الحميدان لطلاب جامعة جدة: نواجه الظروف الاستثنائية بآلية حديثة للتعليم عن بعد

رحّب بطلاب وطالبات الجامعة بمناسبة العام الجديد وهنّأ المقبولين

رحّب رئيس جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، بأبنائه وبناته طلاب وطالبات جامعة جدة بمناسبة انطلاق العام الجامعي الجديد ١٤٤٢هـ، كما هنّأ المقبولين والمقبولات كافة على انضمامهم إلى هذا الصرح العلمي في جامعة جدة "جامعة قادة المستقبل".

وقال الحميدان؛ في كلمته: يسرنا أن نرحب بأبنائنا وبناتنا كافة طلاب جامعة جدة في مختلف التخصصات بكليات الجامعة مع انطلاق هذا العام الجامعي الذي نسأل الله أن يكون عام خير عليهم وعلى وطننا وقيادتنا الغالية، كما نهنئ المقبولين والمقبولات ضمن برامج القبول المعتمدة في الجامعة والطلاب الموهوبين الذين انضموا لهذا الصرح العلمي الكبير.

وأضاف أن الظروف الاستثنائية التي ينطلق فيها هذا الفصل الجامعي الأول تعد امتداداً للظروف الاستثنائية التي شهدها الفصل الثاني من العام الماضي بسبب جائحة كورونا، وما تم تطبيقه من وسائل التعليم الحديثة وآليات التعليم عن بعد ستكون العنصر الأساسي حالياً في العملية التعليمة، وهي أساليب أثبتت نجاحها في إيصال العملية التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي، ولمسنا خلالها اهتمام أبنائنا الطلاب والطالبات وحرصهم على تلقي العملية التعليمية عن بُعد بالشكل المأمول منهم.

وبيّن أن الجامعة بهيئتيها التعليمية والإدارية تحرص على توفير بيئة تعليمية جامعية تركز على الجودة مع الحرص على سلامة أبنائها وبناتها الطلاب وضمان تلقيهم تعليمهم الجامعي بالشكل المأمول وتطبيق البرتوكولات الصحية والتعليمات التي أصدرتها الجهات ذات العلاقة، مقدماً شكره وتقديره لوزير التعليم ومسؤولي الوزارة لحرصهم وعنايتهم الدقيقة بالعملية التعليمية وسلامة الطلاب خلال هذه الجائحة، ومنوّهاً بالدعم الكبير الذي يتلقاه التعليم الجامعي من القيادة الرشيدة.

وحثّ الحميدان في ختام كلمته طلاب وطالبات الجامعة على الجد والاجتهاد متمنياً لهم دوام النجاح والتفوق في حياتهم الجامعية، وأن يكونوا من قادة المستقبل الذين تسعى الجامعة لصناعتهم وسخرت إمكاناتها كافة لتمييزهم وتأهيلهم لسوق العمل ليكونوا عناصر دعم أساسية لخطط التنمية المستقبلية في المملكة.

جامعة جدة
اعلان
الحميدان لطلاب جامعة جدة: نواجه الظروف الاستثنائية بآلية حديثة للتعليم عن بعد
سبق

رحّب رئيس جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، بأبنائه وبناته طلاب وطالبات جامعة جدة بمناسبة انطلاق العام الجامعي الجديد ١٤٤٢هـ، كما هنّأ المقبولين والمقبولات كافة على انضمامهم إلى هذا الصرح العلمي في جامعة جدة "جامعة قادة المستقبل".

وقال الحميدان؛ في كلمته: يسرنا أن نرحب بأبنائنا وبناتنا كافة طلاب جامعة جدة في مختلف التخصصات بكليات الجامعة مع انطلاق هذا العام الجامعي الذي نسأل الله أن يكون عام خير عليهم وعلى وطننا وقيادتنا الغالية، كما نهنئ المقبولين والمقبولات ضمن برامج القبول المعتمدة في الجامعة والطلاب الموهوبين الذين انضموا لهذا الصرح العلمي الكبير.

وأضاف أن الظروف الاستثنائية التي ينطلق فيها هذا الفصل الجامعي الأول تعد امتداداً للظروف الاستثنائية التي شهدها الفصل الثاني من العام الماضي بسبب جائحة كورونا، وما تم تطبيقه من وسائل التعليم الحديثة وآليات التعليم عن بعد ستكون العنصر الأساسي حالياً في العملية التعليمة، وهي أساليب أثبتت نجاحها في إيصال العملية التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي، ولمسنا خلالها اهتمام أبنائنا الطلاب والطالبات وحرصهم على تلقي العملية التعليمية عن بُعد بالشكل المأمول منهم.

وبيّن أن الجامعة بهيئتيها التعليمية والإدارية تحرص على توفير بيئة تعليمية جامعية تركز على الجودة مع الحرص على سلامة أبنائها وبناتها الطلاب وضمان تلقيهم تعليمهم الجامعي بالشكل المأمول وتطبيق البرتوكولات الصحية والتعليمات التي أصدرتها الجهات ذات العلاقة، مقدماً شكره وتقديره لوزير التعليم ومسؤولي الوزارة لحرصهم وعنايتهم الدقيقة بالعملية التعليمية وسلامة الطلاب خلال هذه الجائحة، ومنوّهاً بالدعم الكبير الذي يتلقاه التعليم الجامعي من القيادة الرشيدة.

وحثّ الحميدان في ختام كلمته طلاب وطالبات الجامعة على الجد والاجتهاد متمنياً لهم دوام النجاح والتفوق في حياتهم الجامعية، وأن يكونوا من قادة المستقبل الذين تسعى الجامعة لصناعتهم وسخرت إمكاناتها كافة لتمييزهم وتأهيلهم لسوق العمل ليكونوا عناصر دعم أساسية لخطط التنمية المستقبلية في المملكة.

23 أغسطس 2020 - 4 محرّم 1442
01:36 PM

الحميدان لطلاب جامعة جدة: نواجه الظروف الاستثنائية بآلية حديثة للتعليم عن بعد

رحّب بطلاب وطالبات الجامعة بمناسبة العام الجديد وهنّأ المقبولين

A A A
0
2,517

رحّب رئيس جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، بأبنائه وبناته طلاب وطالبات جامعة جدة بمناسبة انطلاق العام الجامعي الجديد ١٤٤٢هـ، كما هنّأ المقبولين والمقبولات كافة على انضمامهم إلى هذا الصرح العلمي في جامعة جدة "جامعة قادة المستقبل".

وقال الحميدان؛ في كلمته: يسرنا أن نرحب بأبنائنا وبناتنا كافة طلاب جامعة جدة في مختلف التخصصات بكليات الجامعة مع انطلاق هذا العام الجامعي الذي نسأل الله أن يكون عام خير عليهم وعلى وطننا وقيادتنا الغالية، كما نهنئ المقبولين والمقبولات ضمن برامج القبول المعتمدة في الجامعة والطلاب الموهوبين الذين انضموا لهذا الصرح العلمي الكبير.

وأضاف أن الظروف الاستثنائية التي ينطلق فيها هذا الفصل الجامعي الأول تعد امتداداً للظروف الاستثنائية التي شهدها الفصل الثاني من العام الماضي بسبب جائحة كورونا، وما تم تطبيقه من وسائل التعليم الحديثة وآليات التعليم عن بعد ستكون العنصر الأساسي حالياً في العملية التعليمة، وهي أساليب أثبتت نجاحها في إيصال العملية التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي، ولمسنا خلالها اهتمام أبنائنا الطلاب والطالبات وحرصهم على تلقي العملية التعليمية عن بُعد بالشكل المأمول منهم.

وبيّن أن الجامعة بهيئتيها التعليمية والإدارية تحرص على توفير بيئة تعليمية جامعية تركز على الجودة مع الحرص على سلامة أبنائها وبناتها الطلاب وضمان تلقيهم تعليمهم الجامعي بالشكل المأمول وتطبيق البرتوكولات الصحية والتعليمات التي أصدرتها الجهات ذات العلاقة، مقدماً شكره وتقديره لوزير التعليم ومسؤولي الوزارة لحرصهم وعنايتهم الدقيقة بالعملية التعليمية وسلامة الطلاب خلال هذه الجائحة، ومنوّهاً بالدعم الكبير الذي يتلقاه التعليم الجامعي من القيادة الرشيدة.

وحثّ الحميدان في ختام كلمته طلاب وطالبات الجامعة على الجد والاجتهاد متمنياً لهم دوام النجاح والتفوق في حياتهم الجامعية، وأن يكونوا من قادة المستقبل الذين تسعى الجامعة لصناعتهم وسخرت إمكاناتها كافة لتمييزهم وتأهيلهم لسوق العمل ليكونوا عناصر دعم أساسية لخطط التنمية المستقبلية في المملكة.