مبنى "مرايا" للفعاليات الفنية.. نافذة على جمال الطبيعة في "العلا"

دشنه محافظ الهيئة الملكية لاستقبال الزوار من كل أرجاء العالم

يطلّ مبنى "مرايا" في محافظة العلا ليعكس جمال الجبال الشاهقة، ويهدف إلى ترسيخ الثقافة الحديثة ومزجها مع عراقة وأصالة الماضي.

ويمكن وصف هذا المبنى بأنه تحفة العلا التي تتزين استعدادًا لانطلاق مهرجان شتاء الطنطورة؛ حيث يعتبر امتدادًا للطبيعة الفريدة والتاريخ الثقافي الثري المحيط بها.

وقد دشن الأمير بدر بن عبد الله بن محمد الفرحان، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، مبنى "مرايا"، وأشاد بجهود "الهيئة" في التطوير المستدام للمنطقة وإعادة إبراز مكانتها كإحدى أهمّ الوجهات الثقافية والأثرية في الدولة، وإعدادها لاستقبال الزوّار من جميع أنحاء العالم.

وتسعى "الهيئة" إلى الالتزام الطموح بتعزيز قطاع السياحة والاستجمام في المملكة تماشيًا مع رؤية 2030.

ويعتبر مبنى "مرايا" امتدادًا للبيئة من حوله؛ يتكامل معها من حيث التصميم والجمال، كما يضم مسرحًا شاملًا مجهّزًا بأحدث تقنيات الصوتيات والإضاءة، بالإضافة إلى الستائر الخلفية المتحركة التي تُظهر جمال جبال العلا أمام أعين الحضور.

وقد استخدمت أحدث تقنيات الإسقاط الضوئي الرقمي لسرد قصة تاريخية تراثية مرئية على المسرح نفسه.

ويتّسع مبنى "مرايا" لنحو 500 ضيف، إلى جانب منطقة خاصة لكبار الشخصيات وصالة عرض لأهم الفنون العالمية، ومنطقة استقبال الضيوف، وغرف استعداد الفنانين وفرقهم قبل الصعود إلى المسرح والتفاعل مع جماهيرهم.

وصمم المبنى المهندس المعماري "ماسيمو فوغلياتي"، والمصمم الإيطالي "فلوريان بوجي" من فريق استوديو "جيو فورما" العالمي.

ويتميز تصميم المبنى بأنه على شكل مكعّب ضخم مغطّى بالمرايا من جهاته الأربع؛ ليعكس روعة الطبيعة المجردة والخلابة من حوله وفضول الإنسان عبر التاريخ لاستكشاف الطبيعة من حوله.

ولن ينافس مبنى "مرايا" جمال بيئة العلا، وإنما سيعكسه ويبرزه من خلال تجربة فريدة للضيوف توحّدهم مع البيئة البكر من حولهم.

وسيستقبل مسرح مبنى "مرايا"، خلال عطلات نهاية الأسبوع، أمسيات فنية يحييها فنانون بارزون ممن تركوا بصمتهم في مجال الفن عربيًّا وعالميًّا.

وأحيا أولى ليالي المهرجان فنان العرب محمد عبده، وتليه الفنانة العربية ماجدة الرومي، مع تقديم عرض "هولوغرام" تجسيمي لأم كلثوم، وحفلات للموسيقار عمر خيرت، والمايسترو الإيطالي أندريا بوتشيلـّي، والملحن اليوناني ذو الإحساس المرهف ياني، وعازف الكمان الفرنسي رينو كابيسون، وعازف البيانو الصيني لانج لانج، الذين سيبهرون الجمهور الحاضر بأدائهم الملفت.

ويمكن معرفة المزيد عن الأمسيات الفنيّة والمشاركة في مختلف فعاليات المهرجان، من خلال حجز التذاكر عبر زيارة الموقع الإلكتروني www.winterattantora.com

اعلان
مبنى "مرايا" للفعاليات الفنية.. نافذة على جمال الطبيعة في "العلا"
سبق

يطلّ مبنى "مرايا" في محافظة العلا ليعكس جمال الجبال الشاهقة، ويهدف إلى ترسيخ الثقافة الحديثة ومزجها مع عراقة وأصالة الماضي.

ويمكن وصف هذا المبنى بأنه تحفة العلا التي تتزين استعدادًا لانطلاق مهرجان شتاء الطنطورة؛ حيث يعتبر امتدادًا للطبيعة الفريدة والتاريخ الثقافي الثري المحيط بها.

وقد دشن الأمير بدر بن عبد الله بن محمد الفرحان، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، مبنى "مرايا"، وأشاد بجهود "الهيئة" في التطوير المستدام للمنطقة وإعادة إبراز مكانتها كإحدى أهمّ الوجهات الثقافية والأثرية في الدولة، وإعدادها لاستقبال الزوّار من جميع أنحاء العالم.

وتسعى "الهيئة" إلى الالتزام الطموح بتعزيز قطاع السياحة والاستجمام في المملكة تماشيًا مع رؤية 2030.

ويعتبر مبنى "مرايا" امتدادًا للبيئة من حوله؛ يتكامل معها من حيث التصميم والجمال، كما يضم مسرحًا شاملًا مجهّزًا بأحدث تقنيات الصوتيات والإضاءة، بالإضافة إلى الستائر الخلفية المتحركة التي تُظهر جمال جبال العلا أمام أعين الحضور.

وقد استخدمت أحدث تقنيات الإسقاط الضوئي الرقمي لسرد قصة تاريخية تراثية مرئية على المسرح نفسه.

ويتّسع مبنى "مرايا" لنحو 500 ضيف، إلى جانب منطقة خاصة لكبار الشخصيات وصالة عرض لأهم الفنون العالمية، ومنطقة استقبال الضيوف، وغرف استعداد الفنانين وفرقهم قبل الصعود إلى المسرح والتفاعل مع جماهيرهم.

وصمم المبنى المهندس المعماري "ماسيمو فوغلياتي"، والمصمم الإيطالي "فلوريان بوجي" من فريق استوديو "جيو فورما" العالمي.

ويتميز تصميم المبنى بأنه على شكل مكعّب ضخم مغطّى بالمرايا من جهاته الأربع؛ ليعكس روعة الطبيعة المجردة والخلابة من حوله وفضول الإنسان عبر التاريخ لاستكشاف الطبيعة من حوله.

ولن ينافس مبنى "مرايا" جمال بيئة العلا، وإنما سيعكسه ويبرزه من خلال تجربة فريدة للضيوف توحّدهم مع البيئة البكر من حولهم.

وسيستقبل مسرح مبنى "مرايا"، خلال عطلات نهاية الأسبوع، أمسيات فنية يحييها فنانون بارزون ممن تركوا بصمتهم في مجال الفن عربيًّا وعالميًّا.

وأحيا أولى ليالي المهرجان فنان العرب محمد عبده، وتليه الفنانة العربية ماجدة الرومي، مع تقديم عرض "هولوغرام" تجسيمي لأم كلثوم، وحفلات للموسيقار عمر خيرت، والمايسترو الإيطالي أندريا بوتشيلـّي، والملحن اليوناني ذو الإحساس المرهف ياني، وعازف الكمان الفرنسي رينو كابيسون، وعازف البيانو الصيني لانج لانج، الذين سيبهرون الجمهور الحاضر بأدائهم الملفت.

ويمكن معرفة المزيد عن الأمسيات الفنيّة والمشاركة في مختلف فعاليات المهرجان، من خلال حجز التذاكر عبر زيارة الموقع الإلكتروني www.winterattantora.com

22 ديسمبر 2018 - 15 ربيع الآخر 1440
03:39 PM

مبنى "مرايا" للفعاليات الفنية.. نافذة على جمال الطبيعة في "العلا"

دشنه محافظ الهيئة الملكية لاستقبال الزوار من كل أرجاء العالم

A A A
4
5,944

يطلّ مبنى "مرايا" في محافظة العلا ليعكس جمال الجبال الشاهقة، ويهدف إلى ترسيخ الثقافة الحديثة ومزجها مع عراقة وأصالة الماضي.

ويمكن وصف هذا المبنى بأنه تحفة العلا التي تتزين استعدادًا لانطلاق مهرجان شتاء الطنطورة؛ حيث يعتبر امتدادًا للطبيعة الفريدة والتاريخ الثقافي الثري المحيط بها.

وقد دشن الأمير بدر بن عبد الله بن محمد الفرحان، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، مبنى "مرايا"، وأشاد بجهود "الهيئة" في التطوير المستدام للمنطقة وإعادة إبراز مكانتها كإحدى أهمّ الوجهات الثقافية والأثرية في الدولة، وإعدادها لاستقبال الزوّار من جميع أنحاء العالم.

وتسعى "الهيئة" إلى الالتزام الطموح بتعزيز قطاع السياحة والاستجمام في المملكة تماشيًا مع رؤية 2030.

ويعتبر مبنى "مرايا" امتدادًا للبيئة من حوله؛ يتكامل معها من حيث التصميم والجمال، كما يضم مسرحًا شاملًا مجهّزًا بأحدث تقنيات الصوتيات والإضاءة، بالإضافة إلى الستائر الخلفية المتحركة التي تُظهر جمال جبال العلا أمام أعين الحضور.

وقد استخدمت أحدث تقنيات الإسقاط الضوئي الرقمي لسرد قصة تاريخية تراثية مرئية على المسرح نفسه.

ويتّسع مبنى "مرايا" لنحو 500 ضيف، إلى جانب منطقة خاصة لكبار الشخصيات وصالة عرض لأهم الفنون العالمية، ومنطقة استقبال الضيوف، وغرف استعداد الفنانين وفرقهم قبل الصعود إلى المسرح والتفاعل مع جماهيرهم.

وصمم المبنى المهندس المعماري "ماسيمو فوغلياتي"، والمصمم الإيطالي "فلوريان بوجي" من فريق استوديو "جيو فورما" العالمي.

ويتميز تصميم المبنى بأنه على شكل مكعّب ضخم مغطّى بالمرايا من جهاته الأربع؛ ليعكس روعة الطبيعة المجردة والخلابة من حوله وفضول الإنسان عبر التاريخ لاستكشاف الطبيعة من حوله.

ولن ينافس مبنى "مرايا" جمال بيئة العلا، وإنما سيعكسه ويبرزه من خلال تجربة فريدة للضيوف توحّدهم مع البيئة البكر من حولهم.

وسيستقبل مسرح مبنى "مرايا"، خلال عطلات نهاية الأسبوع، أمسيات فنية يحييها فنانون بارزون ممن تركوا بصمتهم في مجال الفن عربيًّا وعالميًّا.

وأحيا أولى ليالي المهرجان فنان العرب محمد عبده، وتليه الفنانة العربية ماجدة الرومي، مع تقديم عرض "هولوغرام" تجسيمي لأم كلثوم، وحفلات للموسيقار عمر خيرت، والمايسترو الإيطالي أندريا بوتشيلـّي، والملحن اليوناني ذو الإحساس المرهف ياني، وعازف الكمان الفرنسي رينو كابيسون، وعازف البيانو الصيني لانج لانج، الذين سيبهرون الجمهور الحاضر بأدائهم الملفت.

ويمكن معرفة المزيد عن الأمسيات الفنيّة والمشاركة في مختلف فعاليات المهرجان، من خلال حجز التذاكر عبر زيارة الموقع الإلكتروني www.winterattantora.com