"رويترز": "أوبك+" وروسيا تبحثان تمديد خفض إنتاج البترول حتى نهاية 2020

السعودية تقود المفاوضات

نقلت "رويترز" عن مصادر في "أوبك+" وقطاع النفط الروسي، أن السعودية وبعض منتجي النفط الآخرين في "أوبك" يدرسون تمديد تخفيضات قياسية مرتفعة للإنتاج حتى نهاية 2020، لكنهم لم ينالوا بعد تأييد روسيا.

وأوضحت المصادر أن هناك مباحثات بقيادة السعودية، أكبر منتج في "أوبك"، بشأن الإبقاء على تلك التخفيضات، بدلاً من تخفيف تخفيضات الإنتاج اعتبارًا من يوليو (تموز) المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون آخرون بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة "أوبك+" الشهر الماضي على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميًا في مايو (أيار) ويونيو (حزيران).

وفاقمت جائحة فيروس كورونا فائض المعروض في سوق النفط عبر خفض الطلب وهو ما أدى بدوره إلى الحاق الضرر بالأسعار.

النفط أوبك السعودية
اعلان
"رويترز": "أوبك+" وروسيا تبحثان تمديد خفض إنتاج البترول حتى نهاية 2020
سبق

نقلت "رويترز" عن مصادر في "أوبك+" وقطاع النفط الروسي، أن السعودية وبعض منتجي النفط الآخرين في "أوبك" يدرسون تمديد تخفيضات قياسية مرتفعة للإنتاج حتى نهاية 2020، لكنهم لم ينالوا بعد تأييد روسيا.

وأوضحت المصادر أن هناك مباحثات بقيادة السعودية، أكبر منتج في "أوبك"، بشأن الإبقاء على تلك التخفيضات، بدلاً من تخفيف تخفيضات الإنتاج اعتبارًا من يوليو (تموز) المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون آخرون بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة "أوبك+" الشهر الماضي على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميًا في مايو (أيار) ويونيو (حزيران).

وفاقمت جائحة فيروس كورونا فائض المعروض في سوق النفط عبر خفض الطلب وهو ما أدى بدوره إلى الحاق الضرر بالأسعار.

28 مايو 2020 - 5 شوّال 1441
02:52 PM

"رويترز": "أوبك+" وروسيا تبحثان تمديد خفض إنتاج البترول حتى نهاية 2020

السعودية تقود المفاوضات

A A A
0
2,285

نقلت "رويترز" عن مصادر في "أوبك+" وقطاع النفط الروسي، أن السعودية وبعض منتجي النفط الآخرين في "أوبك" يدرسون تمديد تخفيضات قياسية مرتفعة للإنتاج حتى نهاية 2020، لكنهم لم ينالوا بعد تأييد روسيا.

وأوضحت المصادر أن هناك مباحثات بقيادة السعودية، أكبر منتج في "أوبك"، بشأن الإبقاء على تلك التخفيضات، بدلاً من تخفيف تخفيضات الإنتاج اعتبارًا من يوليو (تموز) المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون آخرون بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة "أوبك+" الشهر الماضي على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميًا في مايو (أيار) ويونيو (حزيران).

وفاقمت جائحة فيروس كورونا فائض المعروض في سوق النفط عبر خفض الطلب وهو ما أدى بدوره إلى الحاق الضرر بالأسعار.