تصاعد أزمة انقطاع الكهرباء بنجران والشركة تعتذر.. وأهالٍ: سنقاضيها

تعطل عمل جهات حكومية وخسائر مادية والمعاناة تتواصل رغم الوعود

اشتكى أهالي نجران، من تكرار انقطاع تيار الكهرباء الذي أصبح شبه يومي منذ أسابيع؛ مطالبين بأهمية إيجاد حلول سريعة ومناسبة؛ خاصة وأن انقطاع الكهرباء يتكرر خلال وقت الذروة من الساعة 10 صباحًا إلى 4 عصرًا بسبب الأزمة التي تشهدها المنطقة من أسابيع.

تعطل عمل جهات حكومية

وأوضح عدد من سكان نجران، أن انقطاع تيار الكهرباء يعطل عمل بعض الدوائر الحكومية بالمنطقة وبعض المحافظات التابعة لها؛ مشيرين إلى أن الانقطاع الكهربائي سبّب لهم الكثير من الخسائر؛ حيث تعطلت بعض الأجهزة الكهربائية، وفسدت المواد الغذائية داخل الثلاجات؛ نظرًا لانقطاع التبريد عنها لفترة طويلة.

خسائر مادية

وطالَبَ الأهالي الجهاتِ المعنية بإيجاد حلول سريعة ومناسبة تُخَلّصهم من هذه المعاناة؛ مطالبين شركة الكهرباء بتدارك أي عطل قد يسبب الانقطاعات؛ وخاصة مع بداية موسم الصيف وارتفاع درجة الحرارة التي تلامس الـ40 درجة مئوية.

وأكد الأهالي لـ"سبق" أن نجران والمحافظات التابعة لها، شهدت انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي؛ تسببت في خسائر مادية للمشتركين بخدمة الكهرباء نتيجة تعطل أجهزة التكييف والتبريد وأجهزة تخزين المواد الغذائية.

معاناة تتواصل

وأجمع الأهالي على أنهم يعانون من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر منذ عدة أيام؛ حيث تمتد الانقطاعات لأكثر من خمس ساعات متواصلة أحيانًا؛ موضحين أن المشتركين طالبوا بسرعة التدخل وإصلاح الأعطال وإيضاح الأسباب ومحاسبة المقصرين.

توعد بالمقاضاة

من جانبهم، توعد عدد من سكان منطقة نجران شركة الكهرباء بمقاضاتها، بدعوى تكرار قطعها التيار عنهم؛ مشيرين إلى أن المعاناة تفاقمت خلال الأيام الماضية، واستغرب الأهالي من تعامل الشركة معهم؛ لافتين إلى أنها تقطع الخدمة فورًا عن أي منزل لا يسدد مالكه الفاتورة؛ بينما لا تجد من يحاسبها حين تحرمهم من التيار لأيام عدة.

وقال المواطن حمد محمد اليامي لـ"سبق": إن الشركة حين عالجت الخلل، عاد التيار ضعيفًا للإضاءة فقط؛ بينما لم تسرِ الكهرباء في المكيفات؛ مشددًا على ضرورة أن تتحرك الشركة لمعالجة المشكلة جذريًّا، بدلًا من اتخاذ الحلول المؤقتة؛ متوعدًا بمقاضاة شركة الكهرباء بدعوى تقصيرها معهم في تقديم الخدمة، ومطالبتهم بتسديد فواتير باهظة، ومن لم يسدد يُحرم من التيار.

وأكد المواطن علي حمد اليامي أنه اضطر للخروج بأسرته بالسيارة وتشغيل التكييف لهم؛ بينما جاره تَوَجه بأطفاله إلى إحدى الشقق المفروشة.

اعتذار وأسف

إلى ذلك، كررت شركة الكهرباء اعتذارها وأسفها، وأرجعت السبب إلى خلل فني في الشبكة الكهربائية، وأن الفِرَق الفنية والميدانية تقوم بالعمل لإصلاح الخلل في أسرع وقت ممكن.

اعلان
تصاعد أزمة انقطاع الكهرباء بنجران والشركة تعتذر.. وأهالٍ: سنقاضيها
سبق

اشتكى أهالي نجران، من تكرار انقطاع تيار الكهرباء الذي أصبح شبه يومي منذ أسابيع؛ مطالبين بأهمية إيجاد حلول سريعة ومناسبة؛ خاصة وأن انقطاع الكهرباء يتكرر خلال وقت الذروة من الساعة 10 صباحًا إلى 4 عصرًا بسبب الأزمة التي تشهدها المنطقة من أسابيع.

تعطل عمل جهات حكومية

وأوضح عدد من سكان نجران، أن انقطاع تيار الكهرباء يعطل عمل بعض الدوائر الحكومية بالمنطقة وبعض المحافظات التابعة لها؛ مشيرين إلى أن الانقطاع الكهربائي سبّب لهم الكثير من الخسائر؛ حيث تعطلت بعض الأجهزة الكهربائية، وفسدت المواد الغذائية داخل الثلاجات؛ نظرًا لانقطاع التبريد عنها لفترة طويلة.

خسائر مادية

وطالَبَ الأهالي الجهاتِ المعنية بإيجاد حلول سريعة ومناسبة تُخَلّصهم من هذه المعاناة؛ مطالبين شركة الكهرباء بتدارك أي عطل قد يسبب الانقطاعات؛ وخاصة مع بداية موسم الصيف وارتفاع درجة الحرارة التي تلامس الـ40 درجة مئوية.

وأكد الأهالي لـ"سبق" أن نجران والمحافظات التابعة لها، شهدت انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي؛ تسببت في خسائر مادية للمشتركين بخدمة الكهرباء نتيجة تعطل أجهزة التكييف والتبريد وأجهزة تخزين المواد الغذائية.

معاناة تتواصل

وأجمع الأهالي على أنهم يعانون من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر منذ عدة أيام؛ حيث تمتد الانقطاعات لأكثر من خمس ساعات متواصلة أحيانًا؛ موضحين أن المشتركين طالبوا بسرعة التدخل وإصلاح الأعطال وإيضاح الأسباب ومحاسبة المقصرين.

توعد بالمقاضاة

من جانبهم، توعد عدد من سكان منطقة نجران شركة الكهرباء بمقاضاتها، بدعوى تكرار قطعها التيار عنهم؛ مشيرين إلى أن المعاناة تفاقمت خلال الأيام الماضية، واستغرب الأهالي من تعامل الشركة معهم؛ لافتين إلى أنها تقطع الخدمة فورًا عن أي منزل لا يسدد مالكه الفاتورة؛ بينما لا تجد من يحاسبها حين تحرمهم من التيار لأيام عدة.

وقال المواطن حمد محمد اليامي لـ"سبق": إن الشركة حين عالجت الخلل، عاد التيار ضعيفًا للإضاءة فقط؛ بينما لم تسرِ الكهرباء في المكيفات؛ مشددًا على ضرورة أن تتحرك الشركة لمعالجة المشكلة جذريًّا، بدلًا من اتخاذ الحلول المؤقتة؛ متوعدًا بمقاضاة شركة الكهرباء بدعوى تقصيرها معهم في تقديم الخدمة، ومطالبتهم بتسديد فواتير باهظة، ومن لم يسدد يُحرم من التيار.

وأكد المواطن علي حمد اليامي أنه اضطر للخروج بأسرته بالسيارة وتشغيل التكييف لهم؛ بينما جاره تَوَجه بأطفاله إلى إحدى الشقق المفروشة.

اعتذار وأسف

إلى ذلك، كررت شركة الكهرباء اعتذارها وأسفها، وأرجعت السبب إلى خلل فني في الشبكة الكهربائية، وأن الفِرَق الفنية والميدانية تقوم بالعمل لإصلاح الخلل في أسرع وقت ممكن.

13 يونيو 2019 - 10 شوّال 1440
01:08 PM

تصاعد أزمة انقطاع الكهرباء بنجران والشركة تعتذر.. وأهالٍ: سنقاضيها

تعطل عمل جهات حكومية وخسائر مادية والمعاناة تتواصل رغم الوعود

A A A
17
8,361

اشتكى أهالي نجران، من تكرار انقطاع تيار الكهرباء الذي أصبح شبه يومي منذ أسابيع؛ مطالبين بأهمية إيجاد حلول سريعة ومناسبة؛ خاصة وأن انقطاع الكهرباء يتكرر خلال وقت الذروة من الساعة 10 صباحًا إلى 4 عصرًا بسبب الأزمة التي تشهدها المنطقة من أسابيع.

تعطل عمل جهات حكومية

وأوضح عدد من سكان نجران، أن انقطاع تيار الكهرباء يعطل عمل بعض الدوائر الحكومية بالمنطقة وبعض المحافظات التابعة لها؛ مشيرين إلى أن الانقطاع الكهربائي سبّب لهم الكثير من الخسائر؛ حيث تعطلت بعض الأجهزة الكهربائية، وفسدت المواد الغذائية داخل الثلاجات؛ نظرًا لانقطاع التبريد عنها لفترة طويلة.

خسائر مادية

وطالَبَ الأهالي الجهاتِ المعنية بإيجاد حلول سريعة ومناسبة تُخَلّصهم من هذه المعاناة؛ مطالبين شركة الكهرباء بتدارك أي عطل قد يسبب الانقطاعات؛ وخاصة مع بداية موسم الصيف وارتفاع درجة الحرارة التي تلامس الـ40 درجة مئوية.

وأكد الأهالي لـ"سبق" أن نجران والمحافظات التابعة لها، شهدت انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي؛ تسببت في خسائر مادية للمشتركين بخدمة الكهرباء نتيجة تعطل أجهزة التكييف والتبريد وأجهزة تخزين المواد الغذائية.

معاناة تتواصل

وأجمع الأهالي على أنهم يعانون من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر منذ عدة أيام؛ حيث تمتد الانقطاعات لأكثر من خمس ساعات متواصلة أحيانًا؛ موضحين أن المشتركين طالبوا بسرعة التدخل وإصلاح الأعطال وإيضاح الأسباب ومحاسبة المقصرين.

توعد بالمقاضاة

من جانبهم، توعد عدد من سكان منطقة نجران شركة الكهرباء بمقاضاتها، بدعوى تكرار قطعها التيار عنهم؛ مشيرين إلى أن المعاناة تفاقمت خلال الأيام الماضية، واستغرب الأهالي من تعامل الشركة معهم؛ لافتين إلى أنها تقطع الخدمة فورًا عن أي منزل لا يسدد مالكه الفاتورة؛ بينما لا تجد من يحاسبها حين تحرمهم من التيار لأيام عدة.

وقال المواطن حمد محمد اليامي لـ"سبق": إن الشركة حين عالجت الخلل، عاد التيار ضعيفًا للإضاءة فقط؛ بينما لم تسرِ الكهرباء في المكيفات؛ مشددًا على ضرورة أن تتحرك الشركة لمعالجة المشكلة جذريًّا، بدلًا من اتخاذ الحلول المؤقتة؛ متوعدًا بمقاضاة شركة الكهرباء بدعوى تقصيرها معهم في تقديم الخدمة، ومطالبتهم بتسديد فواتير باهظة، ومن لم يسدد يُحرم من التيار.

وأكد المواطن علي حمد اليامي أنه اضطر للخروج بأسرته بالسيارة وتشغيل التكييف لهم؛ بينما جاره تَوَجه بأطفاله إلى إحدى الشقق المفروشة.

اعتذار وأسف

إلى ذلك، كررت شركة الكهرباء اعتذارها وأسفها، وأرجعت السبب إلى خلل فني في الشبكة الكهربائية، وأن الفِرَق الفنية والميدانية تقوم بالعمل لإصلاح الخلل في أسرع وقت ممكن.