كيف تنتزع طفلك من شاشات الأجهزة الإلكترونية.. الحل تقدمه "كرستين"

مبادرة ألمانية للآباء والمعلمين.. المشاركة أول خطوة و"نصف ساعة فقط"

قدمت مبادرة ألمانية جديدة، النصح للآباء والمعلمين، بشأن استخدام الأطفال لوسائل الإعلام الإلكترونية؛ لافتة إلى أنه في حين أنه يجب ألا يتم منع الطفل الصغير بالكامل من الأجهزة الإلكترونية؛ يجب أن يقتصر الوقت أمام الشاشات؛ سواء كان هاتفاً ذكياً أو جهازاً لوحياً أو تلفزيوناً، على نصف ساعة إذا كان دون الخامسة.

ولكن كيف يمكن للآباء إبعاد طفل متسمر أمام شاشة جهاز إلكتروني؟ تنصح كرستين لانجر، من المبادرة، بفعل شيء مسلّ مباشرة بعد الفترة التي يقضيها الطفل أمام الشاشة؛ مثل تمثيل ما يراه على أرض الواقع، ومشاركته.

وتقول "لانجر" بحسب وكالة الأنباء الألمانية: "الأطفال الصغار ليسوا جيدين في التفكير المجرد"؛ وبالتالي بدلاً من التحدث عن قصة شاهدها الطفل للتوّ في مقطع مصور قصير، مثلاً؛ سيكون من الممتع أكثر إعادة تمثيل أجزاء منها.

أو إذا ما كان "الضفدع" شخصية في القصة؛ يمكن الخروج معاً لرؤية أي ضفدع يعيش بالقرب من البحيرة المجاورة.. هل كان الأطفال في المقطع المصور يحتسون الكاكاو؟ إذن فلْتُعِدّا بأنفسكما الكاكاو.. هل كان بطل مسلسل الأطفال يكسر قواعد المنزل ويتناول البسكويت في السرير؟ فلتجرب هذا أنت وطفلك واكتشف كيف يبدو الأمر.

وفي وجهة نظر "لانجر"؛ فإن الأمر لا يكون مثمراً بالقيام ببساطة بانتزاع الجهاز الإلكتروني من الطفل.

وتشير إلى أن "من الصعب للغاية بالنسبة لهم الابتعاد عن العوالم الإعلامية"؛ مضيفة أنهم لا يزالون صغاراً للغاية لفهم أنه يمكنهم الحصول على هذه الأجهزة قريباً.

إذن من الأفضل توضيح الوقت المحدد مسبقاً لشاشات الأجهزة الإلكترونية، أو كم عدد حلقات المسلسل المسموح للطفل بمشاهدتها.

وتقول "لانجر": "فليقم أحد الوالدين بإعلان انتهاء الوقت ودياً، وجعل الطفل يطفئ الجهاز بنفسه"؛ وبالتالي يتعلم الطفل في سن مبكرة تحمل جزء من المسؤولية عن استهلاكه لوسائل الإعلام.

وجرى إطلاق المبادرة المسماة " LOOK! What Your Child Is Doing With Media "، في عام 2003 من جانب الوزارة الألمانية الاتحادية لشؤون الأسرة وكبار السن والمرأة والشباب.

اعلان
كيف تنتزع طفلك من شاشات الأجهزة الإلكترونية.. الحل تقدمه "كرستين"
سبق

قدمت مبادرة ألمانية جديدة، النصح للآباء والمعلمين، بشأن استخدام الأطفال لوسائل الإعلام الإلكترونية؛ لافتة إلى أنه في حين أنه يجب ألا يتم منع الطفل الصغير بالكامل من الأجهزة الإلكترونية؛ يجب أن يقتصر الوقت أمام الشاشات؛ سواء كان هاتفاً ذكياً أو جهازاً لوحياً أو تلفزيوناً، على نصف ساعة إذا كان دون الخامسة.

ولكن كيف يمكن للآباء إبعاد طفل متسمر أمام شاشة جهاز إلكتروني؟ تنصح كرستين لانجر، من المبادرة، بفعل شيء مسلّ مباشرة بعد الفترة التي يقضيها الطفل أمام الشاشة؛ مثل تمثيل ما يراه على أرض الواقع، ومشاركته.

وتقول "لانجر" بحسب وكالة الأنباء الألمانية: "الأطفال الصغار ليسوا جيدين في التفكير المجرد"؛ وبالتالي بدلاً من التحدث عن قصة شاهدها الطفل للتوّ في مقطع مصور قصير، مثلاً؛ سيكون من الممتع أكثر إعادة تمثيل أجزاء منها.

أو إذا ما كان "الضفدع" شخصية في القصة؛ يمكن الخروج معاً لرؤية أي ضفدع يعيش بالقرب من البحيرة المجاورة.. هل كان الأطفال في المقطع المصور يحتسون الكاكاو؟ إذن فلْتُعِدّا بأنفسكما الكاكاو.. هل كان بطل مسلسل الأطفال يكسر قواعد المنزل ويتناول البسكويت في السرير؟ فلتجرب هذا أنت وطفلك واكتشف كيف يبدو الأمر.

وفي وجهة نظر "لانجر"؛ فإن الأمر لا يكون مثمراً بالقيام ببساطة بانتزاع الجهاز الإلكتروني من الطفل.

وتشير إلى أن "من الصعب للغاية بالنسبة لهم الابتعاد عن العوالم الإعلامية"؛ مضيفة أنهم لا يزالون صغاراً للغاية لفهم أنه يمكنهم الحصول على هذه الأجهزة قريباً.

إذن من الأفضل توضيح الوقت المحدد مسبقاً لشاشات الأجهزة الإلكترونية، أو كم عدد حلقات المسلسل المسموح للطفل بمشاهدتها.

وتقول "لانجر": "فليقم أحد الوالدين بإعلان انتهاء الوقت ودياً، وجعل الطفل يطفئ الجهاز بنفسه"؛ وبالتالي يتعلم الطفل في سن مبكرة تحمل جزء من المسؤولية عن استهلاكه لوسائل الإعلام.

وجرى إطلاق المبادرة المسماة " LOOK! What Your Child Is Doing With Media "، في عام 2003 من جانب الوزارة الألمانية الاتحادية لشؤون الأسرة وكبار السن والمرأة والشباب.

09 يناير 2019 - 3 جمادى الأول 1440
12:01 PM

كيف تنتزع طفلك من شاشات الأجهزة الإلكترونية.. الحل تقدمه "كرستين"

مبادرة ألمانية للآباء والمعلمين.. المشاركة أول خطوة و"نصف ساعة فقط"

A A A
8
36,468

قدمت مبادرة ألمانية جديدة، النصح للآباء والمعلمين، بشأن استخدام الأطفال لوسائل الإعلام الإلكترونية؛ لافتة إلى أنه في حين أنه يجب ألا يتم منع الطفل الصغير بالكامل من الأجهزة الإلكترونية؛ يجب أن يقتصر الوقت أمام الشاشات؛ سواء كان هاتفاً ذكياً أو جهازاً لوحياً أو تلفزيوناً، على نصف ساعة إذا كان دون الخامسة.

ولكن كيف يمكن للآباء إبعاد طفل متسمر أمام شاشة جهاز إلكتروني؟ تنصح كرستين لانجر، من المبادرة، بفعل شيء مسلّ مباشرة بعد الفترة التي يقضيها الطفل أمام الشاشة؛ مثل تمثيل ما يراه على أرض الواقع، ومشاركته.

وتقول "لانجر" بحسب وكالة الأنباء الألمانية: "الأطفال الصغار ليسوا جيدين في التفكير المجرد"؛ وبالتالي بدلاً من التحدث عن قصة شاهدها الطفل للتوّ في مقطع مصور قصير، مثلاً؛ سيكون من الممتع أكثر إعادة تمثيل أجزاء منها.

أو إذا ما كان "الضفدع" شخصية في القصة؛ يمكن الخروج معاً لرؤية أي ضفدع يعيش بالقرب من البحيرة المجاورة.. هل كان الأطفال في المقطع المصور يحتسون الكاكاو؟ إذن فلْتُعِدّا بأنفسكما الكاكاو.. هل كان بطل مسلسل الأطفال يكسر قواعد المنزل ويتناول البسكويت في السرير؟ فلتجرب هذا أنت وطفلك واكتشف كيف يبدو الأمر.

وفي وجهة نظر "لانجر"؛ فإن الأمر لا يكون مثمراً بالقيام ببساطة بانتزاع الجهاز الإلكتروني من الطفل.

وتشير إلى أن "من الصعب للغاية بالنسبة لهم الابتعاد عن العوالم الإعلامية"؛ مضيفة أنهم لا يزالون صغاراً للغاية لفهم أنه يمكنهم الحصول على هذه الأجهزة قريباً.

إذن من الأفضل توضيح الوقت المحدد مسبقاً لشاشات الأجهزة الإلكترونية، أو كم عدد حلقات المسلسل المسموح للطفل بمشاهدتها.

وتقول "لانجر": "فليقم أحد الوالدين بإعلان انتهاء الوقت ودياً، وجعل الطفل يطفئ الجهاز بنفسه"؛ وبالتالي يتعلم الطفل في سن مبكرة تحمل جزء من المسؤولية عن استهلاكه لوسائل الإعلام.

وجرى إطلاق المبادرة المسماة " LOOK! What Your Child Is Doing With Media "، في عام 2003 من جانب الوزارة الألمانية الاتحادية لشؤون الأسرة وكبار السن والمرأة والشباب.