أهالي "قوباء بيشة" يطالبون بصيانة السد الوحيد ليخدم المنطقة على الوجه الأكمل

لا يمكن الاستفادة منه حاليًا لامتلائه بالأتربة والطين ولم يتبق منه إلا نحو 3 أمتار

شكا العديد من أهالي مركز القوباء التابع لمحافظة بيشة من عدم استفادتهم من السد لامتلائه بالأترية والطين، وسط مطالبتهم للجهات المعنية بالصيانة الدورية والاهتمام به والنظر في وضعه.

وقال المواطن خالد مبارك العمري من أهالي مركز القوباء إن السد امتلأ بالأتربة والطين وإنه لا يمكن الاستفادة منه حاليًا، حيث إن السد لم يتبق منه إلا ما يقارب ثلاثة أمتار من ١٥ مترًا، وإن أهالي مركز القوباء يمنون النفس من الجهات المعنية بصيانة هذا السد الوحيد للمركز، ويطالبون بالاستعجال في النظر في وضع هذا السد لكي يخدم المنطقة على الوجه الأكمل، في ظل مواسم الأمطار والسيول المنقولة.

اعلان
أهالي "قوباء بيشة" يطالبون بصيانة السد الوحيد ليخدم المنطقة على الوجه الأكمل
سبق

شكا العديد من أهالي مركز القوباء التابع لمحافظة بيشة من عدم استفادتهم من السد لامتلائه بالأترية والطين، وسط مطالبتهم للجهات المعنية بالصيانة الدورية والاهتمام به والنظر في وضعه.

وقال المواطن خالد مبارك العمري من أهالي مركز القوباء إن السد امتلأ بالأتربة والطين وإنه لا يمكن الاستفادة منه حاليًا، حيث إن السد لم يتبق منه إلا ما يقارب ثلاثة أمتار من ١٥ مترًا، وإن أهالي مركز القوباء يمنون النفس من الجهات المعنية بصيانة هذا السد الوحيد للمركز، ويطالبون بالاستعجال في النظر في وضع هذا السد لكي يخدم المنطقة على الوجه الأكمل، في ظل مواسم الأمطار والسيول المنقولة.

18 أغسطس 2020 - 28 ذو الحجة 1441
01:47 AM

أهالي "قوباء بيشة" يطالبون بصيانة السد الوحيد ليخدم المنطقة على الوجه الأكمل

لا يمكن الاستفادة منه حاليًا لامتلائه بالأتربة والطين ولم يتبق منه إلا نحو 3 أمتار

A A A
1
2,039

شكا العديد من أهالي مركز القوباء التابع لمحافظة بيشة من عدم استفادتهم من السد لامتلائه بالأترية والطين، وسط مطالبتهم للجهات المعنية بالصيانة الدورية والاهتمام به والنظر في وضعه.

وقال المواطن خالد مبارك العمري من أهالي مركز القوباء إن السد امتلأ بالأتربة والطين وإنه لا يمكن الاستفادة منه حاليًا، حيث إن السد لم يتبق منه إلا ما يقارب ثلاثة أمتار من ١٥ مترًا، وإن أهالي مركز القوباء يمنون النفس من الجهات المعنية بصيانة هذا السد الوحيد للمركز، ويطالبون بالاستعجال في النظر في وضع هذا السد لكي يخدم المنطقة على الوجه الأكمل، في ظل مواسم الأمطار والسيول المنقولة.