بالمسجد الحرام بعد انتهاء الحجاج من أداء مناسك الحج، وسط أجواء إيمانية مفعمة بالأمن والأمان والراحة والاستقرار؛ حيث امتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفهم إلى الطرقات المؤدية إليه.

وتمكن قاصدو بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين والزوار، من أداء عباداتهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان، وسط منظومة من الخدمات المتميزة، التي حرصت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية على تحقيقها وتوفيرها لهم؛ بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين.

ووفرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عددًا من الخدمات تضمّنت خدمة التوجيه والإرشاد، التي تُعنى بتوعية قاصدي بيت الله الحرام بأمور دينهم، وإرشادهم إلى أداء مناسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح، وإقامة حلقات للدروس التي يلقيها عدد من العلماء والمدرسين، وتوزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية، وترجمة خطبة الجمعة لعدد من اللغات.

وتم توفير خدمات العربات لذوي الحاجات الخاصة، وتهيئة مداخل مخصصة للعربات، وتهيئة الفرش والعربات الكهربائية الخاصة بنقل كبار السن من قاصدي بيت الله الحرام، وتنظيم دخول وخروج المصلين، وتهيئة الساحات للصلاة والعناية بنظافتها، بالإضافة إلى كل ما يساعدهم على أداء نسكهم.

ووفرت إدارة سقيا زمزم، أكثر من 27 ألف حافظة لماء زمزم، بالإضافة إلى 216 خزانًا من الاستيل، و555 مشربية رخامية، بالإضافة إلى الحقائب المحمولة على الظهر التي تنتشر داخل صحن المطاف يقدم من خلالها العاملون ماء زمزم المبارك مبردًا للطائفين، كما هيأت الرئاسة جميع الأبواب والسلالم البالغ عددها 210 أبواب، و28 سلمًا كهربائيًّا، و38 مدخلًا خاصًّا لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم تجهيز 600 مروحة تلطيف هواء بالمسجد الحرام وساحاته لخدمة حجاج بيت الله الحرام، كما كثّفت إدارة النظافة والفرش بالرئاسة جهودها بالمسجد الحرام وساحاته.

وأسهم رجال الأمن في تنظيم حركة قاصدي المسجد الحرام من خلال جهودهم الكبيرة في إرشاد المصلين إلى الأماكن المخصصة لمنع إعاقة حركة الطائفين أثناء الدخول والخروج من المسجد الحرام، وتنظيم حركة الحجاج في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة.

وقامت أمانة العاصمة المقدسة بأعمال النظافة العامة، وتجميع ونقل النفايات والتخلص منها على مدار الساعة؛ وذلك من خلال الفِرَق المنتشرة مزودة بأجهزة وأدوات النظافة.

وتقوم الأمانة كذلك بتجهيز وتهيئة عدد كبير من الصناديق الضاغطة للنفايات معظمها في المنطقة المركزية للتخلص السريع والآمن من النفايات؛ وخاصة في المناطق المزدحمة التي تصعب فيها حركة السيارات.

ووفرت إدارة الدفاع المدني أفضل مستويات السلامة لضيوف الرحمن بالتنسيق الكامل مع كل الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لأعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ بالمسجد الحرام.

وقام رجال الأمن من القوة الخاصة بأمن المسجد الحرام، بتنظيم حركة دخول وخروج قاصدي بيت الله الحرام داخل المسجد الحرام وتوجيههم ومساعدتهم، بالإضافة إلى تطبيق الخطط الأمنية للحفاظ على سلامتهم وأمنهم، وحفظ الأمن داخل المسجد الحرام وساحاته، ومتابعة الحالات الأمنية، والمشاركة في تنظيم حركة المصلين في مواقع الازدحام، ومتابعة النواحي الأمنية بكاميرات المراقبة على مدار الساعة.