رغم الوعود منذ 9 سنوات.. طلاب "جزعة هروب" يعانون يوميًّا مشقة الطريق لمدرستهم

الأهالي: رفعنا مطالبات متكررة للجهات المعنية لكن لا شيء نُفِّذ على أرض الواقع

يعاني سكان قرى الصهاليل بمحافظة هروب مشقة الطريق المؤدي إلى مدرسة قرية الجزعة في الصهاليل، وهي التي يتوافد إليها الطلاب من مختلف الجبال والقرى.

وفي التفاصيل، قال السكان لـ"سبق" إن طريق المدرسة شاق، وكثيرًا ما تغلقه الأمطار، ويعاني جميع منسوبي المدرسة والسكان ذلك الطريق، وقد رفعنا المطالب المتكررة للجهات المعنية، لكن لا شيء على أرض الميدان.

وأضاف سكان قرية الخصرة العليا بالصهاليل: الدولة -حفظها الله- وفَّرت مدرسة حكومية ابتدائية ومتوسطة مكونة من ثلاثة طوابق على أفضل المستويات في التصميم، وهي مدرسة الجزعة، ولكن لم ينفِّذ المسؤولون في البلدية المطالبات من المواطنين بإيصال الأسفلت أو حتى مسح الطريق بصفة مستمرة، وقد حُرم أبناؤنا من الباصات المدرسية لهذا السبب؛ كونه لا يصل للمدرسة إلا سيارات الدفع الرباعي غالبًا.

وكشف الأهالي أنه في عام ١٤٣٣هـ أعلنت البلدية تنفيذ مشاريع عدة، وكان من ضمنها سفلتة طريق مدرسة الجزعة، وحتى الآن لم تتحرك البلدية على الرغم من مُضي تسع سنوات منذ إعلانها هذا المشروع عبر الإعلام، إضافة إلى حي الخصرة العليا الذي يحتاج إيصال إلى الأسفلت والإنارة وسط مناشدات الأهالي التعجل في الخدمات الضرورية.


وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية هروب الأحد الماضي للتصريح حول الموضوع إلا أنه لم يرد حتى هذه الساعة.

اعلان
رغم الوعود منذ 9 سنوات.. طلاب "جزعة هروب" يعانون يوميًّا مشقة الطريق لمدرستهم
سبق

يعاني سكان قرى الصهاليل بمحافظة هروب مشقة الطريق المؤدي إلى مدرسة قرية الجزعة في الصهاليل، وهي التي يتوافد إليها الطلاب من مختلف الجبال والقرى.

وفي التفاصيل، قال السكان لـ"سبق" إن طريق المدرسة شاق، وكثيرًا ما تغلقه الأمطار، ويعاني جميع منسوبي المدرسة والسكان ذلك الطريق، وقد رفعنا المطالب المتكررة للجهات المعنية، لكن لا شيء على أرض الميدان.

وأضاف سكان قرية الخصرة العليا بالصهاليل: الدولة -حفظها الله- وفَّرت مدرسة حكومية ابتدائية ومتوسطة مكونة من ثلاثة طوابق على أفضل المستويات في التصميم، وهي مدرسة الجزعة، ولكن لم ينفِّذ المسؤولون في البلدية المطالبات من المواطنين بإيصال الأسفلت أو حتى مسح الطريق بصفة مستمرة، وقد حُرم أبناؤنا من الباصات المدرسية لهذا السبب؛ كونه لا يصل للمدرسة إلا سيارات الدفع الرباعي غالبًا.

وكشف الأهالي أنه في عام ١٤٣٣هـ أعلنت البلدية تنفيذ مشاريع عدة، وكان من ضمنها سفلتة طريق مدرسة الجزعة، وحتى الآن لم تتحرك البلدية على الرغم من مُضي تسع سنوات منذ إعلانها هذا المشروع عبر الإعلام، إضافة إلى حي الخصرة العليا الذي يحتاج إيصال إلى الأسفلت والإنارة وسط مناشدات الأهالي التعجل في الخدمات الضرورية.


وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية هروب الأحد الماضي للتصريح حول الموضوع إلا أنه لم يرد حتى هذه الساعة.

12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441
11:51 PM

رغم الوعود منذ 9 سنوات.. طلاب "جزعة هروب" يعانون يوميًّا مشقة الطريق لمدرستهم

الأهالي: رفعنا مطالبات متكررة للجهات المعنية لكن لا شيء نُفِّذ على أرض الواقع

A A A
5
4,991

يعاني سكان قرى الصهاليل بمحافظة هروب مشقة الطريق المؤدي إلى مدرسة قرية الجزعة في الصهاليل، وهي التي يتوافد إليها الطلاب من مختلف الجبال والقرى.

وفي التفاصيل، قال السكان لـ"سبق" إن طريق المدرسة شاق، وكثيرًا ما تغلقه الأمطار، ويعاني جميع منسوبي المدرسة والسكان ذلك الطريق، وقد رفعنا المطالب المتكررة للجهات المعنية، لكن لا شيء على أرض الميدان.

وأضاف سكان قرية الخصرة العليا بالصهاليل: الدولة -حفظها الله- وفَّرت مدرسة حكومية ابتدائية ومتوسطة مكونة من ثلاثة طوابق على أفضل المستويات في التصميم، وهي مدرسة الجزعة، ولكن لم ينفِّذ المسؤولون في البلدية المطالبات من المواطنين بإيصال الأسفلت أو حتى مسح الطريق بصفة مستمرة، وقد حُرم أبناؤنا من الباصات المدرسية لهذا السبب؛ كونه لا يصل للمدرسة إلا سيارات الدفع الرباعي غالبًا.

وكشف الأهالي أنه في عام ١٤٣٣هـ أعلنت البلدية تنفيذ مشاريع عدة، وكان من ضمنها سفلتة طريق مدرسة الجزعة، وحتى الآن لم تتحرك البلدية على الرغم من مُضي تسع سنوات منذ إعلانها هذا المشروع عبر الإعلام، إضافة إلى حي الخصرة العليا الذي يحتاج إيصال إلى الأسفلت والإنارة وسط مناشدات الأهالي التعجل في الخدمات الضرورية.


وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية هروب الأحد الماضي للتصريح حول الموضوع إلا أنه لم يرد حتى هذه الساعة.