مفاجآت 2020 مستمرة.. "دبابير قاتلة" تغزو الولايات المتحدة

بعيون عجيبة ولدغات سامّة وطولها أكثر من 5 سم وموطنها الأصلي آسيا

يبدو أن عام 2020 لم يكشف بعد عن كل أسراره ومفاجآته، التي كان آخرها ما جاء من أميركا، حيث بدأت أخيراً دبابير "عملاقة" بعيون عجيبة ولدغة سامّة تغزو الولايات المتحدة؛ ما أثار كثيراً من المخاوف وسط جائحة كورونا.

ويقول العلماء إنه تم رصد "الدبابير العملاقة الآسيوية" في الولايات المتحدة لأول مرة في ولاية واشنطن، بحسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، الأحد.

وبدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقاً لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وأطلق عليها الباحثون لقب "دبابير القتل".

ونقلت "سي إن إن" عن سوزان كوبي؛ مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: "تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم".

ولا يعرف العلماء، على وجه التحديد، كيف وصلت "الدبابير القاتلة"، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ورجّح سيث تروسكوت؛ من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمّد، على حد قوله.

وتمّ رصد الدبابير العملاقة لأول مرة في الولاية في ديسمبر الماضي، ويعتقد العلماء أنها بدأت تنشط مرة أخرى الشهر الماضي، بعدما خرجت الملكات من بياتها الشتوي لبناء الأعشاش وتشكيل المستعمرات.

وقال تروسكوت؛ إن "الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتباراً من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة بالبحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل".

وأضاف: "إنها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ وتلتهم يرقاته.. لسعاتها كبيرة ومؤلمة، ولها سم عصبي قوي.. يمكن للسعات متعدّدة أن تقتل البشر".

وطالب المسؤولون في مجال الزراعة بولاية واشنطن، مربي النحل والمقيمين، بالإبلاغ عن أي دبابير عملاقة يشاهدونها، وعدم الاقتراب منها، محذرين من أن لدغتها يمكن أن تخترق بذلة النحال العادية.

الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد
اعلان
مفاجآت 2020 مستمرة.. "دبابير قاتلة" تغزو الولايات المتحدة
سبق

يبدو أن عام 2020 لم يكشف بعد عن كل أسراره ومفاجآته، التي كان آخرها ما جاء من أميركا، حيث بدأت أخيراً دبابير "عملاقة" بعيون عجيبة ولدغة سامّة تغزو الولايات المتحدة؛ ما أثار كثيراً من المخاوف وسط جائحة كورونا.

ويقول العلماء إنه تم رصد "الدبابير العملاقة الآسيوية" في الولايات المتحدة لأول مرة في ولاية واشنطن، بحسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، الأحد.

وبدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقاً لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وأطلق عليها الباحثون لقب "دبابير القتل".

ونقلت "سي إن إن" عن سوزان كوبي؛ مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: "تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم".

ولا يعرف العلماء، على وجه التحديد، كيف وصلت "الدبابير القاتلة"، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ورجّح سيث تروسكوت؛ من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمّد، على حد قوله.

وتمّ رصد الدبابير العملاقة لأول مرة في الولاية في ديسمبر الماضي، ويعتقد العلماء أنها بدأت تنشط مرة أخرى الشهر الماضي، بعدما خرجت الملكات من بياتها الشتوي لبناء الأعشاش وتشكيل المستعمرات.

وقال تروسكوت؛ إن "الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتباراً من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة بالبحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل".

وأضاف: "إنها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ وتلتهم يرقاته.. لسعاتها كبيرة ومؤلمة، ولها سم عصبي قوي.. يمكن للسعات متعدّدة أن تقتل البشر".

وطالب المسؤولون في مجال الزراعة بولاية واشنطن، مربي النحل والمقيمين، بالإبلاغ عن أي دبابير عملاقة يشاهدونها، وعدم الاقتراب منها، محذرين من أن لدغتها يمكن أن تخترق بذلة النحال العادية.

03 مايو 2020 - 10 رمضان 1441
01:51 PM

مفاجآت 2020 مستمرة.. "دبابير قاتلة" تغزو الولايات المتحدة

بعيون عجيبة ولدغات سامّة وطولها أكثر من 5 سم وموطنها الأصلي آسيا

A A A
9
25,092

يبدو أن عام 2020 لم يكشف بعد عن كل أسراره ومفاجآته، التي كان آخرها ما جاء من أميركا، حيث بدأت أخيراً دبابير "عملاقة" بعيون عجيبة ولدغة سامّة تغزو الولايات المتحدة؛ ما أثار كثيراً من المخاوف وسط جائحة كورونا.

ويقول العلماء إنه تم رصد "الدبابير العملاقة الآسيوية" في الولايات المتحدة لأول مرة في ولاية واشنطن، بحسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، الأحد.

وبدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقاً لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وأطلق عليها الباحثون لقب "دبابير القتل".

ونقلت "سي إن إن" عن سوزان كوبي؛ مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: "تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم".

ولا يعرف العلماء، على وجه التحديد، كيف وصلت "الدبابير القاتلة"، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ورجّح سيث تروسكوت؛ من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمّد، على حد قوله.

وتمّ رصد الدبابير العملاقة لأول مرة في الولاية في ديسمبر الماضي، ويعتقد العلماء أنها بدأت تنشط مرة أخرى الشهر الماضي، بعدما خرجت الملكات من بياتها الشتوي لبناء الأعشاش وتشكيل المستعمرات.

وقال تروسكوت؛ إن "الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتباراً من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة بالبحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل".

وأضاف: "إنها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ وتلتهم يرقاته.. لسعاتها كبيرة ومؤلمة، ولها سم عصبي قوي.. يمكن للسعات متعدّدة أن تقتل البشر".

وطالب المسؤولون في مجال الزراعة بولاية واشنطن، مربي النحل والمقيمين، بالإبلاغ عن أي دبابير عملاقة يشاهدونها، وعدم الاقتراب منها، محذرين من أن لدغتها يمكن أن تخترق بذلة النحال العادية.