"تعليم تبوك" يستضيف لقاء قادة الإشراف التربوي في المملكة

لرفع التحصيل الدراسي.. بمشاركة 47 إدارة ويستعرض التجارب

تستضيف الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك -ممثلة في إدارتي الإشراف التربوي (بنين، بنات)- برنامج "دور إدارات الإشراف التربوي في رفع مستوى التحصيل الدراسي" خلال الفترة (الاثنين- الأربعاء) الموافق 5- 7/ 4/ 1441هـ. ضِمن البرامج المركزية التي تنظّمها وتنفذها الإدارة العامة للإشراف التربوي بالوزارة، بمشاركة 47 إدارة تعليمية في المملكة.

ورحّب المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري، بالمشاركين والمشاركات في هذا الملتقى من قادة الإشراف التربوي في الوزارة والمناطق والمحافظات التعليمية؛ منوهًا بأهمية انعقاد هذا اللقاء التربوي؛ لما يمثله الإشراف التربوي من أهمية في الميدان التعليمي؛ إذ تسعى وزارة التعليم لتحقيق التطلعات الطموحة في دعم كل ما يرقى بمسيرة التطوير في بناء العملية التعليمية والتربوية، وتقويمها بالرأي المقترح والمشورة الهادفة والتركيز على نواتج التعلم، ورفع التحصيل الدراسي وفق إجراءات علمية وعمليات متضامنة في بناء خططها وبرامجها المستقبلية، وصولًا إلى بيئة عمل تربوية وتعليمية متكاملة، ينعكس أثرها بالإيجاب على أبنائنا وبناتنا من طلاب وطالبات وجميع عناصر العملية التعليمية، ونتطلع جميعًا إلى مخرجات ناجحة لهذا اللقاء؛ ليكون لقاء القرارات السديدة بإذن الله.

وأوضح مدير إدارة الإشراف التربوي (بنين) بتعليم تبوك محمد بن موسى الزهراني، أن التحضيرات كافة اكتملت لاستضافة هذا اللقاء وفق برامج وخطط منظمة وتشكيل لجان عاملة ومساندة لإنجاح هذا اللقاء بإذن الله؛ مشيرًا أن اللقاء سيناقش ويتناول عددًا من المحاور وأوراق العمل التي تتضمن التحصيل الدراسي وحتمية التحسين، ودليل تحسين نواتج التعلم في المدارس، ودور الإشراف التربوي في التحصيل الدراسي، وأدوار المؤسسات التعليمية في التحصيل الدراسي، والأدوار التكاملية لتحسين نواتج التعلم، والدور الإجرائي لمدير الإشراف في تحسين نواتج التعلم.

وأكدت مديرة إدارة الإشراف التربوي (بنات) بتعليم تبوك، عناية بنت حسن القبلي، أن هذا اللقاء يستهدف مديري ومديرات الإشراف التربوي على مستوى المملكة، ويستعرض العديد من التجارب والنماذج الإشرافية الناجحة في الميدان التعليمي، ويقدم من خلاله ورش عمل ونقاشات علمية وتجارب تُهم العاملين في الميدان التربوي، من خلال رؤية المستقبل لوطننا الغالي رؤية ٢٠٣٠.

تعليم تبوك الإدارة العامة للتعليم
اعلان
"تعليم تبوك" يستضيف لقاء قادة الإشراف التربوي في المملكة
سبق

تستضيف الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك -ممثلة في إدارتي الإشراف التربوي (بنين، بنات)- برنامج "دور إدارات الإشراف التربوي في رفع مستوى التحصيل الدراسي" خلال الفترة (الاثنين- الأربعاء) الموافق 5- 7/ 4/ 1441هـ. ضِمن البرامج المركزية التي تنظّمها وتنفذها الإدارة العامة للإشراف التربوي بالوزارة، بمشاركة 47 إدارة تعليمية في المملكة.

ورحّب المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري، بالمشاركين والمشاركات في هذا الملتقى من قادة الإشراف التربوي في الوزارة والمناطق والمحافظات التعليمية؛ منوهًا بأهمية انعقاد هذا اللقاء التربوي؛ لما يمثله الإشراف التربوي من أهمية في الميدان التعليمي؛ إذ تسعى وزارة التعليم لتحقيق التطلعات الطموحة في دعم كل ما يرقى بمسيرة التطوير في بناء العملية التعليمية والتربوية، وتقويمها بالرأي المقترح والمشورة الهادفة والتركيز على نواتج التعلم، ورفع التحصيل الدراسي وفق إجراءات علمية وعمليات متضامنة في بناء خططها وبرامجها المستقبلية، وصولًا إلى بيئة عمل تربوية وتعليمية متكاملة، ينعكس أثرها بالإيجاب على أبنائنا وبناتنا من طلاب وطالبات وجميع عناصر العملية التعليمية، ونتطلع جميعًا إلى مخرجات ناجحة لهذا اللقاء؛ ليكون لقاء القرارات السديدة بإذن الله.

وأوضح مدير إدارة الإشراف التربوي (بنين) بتعليم تبوك محمد بن موسى الزهراني، أن التحضيرات كافة اكتملت لاستضافة هذا اللقاء وفق برامج وخطط منظمة وتشكيل لجان عاملة ومساندة لإنجاح هذا اللقاء بإذن الله؛ مشيرًا أن اللقاء سيناقش ويتناول عددًا من المحاور وأوراق العمل التي تتضمن التحصيل الدراسي وحتمية التحسين، ودليل تحسين نواتج التعلم في المدارس، ودور الإشراف التربوي في التحصيل الدراسي، وأدوار المؤسسات التعليمية في التحصيل الدراسي، والأدوار التكاملية لتحسين نواتج التعلم، والدور الإجرائي لمدير الإشراف في تحسين نواتج التعلم.

وأكدت مديرة إدارة الإشراف التربوي (بنات) بتعليم تبوك، عناية بنت حسن القبلي، أن هذا اللقاء يستهدف مديري ومديرات الإشراف التربوي على مستوى المملكة، ويستعرض العديد من التجارب والنماذج الإشرافية الناجحة في الميدان التعليمي، ويقدم من خلاله ورش عمل ونقاشات علمية وتجارب تُهم العاملين في الميدان التربوي، من خلال رؤية المستقبل لوطننا الغالي رؤية ٢٠٣٠.

01 ديسمبر 2019 - 4 ربيع الآخر 1441
09:50 AM

"تعليم تبوك" يستضيف لقاء قادة الإشراف التربوي في المملكة

لرفع التحصيل الدراسي.. بمشاركة 47 إدارة ويستعرض التجارب

A A A
1
662

تستضيف الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك -ممثلة في إدارتي الإشراف التربوي (بنين، بنات)- برنامج "دور إدارات الإشراف التربوي في رفع مستوى التحصيل الدراسي" خلال الفترة (الاثنين- الأربعاء) الموافق 5- 7/ 4/ 1441هـ. ضِمن البرامج المركزية التي تنظّمها وتنفذها الإدارة العامة للإشراف التربوي بالوزارة، بمشاركة 47 إدارة تعليمية في المملكة.

ورحّب المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري، بالمشاركين والمشاركات في هذا الملتقى من قادة الإشراف التربوي في الوزارة والمناطق والمحافظات التعليمية؛ منوهًا بأهمية انعقاد هذا اللقاء التربوي؛ لما يمثله الإشراف التربوي من أهمية في الميدان التعليمي؛ إذ تسعى وزارة التعليم لتحقيق التطلعات الطموحة في دعم كل ما يرقى بمسيرة التطوير في بناء العملية التعليمية والتربوية، وتقويمها بالرأي المقترح والمشورة الهادفة والتركيز على نواتج التعلم، ورفع التحصيل الدراسي وفق إجراءات علمية وعمليات متضامنة في بناء خططها وبرامجها المستقبلية، وصولًا إلى بيئة عمل تربوية وتعليمية متكاملة، ينعكس أثرها بالإيجاب على أبنائنا وبناتنا من طلاب وطالبات وجميع عناصر العملية التعليمية، ونتطلع جميعًا إلى مخرجات ناجحة لهذا اللقاء؛ ليكون لقاء القرارات السديدة بإذن الله.

وأوضح مدير إدارة الإشراف التربوي (بنين) بتعليم تبوك محمد بن موسى الزهراني، أن التحضيرات كافة اكتملت لاستضافة هذا اللقاء وفق برامج وخطط منظمة وتشكيل لجان عاملة ومساندة لإنجاح هذا اللقاء بإذن الله؛ مشيرًا أن اللقاء سيناقش ويتناول عددًا من المحاور وأوراق العمل التي تتضمن التحصيل الدراسي وحتمية التحسين، ودليل تحسين نواتج التعلم في المدارس، ودور الإشراف التربوي في التحصيل الدراسي، وأدوار المؤسسات التعليمية في التحصيل الدراسي، والأدوار التكاملية لتحسين نواتج التعلم، والدور الإجرائي لمدير الإشراف في تحسين نواتج التعلم.

وأكدت مديرة إدارة الإشراف التربوي (بنات) بتعليم تبوك، عناية بنت حسن القبلي، أن هذا اللقاء يستهدف مديري ومديرات الإشراف التربوي على مستوى المملكة، ويستعرض العديد من التجارب والنماذج الإشرافية الناجحة في الميدان التعليمي، ويقدم من خلاله ورش عمل ونقاشات علمية وتجارب تُهم العاملين في الميدان التربوي، من خلال رؤية المستقبل لوطننا الغالي رؤية ٢٠٣٠.