"النهدي": "الفنتك" تسهم في تقليل حمل النقود وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية

منصات وأدوات حديثة توظف التقنية

قال الرئيس التنفيذي لـ"هللة" المختصة في مجال التقنية المالية عصام النهدي إن تعزيز دور المحافظ الإلكترونية (E-Wallet) تسهم في تقليل حمل النقود، وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية في 72% من الأسواق المحلية التي لم تُخدم عبر نقاط البيع. وكان دور مؤسسة النقد مهم في وضع تشريعات التقنية المالية التي أتاحت الفرصة في إعتمادها كأول محفظة إلكترونية ضمن المختبر التجريبي.

وعن التقنية المالية أو ما يعرف بالفنتك، قال: الفنتك (Financial Technology) أو التقنية المالية هي عبارة عن منصات وأدوات حديثة توظف التقنية لتسهيل الخدمات المالية، والفِنتك ليس مفهوماً جديداً، فمنذ اليوم الأول الذي بدأت فيه البنوك والمصارف باستخدام الحاسوب، شهدنا تقدماً هائلاً في نشاطات التقنية المالية، وتتضمن منتجات وخدمات الفِنتك التي بدأت منذ فترة: جهاز الصراف الآلي، البطاقات الإئتمانية، الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال.

وأضاف: خلال الأعوام القليلة الماضية، شهدنا تطوراً هاماً في مجال التقنية المالية، مدفوعاً بأربعة عناصر أساسية؛ هي:

1. التقنية: النمو المطرد للتقنيات الذكية والوصول إلى "البيانات الكبيرة" يتسارع بشكلٍ أكبر من أي وقتٍ سابق.

2. العملاء: تتزايد رغبة العملاء على طلب الخدمات المالية الشخصية والشاملة والمستهلكة.

3. رواد الأعمال: موجة من الموهوبين انتقلوا من البنوك لبداية شركات الفنتك (التقنية المالية).

4. الحكومات: دعم الحكومات لتشريع هذا القطاع والذي من شأنه دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتسهيل الخدمات المالية.

وأردف بخصوص دعم الجهات الحكومية المنشآت العاملة في هذا المجال: هناك دعم كبير من القيادة الرشيدة بقيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، منذ وضع مبادرة التقنية المالية لتحقيق أهداف التحول الرقمي في رؤية 2030، والعمل على تحويله الى أعمال منظمة، إضافة إلى الدعم الكبير من مؤسسة النقد عبر المختبرات التجريبية للفنتك، والتي بدأت شركات سعودية العمل فيها مثل "هللة" و"منافع"، كما أن هناك دعم مميز من وزير الاتصالات عبدالله السواحة الذي يعمل على تحقيق أهداف التحول الرقمي، إضافة إلى هيئة سوق المال التي قامت أيضا بوضع التشريعات في ما يتعلق بالـcrowdfunding.

وتابع: توجد أمثلة عديدة لكيانات قامت بالفنتك مثل: حسابات سداد (المملكة العربية السعودية) – التي كانت حل لمشاكل دفع الفواتير إلكترونيا ،مثل: فواتير الهاتف أو الكهرباء بإستخدام حساباتهم المصرفية، وWeChat (الصين) PayTM (الهند) – وكلاهما محافظ إلكترونية تطورت وأصبحت منصات مالية ضخمة تخدم مئات الملايين من المستخدمين كبديل لاستخدام النقد في تعاملاتهم اليومية.

وقال عن كيفية مساهمة شركات الفِنتك في تجسيد رؤية 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020: يتم ذلك عبر تمكين المملكة من تنويع قاعدتها الاستثمارية، ودعم وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية المالية، ودعم مساعي المملكة لتكوين مجتمع غير نقدي (Cashless Society)، ودعم الشمولية المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والأفراد غير المستفيدين من الخدمات المصرفية، وتوفير وظائف ذات مهارات عالية للمواطنين السعوديين.

واختتم: لدينا تجربة، في خلق منصة دفع رقمية على الجوال تمكن من إرسال واستقبال المدفوعات للأفراد والشركات بكل سهولة وأمان، مما يمهد للاستغناء عن حمل النقود والبطاقات البنكية. كما أن هللة هي إحدى مبادرات التحول الرقمي المعتمدة من مؤسسة النقد العربي السعودي ضمن رؤية المملكة 2030.

اعلان
"النهدي": "الفنتك" تسهم في تقليل حمل النقود وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية
سبق

قال الرئيس التنفيذي لـ"هللة" المختصة في مجال التقنية المالية عصام النهدي إن تعزيز دور المحافظ الإلكترونية (E-Wallet) تسهم في تقليل حمل النقود، وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية في 72% من الأسواق المحلية التي لم تُخدم عبر نقاط البيع. وكان دور مؤسسة النقد مهم في وضع تشريعات التقنية المالية التي أتاحت الفرصة في إعتمادها كأول محفظة إلكترونية ضمن المختبر التجريبي.

وعن التقنية المالية أو ما يعرف بالفنتك، قال: الفنتك (Financial Technology) أو التقنية المالية هي عبارة عن منصات وأدوات حديثة توظف التقنية لتسهيل الخدمات المالية، والفِنتك ليس مفهوماً جديداً، فمنذ اليوم الأول الذي بدأت فيه البنوك والمصارف باستخدام الحاسوب، شهدنا تقدماً هائلاً في نشاطات التقنية المالية، وتتضمن منتجات وخدمات الفِنتك التي بدأت منذ فترة: جهاز الصراف الآلي، البطاقات الإئتمانية، الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال.

وأضاف: خلال الأعوام القليلة الماضية، شهدنا تطوراً هاماً في مجال التقنية المالية، مدفوعاً بأربعة عناصر أساسية؛ هي:

1. التقنية: النمو المطرد للتقنيات الذكية والوصول إلى "البيانات الكبيرة" يتسارع بشكلٍ أكبر من أي وقتٍ سابق.

2. العملاء: تتزايد رغبة العملاء على طلب الخدمات المالية الشخصية والشاملة والمستهلكة.

3. رواد الأعمال: موجة من الموهوبين انتقلوا من البنوك لبداية شركات الفنتك (التقنية المالية).

4. الحكومات: دعم الحكومات لتشريع هذا القطاع والذي من شأنه دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتسهيل الخدمات المالية.

وأردف بخصوص دعم الجهات الحكومية المنشآت العاملة في هذا المجال: هناك دعم كبير من القيادة الرشيدة بقيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، منذ وضع مبادرة التقنية المالية لتحقيق أهداف التحول الرقمي في رؤية 2030، والعمل على تحويله الى أعمال منظمة، إضافة إلى الدعم الكبير من مؤسسة النقد عبر المختبرات التجريبية للفنتك، والتي بدأت شركات سعودية العمل فيها مثل "هللة" و"منافع"، كما أن هناك دعم مميز من وزير الاتصالات عبدالله السواحة الذي يعمل على تحقيق أهداف التحول الرقمي، إضافة إلى هيئة سوق المال التي قامت أيضا بوضع التشريعات في ما يتعلق بالـcrowdfunding.

وتابع: توجد أمثلة عديدة لكيانات قامت بالفنتك مثل: حسابات سداد (المملكة العربية السعودية) – التي كانت حل لمشاكل دفع الفواتير إلكترونيا ،مثل: فواتير الهاتف أو الكهرباء بإستخدام حساباتهم المصرفية، وWeChat (الصين) PayTM (الهند) – وكلاهما محافظ إلكترونية تطورت وأصبحت منصات مالية ضخمة تخدم مئات الملايين من المستخدمين كبديل لاستخدام النقد في تعاملاتهم اليومية.

وقال عن كيفية مساهمة شركات الفِنتك في تجسيد رؤية 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020: يتم ذلك عبر تمكين المملكة من تنويع قاعدتها الاستثمارية، ودعم وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية المالية، ودعم مساعي المملكة لتكوين مجتمع غير نقدي (Cashless Society)، ودعم الشمولية المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والأفراد غير المستفيدين من الخدمات المصرفية، وتوفير وظائف ذات مهارات عالية للمواطنين السعوديين.

واختتم: لدينا تجربة، في خلق منصة دفع رقمية على الجوال تمكن من إرسال واستقبال المدفوعات للأفراد والشركات بكل سهولة وأمان، مما يمهد للاستغناء عن حمل النقود والبطاقات البنكية. كما أن هللة هي إحدى مبادرات التحول الرقمي المعتمدة من مؤسسة النقد العربي السعودي ضمن رؤية المملكة 2030.

03 سبتمبر 2018 - 23 ذو الحجة 1439
06:26 PM

"النهدي": "الفنتك" تسهم في تقليل حمل النقود وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية

منصات وأدوات حديثة توظف التقنية

A A A
2
9,192

قال الرئيس التنفيذي لـ"هللة" المختصة في مجال التقنية المالية عصام النهدي إن تعزيز دور المحافظ الإلكترونية (E-Wallet) تسهم في تقليل حمل النقود، وتوفر فرصة لنمو الأعمال التجارية في 72% من الأسواق المحلية التي لم تُخدم عبر نقاط البيع. وكان دور مؤسسة النقد مهم في وضع تشريعات التقنية المالية التي أتاحت الفرصة في إعتمادها كأول محفظة إلكترونية ضمن المختبر التجريبي.

وعن التقنية المالية أو ما يعرف بالفنتك، قال: الفنتك (Financial Technology) أو التقنية المالية هي عبارة عن منصات وأدوات حديثة توظف التقنية لتسهيل الخدمات المالية، والفِنتك ليس مفهوماً جديداً، فمنذ اليوم الأول الذي بدأت فيه البنوك والمصارف باستخدام الحاسوب، شهدنا تقدماً هائلاً في نشاطات التقنية المالية، وتتضمن منتجات وخدمات الفِنتك التي بدأت منذ فترة: جهاز الصراف الآلي، البطاقات الإئتمانية، الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال.

وأضاف: خلال الأعوام القليلة الماضية، شهدنا تطوراً هاماً في مجال التقنية المالية، مدفوعاً بأربعة عناصر أساسية؛ هي:

1. التقنية: النمو المطرد للتقنيات الذكية والوصول إلى "البيانات الكبيرة" يتسارع بشكلٍ أكبر من أي وقتٍ سابق.

2. العملاء: تتزايد رغبة العملاء على طلب الخدمات المالية الشخصية والشاملة والمستهلكة.

3. رواد الأعمال: موجة من الموهوبين انتقلوا من البنوك لبداية شركات الفنتك (التقنية المالية).

4. الحكومات: دعم الحكومات لتشريع هذا القطاع والذي من شأنه دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتسهيل الخدمات المالية.

وأردف بخصوص دعم الجهات الحكومية المنشآت العاملة في هذا المجال: هناك دعم كبير من القيادة الرشيدة بقيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، منذ وضع مبادرة التقنية المالية لتحقيق أهداف التحول الرقمي في رؤية 2030، والعمل على تحويله الى أعمال منظمة، إضافة إلى الدعم الكبير من مؤسسة النقد عبر المختبرات التجريبية للفنتك، والتي بدأت شركات سعودية العمل فيها مثل "هللة" و"منافع"، كما أن هناك دعم مميز من وزير الاتصالات عبدالله السواحة الذي يعمل على تحقيق أهداف التحول الرقمي، إضافة إلى هيئة سوق المال التي قامت أيضا بوضع التشريعات في ما يتعلق بالـcrowdfunding.

وتابع: توجد أمثلة عديدة لكيانات قامت بالفنتك مثل: حسابات سداد (المملكة العربية السعودية) – التي كانت حل لمشاكل دفع الفواتير إلكترونيا ،مثل: فواتير الهاتف أو الكهرباء بإستخدام حساباتهم المصرفية، وWeChat (الصين) PayTM (الهند) – وكلاهما محافظ إلكترونية تطورت وأصبحت منصات مالية ضخمة تخدم مئات الملايين من المستخدمين كبديل لاستخدام النقد في تعاملاتهم اليومية.

وقال عن كيفية مساهمة شركات الفِنتك في تجسيد رؤية 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020: يتم ذلك عبر تمكين المملكة من تنويع قاعدتها الاستثمارية، ودعم وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية المالية، ودعم مساعي المملكة لتكوين مجتمع غير نقدي (Cashless Society)، ودعم الشمولية المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والأفراد غير المستفيدين من الخدمات المصرفية، وتوفير وظائف ذات مهارات عالية للمواطنين السعوديين.

واختتم: لدينا تجربة، في خلق منصة دفع رقمية على الجوال تمكن من إرسال واستقبال المدفوعات للأفراد والشركات بكل سهولة وأمان، مما يمهد للاستغناء عن حمل النقود والبطاقات البنكية. كما أن هللة هي إحدى مبادرات التحول الرقمي المعتمدة من مؤسسة النقد العربي السعودي ضمن رؤية المملكة 2030.