أيها المتسوقون.. كورونا لا ينام نهارًا..!

سلوكيات بعض المستهلكين تثير الدهشة عندما يذهب إلى السوبر ماركت أو بعض الكافيهات، وكأن فيروس كورونا نائمٌ وقت النهار، ويصحو في الليل فقط؛ إذ يحضر بدون احتياطات، ولا يلتزم بإرشادات؛ وهو ما يؤكد أهمية الإجراءات السابقة التي اتخذتها الدولة بهذا الخصوص، التي تشدد على أن فرض النظام ضرورة حتمية، وبالأخص لدى البعض الذين يحتاجون إلى حَزْم بسبب استهتارهم الذي يضر بالجميع.

التدافع الحاصل عند السوبر ماركت، وبخاصة في أول أيام الحظر، شيء لا يتفق مع إجراءات السلامة، ولكن ـ ولله الحمد ـ لدينا جهات تتابع ما يحدث من سلوكيات، وتقوم بتنبيه مقدمي الخدمة لتصحيح تلك الأوضاع، مثل إدخال المتسوقين على دفعات إلى السوبر ماركت، ووضع مسافة كافية بين كل شخص عند المحاسب، ولكن يتبقى موضوع الرقابة الذاتية التي يُفترض أن نشعر بها من تلقاء أنفسنا؛ لأن الجهات الرقابية لن تضع مراقبًا على كل شخص.

أتمنى إغلاق المواقع التي لا حاجة ماسة لها، مثل بعض الكافيهات التي تشهد إقبالاً من بعض المستهلكين، وبخاصة الفئة العمرية الشابة من الجنسين؛ بسبب عدم تقيُّد هذه الفئة بالاحتياطات اللازمة بحُكْم عامل السن.

أما بقية مقدمي الخدمة، مثل السوبر ماركت والصيدليات، فوجودها ضرورة، وإن كنت أرى أن يتم التركيز على الطلب (أون لاين) فقط.

الدولة -ولله الحمد- قامت بإجراءات كبيرة، ومتابعة مستمرة، ورقابة على مدار الساعة لمنع انتشار هذا الوباء ـ وقانا الله شره ـ، ويتبقى علينا الاهتمام، وتطبيق الاحتياطات كافة؛ لأن الفيروس موجود في كل وقت ومكان، ولا يعني دخول وقت الحظر ليلاً أن كورونا تخف وطأته نهارًا، ونخفف من إجراءات السلامة، بل نتعامل مع هذا الوباء كالعدو اللدود إلى أن يزيل الله هذه الغمة، إنه سميع مجيب.

فيروس كورونا الجديد عبدالرحمن المرشد
اعلان
أيها المتسوقون.. كورونا لا ينام نهارًا..!
سبق

سلوكيات بعض المستهلكين تثير الدهشة عندما يذهب إلى السوبر ماركت أو بعض الكافيهات، وكأن فيروس كورونا نائمٌ وقت النهار، ويصحو في الليل فقط؛ إذ يحضر بدون احتياطات، ولا يلتزم بإرشادات؛ وهو ما يؤكد أهمية الإجراءات السابقة التي اتخذتها الدولة بهذا الخصوص، التي تشدد على أن فرض النظام ضرورة حتمية، وبالأخص لدى البعض الذين يحتاجون إلى حَزْم بسبب استهتارهم الذي يضر بالجميع.

التدافع الحاصل عند السوبر ماركت، وبخاصة في أول أيام الحظر، شيء لا يتفق مع إجراءات السلامة، ولكن ـ ولله الحمد ـ لدينا جهات تتابع ما يحدث من سلوكيات، وتقوم بتنبيه مقدمي الخدمة لتصحيح تلك الأوضاع، مثل إدخال المتسوقين على دفعات إلى السوبر ماركت، ووضع مسافة كافية بين كل شخص عند المحاسب، ولكن يتبقى موضوع الرقابة الذاتية التي يُفترض أن نشعر بها من تلقاء أنفسنا؛ لأن الجهات الرقابية لن تضع مراقبًا على كل شخص.

أتمنى إغلاق المواقع التي لا حاجة ماسة لها، مثل بعض الكافيهات التي تشهد إقبالاً من بعض المستهلكين، وبخاصة الفئة العمرية الشابة من الجنسين؛ بسبب عدم تقيُّد هذه الفئة بالاحتياطات اللازمة بحُكْم عامل السن.

أما بقية مقدمي الخدمة، مثل السوبر ماركت والصيدليات، فوجودها ضرورة، وإن كنت أرى أن يتم التركيز على الطلب (أون لاين) فقط.

الدولة -ولله الحمد- قامت بإجراءات كبيرة، ومتابعة مستمرة، ورقابة على مدار الساعة لمنع انتشار هذا الوباء ـ وقانا الله شره ـ، ويتبقى علينا الاهتمام، وتطبيق الاحتياطات كافة؛ لأن الفيروس موجود في كل وقت ومكان، ولا يعني دخول وقت الحظر ليلاً أن كورونا تخف وطأته نهارًا، ونخفف من إجراءات السلامة، بل نتعامل مع هذا الوباء كالعدو اللدود إلى أن يزيل الله هذه الغمة، إنه سميع مجيب.

29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441
12:21 AM

أيها المتسوقون.. كورونا لا ينام نهارًا..!

عبدالرحمن المرشد - الرياض
A A A
3
5,973

سلوكيات بعض المستهلكين تثير الدهشة عندما يذهب إلى السوبر ماركت أو بعض الكافيهات، وكأن فيروس كورونا نائمٌ وقت النهار، ويصحو في الليل فقط؛ إذ يحضر بدون احتياطات، ولا يلتزم بإرشادات؛ وهو ما يؤكد أهمية الإجراءات السابقة التي اتخذتها الدولة بهذا الخصوص، التي تشدد على أن فرض النظام ضرورة حتمية، وبالأخص لدى البعض الذين يحتاجون إلى حَزْم بسبب استهتارهم الذي يضر بالجميع.

التدافع الحاصل عند السوبر ماركت، وبخاصة في أول أيام الحظر، شيء لا يتفق مع إجراءات السلامة، ولكن ـ ولله الحمد ـ لدينا جهات تتابع ما يحدث من سلوكيات، وتقوم بتنبيه مقدمي الخدمة لتصحيح تلك الأوضاع، مثل إدخال المتسوقين على دفعات إلى السوبر ماركت، ووضع مسافة كافية بين كل شخص عند المحاسب، ولكن يتبقى موضوع الرقابة الذاتية التي يُفترض أن نشعر بها من تلقاء أنفسنا؛ لأن الجهات الرقابية لن تضع مراقبًا على كل شخص.

أتمنى إغلاق المواقع التي لا حاجة ماسة لها، مثل بعض الكافيهات التي تشهد إقبالاً من بعض المستهلكين، وبخاصة الفئة العمرية الشابة من الجنسين؛ بسبب عدم تقيُّد هذه الفئة بالاحتياطات اللازمة بحُكْم عامل السن.

أما بقية مقدمي الخدمة، مثل السوبر ماركت والصيدليات، فوجودها ضرورة، وإن كنت أرى أن يتم التركيز على الطلب (أون لاين) فقط.

الدولة -ولله الحمد- قامت بإجراءات كبيرة، ومتابعة مستمرة، ورقابة على مدار الساعة لمنع انتشار هذا الوباء ـ وقانا الله شره ـ، ويتبقى علينا الاهتمام، وتطبيق الاحتياطات كافة؛ لأن الفيروس موجود في كل وقت ومكان، ولا يعني دخول وقت الحظر ليلاً أن كورونا تخف وطأته نهارًا، ونخفف من إجراءات السلامة، بل نتعامل مع هذا الوباء كالعدو اللدود إلى أن يزيل الله هذه الغمة، إنه سميع مجيب.