"الفلبين" تُحقق زيادة 96% في عدد السياح القادمين إليها في الربع الأول 2018

حجم الإيرادات ارتفع للأشهر الأولى من العام بمقدار 1.5 مليار دولار أمريكي

أعلنت وزارة السياحة الفلبينية، عن إنجاز جديد على الصعيد السياحي عبر زيادة نسبتها 96% في أعداد السياح القادمين إليها خلال الربع الأول من 2018.

واستناداً إلى البيانات الصادرة عن وزارة السياحة الفلبينية؛ فإن حجم الإيرادات قد ارتفع للأشهر الأولى من العام الجاري، بمقدار 78.8 مليار بيزو فلبيني (1.5 مليار دولار أمريكي)، وبفارق واضح عن 2017 التي حقّقت 40.08 مليار بيزو فلبيني (7.6 مليون دولار أمريكي).

وعزَت الوزارة ذلك النمو إلى تدفق السائحين الكوريين والصينيين إلى ربوع الفلبين؛ حيث تَرَبّع السياح الكوريون بالمرتبة الأولى من ناحية معدل الإنفاق، الذي ولد من سوقها الواعدة 420.344 ألف دولار في الفترة ما بين يناير ومارس الحالي.

في ذات السياق سجّل الزوار الصينيون عائدات سياحية إلى السوق الفلبينية بلغت 414.344 دولاراً على مدار الثلاثة أشهر من 2018.

وتَمَثّلت الأسواق العشر الأكثر إنفاقاً في الفلبين في كل من: اليابان، وكندا، وأستراليا، وتايوان، والمملكة المتحدة، والهند، وسنغافورة، وهونغ كونغ، وماليزيا، وألمانيا، وفرنسا والمملكة العربية السعودية.. وهي أكبر سوق للسياحة الفلبينية من منطقة الشرق الأوسط.

واستقطبت الفلبين العدد الأكبر من سياح كوريا الجنوبية الذي قُدّر بـ354.700 ألف زائر في الربع الأول من 2018.

ووفقاً لإحصاءات وزارة السيالحة الفلبينية؛ فإن متوسط الإنفاق اليومي كان حوالى 123 دولاراً مع فترة إقامة بحدود 9 ليالي.

وفي الوقت نفسه، بلغ متوسط الإنفاق الفردي للزائرين 1100 دولار أمريكي بـ1200 دولار لشهريْ يناير وفبراير على التوالي، وفي سياق متصل تعمل الوزارة على أسواق رائجة بإنفاقها الأعلى في الفلبين بما في ذلك السوق الصينية.

وكشفت منظمة السياحة العالمية (UNWTO) التابعة للأمم المتحدة، عن أن السياح الصينيين أفضل إنفاقاً في أسواق السياحة على مستوى العام 2017.

وأشار تقرير المنظمة إلى أن الصين أنفقت أكثر من 258 مليار دولار، تليها أمريكا بمبلغ 135 مليار دولار، وألمانيا بقيمة 84 مليار دولار، والمملكة المتحدة 63 مليار دولار، وفرنسا بقيمة 41 مليار دولار.

وتسعى الفلبين إلى الترحيب بـ7.5 مليون سائح في 2018، على نحو تصل حصة الصين فيه إلى 1.5 مليون زائر.

وشهدت الفلبين نمواً ثابتاً في أعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط؛ ففي عام 2016، استقبلت الفلبين ما مجموعه 83.546 ألف سائح من المنطقة؛ مُحققة نمواً بنسبة 9.69٪ مقارنة بعام 2015. وجاء السياح السعوديون في المرتبة الأولى بـ50884 ألف سائح والإماراتيون ثانياً بـ16881 سائحاً.

جدير بالذكر أن الاستراتيجية السياحية للوزارة تهدف إلى الترحيب بـ100 ألف سائح من الشرق الأوسط ودول الخليج بحلول نهاية عام 2018، وكذلك إقامة شراكات متبادلة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في المنطقة بشكل استباقي من أجل الحصول على عائدات جيدة من سوقه السياحي المرتفع.

اعلان
"الفلبين" تُحقق زيادة 96% في عدد السياح القادمين إليها في الربع الأول 2018
سبق

أعلنت وزارة السياحة الفلبينية، عن إنجاز جديد على الصعيد السياحي عبر زيادة نسبتها 96% في أعداد السياح القادمين إليها خلال الربع الأول من 2018.

واستناداً إلى البيانات الصادرة عن وزارة السياحة الفلبينية؛ فإن حجم الإيرادات قد ارتفع للأشهر الأولى من العام الجاري، بمقدار 78.8 مليار بيزو فلبيني (1.5 مليار دولار أمريكي)، وبفارق واضح عن 2017 التي حقّقت 40.08 مليار بيزو فلبيني (7.6 مليون دولار أمريكي).

وعزَت الوزارة ذلك النمو إلى تدفق السائحين الكوريين والصينيين إلى ربوع الفلبين؛ حيث تَرَبّع السياح الكوريون بالمرتبة الأولى من ناحية معدل الإنفاق، الذي ولد من سوقها الواعدة 420.344 ألف دولار في الفترة ما بين يناير ومارس الحالي.

في ذات السياق سجّل الزوار الصينيون عائدات سياحية إلى السوق الفلبينية بلغت 414.344 دولاراً على مدار الثلاثة أشهر من 2018.

وتَمَثّلت الأسواق العشر الأكثر إنفاقاً في الفلبين في كل من: اليابان، وكندا، وأستراليا، وتايوان، والمملكة المتحدة، والهند، وسنغافورة، وهونغ كونغ، وماليزيا، وألمانيا، وفرنسا والمملكة العربية السعودية.. وهي أكبر سوق للسياحة الفلبينية من منطقة الشرق الأوسط.

واستقطبت الفلبين العدد الأكبر من سياح كوريا الجنوبية الذي قُدّر بـ354.700 ألف زائر في الربع الأول من 2018.

ووفقاً لإحصاءات وزارة السيالحة الفلبينية؛ فإن متوسط الإنفاق اليومي كان حوالى 123 دولاراً مع فترة إقامة بحدود 9 ليالي.

وفي الوقت نفسه، بلغ متوسط الإنفاق الفردي للزائرين 1100 دولار أمريكي بـ1200 دولار لشهريْ يناير وفبراير على التوالي، وفي سياق متصل تعمل الوزارة على أسواق رائجة بإنفاقها الأعلى في الفلبين بما في ذلك السوق الصينية.

وكشفت منظمة السياحة العالمية (UNWTO) التابعة للأمم المتحدة، عن أن السياح الصينيين أفضل إنفاقاً في أسواق السياحة على مستوى العام 2017.

وأشار تقرير المنظمة إلى أن الصين أنفقت أكثر من 258 مليار دولار، تليها أمريكا بمبلغ 135 مليار دولار، وألمانيا بقيمة 84 مليار دولار، والمملكة المتحدة 63 مليار دولار، وفرنسا بقيمة 41 مليار دولار.

وتسعى الفلبين إلى الترحيب بـ7.5 مليون سائح في 2018، على نحو تصل حصة الصين فيه إلى 1.5 مليون زائر.

وشهدت الفلبين نمواً ثابتاً في أعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط؛ ففي عام 2016، استقبلت الفلبين ما مجموعه 83.546 ألف سائح من المنطقة؛ مُحققة نمواً بنسبة 9.69٪ مقارنة بعام 2015. وجاء السياح السعوديون في المرتبة الأولى بـ50884 ألف سائح والإماراتيون ثانياً بـ16881 سائحاً.

جدير بالذكر أن الاستراتيجية السياحية للوزارة تهدف إلى الترحيب بـ100 ألف سائح من الشرق الأوسط ودول الخليج بحلول نهاية عام 2018، وكذلك إقامة شراكات متبادلة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في المنطقة بشكل استباقي من أجل الحصول على عائدات جيدة من سوقه السياحي المرتفع.

16 مايو 2018 - 1 رمضان 1439
01:02 PM

"الفلبين" تُحقق زيادة 96% في عدد السياح القادمين إليها في الربع الأول 2018

حجم الإيرادات ارتفع للأشهر الأولى من العام بمقدار 1.5 مليار دولار أمريكي

A A A
0
3,310

أعلنت وزارة السياحة الفلبينية، عن إنجاز جديد على الصعيد السياحي عبر زيادة نسبتها 96% في أعداد السياح القادمين إليها خلال الربع الأول من 2018.

واستناداً إلى البيانات الصادرة عن وزارة السياحة الفلبينية؛ فإن حجم الإيرادات قد ارتفع للأشهر الأولى من العام الجاري، بمقدار 78.8 مليار بيزو فلبيني (1.5 مليار دولار أمريكي)، وبفارق واضح عن 2017 التي حقّقت 40.08 مليار بيزو فلبيني (7.6 مليون دولار أمريكي).

وعزَت الوزارة ذلك النمو إلى تدفق السائحين الكوريين والصينيين إلى ربوع الفلبين؛ حيث تَرَبّع السياح الكوريون بالمرتبة الأولى من ناحية معدل الإنفاق، الذي ولد من سوقها الواعدة 420.344 ألف دولار في الفترة ما بين يناير ومارس الحالي.

في ذات السياق سجّل الزوار الصينيون عائدات سياحية إلى السوق الفلبينية بلغت 414.344 دولاراً على مدار الثلاثة أشهر من 2018.

وتَمَثّلت الأسواق العشر الأكثر إنفاقاً في الفلبين في كل من: اليابان، وكندا، وأستراليا، وتايوان، والمملكة المتحدة، والهند، وسنغافورة، وهونغ كونغ، وماليزيا، وألمانيا، وفرنسا والمملكة العربية السعودية.. وهي أكبر سوق للسياحة الفلبينية من منطقة الشرق الأوسط.

واستقطبت الفلبين العدد الأكبر من سياح كوريا الجنوبية الذي قُدّر بـ354.700 ألف زائر في الربع الأول من 2018.

ووفقاً لإحصاءات وزارة السيالحة الفلبينية؛ فإن متوسط الإنفاق اليومي كان حوالى 123 دولاراً مع فترة إقامة بحدود 9 ليالي.

وفي الوقت نفسه، بلغ متوسط الإنفاق الفردي للزائرين 1100 دولار أمريكي بـ1200 دولار لشهريْ يناير وفبراير على التوالي، وفي سياق متصل تعمل الوزارة على أسواق رائجة بإنفاقها الأعلى في الفلبين بما في ذلك السوق الصينية.

وكشفت منظمة السياحة العالمية (UNWTO) التابعة للأمم المتحدة، عن أن السياح الصينيين أفضل إنفاقاً في أسواق السياحة على مستوى العام 2017.

وأشار تقرير المنظمة إلى أن الصين أنفقت أكثر من 258 مليار دولار، تليها أمريكا بمبلغ 135 مليار دولار، وألمانيا بقيمة 84 مليار دولار، والمملكة المتحدة 63 مليار دولار، وفرنسا بقيمة 41 مليار دولار.

وتسعى الفلبين إلى الترحيب بـ7.5 مليون سائح في 2018، على نحو تصل حصة الصين فيه إلى 1.5 مليون زائر.

وشهدت الفلبين نمواً ثابتاً في أعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط؛ ففي عام 2016، استقبلت الفلبين ما مجموعه 83.546 ألف سائح من المنطقة؛ مُحققة نمواً بنسبة 9.69٪ مقارنة بعام 2015. وجاء السياح السعوديون في المرتبة الأولى بـ50884 ألف سائح والإماراتيون ثانياً بـ16881 سائحاً.

جدير بالذكر أن الاستراتيجية السياحية للوزارة تهدف إلى الترحيب بـ100 ألف سائح من الشرق الأوسط ودول الخليج بحلول نهاية عام 2018، وكذلك إقامة شراكات متبادلة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في المنطقة بشكل استباقي من أجل الحصول على عائدات جيدة من سوقه السياحي المرتفع.