عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.. "الحربي" يترأس اجتماع قادة الأمن العام

لمتابعة كافة الأعمال الميدانية والإدارية وبما يتواكب مع رؤية المملكة "2030"

ترأس مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، صباح اليوم، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة؛ اجتماع قادة الأمن العام من مقر الأمن العام بالناصرية؛ لمتابعة كافة الأعمال الميدانية والإدارية التي يبذلها الأمن العام بما يتواكب مع رؤية المملكة التطويرية "2030".

حضر الاجتماع نائب مدير الأمن العام اللواء زايد الطويان، ومساعدو مدير الأمن العام، وكافة مدراء شرط المناطق، وقادة القوات، ومدراء الإدارات العامة.

واستهل مدير الأمن العام الاجتماع بالترحيب بكافة المشاركين، ناقلًا لهم تحيات وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وشكره لكافة الجهود التي بذلت للتعامل الأمثل مع الجائحة منذ انطلاق التدابير الاحترازية للتعامل معها في المملكة.

وقال إن التوجيهات والدعم المستمر والمتابعة الدؤوبة من وزير الداخلية كان لها أبلغ الأثر فيما تحقق وسيتحقق من نجاحات أمنية، وعلو في مستوى الأداء والتواجد الميداني والأمني.

وأكد في كلمته لكافة المجتمعين على أن القيادة الحكيمة قد جعلت سلامة الإنسان محور اهتمامها وتركيزها ورعايتها، وتجلى ذلك بما سجلته المملكة لأعلى درجات الوقاية والتدابير الاحترازية للتخفيف من آثار جائحة كورونا "كوفيد 19".

وقال: "إننا كجهات أمنية يقع على عاتقنا أمانة نحملها وشرف نعتز به لخدمة هذا الوطن ومن يعيشون فيه من مواطنين ومقيمين، فعلينا مضاعفة الجهد وإخلاص العمل، واحتساب الأجر والسعي دون كلل أو ملل، وبلا هوادة إلى تكثيف الجهود والتنسيق والتصدي لكافة ما يؤثر على لحمة هذا الوطن في أمنه وبنائه، وذلك بمواجهة كافة الظواهر الإجرامية، والسلوكيات المرورية الخاطئة التي تحدث من بعض قائدي المركبات؛ حماية للأرواح والممتلكات، والعمل كما اعتدنا بروح الفريق الواحد".

وأضاف: "نحن اليوم نفخر بتحقيق كثير من الإنجازات الأمنية، التي من ضمنها ضبط الجريمة والخارجين على النظام"، مشيرًا إلى أنه رغم المهام التي رافقت تطبيق التعليمات للتعامل مع جائحة كورونا؛ إلا أن الأمن العام يعمل على تطوير قدراته في الضبط الأمني ومكافحة الجريمة وفق رؤية القيادة الرشيدة بكل حزم وعزم.

واستعرض عقب ذلك عددًا من محاور الاجتماع التي منها تطبيق الإجراءات والاحترازات الوقائية بكل عناية وحرص، والتي تأتي مع مرحلة العودة بحذر لكافة الأعمال، وبما يحقق الضبط الميداني الأمني للمحافظة على السلامة العامة.

وتضمنت المحاور التأكيد على التزام رجال الأمن بضبط مخالفات بروتوكولات الوقاية من الفيروس، مع تطبيق العقوبات فيما يخص لبس الكمامة، والتباعد الجسدي والاجتماعي في المرحلة القادمة.

وشملت المحاور تكثيف التواجد الميداني والحملات الأمنية والمرورية لضبط سلوك القيادة من بعض متجاوزي الأنظمة ومخالفي طمس اللوحات، والتظليل المخالف.

وشهد الاجتماع في ختامه عددًا من التوصيات الهامة التي سيتم إقرارها لمزيد من الأمن والسلامة.

الأمن العام
اعلان
عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.. "الحربي" يترأس اجتماع قادة الأمن العام
سبق

ترأس مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، صباح اليوم، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة؛ اجتماع قادة الأمن العام من مقر الأمن العام بالناصرية؛ لمتابعة كافة الأعمال الميدانية والإدارية التي يبذلها الأمن العام بما يتواكب مع رؤية المملكة التطويرية "2030".

حضر الاجتماع نائب مدير الأمن العام اللواء زايد الطويان، ومساعدو مدير الأمن العام، وكافة مدراء شرط المناطق، وقادة القوات، ومدراء الإدارات العامة.

واستهل مدير الأمن العام الاجتماع بالترحيب بكافة المشاركين، ناقلًا لهم تحيات وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وشكره لكافة الجهود التي بذلت للتعامل الأمثل مع الجائحة منذ انطلاق التدابير الاحترازية للتعامل معها في المملكة.

وقال إن التوجيهات والدعم المستمر والمتابعة الدؤوبة من وزير الداخلية كان لها أبلغ الأثر فيما تحقق وسيتحقق من نجاحات أمنية، وعلو في مستوى الأداء والتواجد الميداني والأمني.

وأكد في كلمته لكافة المجتمعين على أن القيادة الحكيمة قد جعلت سلامة الإنسان محور اهتمامها وتركيزها ورعايتها، وتجلى ذلك بما سجلته المملكة لأعلى درجات الوقاية والتدابير الاحترازية للتخفيف من آثار جائحة كورونا "كوفيد 19".

وقال: "إننا كجهات أمنية يقع على عاتقنا أمانة نحملها وشرف نعتز به لخدمة هذا الوطن ومن يعيشون فيه من مواطنين ومقيمين، فعلينا مضاعفة الجهد وإخلاص العمل، واحتساب الأجر والسعي دون كلل أو ملل، وبلا هوادة إلى تكثيف الجهود والتنسيق والتصدي لكافة ما يؤثر على لحمة هذا الوطن في أمنه وبنائه، وذلك بمواجهة كافة الظواهر الإجرامية، والسلوكيات المرورية الخاطئة التي تحدث من بعض قائدي المركبات؛ حماية للأرواح والممتلكات، والعمل كما اعتدنا بروح الفريق الواحد".

وأضاف: "نحن اليوم نفخر بتحقيق كثير من الإنجازات الأمنية، التي من ضمنها ضبط الجريمة والخارجين على النظام"، مشيرًا إلى أنه رغم المهام التي رافقت تطبيق التعليمات للتعامل مع جائحة كورونا؛ إلا أن الأمن العام يعمل على تطوير قدراته في الضبط الأمني ومكافحة الجريمة وفق رؤية القيادة الرشيدة بكل حزم وعزم.

واستعرض عقب ذلك عددًا من محاور الاجتماع التي منها تطبيق الإجراءات والاحترازات الوقائية بكل عناية وحرص، والتي تأتي مع مرحلة العودة بحذر لكافة الأعمال، وبما يحقق الضبط الميداني الأمني للمحافظة على السلامة العامة.

وتضمنت المحاور التأكيد على التزام رجال الأمن بضبط مخالفات بروتوكولات الوقاية من الفيروس، مع تطبيق العقوبات فيما يخص لبس الكمامة، والتباعد الجسدي والاجتماعي في المرحلة القادمة.

وشملت المحاور تكثيف التواجد الميداني والحملات الأمنية والمرورية لضبط سلوك القيادة من بعض متجاوزي الأنظمة ومخالفي طمس اللوحات، والتظليل المخالف.

وشهد الاجتماع في ختامه عددًا من التوصيات الهامة التي سيتم إقرارها لمزيد من الأمن والسلامة.

17 يونيو 2020 - 25 شوّال 1441
04:14 PM
اخر تعديل
27 يوليو 2020 - 6 ذو الحجة 1441
11:47 AM

عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.. "الحربي" يترأس اجتماع قادة الأمن العام

لمتابعة كافة الأعمال الميدانية والإدارية وبما يتواكب مع رؤية المملكة "2030"

A A A
6
12,243

ترأس مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، صباح اليوم، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة؛ اجتماع قادة الأمن العام من مقر الأمن العام بالناصرية؛ لمتابعة كافة الأعمال الميدانية والإدارية التي يبذلها الأمن العام بما يتواكب مع رؤية المملكة التطويرية "2030".

حضر الاجتماع نائب مدير الأمن العام اللواء زايد الطويان، ومساعدو مدير الأمن العام، وكافة مدراء شرط المناطق، وقادة القوات، ومدراء الإدارات العامة.

واستهل مدير الأمن العام الاجتماع بالترحيب بكافة المشاركين، ناقلًا لهم تحيات وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وشكره لكافة الجهود التي بذلت للتعامل الأمثل مع الجائحة منذ انطلاق التدابير الاحترازية للتعامل معها في المملكة.

وقال إن التوجيهات والدعم المستمر والمتابعة الدؤوبة من وزير الداخلية كان لها أبلغ الأثر فيما تحقق وسيتحقق من نجاحات أمنية، وعلو في مستوى الأداء والتواجد الميداني والأمني.

وأكد في كلمته لكافة المجتمعين على أن القيادة الحكيمة قد جعلت سلامة الإنسان محور اهتمامها وتركيزها ورعايتها، وتجلى ذلك بما سجلته المملكة لأعلى درجات الوقاية والتدابير الاحترازية للتخفيف من آثار جائحة كورونا "كوفيد 19".

وقال: "إننا كجهات أمنية يقع على عاتقنا أمانة نحملها وشرف نعتز به لخدمة هذا الوطن ومن يعيشون فيه من مواطنين ومقيمين، فعلينا مضاعفة الجهد وإخلاص العمل، واحتساب الأجر والسعي دون كلل أو ملل، وبلا هوادة إلى تكثيف الجهود والتنسيق والتصدي لكافة ما يؤثر على لحمة هذا الوطن في أمنه وبنائه، وذلك بمواجهة كافة الظواهر الإجرامية، والسلوكيات المرورية الخاطئة التي تحدث من بعض قائدي المركبات؛ حماية للأرواح والممتلكات، والعمل كما اعتدنا بروح الفريق الواحد".

وأضاف: "نحن اليوم نفخر بتحقيق كثير من الإنجازات الأمنية، التي من ضمنها ضبط الجريمة والخارجين على النظام"، مشيرًا إلى أنه رغم المهام التي رافقت تطبيق التعليمات للتعامل مع جائحة كورونا؛ إلا أن الأمن العام يعمل على تطوير قدراته في الضبط الأمني ومكافحة الجريمة وفق رؤية القيادة الرشيدة بكل حزم وعزم.

واستعرض عقب ذلك عددًا من محاور الاجتماع التي منها تطبيق الإجراءات والاحترازات الوقائية بكل عناية وحرص، والتي تأتي مع مرحلة العودة بحذر لكافة الأعمال، وبما يحقق الضبط الميداني الأمني للمحافظة على السلامة العامة.

وتضمنت المحاور التأكيد على التزام رجال الأمن بضبط مخالفات بروتوكولات الوقاية من الفيروس، مع تطبيق العقوبات فيما يخص لبس الكمامة، والتباعد الجسدي والاجتماعي في المرحلة القادمة.

وشملت المحاور تكثيف التواجد الميداني والحملات الأمنية والمرورية لضبط سلوك القيادة من بعض متجاوزي الأنظمة ومخالفي طمس اللوحات، والتظليل المخالف.

وشهد الاجتماع في ختامه عددًا من التوصيات الهامة التي سيتم إقرارها لمزيد من الأمن والسلامة.