400 شاحنة مبرّدة في ساحة التصدير بمدينة تمور بريدة

لتوزيعها وتوجيهها إلى المصانع التحويلية المتخصصة

تستوعب ساحة التصدير المجاورة لمدينة التمور ببريدة التي تتجاوز مساحتها ١٥ ألف متر مربع ، أكثر من 400 شاحنة مبرّدة متفاوتة الأحجام لتوزيعها على مختلف المناطق وتوجيهها للمصانع التحويلية المتخصصة في "جدة والرياض والمدينة المنورة ، وأجزاء أخرى" لمصانع الفرز والتغليف لإعطائها المواصفات والمقاييس المطلوبة وضبط الجودة للتصدير الخارجي.

وكان المركز الوطني للنخيل والتمور قد أطلق علامة التمور السعودية، وهي علامة تجارية يتم بموجبها تطبيق المنتج على المواصفات الفنية والقياسية الموافقة لاشتراطات الأسواق العالمية.
وساهم ذلك في زيادة ارتفاع قيمة صادرات التمور السعودية بنسبة ١٤،٦ بالمائة خلال العام ٢٠١٩م مقارنة بعام ٢٠١٨م، لتبلغ نحو ٨٦٥ مليون ريال، مقارنة بنفس الفترة من عام ٢٠١٨ حيث حققت الصادرات قيمة ٧٥٥ مليون ريال .

يذكر أن مهرجان بريدة للتمور يشهد حركة بيع نشطة هذه الأيام في محاولة لكسر رقم حجم المبيعات التي يحققها كل عام والتي تناهز الملياري ريال .

مدينة تمور بريدة
اعلان
400 شاحنة مبرّدة في ساحة التصدير بمدينة تمور بريدة
سبق

تستوعب ساحة التصدير المجاورة لمدينة التمور ببريدة التي تتجاوز مساحتها ١٥ ألف متر مربع ، أكثر من 400 شاحنة مبرّدة متفاوتة الأحجام لتوزيعها على مختلف المناطق وتوجيهها للمصانع التحويلية المتخصصة في "جدة والرياض والمدينة المنورة ، وأجزاء أخرى" لمصانع الفرز والتغليف لإعطائها المواصفات والمقاييس المطلوبة وضبط الجودة للتصدير الخارجي.

وكان المركز الوطني للنخيل والتمور قد أطلق علامة التمور السعودية، وهي علامة تجارية يتم بموجبها تطبيق المنتج على المواصفات الفنية والقياسية الموافقة لاشتراطات الأسواق العالمية.
وساهم ذلك في زيادة ارتفاع قيمة صادرات التمور السعودية بنسبة ١٤،٦ بالمائة خلال العام ٢٠١٩م مقارنة بعام ٢٠١٨م، لتبلغ نحو ٨٦٥ مليون ريال، مقارنة بنفس الفترة من عام ٢٠١٨ حيث حققت الصادرات قيمة ٧٥٥ مليون ريال .

يذكر أن مهرجان بريدة للتمور يشهد حركة بيع نشطة هذه الأيام في محاولة لكسر رقم حجم المبيعات التي يحققها كل عام والتي تناهز الملياري ريال .

03 سبتمبر 2020 - 15 محرّم 1442
04:11 PM

400 شاحنة مبرّدة في ساحة التصدير بمدينة تمور بريدة

لتوزيعها وتوجيهها إلى المصانع التحويلية المتخصصة

A A A
2
3,996

تستوعب ساحة التصدير المجاورة لمدينة التمور ببريدة التي تتجاوز مساحتها ١٥ ألف متر مربع ، أكثر من 400 شاحنة مبرّدة متفاوتة الأحجام لتوزيعها على مختلف المناطق وتوجيهها للمصانع التحويلية المتخصصة في "جدة والرياض والمدينة المنورة ، وأجزاء أخرى" لمصانع الفرز والتغليف لإعطائها المواصفات والمقاييس المطلوبة وضبط الجودة للتصدير الخارجي.

وكان المركز الوطني للنخيل والتمور قد أطلق علامة التمور السعودية، وهي علامة تجارية يتم بموجبها تطبيق المنتج على المواصفات الفنية والقياسية الموافقة لاشتراطات الأسواق العالمية.
وساهم ذلك في زيادة ارتفاع قيمة صادرات التمور السعودية بنسبة ١٤،٦ بالمائة خلال العام ٢٠١٩م مقارنة بعام ٢٠١٨م، لتبلغ نحو ٨٦٥ مليون ريال، مقارنة بنفس الفترة من عام ٢٠١٨ حيث حققت الصادرات قيمة ٧٥٥ مليون ريال .

يذكر أن مهرجان بريدة للتمور يشهد حركة بيع نشطة هذه الأيام في محاولة لكسر رقم حجم المبيعات التي يحققها كل عام والتي تناهز الملياري ريال .