تزامناً مع ما يطلقون عليه "صوم الغفران".. مستوطنون يواصلون استباحة الأقصى

اقتحام من جهة باب المغاربة وسط حراسات وانتشار عسكري واسع لقوات الاحتلال

واصل مستوطنون يهود، اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم واستباحتهم للمسجد الأقصى المبارك، بمجموعات واسعة ومتتالية من جهة باب المغاربة، بلباسها التلمودي التقليدي، وقاموا بالتجوّل في مرافقه، وسط حراسات وانتشار عسكري واسع من قوات الاحتلال الخاصة.

وتأتي اقتحامات اليوم تزامناً مع "صوم يوم الغفران"، ووسط دعوات منظمات المعبد لأنصارها وجمهور المستوطنين بالمشاركة الواسعة في اقتحامه، وممارسة وأداء شعائر وصلوات يهودية فيه.

ووفقاً لمصادر فلسطينية في القدس، فإن المستوطنين تلقّوا شروحاً حول أسطورة وخرافة "الهيكل المزعوم"، وتأهبوا لممارسة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، خاصة في منطقة "باب الرحمة" الواقعة بين باب الأسباط والمصلى المرواني.

اعلان
تزامناً مع ما يطلقون عليه "صوم الغفران".. مستوطنون يواصلون استباحة الأقصى
سبق

واصل مستوطنون يهود، اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم واستباحتهم للمسجد الأقصى المبارك، بمجموعات واسعة ومتتالية من جهة باب المغاربة، بلباسها التلمودي التقليدي، وقاموا بالتجوّل في مرافقه، وسط حراسات وانتشار عسكري واسع من قوات الاحتلال الخاصة.

وتأتي اقتحامات اليوم تزامناً مع "صوم يوم الغفران"، ووسط دعوات منظمات المعبد لأنصارها وجمهور المستوطنين بالمشاركة الواسعة في اقتحامه، وممارسة وأداء شعائر وصلوات يهودية فيه.

ووفقاً لمصادر فلسطينية في القدس، فإن المستوطنين تلقّوا شروحاً حول أسطورة وخرافة "الهيكل المزعوم"، وتأهبوا لممارسة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، خاصة في منطقة "باب الرحمة" الواقعة بين باب الأسباط والمصلى المرواني.

19 سبتمبر 2018 - 9 محرّم 1440
11:38 AM

تزامناً مع ما يطلقون عليه "صوم الغفران".. مستوطنون يواصلون استباحة الأقصى

اقتحام من جهة باب المغاربة وسط حراسات وانتشار عسكري واسع لقوات الاحتلال

A A A
6
3,745

واصل مستوطنون يهود، اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم واستباحتهم للمسجد الأقصى المبارك، بمجموعات واسعة ومتتالية من جهة باب المغاربة، بلباسها التلمودي التقليدي، وقاموا بالتجوّل في مرافقه، وسط حراسات وانتشار عسكري واسع من قوات الاحتلال الخاصة.

وتأتي اقتحامات اليوم تزامناً مع "صوم يوم الغفران"، ووسط دعوات منظمات المعبد لأنصارها وجمهور المستوطنين بالمشاركة الواسعة في اقتحامه، وممارسة وأداء شعائر وصلوات يهودية فيه.

ووفقاً لمصادر فلسطينية في القدس، فإن المستوطنين تلقّوا شروحاً حول أسطورة وخرافة "الهيكل المزعوم"، وتأهبوا لممارسة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، خاصة في منطقة "باب الرحمة" الواقعة بين باب الأسباط والمصلى المرواني.