أهالي قرية نعام يشتكون احتجازهم بسبب السيول ويطالبون بعبارات وجسور

تعاني منذ 10 سنوات من المشكلة دون أي تدخل من الجهات المعنية

يعاني أهالي قرية نعام جنوب غرب مركز رفايع الجمش التابع لمحافظة الدوادمي، من احتجاز قريتهم منذ ليلة أمس بعد أن تقطعت بهم السبل إثر جريان الأودية المحيطة بها، والتي تم تنفيذها بدون أي وسائل تصريف من جسور أو عبارات إضافة لتهتك الأسفلت.

وقال المواطن ماجد الروقي إن قرية نعام في الجمش التابعة لمحافظة الدوادمي تشكو منذ عشر سنوات وأكثر بسبب عدم وجود عبارات تصريف سيول، فالقرية تقع بين واديي أبو عشراء والظلماء، وجميعهما من الأودية الفحول والمعروفة في المنطقة، ومع ذلك تم إيصال الطريق للقرية عبر الواديين بدون أن يكون تحت الأسفلت أي وسائل تصريف مياه، مما أدى إلى تهالك الأسفلت وتكسره بسبب السيول.

وأضاف الروقي: في وقت الأمطار لا يمكن للداخل أن يخرج ولا الخارج أن يدخل من طلاب ومعلمين وموظفين ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول، مشيراً إلى أن قريتهم محتجزة منذ ليلة أمس، ومن كان لديه موعد محجوز منذ 8 شهور فاته اليوم لعدم استطاعته الخروج من القرية.

وناشد الروقي بإيجاد عبارات وجسور تكفل لهم العبور من خلال الوادي إلى منازلهم وتمنع عنهم أخطار تلك الأودية التي يضطر البعض إلى المغامرة أحياناً بقطعها أثناء السيول رغم الخطورة الشديدة.

اعلان
أهالي قرية نعام يشتكون احتجازهم بسبب السيول ويطالبون بعبارات وجسور
سبق

يعاني أهالي قرية نعام جنوب غرب مركز رفايع الجمش التابع لمحافظة الدوادمي، من احتجاز قريتهم منذ ليلة أمس بعد أن تقطعت بهم السبل إثر جريان الأودية المحيطة بها، والتي تم تنفيذها بدون أي وسائل تصريف من جسور أو عبارات إضافة لتهتك الأسفلت.

وقال المواطن ماجد الروقي إن قرية نعام في الجمش التابعة لمحافظة الدوادمي تشكو منذ عشر سنوات وأكثر بسبب عدم وجود عبارات تصريف سيول، فالقرية تقع بين واديي أبو عشراء والظلماء، وجميعهما من الأودية الفحول والمعروفة في المنطقة، ومع ذلك تم إيصال الطريق للقرية عبر الواديين بدون أن يكون تحت الأسفلت أي وسائل تصريف مياه، مما أدى إلى تهالك الأسفلت وتكسره بسبب السيول.

وأضاف الروقي: في وقت الأمطار لا يمكن للداخل أن يخرج ولا الخارج أن يدخل من طلاب ومعلمين وموظفين ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول، مشيراً إلى أن قريتهم محتجزة منذ ليلة أمس، ومن كان لديه موعد محجوز منذ 8 شهور فاته اليوم لعدم استطاعته الخروج من القرية.

وناشد الروقي بإيجاد عبارات وجسور تكفل لهم العبور من خلال الوادي إلى منازلهم وتمنع عنهم أخطار تلك الأودية التي يضطر البعض إلى المغامرة أحياناً بقطعها أثناء السيول رغم الخطورة الشديدة.

29 أكتوبر 2018 - 20 صفر 1440
08:59 PM

أهالي قرية نعام يشتكون احتجازهم بسبب السيول ويطالبون بعبارات وجسور

تعاني منذ 10 سنوات من المشكلة دون أي تدخل من الجهات المعنية

A A A
0
9,156

يعاني أهالي قرية نعام جنوب غرب مركز رفايع الجمش التابع لمحافظة الدوادمي، من احتجاز قريتهم منذ ليلة أمس بعد أن تقطعت بهم السبل إثر جريان الأودية المحيطة بها، والتي تم تنفيذها بدون أي وسائل تصريف من جسور أو عبارات إضافة لتهتك الأسفلت.

وقال المواطن ماجد الروقي إن قرية نعام في الجمش التابعة لمحافظة الدوادمي تشكو منذ عشر سنوات وأكثر بسبب عدم وجود عبارات تصريف سيول، فالقرية تقع بين واديي أبو عشراء والظلماء، وجميعهما من الأودية الفحول والمعروفة في المنطقة، ومع ذلك تم إيصال الطريق للقرية عبر الواديين بدون أن يكون تحت الأسفلت أي وسائل تصريف مياه، مما أدى إلى تهالك الأسفلت وتكسره بسبب السيول.

وأضاف الروقي: في وقت الأمطار لا يمكن للداخل أن يخرج ولا الخارج أن يدخل من طلاب ومعلمين وموظفين ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول، مشيراً إلى أن قريتهم محتجزة منذ ليلة أمس، ومن كان لديه موعد محجوز منذ 8 شهور فاته اليوم لعدم استطاعته الخروج من القرية.

وناشد الروقي بإيجاد عبارات وجسور تكفل لهم العبور من خلال الوادي إلى منازلهم وتمنع عنهم أخطار تلك الأودية التي يضطر البعض إلى المغامرة أحياناً بقطعها أثناء السيول رغم الخطورة الشديدة.