بعد فوز الفيصلي التاريخي بأغلى الكؤوس.. البهجة والسعادة تعمَّان مدن سدير

الأهالي والمسؤولون أشادوا بدعم القيادة.. و"سبق" نقلت فرحتهم بالإنجاز

عمَّت أجواء الفرح والسعادة مدينة حرمة ومحافظة المجمعة وسائر مدن سدير بعد أن سطَّر عنابي سدير مجدًا جديدًا، وكتب ملحمة تاريخية، لن تُنسى، وذلك عندما هزم الظروف التي أحاطت به قبل المباراة وأثناءها، وقدَّم مستوى مميزًا وجهدًا كبيرًا، ورفض الخسارة مرتين، بل تقدم رغم النقص العددي؛ ليزين خزائنه بكأس هي الأغلى في تاريخ هذا النادي العملاق؛ إذ حقق كأس الملك لأول مرة في تاريخه.

وتفصيلاً، حقَّق نادي الفيصلي بمدينة حرمة بمحافظة المجمعة هذا الإنجاز الذي حظي برعاية ملكية من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده – حفظهما الله –؛ وهو ما أدخل البهجة والسرور والفرح على جميع مدن سدير؛ إذ عبَّر الأهالي عن بالغ شكرهم وامتنانهم للقيادة الرشيدة على ما تقدَّم من بذل وجهد وعطاء في جميع المجالات عامة، وفي مجال الرياضة خاصة.

وبهذه المناسبة التاريخية قال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل: "أود أن أبارك لجميع أهالي محافظة المجمعة على هذه الكأس الغالية التي هي أغلى الكؤوس، كيف لا وهي تحمل اسم القائد، اسم مولاي خادم الحرمين الشريفين. وأتقدم لجميع أهالي المجمعة نيابة عن أمير منطقة الرياض، الذي كلفني بتهنئة الجميع بهذه المناسبة وهذه الكأس الغالية. كما أشكر القائمين على النادي، رئيس النادي الأخ فهد المدلج، والإدارة واللاعبين والجماهير، ورابطة المشجعين التي شجعت من بداية المباراة حتى نهايتها. والحمد لله على حصولنا على هذه الكأس، وإن شاء الله يكون مشرفًا دائمًا نادي الفيصلي وشقيقه نادي الفيحاء في العام القادم في الدوري الممتاز".

وحول ما قدَّم نادي الفيصلي ورجالاته من عمل قال محافظ المجمعة: "أنا أشكرهم وأقول لهم شكرًا، فيدُ العطاء في نادي الفيصلي ولدى القائمين عليه لا تقف عند مدينة حرمة فقط، وإنما تمتد إلى المحافظة كلها. وهذا العطاء نشاهده في كثير من المساهمات الاجتماعية؛ فشكرًا لهم. وختامًا أبارك لأهالي محافظة المجمعة كافة وأهالي حرمة خاصة ".

ومن ناحيته، قال رئيس مركز حرمة سعود بن عبدالعزيز الماضي: "المنجز عظيم، والفرحة غامرة، والسعادة تعلو وجوه أهالي حرمة وسدير ومحبي النادي الفيصلي بهذا الفوز الذي تحقق بهمة وعزيمة الشباب".

وأضاف: "بهذه المناسبة أتقدم بخالص التهاني لأخي فهد المدلج وزملائه في الجهاز الفني والإداري وأعضاء الشرف واللاعبين وجمهور الفيصلي، وأهالي المحافظة بشكل عام".

وتابع: "حفظ الله بلادنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأدام على بلادنا نعمة الأمن والأمان".

ومن جانبه، قال مدير التعليم بمحافظة المجمعة يوسف عبداللطيف الملحم: "نبارك لسمو محافظ المجمعة هذا الإنجاز التاريخي المتمثل في فوز فريق الفيصلي عنابي سدير بأغلى الكؤوس، كأس سيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه-، وأتقدم بالشكر الجزيل لرئيس النادي فهد المدلج وأعضاء المجلس ولاعبي وجماهير النادي على هذا الإنجاز متمنيًا لهم التوفيق في البطولات القادمة".

أما نائب رئيس نادي الفيصلي عبدالله بن محمد الضاوي فقال: "الحمد لله من قبل ومن بعد. بتكاتف الجميع، صغارًا وكبارًا، دخل الفيصلي مباراة النهائي الكبير منافسًا على أغلى الكؤوس، ومتجاهلاً النقص والظروف التي سبقت المباراة. وبفضل الله تحقق الحلم الكبير؛ فأشكر الله على جميل فضله وتوفيقه".

وأضاف: "أتقدم للجميع بالشكر والتقدير على ما بذلوه لتحقيق هذا الإنجاز من لاعبين وإداريين وجهاز فني وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الشرف. كما أقدم هذا الإنجاز لكل من دعم ويدعم النادي ماديًّا ومعنويًّا، والى كل جماهير عنابي سدير في هذا الوطن العظيم، وفي الوطن العربي".

وبدوره، قال عضو مجلس الإدارة المشرف على المسؤولية الاجتماعية بنادي الفيصلي مدلج بن إبراهيم اللعبون: "لقد أبلى شباب الفيصلي بلاء حسنًا، وكانوا على الموعد، وتسيدوا المباراة، وكانوا هم الأفضل رغم النقص العددي بعد الطرد، واستحق العنابي الكأس بكل جدارة؛ فمبارك لأهالي حرمة وسدير وجميع محبي العنابي في كل مكان".

وأضاف معلقًا على مَن قلل من فرص فوز النادي قبل المباراة: "قالوا الفيصلي ناقص، وما علموا أن العنابي إذا نقص زاد!! هذه مباراة نهائي، وتحتاج لذكاء وتكتيك وقتال، وليست أسماء فقط".

يُذكر أن أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رعى مساء أمس نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بين نادي التعاون ونادي الفيصلي نيابة عن خادم الحرمين، التي انتهت بفوز الفيصلي 3 / 2.

وقال أمير منطقة الرياض حينها: "إن الدعم الكبير الذي تجده الرياضة السعودية من قِبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله - وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يعد دعمًا سخيًّا، وضع الرياضة السعودية في مصاف العالمية في مختلف المحافل، وأصبحنا نصل إلى المواقع التي نريد بسهولة نظير الدعم اللامحدود والسخي من قِبل سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لرياضة وشباب هذه البلاد".

واختتم: "لا خاسر بين التعاون والفيصلي؛ فالمباراة تحظى برعاية ملكية كاملة من سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، لكن في المباراة (أول وثانٍ)، وأتمنى التوفيق للفريقَيْن".

كأس الملك الفيصلي كأس خادم الحرمين الشريفين
اعلان
بعد فوز الفيصلي التاريخي بأغلى الكؤوس.. البهجة والسعادة تعمَّان مدن سدير
سبق

عمَّت أجواء الفرح والسعادة مدينة حرمة ومحافظة المجمعة وسائر مدن سدير بعد أن سطَّر عنابي سدير مجدًا جديدًا، وكتب ملحمة تاريخية، لن تُنسى، وذلك عندما هزم الظروف التي أحاطت به قبل المباراة وأثناءها، وقدَّم مستوى مميزًا وجهدًا كبيرًا، ورفض الخسارة مرتين، بل تقدم رغم النقص العددي؛ ليزين خزائنه بكأس هي الأغلى في تاريخ هذا النادي العملاق؛ إذ حقق كأس الملك لأول مرة في تاريخه.

وتفصيلاً، حقَّق نادي الفيصلي بمدينة حرمة بمحافظة المجمعة هذا الإنجاز الذي حظي برعاية ملكية من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده – حفظهما الله –؛ وهو ما أدخل البهجة والسرور والفرح على جميع مدن سدير؛ إذ عبَّر الأهالي عن بالغ شكرهم وامتنانهم للقيادة الرشيدة على ما تقدَّم من بذل وجهد وعطاء في جميع المجالات عامة، وفي مجال الرياضة خاصة.

وبهذه المناسبة التاريخية قال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل: "أود أن أبارك لجميع أهالي محافظة المجمعة على هذه الكأس الغالية التي هي أغلى الكؤوس، كيف لا وهي تحمل اسم القائد، اسم مولاي خادم الحرمين الشريفين. وأتقدم لجميع أهالي المجمعة نيابة عن أمير منطقة الرياض، الذي كلفني بتهنئة الجميع بهذه المناسبة وهذه الكأس الغالية. كما أشكر القائمين على النادي، رئيس النادي الأخ فهد المدلج، والإدارة واللاعبين والجماهير، ورابطة المشجعين التي شجعت من بداية المباراة حتى نهايتها. والحمد لله على حصولنا على هذه الكأس، وإن شاء الله يكون مشرفًا دائمًا نادي الفيصلي وشقيقه نادي الفيحاء في العام القادم في الدوري الممتاز".

وحول ما قدَّم نادي الفيصلي ورجالاته من عمل قال محافظ المجمعة: "أنا أشكرهم وأقول لهم شكرًا، فيدُ العطاء في نادي الفيصلي ولدى القائمين عليه لا تقف عند مدينة حرمة فقط، وإنما تمتد إلى المحافظة كلها. وهذا العطاء نشاهده في كثير من المساهمات الاجتماعية؛ فشكرًا لهم. وختامًا أبارك لأهالي محافظة المجمعة كافة وأهالي حرمة خاصة ".

ومن ناحيته، قال رئيس مركز حرمة سعود بن عبدالعزيز الماضي: "المنجز عظيم، والفرحة غامرة، والسعادة تعلو وجوه أهالي حرمة وسدير ومحبي النادي الفيصلي بهذا الفوز الذي تحقق بهمة وعزيمة الشباب".

وأضاف: "بهذه المناسبة أتقدم بخالص التهاني لأخي فهد المدلج وزملائه في الجهاز الفني والإداري وأعضاء الشرف واللاعبين وجمهور الفيصلي، وأهالي المحافظة بشكل عام".

وتابع: "حفظ الله بلادنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأدام على بلادنا نعمة الأمن والأمان".

ومن جانبه، قال مدير التعليم بمحافظة المجمعة يوسف عبداللطيف الملحم: "نبارك لسمو محافظ المجمعة هذا الإنجاز التاريخي المتمثل في فوز فريق الفيصلي عنابي سدير بأغلى الكؤوس، كأس سيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه-، وأتقدم بالشكر الجزيل لرئيس النادي فهد المدلج وأعضاء المجلس ولاعبي وجماهير النادي على هذا الإنجاز متمنيًا لهم التوفيق في البطولات القادمة".

أما نائب رئيس نادي الفيصلي عبدالله بن محمد الضاوي فقال: "الحمد لله من قبل ومن بعد. بتكاتف الجميع، صغارًا وكبارًا، دخل الفيصلي مباراة النهائي الكبير منافسًا على أغلى الكؤوس، ومتجاهلاً النقص والظروف التي سبقت المباراة. وبفضل الله تحقق الحلم الكبير؛ فأشكر الله على جميل فضله وتوفيقه".

وأضاف: "أتقدم للجميع بالشكر والتقدير على ما بذلوه لتحقيق هذا الإنجاز من لاعبين وإداريين وجهاز فني وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الشرف. كما أقدم هذا الإنجاز لكل من دعم ويدعم النادي ماديًّا ومعنويًّا، والى كل جماهير عنابي سدير في هذا الوطن العظيم، وفي الوطن العربي".

وبدوره، قال عضو مجلس الإدارة المشرف على المسؤولية الاجتماعية بنادي الفيصلي مدلج بن إبراهيم اللعبون: "لقد أبلى شباب الفيصلي بلاء حسنًا، وكانوا على الموعد، وتسيدوا المباراة، وكانوا هم الأفضل رغم النقص العددي بعد الطرد، واستحق العنابي الكأس بكل جدارة؛ فمبارك لأهالي حرمة وسدير وجميع محبي العنابي في كل مكان".

وأضاف معلقًا على مَن قلل من فرص فوز النادي قبل المباراة: "قالوا الفيصلي ناقص، وما علموا أن العنابي إذا نقص زاد!! هذه مباراة نهائي، وتحتاج لذكاء وتكتيك وقتال، وليست أسماء فقط".

يُذكر أن أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رعى مساء أمس نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بين نادي التعاون ونادي الفيصلي نيابة عن خادم الحرمين، التي انتهت بفوز الفيصلي 3 / 2.

وقال أمير منطقة الرياض حينها: "إن الدعم الكبير الذي تجده الرياضة السعودية من قِبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله - وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يعد دعمًا سخيًّا، وضع الرياضة السعودية في مصاف العالمية في مختلف المحافل، وأصبحنا نصل إلى المواقع التي نريد بسهولة نظير الدعم اللامحدود والسخي من قِبل سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لرياضة وشباب هذه البلاد".

واختتم: "لا خاسر بين التعاون والفيصلي؛ فالمباراة تحظى برعاية ملكية كاملة من سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، لكن في المباراة (أول وثانٍ)، وأتمنى التوفيق للفريقَيْن".

29 مايو 2021 - 17 شوّال 1442
01:41 AM
اخر تعديل
14 نوفمبر 2021 - 9 ربيع الآخر 1443
05:39 AM

بعد فوز الفيصلي التاريخي بأغلى الكؤوس.. البهجة والسعادة تعمَّان مدن سدير

الأهالي والمسؤولون أشادوا بدعم القيادة.. و"سبق" نقلت فرحتهم بالإنجاز

A A A
5
6,143

عمَّت أجواء الفرح والسعادة مدينة حرمة ومحافظة المجمعة وسائر مدن سدير بعد أن سطَّر عنابي سدير مجدًا جديدًا، وكتب ملحمة تاريخية، لن تُنسى، وذلك عندما هزم الظروف التي أحاطت به قبل المباراة وأثناءها، وقدَّم مستوى مميزًا وجهدًا كبيرًا، ورفض الخسارة مرتين، بل تقدم رغم النقص العددي؛ ليزين خزائنه بكأس هي الأغلى في تاريخ هذا النادي العملاق؛ إذ حقق كأس الملك لأول مرة في تاريخه.

وتفصيلاً، حقَّق نادي الفيصلي بمدينة حرمة بمحافظة المجمعة هذا الإنجاز الذي حظي برعاية ملكية من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده – حفظهما الله –؛ وهو ما أدخل البهجة والسرور والفرح على جميع مدن سدير؛ إذ عبَّر الأهالي عن بالغ شكرهم وامتنانهم للقيادة الرشيدة على ما تقدَّم من بذل وجهد وعطاء في جميع المجالات عامة، وفي مجال الرياضة خاصة.

وبهذه المناسبة التاريخية قال محافظ المجمعة الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل: "أود أن أبارك لجميع أهالي محافظة المجمعة على هذه الكأس الغالية التي هي أغلى الكؤوس، كيف لا وهي تحمل اسم القائد، اسم مولاي خادم الحرمين الشريفين. وأتقدم لجميع أهالي المجمعة نيابة عن أمير منطقة الرياض، الذي كلفني بتهنئة الجميع بهذه المناسبة وهذه الكأس الغالية. كما أشكر القائمين على النادي، رئيس النادي الأخ فهد المدلج، والإدارة واللاعبين والجماهير، ورابطة المشجعين التي شجعت من بداية المباراة حتى نهايتها. والحمد لله على حصولنا على هذه الكأس، وإن شاء الله يكون مشرفًا دائمًا نادي الفيصلي وشقيقه نادي الفيحاء في العام القادم في الدوري الممتاز".

وحول ما قدَّم نادي الفيصلي ورجالاته من عمل قال محافظ المجمعة: "أنا أشكرهم وأقول لهم شكرًا، فيدُ العطاء في نادي الفيصلي ولدى القائمين عليه لا تقف عند مدينة حرمة فقط، وإنما تمتد إلى المحافظة كلها. وهذا العطاء نشاهده في كثير من المساهمات الاجتماعية؛ فشكرًا لهم. وختامًا أبارك لأهالي محافظة المجمعة كافة وأهالي حرمة خاصة ".

ومن ناحيته، قال رئيس مركز حرمة سعود بن عبدالعزيز الماضي: "المنجز عظيم، والفرحة غامرة، والسعادة تعلو وجوه أهالي حرمة وسدير ومحبي النادي الفيصلي بهذا الفوز الذي تحقق بهمة وعزيمة الشباب".

وأضاف: "بهذه المناسبة أتقدم بخالص التهاني لأخي فهد المدلج وزملائه في الجهاز الفني والإداري وأعضاء الشرف واللاعبين وجمهور الفيصلي، وأهالي المحافظة بشكل عام".

وتابع: "حفظ الله بلادنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأدام على بلادنا نعمة الأمن والأمان".

ومن جانبه، قال مدير التعليم بمحافظة المجمعة يوسف عبداللطيف الملحم: "نبارك لسمو محافظ المجمعة هذا الإنجاز التاريخي المتمثل في فوز فريق الفيصلي عنابي سدير بأغلى الكؤوس، كأس سيدي خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه-، وأتقدم بالشكر الجزيل لرئيس النادي فهد المدلج وأعضاء المجلس ولاعبي وجماهير النادي على هذا الإنجاز متمنيًا لهم التوفيق في البطولات القادمة".

أما نائب رئيس نادي الفيصلي عبدالله بن محمد الضاوي فقال: "الحمد لله من قبل ومن بعد. بتكاتف الجميع، صغارًا وكبارًا، دخل الفيصلي مباراة النهائي الكبير منافسًا على أغلى الكؤوس، ومتجاهلاً النقص والظروف التي سبقت المباراة. وبفضل الله تحقق الحلم الكبير؛ فأشكر الله على جميل فضله وتوفيقه".

وأضاف: "أتقدم للجميع بالشكر والتقدير على ما بذلوه لتحقيق هذا الإنجاز من لاعبين وإداريين وجهاز فني وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الشرف. كما أقدم هذا الإنجاز لكل من دعم ويدعم النادي ماديًّا ومعنويًّا، والى كل جماهير عنابي سدير في هذا الوطن العظيم، وفي الوطن العربي".

وبدوره، قال عضو مجلس الإدارة المشرف على المسؤولية الاجتماعية بنادي الفيصلي مدلج بن إبراهيم اللعبون: "لقد أبلى شباب الفيصلي بلاء حسنًا، وكانوا على الموعد، وتسيدوا المباراة، وكانوا هم الأفضل رغم النقص العددي بعد الطرد، واستحق العنابي الكأس بكل جدارة؛ فمبارك لأهالي حرمة وسدير وجميع محبي العنابي في كل مكان".

وأضاف معلقًا على مَن قلل من فرص فوز النادي قبل المباراة: "قالوا الفيصلي ناقص، وما علموا أن العنابي إذا نقص زاد!! هذه مباراة نهائي، وتحتاج لذكاء وتكتيك وقتال، وليست أسماء فقط".

يُذكر أن أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رعى مساء أمس نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بين نادي التعاون ونادي الفيصلي نيابة عن خادم الحرمين، التي انتهت بفوز الفيصلي 3 / 2.

وقال أمير منطقة الرياض حينها: "إن الدعم الكبير الذي تجده الرياضة السعودية من قِبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله - وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يعد دعمًا سخيًّا، وضع الرياضة السعودية في مصاف العالمية في مختلف المحافل، وأصبحنا نصل إلى المواقع التي نريد بسهولة نظير الدعم اللامحدود والسخي من قِبل سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لرياضة وشباب هذه البلاد".

واختتم: "لا خاسر بين التعاون والفيصلي؛ فالمباراة تحظى برعاية ملكية كاملة من سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، لكن في المباراة (أول وثانٍ)، وأتمنى التوفيق للفريقَيْن".