رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي يدين الاعتداء الإرهابي على مطار أبها

عدّها جريمة حرب ويعدّ خرقاً سافراً لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها

أدان رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي الإنساني الدكتور محمد بن عبدالله القاسم باسمه وياسم أعضاء اللجنة, ما تعرض له مطار أبها الدولي من اعتداء إرهابي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين .

وقال: "إن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني قد يرقى إلى جريمة حرب ويعد خرقاً سافراً لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية وللقواعد العرفية للقانون الدولي الإنساني ومبادئه وخاصة مبدأ التمييز.

وبين معاليه أن أي اعتداء يكون مجرماً إذا تم ضد أشخاص محميين أو ممتلكات محمية بالاتفاقية بموجب المادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لاسيما وأن هذا الاعتداء الغاشم يخالف (مبدأ التمييز) الذي يوجب على أطراف النزاع في جميع الأوقات ضرورة التمييز بين الأهداف العسكرية وبين الأعيان المدنية التي تأوي المدنيين بموجب المادة (48) من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977.

ودعا الدكتور القاسم, المجتمع الدولي والمنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية لإدانة مثل هذا الاعتداء الارهابي الذي يستهدف حياة المدنيين، والعمل بشكل جماعي لإيجاد تدابير جادة تمنع مثل هذه الاعتداءات وتهديدها لحياة المدنيين من مثل هذه الجماعات غير الشرعية التي لا تحترم حياة الإنسان أو المواثيق الدولية المتعلقة بذلك.

اعلان
رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي يدين الاعتداء الإرهابي على مطار أبها
سبق

أدان رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي الإنساني الدكتور محمد بن عبدالله القاسم باسمه وياسم أعضاء اللجنة, ما تعرض له مطار أبها الدولي من اعتداء إرهابي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين .

وقال: "إن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني قد يرقى إلى جريمة حرب ويعد خرقاً سافراً لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية وللقواعد العرفية للقانون الدولي الإنساني ومبادئه وخاصة مبدأ التمييز.

وبين معاليه أن أي اعتداء يكون مجرماً إذا تم ضد أشخاص محميين أو ممتلكات محمية بالاتفاقية بموجب المادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لاسيما وأن هذا الاعتداء الغاشم يخالف (مبدأ التمييز) الذي يوجب على أطراف النزاع في جميع الأوقات ضرورة التمييز بين الأهداف العسكرية وبين الأعيان المدنية التي تأوي المدنيين بموجب المادة (48) من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977.

ودعا الدكتور القاسم, المجتمع الدولي والمنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية لإدانة مثل هذا الاعتداء الارهابي الذي يستهدف حياة المدنيين، والعمل بشكل جماعي لإيجاد تدابير جادة تمنع مثل هذه الاعتداءات وتهديدها لحياة المدنيين من مثل هذه الجماعات غير الشرعية التي لا تحترم حياة الإنسان أو المواثيق الدولية المتعلقة بذلك.

13 يونيو 2019 - 10 شوّال 1440
06:46 PM

رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي يدين الاعتداء الإرهابي على مطار أبها

عدّها جريمة حرب ويعدّ خرقاً سافراً لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها

A A A
1
2,402

أدان رئيس اللجنة الدائمة للقانون الدولي الإنساني الدكتور محمد بن عبدالله القاسم باسمه وياسم أعضاء اللجنة, ما تعرض له مطار أبها الدولي من اعتداء إرهابي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين .

وقال: "إن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني قد يرقى إلى جريمة حرب ويعد خرقاً سافراً لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية وللقواعد العرفية للقانون الدولي الإنساني ومبادئه وخاصة مبدأ التمييز.

وبين معاليه أن أي اعتداء يكون مجرماً إذا تم ضد أشخاص محميين أو ممتلكات محمية بالاتفاقية بموجب المادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لاسيما وأن هذا الاعتداء الغاشم يخالف (مبدأ التمييز) الذي يوجب على أطراف النزاع في جميع الأوقات ضرورة التمييز بين الأهداف العسكرية وبين الأعيان المدنية التي تأوي المدنيين بموجب المادة (48) من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977.

ودعا الدكتور القاسم, المجتمع الدولي والمنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية لإدانة مثل هذا الاعتداء الارهابي الذي يستهدف حياة المدنيين، والعمل بشكل جماعي لإيجاد تدابير جادة تمنع مثل هذه الاعتداءات وتهديدها لحياة المدنيين من مثل هذه الجماعات غير الشرعية التي لا تحترم حياة الإنسان أو المواثيق الدولية المتعلقة بذلك.