الأمم المتحدة: كورونا كشفت عن عقود من الإهمال في معالجة احتياجات الصحة النفسية

دعت إلى حماية الأشخاص الأكثر ضعفًا من أزمة الصحة العقلية

قالت الأمم المتحدة اليوم: إن جائحة (كوفيد-19) كشفت عن عقود من الإهمال وقلة الاستثمار في معالجة احتياجات الصحة النفسية للناس، ودعت الدول إلى تبني التزامات طموحة بشأن طرق علاج الأمراض النفسية، وسط ارتفاع عالمي محتمل في حالات الانتحار وتعاطي المخدرات.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قبيل انعقاد الدورة الثالثة والسبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف، المجتمعَ الدولي على بذل المزيد من الجهد لحماية جميع الذين يواجهون ضغوطًا نفسية متزايدة.

وقد أطلق الأمين العام موجزًا للسياسات بعنوان: "كوفيد-19 والحاجة إلى اتخاذ إجراءات بشأن الصحة العقلية؛ "حيث سلط الضوء على الأشخاص الأكثر عُرضة لخطر كوفيد-19، وهم "العاملون في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية، وكبار السن، والمراهقون والشباب، الذين يعانون ظروفًا صحية نفسية موجودة مسبقًا والعالقين في الصراع والأزمات"؛ داعيًا إلى مساعدتهم والوقوف معهم.

وفي رسالة مصورة، أوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن المشاكل النفسية مثل الاكتئاب والقلق "هي بعض أعظم أسباب البؤس في عالمنا".

الأمم المتحدة فيروس كورونا الجديد
اعلان
الأمم المتحدة: كورونا كشفت عن عقود من الإهمال في معالجة احتياجات الصحة النفسية
سبق

قالت الأمم المتحدة اليوم: إن جائحة (كوفيد-19) كشفت عن عقود من الإهمال وقلة الاستثمار في معالجة احتياجات الصحة النفسية للناس، ودعت الدول إلى تبني التزامات طموحة بشأن طرق علاج الأمراض النفسية، وسط ارتفاع عالمي محتمل في حالات الانتحار وتعاطي المخدرات.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قبيل انعقاد الدورة الثالثة والسبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف، المجتمعَ الدولي على بذل المزيد من الجهد لحماية جميع الذين يواجهون ضغوطًا نفسية متزايدة.

وقد أطلق الأمين العام موجزًا للسياسات بعنوان: "كوفيد-19 والحاجة إلى اتخاذ إجراءات بشأن الصحة العقلية؛ "حيث سلط الضوء على الأشخاص الأكثر عُرضة لخطر كوفيد-19، وهم "العاملون في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية، وكبار السن، والمراهقون والشباب، الذين يعانون ظروفًا صحية نفسية موجودة مسبقًا والعالقين في الصراع والأزمات"؛ داعيًا إلى مساعدتهم والوقوف معهم.

وفي رسالة مصورة، أوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن المشاكل النفسية مثل الاكتئاب والقلق "هي بعض أعظم أسباب البؤس في عالمنا".

14 مايو 2020 - 21 رمضان 1441
10:51 AM

الأمم المتحدة: كورونا كشفت عن عقود من الإهمال في معالجة احتياجات الصحة النفسية

دعت إلى حماية الأشخاص الأكثر ضعفًا من أزمة الصحة العقلية

A A A
1
1,973

قالت الأمم المتحدة اليوم: إن جائحة (كوفيد-19) كشفت عن عقود من الإهمال وقلة الاستثمار في معالجة احتياجات الصحة النفسية للناس، ودعت الدول إلى تبني التزامات طموحة بشأن طرق علاج الأمراض النفسية، وسط ارتفاع عالمي محتمل في حالات الانتحار وتعاطي المخدرات.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قبيل انعقاد الدورة الثالثة والسبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف، المجتمعَ الدولي على بذل المزيد من الجهد لحماية جميع الذين يواجهون ضغوطًا نفسية متزايدة.

وقد أطلق الأمين العام موجزًا للسياسات بعنوان: "كوفيد-19 والحاجة إلى اتخاذ إجراءات بشأن الصحة العقلية؛ "حيث سلط الضوء على الأشخاص الأكثر عُرضة لخطر كوفيد-19، وهم "العاملون في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية، وكبار السن، والمراهقون والشباب، الذين يعانون ظروفًا صحية نفسية موجودة مسبقًا والعالقين في الصراع والأزمات"؛ داعيًا إلى مساعدتهم والوقوف معهم.

وفي رسالة مصورة، أوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن المشاكل النفسية مثل الاكتئاب والقلق "هي بعض أعظم أسباب البؤس في عالمنا".