"الشباب الإسلامي" تقدم 79 ألف ساعة تطوعية خلال 2019

داخل وخارج المملكة ومواكبة لرؤية 2030

كشفت التقارير الصادرة عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أن عدد الساعات التطوعية التي قدمتها خلال العام الماضي (2019) بلغت 79 ألف ساعة تطوعية داخل وخارج المملكة.

وأشارت التقارير إلى أن الندوة تهدف من تقديم الأعمال التطوعية إلى مواكبة مستهدفات برنامج "تعزيز الشخصية الوطنية" أحد البرامج المحققة لرؤية 2030، والإسهام في زيادة أعداد المتطوعين والمتطوعات.

وأوضحت التقارير أن الندوة خاضت في ميادين تطوعية بارزة لدفع الشباب من الجنسين إلى مزيد من المسارات التنموية والإنسانية، وتحقيق رسالة التواصل والحوار بين الشعوب، وهو ما يلبي توجهات هذه البلاد حكومةً وشعباً.

وكانت أبرز المجالات التطوعية التي أسهمت فيها الندوة خلال العام الماضي هي "القوافل الطبية الخارجية"، حيث سيرت 13 قافلة طبية جراحية من الاستشاريين والأخصائيين السعوديين المتطوعين، استفاد منها أكثر من 11 ألف مريض ومريضة في البلدان الأفريقية المستهدفة، فيما بلغت ساعاتها التطوعية نحو 13,200 ساعة.


ويعد "البرنامج الصحي التطوعي بالحج"، ثاني الأعمال التطوعية للندوة، والذي نفذته في موسم حج 1440هـ، وحقق نجاحًا كبيرًا من خلال 130 فرقة تطوعية شارك فيها 650 متطوعًا ومتطوعة قدموا من خلالها الخدمات الطبية لـ20 ألفاً من ضيوف الرحمن، وبلغت ساعاتها التطوعية أكثر من 56 ألف ساعة

أما ثالث الأعمال التطوعية فهو مشروع "حفظ أمتعة الحجيج" في المشاعر المقدسة" لموسم حج 1440هـ، بساعات تطوعية بلغت 9,720 ساعة، وجاء بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة، من خلال إقامة مراكز عند مداخل جسر الجمرات؛ تيسيرًا لحركة الحجاج وحماية لهم، ومنعًا لأسباب التدافع والافتراش.

الندوة العالمية للشباب الإسلامي
اعلان
"الشباب الإسلامي" تقدم 79 ألف ساعة تطوعية خلال 2019
سبق

كشفت التقارير الصادرة عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أن عدد الساعات التطوعية التي قدمتها خلال العام الماضي (2019) بلغت 79 ألف ساعة تطوعية داخل وخارج المملكة.

وأشارت التقارير إلى أن الندوة تهدف من تقديم الأعمال التطوعية إلى مواكبة مستهدفات برنامج "تعزيز الشخصية الوطنية" أحد البرامج المحققة لرؤية 2030، والإسهام في زيادة أعداد المتطوعين والمتطوعات.

وأوضحت التقارير أن الندوة خاضت في ميادين تطوعية بارزة لدفع الشباب من الجنسين إلى مزيد من المسارات التنموية والإنسانية، وتحقيق رسالة التواصل والحوار بين الشعوب، وهو ما يلبي توجهات هذه البلاد حكومةً وشعباً.

وكانت أبرز المجالات التطوعية التي أسهمت فيها الندوة خلال العام الماضي هي "القوافل الطبية الخارجية"، حيث سيرت 13 قافلة طبية جراحية من الاستشاريين والأخصائيين السعوديين المتطوعين، استفاد منها أكثر من 11 ألف مريض ومريضة في البلدان الأفريقية المستهدفة، فيما بلغت ساعاتها التطوعية نحو 13,200 ساعة.


ويعد "البرنامج الصحي التطوعي بالحج"، ثاني الأعمال التطوعية للندوة، والذي نفذته في موسم حج 1440هـ، وحقق نجاحًا كبيرًا من خلال 130 فرقة تطوعية شارك فيها 650 متطوعًا ومتطوعة قدموا من خلالها الخدمات الطبية لـ20 ألفاً من ضيوف الرحمن، وبلغت ساعاتها التطوعية أكثر من 56 ألف ساعة

أما ثالث الأعمال التطوعية فهو مشروع "حفظ أمتعة الحجيج" في المشاعر المقدسة" لموسم حج 1440هـ، بساعات تطوعية بلغت 9,720 ساعة، وجاء بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة، من خلال إقامة مراكز عند مداخل جسر الجمرات؛ تيسيرًا لحركة الحجاج وحماية لهم، ومنعًا لأسباب التدافع والافتراش.

05 يناير 2020 - 10 جمادى الأول 1441
07:35 PM

"الشباب الإسلامي" تقدم 79 ألف ساعة تطوعية خلال 2019

داخل وخارج المملكة ومواكبة لرؤية 2030

A A A
0
164

كشفت التقارير الصادرة عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أن عدد الساعات التطوعية التي قدمتها خلال العام الماضي (2019) بلغت 79 ألف ساعة تطوعية داخل وخارج المملكة.

وأشارت التقارير إلى أن الندوة تهدف من تقديم الأعمال التطوعية إلى مواكبة مستهدفات برنامج "تعزيز الشخصية الوطنية" أحد البرامج المحققة لرؤية 2030، والإسهام في زيادة أعداد المتطوعين والمتطوعات.

وأوضحت التقارير أن الندوة خاضت في ميادين تطوعية بارزة لدفع الشباب من الجنسين إلى مزيد من المسارات التنموية والإنسانية، وتحقيق رسالة التواصل والحوار بين الشعوب، وهو ما يلبي توجهات هذه البلاد حكومةً وشعباً.

وكانت أبرز المجالات التطوعية التي أسهمت فيها الندوة خلال العام الماضي هي "القوافل الطبية الخارجية"، حيث سيرت 13 قافلة طبية جراحية من الاستشاريين والأخصائيين السعوديين المتطوعين، استفاد منها أكثر من 11 ألف مريض ومريضة في البلدان الأفريقية المستهدفة، فيما بلغت ساعاتها التطوعية نحو 13,200 ساعة.


ويعد "البرنامج الصحي التطوعي بالحج"، ثاني الأعمال التطوعية للندوة، والذي نفذته في موسم حج 1440هـ، وحقق نجاحًا كبيرًا من خلال 130 فرقة تطوعية شارك فيها 650 متطوعًا ومتطوعة قدموا من خلالها الخدمات الطبية لـ20 ألفاً من ضيوف الرحمن، وبلغت ساعاتها التطوعية أكثر من 56 ألف ساعة

أما ثالث الأعمال التطوعية فهو مشروع "حفظ أمتعة الحجيج" في المشاعر المقدسة" لموسم حج 1440هـ، بساعات تطوعية بلغت 9,720 ساعة، وجاء بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة، من خلال إقامة مراكز عند مداخل جسر الجمرات؛ تيسيرًا لحركة الحجاج وحماية لهم، ومنعًا لأسباب التدافع والافتراش.