انطلاق مؤتمر "ملكية الجبيل" للاستجابة لحالات الطوارئ 2020

بهدف رفع مستوى المعرفة لدى فِرَق الاستجابة في مواجهة التحديات

افتتح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، بحضور محافظ الجبيل عبدالله العسكر، مساء أمس الاثنين أعمالَ مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لقيادة الحرائق (2020)، الذي تُنَظّمه الهيئة الملكية بالجبيل في مركز الملك عبدالله الحضاري بالمدينة الصناعية.

وأكد مدير إدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس سعيد الشهري، أن هذا المؤتمر يهدف إلى رفع مستوى المعرفة لدى فِرَق الاستجابة لحالات الطوارئ في مواجهة التحديات وإدارة الحرائق والاستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة في المنطقة.

وأضاف "الشهري": من هذا المنطلق حرصت الهيئة الملكية للجبيل وينبع، على تنظيم هذا المؤتمر انطلاقًا من استراتيجيتها في إدارة الحالات الطارئة والأزمات، والتي تتمحور حول تقديم خدمات السلامة والوقاية من الحرائق والاستجابة لحماية المنشآت والمرافق الحيوية.

ولفت إلى أن ما نشهده من تطور كبير وسريع في كل المجالات يتطلب استراتيجية علمية وعملية لفِرَق الإطفاء والاستجابة، وكل هذه المعطيات كانت وراء عقد هذا المؤتمر تحت شعار (الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لإدارة الحرائق).

عقب ذلك ألقى المتحدث الرئيسي للمؤتمر مدير فرع الهيئة العليا للأمن الصناعي بالمنطقة الشرقية المقدم عادل العتيبي، كلمةً خلال الحفل قال فيها: إننا في الجبيل الصناعية نعيش في أكبر مدينة للصناعات البترولية البتروكيماوية والصناعية في العالم؛ مما يخلق نوعًا مختلفًا من التحديات والمخاطر التي يجب أن نتعايش معها للمحافظة على مكتسباتنا، ويزيد من حاجتنا لبناء القدرات الفاعلية للحدّ من الآثار السلبية لتلك المخاطر المختلفة.

وأضاف العتيبي، أن مفهوم إدارة الأزمات والاستجابة للكوارث، من المفاهيم الأصلية في منظومة الأمن الصناعي، وتُطبّقه جميع المنشآت الخاضعة لإشراف الهيئة العليا للأمن الصناعي ومنظومة أمن المرافق الحيوية في المملكة التي تعمل بتنسيقٍ عالٍ وأداء محترف.

ولفت إلى أن الموضوعات وحلقات النقاش التي يتناولها هذا المؤتمر والهادفة إلى تطوير الموارد البشرية المدربة على إدارة الأحداث ومواجهتها، وتسخير العناصر المادية وتحديثها وتطويرها وفق المعايير المعتمدة وخلق بيئة من التناغم الفاعل مع مختلف المكونات، تُمَثّل أحد الأهداف الرئيسية للهيئة العليا للأمن الصناعي، وضمن التعليمات الفنية الصادرة عنها.

تلا ذلك عرض لفيلم بهذه المناسبة يتحدث عن دور لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة) الذين كان لهم دور بارز في نجاح ودعم هذا المؤتمر، بعدها تم تتويج الفائز بجائزة (جماعة) وهي عبارة عن جائزة سنوية لأفضل فرضية وهمية لعام ٢٠١٩م، مقدمة من لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة)، وهي شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو).

مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لقيادة الحرائق الهيئة الملكية بالجبيل
اعلان
انطلاق مؤتمر "ملكية الجبيل" للاستجابة لحالات الطوارئ 2020
سبق

افتتح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، بحضور محافظ الجبيل عبدالله العسكر، مساء أمس الاثنين أعمالَ مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لقيادة الحرائق (2020)، الذي تُنَظّمه الهيئة الملكية بالجبيل في مركز الملك عبدالله الحضاري بالمدينة الصناعية.

وأكد مدير إدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس سعيد الشهري، أن هذا المؤتمر يهدف إلى رفع مستوى المعرفة لدى فِرَق الاستجابة لحالات الطوارئ في مواجهة التحديات وإدارة الحرائق والاستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة في المنطقة.

وأضاف "الشهري": من هذا المنطلق حرصت الهيئة الملكية للجبيل وينبع، على تنظيم هذا المؤتمر انطلاقًا من استراتيجيتها في إدارة الحالات الطارئة والأزمات، والتي تتمحور حول تقديم خدمات السلامة والوقاية من الحرائق والاستجابة لحماية المنشآت والمرافق الحيوية.

ولفت إلى أن ما نشهده من تطور كبير وسريع في كل المجالات يتطلب استراتيجية علمية وعملية لفِرَق الإطفاء والاستجابة، وكل هذه المعطيات كانت وراء عقد هذا المؤتمر تحت شعار (الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لإدارة الحرائق).

عقب ذلك ألقى المتحدث الرئيسي للمؤتمر مدير فرع الهيئة العليا للأمن الصناعي بالمنطقة الشرقية المقدم عادل العتيبي، كلمةً خلال الحفل قال فيها: إننا في الجبيل الصناعية نعيش في أكبر مدينة للصناعات البترولية البتروكيماوية والصناعية في العالم؛ مما يخلق نوعًا مختلفًا من التحديات والمخاطر التي يجب أن نتعايش معها للمحافظة على مكتسباتنا، ويزيد من حاجتنا لبناء القدرات الفاعلية للحدّ من الآثار السلبية لتلك المخاطر المختلفة.

وأضاف العتيبي، أن مفهوم إدارة الأزمات والاستجابة للكوارث، من المفاهيم الأصلية في منظومة الأمن الصناعي، وتُطبّقه جميع المنشآت الخاضعة لإشراف الهيئة العليا للأمن الصناعي ومنظومة أمن المرافق الحيوية في المملكة التي تعمل بتنسيقٍ عالٍ وأداء محترف.

ولفت إلى أن الموضوعات وحلقات النقاش التي يتناولها هذا المؤتمر والهادفة إلى تطوير الموارد البشرية المدربة على إدارة الأحداث ومواجهتها، وتسخير العناصر المادية وتحديثها وتطويرها وفق المعايير المعتمدة وخلق بيئة من التناغم الفاعل مع مختلف المكونات، تُمَثّل أحد الأهداف الرئيسية للهيئة العليا للأمن الصناعي، وضمن التعليمات الفنية الصادرة عنها.

تلا ذلك عرض لفيلم بهذه المناسبة يتحدث عن دور لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة) الذين كان لهم دور بارز في نجاح ودعم هذا المؤتمر، بعدها تم تتويج الفائز بجائزة (جماعة) وهي عبارة عن جائزة سنوية لأفضل فرضية وهمية لعام ٢٠١٩م، مقدمة من لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة)، وهي شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو).

03 مارس 2020 - 8 رجب 1441
10:01 AM

انطلاق مؤتمر "ملكية الجبيل" للاستجابة لحالات الطوارئ 2020

بهدف رفع مستوى المعرفة لدى فِرَق الاستجابة في مواجهة التحديات

A A A
0
920

افتتح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، بحضور محافظ الجبيل عبدالله العسكر، مساء أمس الاثنين أعمالَ مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لقيادة الحرائق (2020)، الذي تُنَظّمه الهيئة الملكية بالجبيل في مركز الملك عبدالله الحضاري بالمدينة الصناعية.

وأكد مدير إدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس سعيد الشهري، أن هذا المؤتمر يهدف إلى رفع مستوى المعرفة لدى فِرَق الاستجابة لحالات الطوارئ في مواجهة التحديات وإدارة الحرائق والاستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة في المنطقة.

وأضاف "الشهري": من هذا المنطلق حرصت الهيئة الملكية للجبيل وينبع، على تنظيم هذا المؤتمر انطلاقًا من استراتيجيتها في إدارة الحالات الطارئة والأزمات، والتي تتمحور حول تقديم خدمات السلامة والوقاية من الحرائق والاستجابة لحماية المنشآت والمرافق الحيوية.

ولفت إلى أن ما نشهده من تطور كبير وسريع في كل المجالات يتطلب استراتيجية علمية وعملية لفِرَق الإطفاء والاستجابة، وكل هذه المعطيات كانت وراء عقد هذا المؤتمر تحت شعار (الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لإدارة الحرائق).

عقب ذلك ألقى المتحدث الرئيسي للمؤتمر مدير فرع الهيئة العليا للأمن الصناعي بالمنطقة الشرقية المقدم عادل العتيبي، كلمةً خلال الحفل قال فيها: إننا في الجبيل الصناعية نعيش في أكبر مدينة للصناعات البترولية البتروكيماوية والصناعية في العالم؛ مما يخلق نوعًا مختلفًا من التحديات والمخاطر التي يجب أن نتعايش معها للمحافظة على مكتسباتنا، ويزيد من حاجتنا لبناء القدرات الفاعلية للحدّ من الآثار السلبية لتلك المخاطر المختلفة.

وأضاف العتيبي، أن مفهوم إدارة الأزمات والاستجابة للكوارث، من المفاهيم الأصلية في منظومة الأمن الصناعي، وتُطبّقه جميع المنشآت الخاضعة لإشراف الهيئة العليا للأمن الصناعي ومنظومة أمن المرافق الحيوية في المملكة التي تعمل بتنسيقٍ عالٍ وأداء محترف.

ولفت إلى أن الموضوعات وحلقات النقاش التي يتناولها هذا المؤتمر والهادفة إلى تطوير الموارد البشرية المدربة على إدارة الأحداث ومواجهتها، وتسخير العناصر المادية وتحديثها وتطويرها وفق المعايير المعتمدة وخلق بيئة من التناغم الفاعل مع مختلف المكونات، تُمَثّل أحد الأهداف الرئيسية للهيئة العليا للأمن الصناعي، وضمن التعليمات الفنية الصادرة عنها.

تلا ذلك عرض لفيلم بهذه المناسبة يتحدث عن دور لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة) الذين كان لهم دور بارز في نجاح ودعم هذا المؤتمر، بعدها تم تتويج الفائز بجائزة (جماعة) وهي عبارة عن جائزة سنوية لأفضل فرضية وهمية لعام ٢٠١٩م، مقدمة من لجنة الجبيل للطوارئ (جماعة)، وهي شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو).